مجلة الآداب واللغات والعلوم الإنسانية


Description

مجلة دولية علمية محكمة تصدر عن كلية الآداب واللغات بجامعة الشاذلي بن جديد الطارف تعنى بقضايا اللغة والأدب والعلوم الإنسانية تحمل الترقيم الدولي:ISSN 2602-7054 تهدف المجلة إلى نشر الأبحاث والدراسات المستجدة والمبتكرة في مجال اهتمامها، كما تهدف إلى توطيد العلاقات العلمية والثقافية والفكرية بين مختلف المخابر والمؤسسات العلمية البحثية الوطنية والأجنبية، كما تهدف المجلة تشجيع الأبحاث والدراسات بما يواكب التطورات العلمية والتكنولوجية، كما تهتم المجلة بكل الدراسات والأبحاث المتعلقة بالقضايا الإنسانية والاجتماعية والأدبية إضافة إلى نشر الدراسات والمقالات التي تتوفر فيها الأصول والمعايير العلمية المتعارف عليها دوليا، وتقبل الأبحاث المكتوبة باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية.

Annonce

عدد خاص حول تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية في الجزائر الواقع والآفاق

 

تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية في الجزائر

الواقع والآفاق

أولا: الديبــاجة:

لقد انصب الاهتمام مؤخرا في المناهج التربوية الحديثة بتعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية كمواد أساسية في ضوء ما أفرزته الدراسات اللسانية التطبيقية والنصية وغيرها من المجالات،وأصبحت المكرس لاختياراتها المستقبلية؛الثقافية منها، والاجتماعية والاقتصادية، وهو الذي يسعى دائما لإيجاد السبل الملائمة، ووضع الاستراتيجيات المستقبلية لتنشئة الأجيال تنشئة فكرية، تجعل منهم مواطنين قادرين على الاضطلاع بأدوارهم الموكلة إليهم، على الوجه الأكمل، ومن أجل ذلك توجه الباحثون والمفكرون شطر ميدان التعليم؛ حيث أضحى التنافس العالمي قائما على الاستثمار في الفكر البشري؛ الذي لا يتأتى إلا من خلال إعداد مقررات دراسية تحقق أصالة وخصوصية الفرد، وتكرس انفتاحه على ما يستحدث في فكر الأفراد والجماعات على حد سواء، فكان من الضروري لبناء أي استراتيجية تربوية إجرائية، قاعدة أساسية من المعارف المنهجية والأفكار العلمية والفرضيات المؤسسة، التي تنطلق من إشكالات جوهرية عميقة.

وعليه فقد مرت تعليمية اللغات بفترات مختلفة كان الباحثون والمؤلفون المشتغلون بقضايا التعليم يستعملونها في سياق يربطها بتعليم مادة من المواد الدراسية أيا كانت هذه المادة إلا أن الذي يهم البحث على وجه التحديد تعليمية اللغات عموما وتعليم اللغة العربية بشكل خاص.

لذلك كانت تنصب دراسات التعليمية على الوضعيات التعليمية، والمتعلم فيها بمثابة الحجر الأساس؛ لأنه بدونه لا تكتمل العملية التربوية، بمعنى أنّ الأستاذ يمثل الطرف الثاني من المعادلة ووظيفته تتمثل في تسهيل عملية تعلم المتعلم، وتصنيف المادة التعليمية تصنيفا يناسب حاجاته، وتحديد الطريقة الملائمة لتعلمه وتحضير الأدوات الضرورية والمساعدة على هذا التعلم، وهذا يتطلب الاستعانة بعلم النفس لمعرفة الطفل وحاجاته، وبالبيداغوجيا لتحديد الطرائق المناسبة، وكل هذا من أجل تحقيق أهداف العملية التعليمية التعلّمية.

إذ أنّ التعليم عملية مشاركة بين المتعلم ومعلمه؛ حيث يسعى هذا الأخير إلى تبسيط المادة الدراسية قدر المستطاع، بالاستعانة بأهم الوسائل التربوية الحديثة، وانتقاء أيسر الطرائق التي يراها مناسبة لما يقدمه من معارف ومكتسبات. ويتم هذا طبعا في ظل معرفة واحترام أساسيات التربية والتعليم وما يدور في المجتمع من معرفة أنظمة التعليم وأهدافه والتزود بوسائل تعليمية حديثة عصرية والإلمام بالمناهج الدراسية ومراعاة الحالات النفسية للعينة التعليمية.

ثانيا: محاور الملتقى:

المحور الأول:واقع تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية بالمرحلة الابتدائية في التعليم الجزائري.

المحور الثاني:واقع تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية بالمرحلة المتوسطة في التعليم الجزائري.

المحور الثالث: واقع تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية بالمرحلة الثانوية في التعليم الجزائري.

المحور الرابع:واقع تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية بالمرحلة الجامعية في التعليم الجزائري.

المحور الخامس: الإصلاحات التربوية وأثرهاعلى تعليمة اللغة العربية واللغات الأجنبية بالجزائر.

ثالثا: شروط المشاركة: 1- يٌرسل ملخّص البحث مع المداخلة وفق النموذج المرفق أدناه. 2- يجب الالتزام بمحاور الملتقى. 3- لا يتجاوز ملخّص البحث صفحة واحدة شريطة تقديم ملخّص باللغة العربية واللّغة الأجنبيّة. 4- تكون المشاركة جديدة في محورها لم يسبق أن شارك بها الباحث أو نُشرت من قبل. 5- يكون البحث المقدّم مستوفيا الشروط العلميّة من حيث الدقة والأمانة العلميّة. 6- لا يقل البحث عن 15صفحة بما فيها المصادر والمراجع. 7- يوضع البحث في قالب مجلة الآداب واللغات والعلوم الإنسانية لجامعة الطارف قصد نشر أعمال الملتقى.

16-12-2020


3

Volumes

7

Numéros

158

Articles


قراءة نقدية في عتبات الكتابات اللسانية العربية التمهيدية

شافعه غادة, 

الملخص: إن المساهمة الفعالة للكتابات اللسانية التمهيدية العربية في تقديم الباحثين العرب للدرس اللساني الغربي الحديث في بعض مناحيه، من خلال إفرادهم جزء بارزا من نشاطهم في تقديم النظريات اللسانية الغربية الحديثة إلى القارئ العربي، لم تسلم في نظر الباحثين المعارضين من بعض الهفوات والنقائض التي جعلت هذا النّوع من الكتابة عرضة للغموض، سواء تعلق الأمر بمصادر الدرس اللساني، أم تحديد موضوعه. وعليه فإننا نسعى في هذه المداخلة إلى تقديم قراءة ناقدة لبعض المؤلفات اللسانية ذات العلاقة الوطيدة بالكتابات اللسانية التمهيدية العربية، محاولة منا لتحديد بعض النقائص، التي نصبوا من خلالها إلى تقديم جملة من المقترحات التي نراها كفيلة بمعالجة نقائص الكتابات اللسانية التمهيدية العربيّة

الكلمات المفتاحية: الكتابات اللسانية التمهيدية، قراءة نقدية، العنوان، المقدمة، نقائص الكتابة التمهيدية.


