مجلة آفاق للأبحاث السياسية والقانونية
Volume 1, Numéro 2, Pages 129-142

دور المورد البشري في تطوير السياحة في الجزائر

الكاتب : خليفة محمد .

الملخص

ان السياحة اصبحت اليوم احد اكبر واهم الظواهر الاقتصادية و الاجتماعية في حياة الشعوب، فبعد ان كانت السياحة نشاطا يقتصر على فئة قليلة من الاثرياء في مستهل القرن العشرين واصبحت اليوم ظاهرة جماهيرية خاصة في البلدان الاكثر نموا و غدت في متناول فئات اوسع من الناس بحكم تطور وسائل النقل و الاتصالات و ظهور الحاجة الى الراحة و الترفيه اثناء العطل و الاجازات . و عرفت السياحة في الجزائر ازدهارا كبيرا نظرا لتمتعها بمؤهلات سياحية عديدة و متنوعة، ففي السنوات الاخيرة حاول القائمون على قطاع السياحة النهوض بهذا القطاع من خلال العديد من البرامج انطلاقا من المخططات التوجيهية التي رسمت في هذا المجال لذلك تعلق الجزائر امالا كبيرة على الاستراتيجية التي وضعتها في افاق 2025 و التي ستشمل جوانب عديدة في هذا القطاع و التي ستمر عبر عدة مراحل . فالقطاع السياحي يوفر عدة مزايا تسمح بالحصول على زيادة مداخيل الدولة لما له من اهمية كبرى بالنسبة لكل الدول ، حيث اصبحت السياحة اليوم علما و فنا و تجارة كما اكدت عليه الكثير من الدراسات والمؤتمرات الدولية، لذلك اصبحت السياحة قضية مهمة تشغل بال و اهتمام متخذي القرار في مختلف الدول ،حيث تعتبر السياحة في المقام الاول نشاط خدماتي يتطلب موارد بشرية مؤهلة تسهر على تقديم خدمات ذات جودة عالية للعملاء مع توفير محيط اقتصادي يتلاءم مع استراتيجية التكوين المقترحة من طرف الحكومة. و في هذه المداخلة سنسلط الضوء على اهمية و دور المورد البشري لاسيما عنصر التكوين الذي يعد رهان السياحة في الجزائر نظرا لما تملكه الجزائر من كوادر بشرية قادرة على تنمية سياحية مستدامة

الكلمات المفتاحية

المورد البشري- تطوير السياحة- السياحة في الجزائر