مجلة الآداب واللغات والعلوم الإنسانية
Volume 4, Numéro 1, Pages 108-124

اتّجاه الحداثة في اللسانيات التمهيدية العربية، تقليد ساذج أم كفاءة منهج.

الكاتب : طيار سفيان .

الملخص

بحثنا في هذه الدراسة مظاهر تأثر أصحاب اتجاه الحداثة والتجديد في الكتابات اللسانية التمهيدية العربية بالدراسات اللغوية الغربية كمرجعية فكرية لعبت دورا بارزا في رسم معالم كتاباتهم اللسانية خاصة والكتابات اللسانية العربية عامة، مع إبراز كيفية تأثرهم، هل كان قائما على الأسس المنهجية التي اتسم بها الدرس الغربي، أم مجرد تقليد ناتج عن الانبهار الذي يغذّيه ركود الدرس اللغوي العربي، وكان لنا ذلك من خلال تحليل نموذجين هما: كتاب مناهج البحث في اللغة لتمام حسان وكتاب علم اللغة مقدمة للقارئ العربي لمحمود السعران، ولقد خلصت الدراسة إلى نتائج أهمها: كثرة المصطلحات المترجمة و اعتماد رموز أجنبية لدراسة اللغة العربية إضافة إلى التمثيل من الثقافة الغربية و ذلك لاعتماد مراجع أجنبية بالدرجة الأولى، الفهم غير الصحيح للعلمية والوصفية في دراسة اللغة المؤدي إلى التركيز على الجانب الصوتي و التمثيل من اللهجات. ختاما يمكن القول أن الكاتبين حاولا الانتقال في المكان بالدرس اللغوي العربي من خلال نقل المناهج الغربية كما فعل محمود السعران أو نقل اللغة العربية للمختبر الغربي ولم يكن محاولة انتقال في الزمان والرقي بالدرس اللغوي العربي لمواكبة نظيره الغربي.

الكلمات المفتاحية

اللسانيات، إتّجاه الحداثة، المرجعية الفكرية، الدرس الغربي.