اللّغة العربية
Volume 4, Numéro 1, Pages 90-106

شـاعـر وقـصيـدة قراءة لمعزوفة السيد الأصم

الكاتب : أبوالعيد دودو .

الملخص

احتفظ الشاعر بوزيد حرز الله في شعره بملامح طفولته، ومن هنا فشبابه ـ رغم أن السن لم تتوقف به عند هذا الشباب ! ـ لا يزال طفولة في عنفوانها، ولا تني تترصد طفولة الشعر أو شعر الطفولة، ولعل حصوله قبل مدة على أكثر من جائزة من الجوائز الخاصة بأدب الطفولة يعد في حد ذاته طفولة بكل ما للطفولة من براءة ووداعة وجمال ! لقد جعل لإحدى قصائده الحائزة على الجائزة عنوان " عطلة نهاية الأسبوع"، وهو ـ كما نرى ـ عنوان عادي لا يوحي بشيء من عالم الطفولة، وليس فيه أية شاعرية، وإن تضمن الفرحة بالتوقف عن العمل والنزهة. ولكن الشاعر استطاع أن يجعل من هذه العطلة عرسا للوفاء والحب والمسرة، شاركت فيه جوقة طبيعية متميزة، فهناك حقل وغدير يقتعدان الجو الخضل، و طيور تشدو للطيور ومع الطيور، ورقص يبلغ حد النشوة، ونسيم يداعب، و زهرة تعطر الأجواء، وصدى صاح يردد الألحان العذبة، وقد تم كل ذلك في جو طفولي حميم. وهذه الطفولة تجعله ـ وهي كذلك لأنها طفولة الرقة و الشاعرية الأصيلة ـ يعشق الرؤى والأحلام مهما تباعدت عنه عشق طفل عنيد حتى في براءته الطفولية وشعره، وكل طفل شاعر في مثل هذه الرؤى والأحلام ! ويتولى الشاعر البوح بها حين يضعها ـ و يصبها في بعض الأحيان صبا ـ على نحو ما في قصيدة من قصائده ! فما الذى وضعه في هذه القصيدة المختارة يا ترى وماذا تقول لنا؟

الكلمات المفتاحية

السيد الأصم؛ القصيدة؛ المعزوفة؛ السيمفونية