الصفوف الابتدائية في المدرسة الجزائرية بين تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية (الواقع، الصعوبات، والآفاق)

ذيب مسيكة, 

الملخص: : تسعى هذه الورقة البحثية إلى توصيف واقع تعليمية اللغة العربية الفصحى واللغات الأجنبية في المدرسة الإبتدائية الجزائرية، وذلك بهدف تشخيص حالاتها المرضية، والوقوف عند أهم الصعوبات التي يعاني منها متعلمو صفوف هذه المرحلة في تحصيلهم للكفايات والمهارات اللغوية الخاصة بالنسق الفصيح، بالإضافة إلى مشكلات أخرى يواجهها أثناء تعلمه للغة الأجنبية؛ والمتمثلة في الفرنسية، التي تغزو محيطه التعليمي في السنة الثالثة، فتؤثر سلبا في عملية تلقيه للغة العربية، وفي ظل هذا التيه المضاعف المدجج بالزحام اللغوي، فإن المدرسة الجزائرية بحاجة إلى سياسية لغوية جديدة، بل إلى إصلاحات تربوية عميقة وجذرية، من أجل رسم اتجاه لغوي واضح المعالم، يحمل على عاتقه مهمة الإرتقاء باللغة العربية، وجعلها عنوانا للتواصل، يتم تعميمه داخل المؤسسة التعليمية وخارجها كلمات مفتاحية: تعليمية اللغات، اللغة العربية، اللغة الأجنبية، المدرسة الإبتدائية. This research paper seeks to describe the educational reality of classical Arabic and foreign languages in the Algerian elementary school, with the aim of diagnosing their pathological conditions, and standing at the most important difficulties that learners of the classes of this stage suffer in their acquisition of the language competencies and skills of the formal pattern, in addition to other problems they face during Learning a foreign language; And represented in French, which invades its educational environment in the third year, adversely affecting the process of receiving the Arabic language, and in light of this double wandering full of linguistic crowding, the Algerian school needs a new linguistic policy, but rather deep and radical educational reforms, in order to chart a linguistic direction Clear-cut, he carries on his shoulders the task of promoting the Arabic language, and making it a title for communication, to be circulated inside and outside the educational institution.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: تعليمية اللغات، اللغة العربية، اللغة الأجنبية، المدرسة الإبتدائية ; Key words: educational languages, Arabic language, foreign language, primary school.


الصفوف الابتدائية في المدرسة الجزائرية بين تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية (الواقع، الصعوبات، والآفاق)- اللغة الفرنسية أنموذجا-

ذيب مسيكة, 

الملخص: تسعى هذه الورقة البحثية إلى توصيف واقع تعليمية اللغة العربية الفصحى واللغات الأجنبية في المدرسة الابتدائية الجزائرية، وذلك بهدف تشخيص حالاتها المرضية، والوقوف عند أهم الصعوبات التي يعاني منها متعلمو صفوف هذه المرحلة في تحصيلهم للكفايات والمهارات اللغوية الخاصة بالنسق الفصيح، بالإضافة إلى مشكلات أخرى يواجهها أثناء تعلمه للغة الأجنبية؛ والمتمثلة في الفرنسية، التي تغزو محيطه التعليمي في السنة الثالثة، فتؤثر سلبا في عملية تلقيه للغة العربية، وفي ظل هذا التيه المضاعف المدجج بالزحام اللغوي، فإن المدرسة الجزائرية بحاجة إلى سياسية لغوية جديدة، بل إلى إصلاحات تربوية عميقة وجذرية، من أجل رسم اتجاه لغوي واضح المعالم، يحمل على عاتقه مهمة الإرتقاء باللغة العربية، وجعلها عنوانا للتواصل، يتم تعميمه داخل المؤسسة التعليمية وخارجها. This research paper seeks to describe the educational reality of classical Arabic and foreign languages in the Algerian elementary school, with the aim of diagnosing their pathological conditions, and standing at the most important difficulties that learners of the classes of this stage suffer in their acquisition of the language competencies and skills of the formal pattern, in addition to other problems they face during Learning a foreign language; And represented in French, which invades its educational environment in the third year, adversely affecting the process of receiving the Arabic language, and in light of this double wandering full of linguistic crowding, the Algerian school needs a new linguistic policy, but rather deep and radical educational reforms, in order to chart a linguistic direction Clear-cut, he carries on his shoulders the task of promoting the Arabic language, and making it a title for communication, to be circulated inside and outside the educational institution.

الكلمات المفتاحية: تعليمية اللغات، اللغة العربية، اللغة الأجنبية، المدرسة الابتدائية. ; educational languages, Arabic language, foreign language, primary school.


إشكالية تحليل النص الأدبي لدى الطالب الجامعي -نماذج مختارة-

بيبية علية, 

الملخص: يعاني الطالب الجامعي المتخصص في حقل اللغة والأدب من عدم القدرة على امتلاك طريقة سليمة لتحليل النص الأدبي، سواء أكان شعرا أم نثرا، ويأتي ذلك تبعا لتعدد المناهج وآليات المقاربات، فكل نص يفرض منهجا أو مقاربة تتوازى مع مضمونه سواء أكان ذلك في مجالات الأسلوبية أم التداولية أم البنيوية. ونسعى من خلال هذه الدراسة إلى بيان هذه الإشكالية، مع ذكر طريقة التحليل حسب كل منهج، ويستلزم ذلك تبيان العناصر الأساسية الواجب ذكرها أثناء التحليل، ومن ثم تطبيقها على النص الأدبي للكشف عن أغواره، وقد اخترنا في هذا السياق نماذج نصية (شعرية ونثرية) ليتسنى للطالب متابعة الفروق في التحليل بين أنواع النصوص، وكشف الستار عن مضامينها. Abstract: Students specialized in linguistic and literary studies at university complain that they do not acquire the accurate method for analyzing literary texts. That is explained by the multiplicity of methods and approaches, moreover each text requires a specific method that must convey its content at the stylistic, pragmatic and structural levels. The aim of this study is to treat this problematic and to define the analysis proposed by each method, this requires us to precise all necessary elements for the literary text analysis. For that, our corpus is about prose and poems, thus the student can define differences by analyzing different texts.

الكلمات المفتاحية: الطالب ; التحليل ; بنية ; مختارة


المنعطف التفكيكي لفلسفة اللغة-قراءة في استراتيجية الاختلاف وحتمية التجاوز-

بوشنافة عبد الناصر, 

الملخص: ملخص:      تطمح هذه الورقة البحثية مساءلة أنظمة التفكير المركزية المُشَكلة لأجزاء البنية المعرفية لخطاب اللغة في نسخته الدلالية، تاريخاً، مرجعيةً، مصطلحاً، مفهوماً، آليةً...، وطبيعة تحولها الإيحائي وصيغة حضورها في رحاب المقاربات النقدية والفلسفية المعاصرة، كونها قد أمست في بعض من الطروح النقدية الحداثية وما بعدها تقدم ذاتها بوسمها نظاماً ومشروعاً أنطولوجياً مخصوصاً يختص برؤيا العالم ونظرة الكائن وخطاباً إيديولوجياً نوعياً يبحث عن كينونة الوجود وشرعية الذات وذلك لكونها مثلا أي اللغة، تعتبر بيت الوجود وسكنى الكائن اللامنتمي في ارتحاله بحثاً عن سؤال حضوره داخل عوالمها الفلسفية واللسانية المختلفة تسليماً بالمعطى القائل بأن الذات تحيا داخل اللغة.   ورقة استندت في أصول حوارها على آليات الفعل التأويلي وأدواته النقدية المتنوعة طموحا منها في التعريف بخطاب اللغة أثناء نزوله في ضيافة الوعي التفكيكي وتصوراته الإبستيمية المتعددة بحثاً عن مناطق التحول أين يكمن سؤال التغيير وتسكن الحقيقة في أواسط فلسفة هذه اللغة.   كلمات مفتاحية: اللغة، فلسفة اللغة، التفكيك، الاختلاف، التجاوز. Abstract:     This research paper aspires to question the central thinking systems that form the parts of the cognitive structure of language discourse in its semantic version, history, reference, term, concept, mechanism..., and the nature of its suggestive transformation and the form of its presence in the context of contemporary critical and philosophical approaches, as it has become in some of the propositions. Modern criticism and what follows it presents itself by calling it a system and a specific ontological project related to the vision of the world and the view of the object and a qualitative ideological discourse that searches for the entity of existence and the legitimacy of the self, because it is, for example, any language, considered the house of existence and the dwelling of the non-belonging being in his travels in search of the question of his presence within its various philosophical and linguistic worlds. The saying that the self-lives within the language.     A paper based on the origins of its dialogue on the mechanisms of the interpretive act and its various critical tools, with an ambition to define the discourse of language during its descent into the hospitality of the deconstructive awareness and its multiple epistemic perceptions in search of areas of transformation where the question of change lies and the truth dwells in the middle of the philosophy of this language.       Key words:  The language ; language philosophy ; disassembly  ; the difference  ; overtaking .

الكلمات المفتاحية: اللغة ; فلسفة اللغة ; التفكيك ; الاختلاف ; التجاوز


تعليمية القراءة (مقاربة وظيفية) مرحلة التعليم الابتدائي أنموذجا

بن صفية رضا, 

الملخص: تعد القراءة مهارة أساسية في النشاطات اللّغوية وخاصة في المرحلة الابتدائية، لذلك وجب الاهتمام بها أكثر فأكثر حتى يستفيد منها المتعلم، وهذا لا يتحقق إلاّ باختيار أنجع الطرق لتدريسها . لهذا تروم هذه الأوراق البحثية لمحاولة المقاربة بين ما هو مسطر في المناهج من قبل الوزارة وبين ما هو مطبق داخل حجرات الصف من قبل المعلمين. كلمات مفتاحية: المهارة. التلميذ. القراءة. التعليمية. Abstract: Reading is an important skill among other linguistic ones especially in the early stages of learning as it helps learners improve their understanding and build their vocabulary .Hence it must be given much more importance so that the learner can get more ben fits and this won’t be achieved unless there is a rational choice of the most efficient ways to teach it. These research papers aim to try to approach between what is written in the curricula by the Ministry and what is applied in classrooms by teachers. Keywords: The pupil- Reading- The Competence- Didactics

الكلمات المفتاحية: المهارة.التلميذ.القراءة. التعليمية


تَعْلِيمِيَّةُ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ وَاللُّغَاتِ الأَجْنَبِيَّةِ فِي المَنْظُومَةَ التَّرْبَوِيَّةِ الجَزَائِرِيَّةِ -الوَاقِعُ وَالأَفَاقُ-

بلوطار ياسمين,  كنوز صابر, 

الملخص: يعدّ حقل التّعليميّة أو علم تدريس اللّغات didactique des langues من أبرز الحقول الخصبة للسانيات التّطبيقيّة linguistique appliquèe ، وكانت محطّ اهتمام كثير من المربّين والمشتغلين في حقل تدريس اللّغات لحل مشكلات التّدريس، وكيفية اختيار محتوى المواد الدّراسيّة. ولمّا كان لموضوع التّعليميّة مثل هذه الأهمية، وكان لتعليم اللّغة العربيّة وتعليم اللّغات الأجنبيّة أهمية بالغة سيما في ضوء الانفجار المعرفيّ الهائل، والتّطوّر التكنولوجيّ المتسارع الذي فرض على المدرسة الجزائريّة انتهاج سياسة ممنهجة ومحكمة لمسايرة تلك التّطوّرات، هدفت هذه الورقة البحثية الموسومة ﺑ "تَعْلِيمِيَّةُ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ وَاللُّغَاتِ الأَجْنَبِيَّةِ فِي المَنْظُومَةَ التَّرْبَوِيَّةِ الجَزَائِرِيَّةِ -الوَاقِعُ وَالأَفَاقُ-" إلى تسليط الضوء على واقع الممارسات التّعليميّة للغة العربيّة واللّغات الأجنبيّة في المدرسة الجزائريّة على وجه العموم، ومحاولة تشخيصه وتحليله، وتقديم سبل علاجه. le domaine de la pédagogie ou de la science de l'enseignement des langues est l'un des domaines les plus fertiles de la linguistique appliquée, et il a retenu l'attention de nombreux éducateurs et de ceux qui travaillent dans le domaine de l'enseignement des langues pour résoudre les problèmes d'enseignement et comment choisir le contenu des matières académiques. Alors que la question éducative était d'une telle importance, et l'enseignement de la langue arabe et l'enseignement des langues étrangères étaient d'une grande importance, surtout à la lumière de l'énorme explosion des connaissances et du développement technologique rapide qui ont obligé l'école algérienne à mener une politique systématique et stricte pour suivre le rythme de ces développements. Par conséquent, ce document de recherche visait à "Enseigner l'arabe à la langue arabe et les langues étrangères dans le système éducatif algérien réalité et perspectives" Faire la lumière sur la réalité des pratiques éducatives en langue arabe et en langues étrangères dans l'école algérienne en général, et essayer de la diagnostiquer, de l'analyser et de fournir des moyens de traitement.

الكلمات المفتاحية: التّعليميّة ; تعليم اللّغة العربيّة ; تعليم اللّغات الأجنبيّة


تجربة الجزائر في الإصلاح التربوي: مبرراته، وأهدافه، ونتائجه في تعليمية اللغة العربية واللغات الأجنبية. Algeria’s Experience in Educational Reform: Its Justifications, Objectives, and Results in Teaching Arabic and Foreign Languages.

بحة فتحي, 

الملخص: ملخص: إذا كانت اللسانيات التطبيقية تهدف كما يقول العالم"كوردير" (Corder) إلى التحسين من كفاءة عمل علمي ما تكون اللغة عنصرا أساسيا فيه، فإن الإصلاحات التربوية في الجزائر ـ- ومن هذا المنطلق- ستحاول أن تسلك السبيل نفسه في طريقها للتحسين من كفاءة برامج التعليم العام لمختلف الأطوار التعليمية لتعليم اللغة العربية واللغات الأجنبية، وذلك بتحديد أهداف تعليمها من جهة واستشراف النتائج المرجوة منها من جهة ثانية. ومن خلال هذا كله سنعف في هذه المداخلة بالوقوف على تقويم شامل للإصلاحات التربوية بالجزائر، وأهم دواعيها وأهدافها، والنتائج المحققة منها، انطلاقا من منتجات التعلم ونتائجه. Abstract: In this intervention, we will focus on a comprehensive evaluation of the educational reforms in Algeria, their most important causes and objectives, and the results achieved from them, based on the learning products and their results.

الكلمات المفتاحية: اللسانيات التطبيقية، الإصلاحات التربوية، التخطيط، التعليم بالكفاءات، التقويم ; : Applied linguistics; Educational reforms; Planning; Competencies; Evaluation


الاتجاه التداولي في تعليمية النحو العربي في المرحلة الابتدائية وفق طريقة حل المشكلات

بصول خديجة,  خديش صالح, 

الملخص: تحاول هذه الورقة البحثية تقديم تصور جديد لتدريس النحو العربي في المرحلة الابتدائية، وذلك باستثمار مفاهيم الاتجاه التداولي المعاصر، والاعتماد على خطوات طريقة حل المشكلات الحديثة التي نرى أنها تتلاءم مع الرؤية التفاعلية التواصلية التي يدعو إليها الاتجاه التداولي. وقد أثبت هذا الاتجاه قدرته على تحليل وتفسير العديد من المشاكل اللغوية التي عجزت عن دراستها المقاربات اللسانية السابقة، كما عجزت عن تعليمها. This research paper attempts to present a new concept for the teaching Arabic grammar at the elementary level, by investing in the contemporary deliberative trend, and relying on the steps of modern problem-solving method which we think is compatible withe the interactive and communicative vision advocated by the deliberative trend. This trend has proven its ability to analyze and explain many linguistic approaches failed to study and failed to teacher.

الكلمات المفتاحية: التداولية، تعليمية النحو، طريقة حل المشكلات. ; Deliberative; Didactic grammar; the method of problem solving.


إصلاح المنظومة التربوية في الطور الثانوي وانعكاساته على العملية التعليمية

فارح محمد, 

الملخص: يروم هذا المقال الوقوف على تجليات الإصلاح التربوي في الطور الثانوي ومدى استجابة هذه الإصلاحات للواقع في المنظومة التعليمية الجزائرية، وذلك لما يكتسيه هذا الطور من أهمية بالغة، حيث يعد البوابة للدخول الجامعي، والانتقال إلى مرحلة بحثية مهمة جدا في مسار المتعلم والمنظومة على حد السواء. فالإصلاح التربوي ضرورة حتمية بين الحين والآخر، نظرا للمتغيرات الزمنية والمستجدات على صعيد الفرد والمجتمع، والمتطلبات الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية للبلاد. This article aims to examine the manifestations of educational reform in the secondary phase and the extent to which these reforms respond to the reality in the Algerian educational system, because of the great importance of this phase, as it is the gateway to university entrance and the transition to a very important research stage in the path of the learner and the system alike . Education reform is an inevitable necessity from time to time, given the temporal changes and developments at the individual and society levels, and the social, cultural, political and economic requirements of the country.

الكلمات المفتاحية: الإصلاح التربوي ; المنظومة التربوية ; الطور الثانوي ; العملية التعليمية


بناء التّمارين اللّغويّة ودورها في تعليميّة اللّغات (العربيّة الأمازيغيّة الفرنسيّة والإنجليزيّة) دراسة تحليليّة تقويميّة لكتب السّنة الثّالثة من التّعليم المتوسّط في ضوء اللّسانيات التّطبيقيّة

بناجي حياة, 

الملخص: تعدّ اللّغة أهم أدوات الاتّصال بين أفراد المجتمع في كافة ميادين الحياة، لما لها من قيمة جوهريّة كبيرة في حمل الأفكار ونقل المفاهيم والمعاني وتداولها، فاللّغة جزء لا يتجزّأ من شخصيّة الأمّة وحضارتها وموروثها التّاريخي والثّقافي... كما أصبح تعلم اللّغات الأجنبيّة إلى جانب اللّغة الأم ضرورة من ضرورات العصر، لذا اتجهت أنظار التّربويّين إلى التّأكيد بل التّشديد على أهميّة تعلم اللّغات، ممّا أدّى إلى ظهور نظريّات حديثة تهتم باكتساب اللّغة الأم/الأولى وتعلّم اللّغات الأجنبيّة (الثانية والثّالثة...) وهو ما يعرف بحقل اللّسانيات التّعليميّة، الذي هو أحد فروع اللّسانيات التّطبيقيّة، ومن بين الآليات التي تعتمدها هذه النّظريات في تعليميّة اللّغات (الأولى أو الأجنبيّة) نجد الأنشطة أو التمارين اللّغويّة التي من خلالها يتمكّن المعلّم من تقويم وتقييم مدى استيعاب المتعلّمين للقواعد اللّغويّة، كما تعمل هذه الأنشطة على ترسيخ القاعدة في ذاكرة المتعلّمين، وبإلقاء نظرة فاحصة على السّياسة التّربويّة في الجزائر نجد اهتماما متزايدا بتعليم اللّغات في مراحل عمريّة/تعليميّة مختلفة. Language is the most important communication tool among members of society, it is an integral part of the personality of the nation and its civilization and its historical and cultural heritage... Learning foreign languages besides the mother tongue has also become a necessity of the times, so the attention of educators has tended to emphasize and even emphasize the importance of language learning, which has led to the emergence of modern theories concerning the acquisition of the mother/first language and the learning of foreign languages (second and third...), which is known as the field of educational linguistics, which is one of the branches of applied linguistics, among the mechanisms Adopted by these theories in language education (first or foreign) we find activities or language exercises through which the teacher can evaluate and evaluate the extent to which learners understand the grammar, and these activities work to establish the base in the memory of learners, and by taking a closer look at educational policy in Algeria we find a growing interest in the teaching of languages at different age/educational stages.

الكلمات المفتاحية: تمارين لغ ; ية ; تعليمية ; اللغة الأم ; اللغات الأجنبية ; لسانيات تطبيقية


التّقويمُ الدّراسِيّ في مَرحلَةِ التّعليمِ الابتِدائيّ في ظِلّ الإصلاحاتِ التّربويّةِ الجَديدَةِ: قِراءَةٌ تَحليليّةٌ في الوَثائِقِ التّربَويّةِ

معيفي عبد الوهاب,  قطاف نسيمة, 

الملخص: تأتي هذه الورقة البحثيّة في سياق الحديث عن التّقويم الدّراسي، بهدف بحث مدى تقارب الأفكار النّظريّة مع الممارسات التّطبيقيّة فيما يتعلّق بعملية التّقويم في المرحلة الابتدائيّة، حيث تسعى الدّراسة إلى معرفة مدى تطابق ما تموج الأفكار النّظريّة العلميّة مع ما تمّ إدراجه في الوثائق التّربويّة للإصلاحات الجديدة، رامية إلى بحث تساؤلات رئيسيّة مفادها: ما مدى اهتمام مؤلّفي الوثائق التّربويّة -بصفتها وثائق توجيهيّة إرشاديّة- بفحوى مستجدّات التّفكير النّظري فيما يتعلّق بالتّقويم الدّراسي؟ وهل ما تمّ تسطيره والتّنبيه إليه في هذه الوثائق كفيل بتيسير ممارسة عمليّة التّقويم من طرف أعضاء هيئة التّدريس؟ وقد خلُص البحث إلى جملة من النّتائج تؤكّد على ضرورة إعادة النّظر فيما تمّ تضمينه بهذه الوثائق، بما يفيد في تيسير الممارسة التّقويميّة لا تعقيدها، والعمل على تحيين هذه الوثائق بإشراك خبراء وباحثين من مختلف التّخصصات الأكاديميّة والعلميّة، بما يُـمَكِّن من تقديم إضافة علميّة نوعيّة لهذه الوثائق التّربويّة المهمّة. This research paper came in the context of talking about Scholastic evaluation, to examine the extent of rapprochement of theoretical ideas with applied practices in regard to the Scholastic evaluation process in primary education stage; this study seeks to know the extent in which the ripple of scientific theoretical ideas coincide with what has been proven in the educational documents of new reforms. Aimed to examining the main questions: How much is the authors of educational documents, as guidance documents, caring about the developments in theoretical thinking regarding the Scholastic evaluation? Is what was written in these documents a guarantor to facilitate the exercise of the evaluation process by members the teaching staff? The research concluded inevitable conclusion that stresses on the need to reconsider what was included in this document, in what will be useful for facilitated, not to complicated, evaluation practice; and the need to coordinate with specialized academic researchers to enable the provision of a qualitative scientific addition to these important educational documents.

الكلمات المفتاحية: التّقويم ; التّقويم الدّراسي ; الوثائق التّربويّة ; الممارسة التّعليميّة التّعلّميّة ; evaluation ; Scholastic evaluation ; educational documents ; learning teaching practice


استثمار الإستراتيجية التداولية في تعليمية اللغات وتعلمها-نحو مقاربة تداولية في تعليمية اللغة العربية في المرحلة الثانوية بالجزائر

بوفناز حسين,  بوكلوة مراد, 

الملخص: مرت العملية التعليمية في الجزائر منذ الاستقلال إلى يومنا هذا بمراحل عدّة، وفي كلّ مرحلة كان الاعتماد على منهجية معيّنة في طرائق التدريس. فكانت الانطلاقة من المقاربة بالمضامين لتأتي بعدها المقاربة بالأهداف وصولا إلى المقاربة بالكفاءات. حيث كانت المدرسة الجزائرية إذ ذاك في مرحلة بحث دائم عن النتائج المرجوة وفق تلك المقاربات في الحقل التعليمي. من هذا المنطلق تسعى هذه الدراسة إلى طرح تصوّر جديد وبديل يعتمد على المقاربة التداولية للنهوض بالعملية التعليمية خاصة إذا علمنا أنّ التداولية تتقاطع مع التعليمية في عديد المفاهيم والإجراءات كمبدأ التعلم التشاركي ومبدأ التعاون وما يتفرع عنه من قوانين التخاطب التي تطرق إليها "غرايس" في إطار تفعيل العملية التواصلية. بناء على ذلك جاءت هذه الدراسة لتطرح إشكالية مهمة فحواها: إلى أي مدى يمكن استثمار مبادئ المقاربة التداولية في تعليم اللّغة العربية في المرحلة الثانوية؟ وما هي الايجابيات والنتائج التي يمكن أن تترتب ميدانيا جرّاء هذا التوظيف التداولي الجديد في التعليم الثانوي بالجزائر؟ Abstract: The educational process in Algeria has gone through several stages since independence to this day, and at each stage it has been a matter of methodology in teaching methods. The start of the approach was to be content, and then to approach goals to approaches with competencies. The Algerian school was then in a permanent search for the desired results according to those approaches in the educational field. This study was designed to introduce a new and alternative approach based on the deliberative approach to the advancement of the educational process, especially as we know that the deliberative approach intersects with the educational system in many concepts and procedures, such as the principle of participatory learning, the principle of collaboration, and the laws of communication that Grays refers to in the framework of the activation of the communication process. This study, therefore, presented an important problem: To what extent can the primary curriculum be invested in the development and enrichment of educational programs in secondary education in Algeria in particular? What could be the consequences on the ground of this new interventionist employment in the educational process?

الكلمات المفتاحية: التداولية ; التعليمية ; قوانين التخاطب ; التعليم الثانوي ; اللغة العربية ; paragmatic ; Didactique ; Laws of communication ; secondary educatio ; the Arabic language


تعليميّة اللّغة العربيّة في الطّور المتوسّط في ضوء إصلاحات الجيل الثّاني

ملياني رشيد, 

الملخص: تروم هذه الدّراسة الوقوف على جانب من جوانب الإصلاحات الّتي قامت بها وزارة التّربية والتّعليم الجزائريّة، وهو إعادة بناء البرامج التّعلّميّة عن طريق ما يُعرف بمناهج الجيل الثّاني وخاصّة في تعليميّة اللّغة العربية - لما لها من مكانة في ترسيخ الهويّة - وما عرفته من تغيير في مناهج التّعليم في الطّور المتوسّط، إضافة إلى جديد بعض المصطلحات كالمخطّط السّنوي لبناء التّعلّمات، المقطع التّعلمي، الميدان، الوضعيات التّعلّميّة، المحتوى المعرفيّ، الوضعية الانطلاقيّة المعالجة البيداغوجيّة، وغيرها من المصطلحات التي تشكّل مفاهيم قاعديّة في هذه المناهج الجديدة. Abstract: This study aims to examine one of the aspects of the reforms undertaken by the Algerian ministry of education, which is the rebuilding of educational programs through what is known as the second generation curricula, especially in the teaching of the Arabic language - because of its position in establishing identity - and what it has known of the change in educational curricula in the intermediate stage, in addition to some new terms such as the annual plan for building learning, the teaching section, the field, the learning situations, the cognitive content, the starting position, the pedagogical treatment and other terms that form basic concepts in these new curricula.

الكلمات المفتاحية: تعليميّة اللّغة العربيّة، التّعليم المتوسّط، مناهج الجيل الثّاني. ; Intermediate Education , Didactic Arabic Language, Second Generation Curricula .


تعليم العربية واللغات الأجنبية في الجامعة الجزائرية، المركز المكثف لتعليم اللغات جامعة ميلة.

بعداش ناصر, 

الملخص: ملخص: إن اللغة أحد وسائل التعبير الفعالة في المجتمعات المترامية الأطراف في العالم، بل وهي الأداة الأساسية التي تنقل خطرات النفـس البشرية وأحاسيسها وخلجاتها للآخرين، والهدف من ذلك تحقـيق التواصل الإنساني والتفاهم المنشود بين بني البشر قاطبة، وبالتالي هي النسـق من الرموز التي تحمل بين جنباتها دلالـة و معنى، وقد ظهرت أهمية اللغة في الوقت الراهن من خلال التطور الحاصل في العالم وظهور الوسائط الحديثة التي قَرّبَتْ المجتمعات، وحفزت على تعلم اللغات المختلفة التي تساعد على التعارف بين الشعوب، وهو ما دفع لاحتلال اللغة في عصر المعلومات واقتصاد المعرفة موقع الصدارة، و هذا ما دفع بالأمم إلى الاحتفاء بلغتها القومية و إعادة النظر إليها، وكذا التعريف بها لأجل تعليمها وتعلمها. إن اللغة هي الدعامة الأساسية للتخاطب خاصة في هذا العصر الذي عرف تقاربا كبيرا بين أطرافه حتى أضحى العالم مدينة صغيرة متقاربة شعوبها، وهو ما فتح المجال واسعا أمام المتعلمين لتعلم لغات أجنبية تساعد على التواصل بين كل الأطراف، ولعل المرحلة الجامعية من بين المراحل التي اهتمت بتعليم اللغة العربية و التعريف بها، وفتح المجال واسعا لتلقي لغات أجنبية كثيرة لفئة الطلبة وغيرهم ممن يريد تعلم لغة أو لغتين أجنبيتين، وفي هذه المداخلة سنسلط الضوء على مركز من المراكز الفتية لتعليم اللغات الأجنبية، وهو المركز المكثف لتعليم اللغات بجامعة ميلة، ومن خلاله سنعرف واقع تعليم اللغات والفئات المستهدفة، وطرق التلقين وغيرها .

الكلمات المفتاحية: المركز المكثف ; اللغات الاجنبية ; التعليمية ; الجامعة ; تعليم العربية


مكانة اللغة العربية لتلميذ مرحلة التعليم المتوسط في ظل الإصلاح التربوي بين الواقع والمأمول

بوحنيكة نذير,  دريوش وداد, 

الملخص: جاءت هذه الورقة البحثية ساعية للكشف عن مكانة اللغة العربية لتلميذ مرحلة التعليم المتوسط الجزائري في ظل الاصلاح التربوي، في وقت كانت فيه المنظومة التعليمة الجزائرية قائمة على أسس كلاسيكية في العملية التعليمية لا تتماشى مع تطورات العصر، وجاءت هذه الاصلاحات لتعزيز مكانة اللغة العربية، وتحسين طرق وآليات تدريسها باعتبارها اللغة الرسمية، This research paper sought to reveal the status of the Arabic language for the Algerian pupils of the Algerian middle cycle within the framework of the educational reform, at a time when the Algerian educational system was based on classic foundations in the educational process that are not in line with the developments of the era, and these reforms came to enhance the status of the Arabic language and improve methods and the mechanisms of teaching it as the official language.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية، التلميذ، مرحلة التعليم المتوسط، الاصلاح التربوي.


الانشطار اللغوي بين اكتساب اللغة الأم واللغة الأجنبية (الفرنسية) -الطور الابتدائي أنموذجا-

دبيش وفاء,  بويران وردة, 

الملخص: تعيش الجزائر واقعا لغويا مترديا بين الاستعمال العامي و الفصيح والدخيل الغربي (الفرنسي) الذي أثر في اللغة العربية خصوصا و البيئة الاجتماعية عموما. لذا تحاول هذه الورقة البحثَ في مشروعية التنوع اللغوي الحاضر بقوة في المناهج التربوية الموجهة للتعليم الابتدائي التي أقرت بضرورة تدريس الفرنسية ‘إلى جانب العربية،وهذا ما خلق نوعا من الاحتقان في الوسط الاجتماعي، الذي رأى في ذلك ضربا من التهميش للغة العربية، ومساسا بهويتها التي أوشكت تذوب وتتلاشى. فإلى أي مدى تؤثر اللغة الفرنسية في تعلم اللغة العربية و اكتسابها لدى متعلمي الطور الثاني؟ خاصة وأن المتعلم في هذه المرحلة في حاجة ماسة إلى اكتشاف أبسط خبايا لغته الأم، وينتهي البحث من ذلك كله إلى رصد آثار واقعيةمشهودة من أثر تعليم الفرنسية في العربية لدى الناشئة. L’Algérie vit aujourd’hui un malaise langagier entre l’utilisation de l’arabe - dialectal et officiel- et la langue étrangère occidentale (le français) qui a influencé la langue arabe et l’environnement social en général .Cette étude tente de mettre en question la légitimité de la diversité langagière dans les curriculums éducatifs primaires qui ont reconnu la nécessité d’enseigner la langue française à coté de l’arabe, cela a été considéré comme une aliénation de l’identité de la langue arabe et a provoqué un mécontentement dans le milieu social .Dans cette perspective, nous posons les questions suivantes :dans quelle mesurela langue française affecte-elle l’apprentissage et l’acquisition de la langue arabe ?sachantque l’apprenant a cruellement besoin d’explorer sa langue maternelle. Et pour conclure, l’étude surveille des effets concrets de la langue française sur l’arabe chez les jeunes apprenants.

الكلمات المفتاحية: التنوع اللغوي- المناهج التربوية- الهوية- التعليم الابتدائي ; La diversité linguistique, les curriculums éducatifs,l’identité, l’éducation primaire


أثرُ تمارينِ الترجمةِ في تنْمية الكِفاية التّواصُلية لطلبة قسْم الأدب المقْترحاتُ النّظرية ومتطلَّبات الواقع

موساوي الحاج, 

الملخص: ملخص: تسعى هاته المداخلة إلى تبيّن مدى إسهام تمارين الترجمة بين اللغة العربية واللغات الأجنبية في تعزيز مكونات الكفاية التواصلية خصوصا لطلبة أقسام الأدب العربي، وذلك بالاستئناس بمقترحات نظرية مع مراعاة الواقع التدريسي للترجمة في الجامعة الجزائرية، بغية التوصل إلى تصور متوازن لنماذج تمارين تطبيقية واضحة ومكيَّفة للواقع التدريسي وتكون ذات هدف تدريسي محدد على نحو يحفز المتعلم ويجعله واعيا بممارسته التعلّمية. كلمات مفتاحية: تعليمية، الترجمة، تمارين، كفاية تواصلية، وعي تعلُّمي. Abstract: The aim of this contribution is to explore the role of translation tasks between Arabic and foreign languages in enhancing the components of communicative competence, in particular for Arabic language department students. The work is based on some theoretical proposals and on the actual needs observed during teaching translation in Algerian university. The final purpose is to propose an equilibrated model of translation tasks that must seek a clear objective and be pertinent to the pedagogical reality in order to motivate the learner and inculcate him with a learning awareness.

الكلمات المفتاحية: تعليمية ; الترجمة ; تمارين ; كفاية تواصلية ; وعي تعلمي


La lecture au cœur de l'enseignement-apprentissage du FLE au primaire.

Dakhia Mounir, 

Résumé: L'objectif de cette proposition est de mettre l'accent sur la lecture au primaire afin de réfléchir sérieusement sur les insuffisances à l'accès au sens d'un texte chez les apprenants , aussi comprendre les difficultés relatives au contexte et les causes de l'échec du déchiffrement à l'incompréhension d'un texte , d'où l'apprentissage de la lecture devrait se concrétiser . Pour ce faire ,nous avons choisi les élèves de troisième année primaire dans la mesure que tout enseignement de qualité devrait nécessairement commencer par la base , et surtout lorsqu'il s'agit de former des apprenants capables d'affronter un monde en devenir. Cependant, pour pouvoir atteindre ces objectifs, l'enjeu est aujourd'hui, de pouvoir être en mesure de former des citoyens algériens capables de lire correctement un texte et le comprendre . D'où l'importance de recourir à une enquête de terrain auprès des enseignants pour d'une part, connaître la réalité du terrain et les pratiques enseignantes et d'autre part, trouver des perspectives théoriques en vue d'améliorer la qualité de l'enseignement-apprentissage de la lecture car l'enseignant de FLE se veut un médiateur Son rôle est de susciter la curiosité de l'apprenant et le rendre autonome.

Mots clés: Lecture ; apprenants de3ème année primaire ; difficultés en lecture ; perspectives théoriques ; pratiques enseignantes ; enquête de terrain


تعليّميّة اللّغة الفرنسيّة في المرحلة الابتدائيّة بالجزائر – الواقع، الصّعوبات، والتحدّيات

غشّير سامية,  بريك حمزة, 

الملخص: إنّ اللّغة الفرنسيّة تعدّ اللّغة الرّسميّة الثّانيّة في الجزائر بعد اللّغة العربيّة ويعود ارتباط الجزائر بهذه اللّغة؛ للاستعمار الفرنسيّ الّذي مكث طويلا في أرض الجزائر، لهذا أضحت تدرّس في ابتدائياتنا منذ السّنة الثّالثة ابتدائيّ، كما تدرّس أيضا في الأطوار التّعليميّة الأخرى (المتوسّطة، الثّانويّة، الجامعة)، كما تعدّ اللّغة الرّئيسة لبعض التّخصّصات العلميّة والتقنيّة. تشهد تعليميّة اللّغة الفرنسيّة في المدارس الابتدائيّة صعوبات جمّة جدّا عند التّلاميذ سواء من ناحية النّطق، والقراءة، والكتابة، الأمر الّذي انعكس على أدائِهم ونتائجهم الدّراسيّة. وانطلاقًا ممّا تقدّم يهدف هذا المقال إلى تشخيص واقع تعليميّة اللّغة الفرنسيّة في المدارس الابتدائيّة بالجزائر للوصول لمنظومة لغوية عالية المستوى على مستوى تدريس اللغات الأجنبية. Abstract: the Arabic language, and Algeria's association with this language returns. Because of the French colonialism, which stayed for a long time in the land of Algeria, that is why it has been teaching in our primary schools since the third year of primary school, and it is also taught in other educational stages (intermediate, secondary, and university), as it is the main language of some scientific and technical specializations. The teaching of the French language in primary schools is experiencing great difficulties for pupils, both in terms of speaking, reading, and writing, which is reflected in their performance and academic results. Based on the foregoing, this article aims to diagnose the reality of teaching the French language in Algerian elementary schools, showing its learning difficulties, and effective solutions to obtain good educational performance among students.

الكلمات المفتاحية: تعليميّة ; اللّغة الفرنسيّة ; التّعليم ; الابتدائيّ ; الجزائر ; الواقع الصّعوبات ; التحدّيات


جودة اتقان اللّغة العربية في مؤسسات التعلميّة بأطوارها الثالث في مقابل اللغات الأجنبية

حريزي فايزة,  سعدوني نادية, 

الملخص: انّ مسألة اتقان اللّغة العربية في مؤسسات التعلميّة في مقابل اللغات الأجنبية أصبح من أهم المسائل المطروحة في الحياة التعليميّة الآن ، وهذا نظير أهمية التي تكتسيها اللّغة كأداة جوهرية لوصول المتعلم للهدف أولا ثم لاكتسابه رصيدا لغويا متماسكا يستطيع به أن يعبر عن مسالك العلم والمعرفة وخاصة في ظل الصراع الحاصل بين اللغات في حالة التعليميّة (اللّغة الام واللغات الأخرى ) وبالنظر إلى الدول المتقدم فإنّنا نجدها متماسكة بلغتها أيّما تمساك، بل وجعلها لغة العلم والمعرفة ،ولهذا فهي تلزم كل من يريد الوصول إلى مكتسباتها الفكرية أن يدجج بحقولها، و بالعودة إلى اللّغة العربية فإنّ سحرها وجودتها يكمن في تنوع مصطلحاتها ومضامينها المفهومية ،وهنا بات البحث عن جودة اتقانها ضرورة حتمية للمتعلم ،لانّ اللغة الأم هي قاعدة الأساس للمتعلم العربي عامة والجزائري على الخصوص في الأطوار الثالث من حيث أنّها الجسر الرابط بين مجموعة المكتسبات المطروحة له هذا من جهة ومن جهة أخرى أنّ اللغة تعتمد على المنطق ، وهو في قواعد اللغات يكاد يكون واحد ، أي أنّ للّغة نظامها ،وكذلك أنّ للغة هيكل تسير عليه وكلما وقع التحكم في ذلك الهيكل سهل التحكم في اللغات الأخرى التي تبحث عن الجودة فيها لتحقيق مردودية في حالة التعليميّة دون تغييب لجودة اللّغة العربية التي هي المنطلق .ومن هنا فهذه المداخلة تدور حول إشكالية مهمة تتمثل في معرفة سلوكيات وطرائق الوصول إلى جودة عالية في اتقان اللّغة العربية وكذلك القدرة على ممارستها وايصال المعارف بها وعبرها في مقابل اللغات الأجنبية الممارسة معها في نفس الحقل التعليمي. وتقوم هذه المداخلة على المنهجية التالية : - نظرة عامة عن ماهية الجودة في تعليم . - نظرة عامة حول اللغات الأجنبيّة وحضورها في مؤسسات التعليمية بأطوارها الثالث . - نظرة حول اتقان اللّغة العربية بصفة عامة وفي المؤسسات التعليميّة بأطوارها الثالث بصفة خاصة وذلك في مقابل اللغات الأجنبية من ناحية الممارسة The issue of mastering the Arabic language in educational institutions in exchange for foreign languages has become one of the most important issues in educational life now, and this is in contrast to the importance of the language as a fundamental tool for the learner to first reach the goal and then to acquire a coherent linguistic asset with which he can express the paths of knowledge and knowledge, especially in light of The conflict between languages in the case of educational (the mother tongue and other languages) and looking at the developed countries, we find that they are coherent in their own language whatever it holds, and even make it the language of science and knowledge. Its charm and quality lie in the diversity of its terminology and conceptual content, and here the search for the quality of its mastery is a necessity. It is imperative for the learner, because the mother tongue is the foundation base for the Arab learner in general and the Algerian in particular in the third phases in that it is the bridge between the set of acquisitions proposed to him on the one hand, and on the other hand that the language depends on logic, and in the grammar of languages it is almost one, that is, that The language has its own system, as well as that a language has a structure on which it runs, and whenever that structure is controlled, it is easy to control other languages in which you are looking for quality in order to achieve profitability in the case of education without neglecting the quality of the Arabic language which is the starting point. Hence, this intervention revolves around an important problem represented in knowledge Behaviors and methods for achieving high quality mastery of the Arabic language, as well as the ability to practice it and deliver knowledg. Through it and through it in exchange for foreign languages to practice with it in the same educational field. This intervention is based on the following methodology: An overview of what quality is in teaching. - An overview of foreign languages and their presence in educational institutions in their three stages. - A look at mastering the Arabic language in general, and educational institutions in its three

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: جودة اتقان، اللّغة العربية ،ف مؤسسات التعلميّة، أطوار الثالث،اللغات الأجنبية.


Pratiques enseignantes de la littérature en contexte universitaire : dispositifs didactico-pédagogiques innovants

Arrar Salah, 

Résumé: La présente contribution met en exergue quelques pratiques enseignantes relatives à l’apprentissage des textes littéraires en contexte universitaire algérien. Il s’agit notamment de la mise en œuvre de technique de lecture et d’écriture littéraire comme le débat interprétatif, le dévoilement progressif et l’initiation à l’acte d’écrire par l’intermédiaire des ateliers d’écriture. Pour ce faire, notre recherche se focalise sur une expérimentation menée auprès d’étudiants en formation initiale pour l’enseignement du français à l’Ecole Normale Supérieure de Sétif. Les résultats obtenus laissent entendre que la didactique de la littérature a intérêt à renouveler les activités d’enseignement en vigueur au profit de dispositifs didactico-pédacogiques susceptibles d’impliquer davantage les étudiants dans la construction et la production des sens à partir des œuvres littéraires.

Mots clés: littérature ; pratiques enseignantes ; didactique ; dispositif ; université


حذفُ حروف المعاني في جُزء عمَّ؛ دراسة نحوية

أبو ضاوي إبراهيم, 

الملخص: تناولتْ هذه ‏الدراسةُ حذفَ حروفِ المعاني في جُزء عمَّ؛ أمَّا الحذفُ فإنهُ ظاهرةٌ معهودةٌ في كلِّ لغاتِ العالمِ؛ ومن بينها لغتُنا العربية وكذلك القرآن الكريم، ‏وأما حروفُ المعاني فإنها تُمثِّلُ ثُلثَ اللغةِ التي نستعملُها في حياتنا؛ إذ إنَّ جميعَ كلامِ العربِ ينقسمُ إلى أسماء وأفعال وحروف، وقد ركَّزتْ هذه ‏الدراسة على وضعِ تعريفٍ لِـ "حذف حروفِ المعاني" الذي لم يهتم معظمُ النُّحاة بوضعٍ تعريفٍ له، كما ركَّزت هذه الدراسة كذلك على محاولة ‏استقصاء جميع حروفِ المعاني المحذوفة في جزء عمَّ من القرآن الكريم، ولذلك كان تركيزُ الباحث واضحًا على اتباع المنهج الإحصائي التحليلي في ‏جمعِ هذه الحروف المحذوفة في جزء عمَّ، وذلك من خلال تتبُّع ذلك في كُتب النحو؛ وكذلك من خلال مؤلَّفات إعراب القرآن الكريم؛ وكُتب ‏التفسير التي تُركِّزُ على بيان الجانب النحوي، ومن أهمِّ النتائج التي توصَّل إليها الباحثُ أنَّ حذْفَ حروفِ المعاني قد ظهر جليًّا في سور جزءِ عمَّ، ‏وقد اقتربتْ نسبةُ السُّور التي جاء فيها حذفُ حروفِ المعاني إلى ما يناهز نصفَ سور هذا الجزء؛ وهذا يُشيرُ إلى أنَّ حذفَ حروفِ المعاني في جزءِ ‏عمَّ إنما هو ظاهرةٌ واضحةٌ جليَّةٌ فيه.‏ Abstract:‎ This paper discusses the general omission of signification letters/particles in Arabic grammar ‎and discusses particularly the statistical application of this ‎omission in the chapter of ‘Amma in the ‎Holy Quran.‎ The study is divided into two sections: ‎ The first section deals with the linguistic and technical meaning of the omission of the ‎signification letters. The first section is divided into three subsections. The first discusses omission in ‎Arabic grammar in general. The second discusses the signification letters. The third discusses the ‎omission of signification letters. Each of these subsections discusses the linguistic and technical ‎aspects of the omission. ‎ The second section discusses the applied statistical grammatical study on the omission of the ‎signification letters in the chapter of 'Amma in the Holy Quran.‎ This section is further divided into five subsections: the first concerns the ‎omission of the ‎prepositions; the second concerns the omission of the interrogative particle Hamza; the third concerns ‎the omission of the emphatic particle Qad (“‎قد‎”); the fourth concerns is the omission of Laam of oath ‎which strengthens the complement of an oath; and the fifth concerns the ‎omission of the conjunction ‎‎"waaw" ("‎و‎"). The researcher concludes with the results of the study and includes a detailed index of ‎the references he used.‎

الكلمات المفتاحية: حروف المعاني – الحذف – حذف الحرف – جزء عمَّ.‏ ; Particles – Omission/deletion – Deletion of the particles – Chapter of Amma (Juza Amma) ‎


البحث البلاغي في القرآن الكريم بين المتقدمين والمتأخرين Rhetorical Research in the Holy Qur’an among Advanced and Late Scholars

ضو خالد,  فقير خدة, 

الملخص: يدرسُ هذا البحثُ البلاغة القرآنية ودراستها عند المتقدمين والمتأخرين، ويهدفُ إلى التعريف بجملة من الأعلام المتعمقين في دراسة الأسلوب البلاغي القرآني، كما يهدفُ إلى التعريف ببعض النظريات المعتمدة في البحث البلاغي والبياني للقرآن، ومن أهم النتائج التي توصل إلى البحث أنّ نظرية النظم للجرجاني أحدثت ثورة في علم البلاغة بصفة عامّة، وفي إعجاز القرآن الكريم بصفة خاصّة، وحسمت الأمر في مسألة الجدل بين اللّفظ والمعنى، كما أنّ المتأخرين من البلاغيين والفقهاء انطلقوا في دراسة البلاغة القرآنية من نقد ما وضعه من سبقهم، نقدًا بنّاءً يؤكدون به الصحيح ويصححون به الخاطئ، أو يكملون به النقص، كما تعمّق النورسي في نظرية النظم في كتابه "إشارات الإعجاز"، ووضع سيد قطب نظرية التصوير الفني في القرآن الكريم. This research studies the Qur’anic rhetoric and its study between the ancient and late scholars, and aims to introduce a group of scholars who are deeply involved in the study of the Qur’anic rhetorical method. It also aims to introduce some of the theories adopted in the rhetorical research of the Qur’an. Among the most important results of the research is that the structure theory of Al-Jurjani revolutionized the science of rhetoric, and in the inimitability of the Holy Qur’an in particular, and settled the matter on the question of the controversy between the word and the meaning. In addition, the later rhetoricians and jurists proceeded in the study of Qur’anic rhetoric from criticizing what those who preceded them had put forward. So that they confirm the correct and correct the wrong, or complete the deficiency. As Nursi delved into the structure theory. As well, Sayyid Qutb put the theory of artistic representation in the Holy Quran

الكلمات المفتاحية: البلاغة؛ نظرية النظم؛ الجرجاني؛ نظرية التصوير الفني، سيد قطب؛ النورسي ; rhetoric; theory of structure; Al-Jurjani; theory of artistic representation, Sayyid Qutb; Al-Nursi


التَّصْوِيبَاتُ اللُّغَوِيَّةُ عِنْدَ الْإِمَامِ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ بَازٍ رَحِمَهُ اللهُ -جَمْعًا وَدِرَاسَةً-

توناني زكرياء, 

الملخص: يَتَنَاوَلُ هَذَا الْبَحْثُ جَانِبًا مِنَ الْجَوَانِبِ الْخَفِيَّةِ فِي سِيرَةِ عَلَمٍ مِنْ أَعْلَامِ الْأُمَّةِ الْإِسْلَامِيَّةِ؛ فَأَمَّا الْعَلَمُ؛ فَهُوَ الْعَلَّامَةُ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ بَازٍ رَحِمَهُ اللهُ. وَأَمَّا الْجَانِبُ الْخَفِيُّ فِي سِيرَتِهِ الْعِلْمِيَّةِ؛ فَهُوَ الْجَانِبُ اللُّغَوِيُّ مُتَمَثِّلًا فِي التَّصْوِيبَاتِ اللُّغَوِيَّةِ لِلْأَغْلَاطِ الشَّائِعَةِ وَالْأَخْطَاءِ الذَّائِعَةِ، فَقَدْ كَانَ لَهُ إِسْهَامٌ فِيهِ. وَالْعَلَّامَةُ ابْنُ بَازٍ رَحِمَهُ اللهُ كَانَ إِمَامًا مُبَرِّزًا فِي التَّفْسِيرِ وَالْحَدِيثِ وَالْفِقْهِ وَالْعَقِيدَةِ وَغَيْرِهَا مِنْ عُلُومِ الشَّرِيعَةِ الْإِسْلَامِيَّةِ، وَلَمْ يَكُنْ مُتَصَدِّيًا مُتَفَرِّغًا لِعُلُومِ الْعَرَبِيَّةِ، وَهَذَا لَا يَعْنِي أَنْ لَا عِلْمَ لَهُ بِالْعَرَبِيَّةِ؛ فَإِنَّهُ لَا يَكُونُ الْعَالِمُ عَالِمًا بِالشَّرِيعَةِ إِلَّا إِذَا كَانَ رَيَّانَ مِنْ عُلُومِ الْعَرَبِيَّةِ. فَلَمَّا كَانَتْ شُهْرَتُهُ فِي الْعُلُومِ الشَّرْعِيَّةِ شُهْرَةً عَظِيمَةً؛ غَطَّتْ هَذِهِ عَلَى تَمَيُّزِهِ وَمُشَارَكَاتِهِ فِي عُلُومِ الْعَرَبِيَّةِ؛ فَلَمْ يُتَفَطَّنْ لَهَا، وَهَذَا مَا يَجْعَلُ إِبْرَازَ هَذَا الْفَنِّ عِنْدَهُ ذَا جِدَّةٍ وَطَرَافَةٍ.

الكلمات المفتاحية: ابْنُ بَازٍ، الْأَخْطَاءُ، التَّصْوِيبَاتُ، الشَّائِعَةُ



Les 10 articles les plus téléchargés

1 046 اللّسانيات التّمهيدية بين الكتابة العربية والكتابة المترجمة ( كتاب مدخل إلى اللّسانيات لمحمد محمد يونس علي، وكتاب مدخل إلى اللّسانيات لبرتيل مالبرج، ترجمة: السّيد عبد الظاهر أنموذجا) 597 اللسانيات العرفانية 347 حكاية (الحمامة المطوقة) : دراسة سيميائية 305 إشكالية المصطلح في اللسانيات التمهيدية العربية وأثرها السلبي في الحد من فعالية التلقي لدى طلبة قسم اللغة والأدب العربي- طلبة السنة الأولى ماستر تخصصي: لسانيات عامة ولسانيات تطبيقية جامعة سطيف 2 نموذجا- 296 قراءة في كتاب الأصوات اللغوية –إبراهيم أنيس- 249 معضلة التأصيل في اللسانيات التمهيدية. 219 اللسانيات التمهيدية واللسانيات المتخصصة دراسة مقارنة 217 اللّسانيّات التّمهيديّة (ضبط المصطلح والمفهوم ) 209 الكتابة اللسانية العربية التمهيدية في ضوء النقد اللساني، -دراسة في العوائق المنهجية والنظرية والوصفية-. 203 النصوص التعليمية في مناهج الجيل الثاني _ كتاب اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط نموذجا_