اللّغة العربية

اللّغة العربية

Description

مجلّة فصلية مُحكمة تنشر باللّغة العربية، تعنى بقضايا اللّغة العربية ومجالاتها، تحتوي المجلّة على مقالات ذات العلاقة بتطوير اللّغة العربية، وخاصّة قضايا الرقمنة، وما له علاقة بالمحتوى الرقمي وتصدر عن المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر. وتمّ تنظيم مقالات المجلّة في شكل محاور متعدّدة؛ يتناول كلّ محور مجالا من مجالات اللغة العربية وقضاياها : محور للدراسات اللغوية التراثية، ثمّ محور للدراسات اللسانية المعاصرة ثمّ محور للتعليميات اللغوية، ثمّ محور للدراسات الأدبية والنقدية، بشكل متكافئ إلى حدّ كبير. وبهذا نكون قد ضبطنا المادة العلمية، وأوجدنا ما يوحّد المتشعب منها حتى لا تبقى المجلّة مجرّد تجميع لمقالات متفرّقة ينصرف كلّ منها نحو سياق مغاير ممّا يوجه الكتاب إلى الالتزام بموضوعات معينة؛ هي الموضوعات الملحّة على اللغة العربية المعاصرة. ويسهّل على القارئ عملية القراءة المنتظمة، ويوفر له مادة كافية في مجال ما من مجالات اللغة وقضاياها. تواصل المجلّة في تحقيق أهداف المجلس الأعلى للعربية؛ وهي العمل على ازدهار اللغة في مجالات الفكر والحياة كلّها، مسنودة بموجهين أساسيين الهوية الوطنية بوصفها المكوّن الفلسفي الذي يحفظ للمجتمع توازنه، ويحدّد توجهه هذا من جهة، ومن جهة أخرى مراعاة تحوّلات العالم المعاصر العلمية والثقافية والتقنية التي تثير رغبة ملحّة في الرقيّ والتقدّم والازدهار. مع ضرورة الحفاظ على العلاقة السليمة بين هذين الموجّهين، حتى لا يطغى أحدهما على الآخر. فكما أنّنا لا نؤمن بثبات مطلق للهوية، فنحن أيضا لا نتخذ من المعاصرة دوغما ثابتا.

20

Volumes

41

Numéros

504

Articles


الحمق والجنون في مرايا الأدب العربي القديم –السِّمة المُفارِقة لبلاغة العقل المعكوسة-

ابو الطفيل فيصل, 

الملخص: إن العقل لا يقوم إلا بالجنون، ولا يتشجع على المغامرة إلا بطرق بابه، وفي ذلك يقول بكر بن المعتمر: "إذا كان العقل تسعة أجزاء احتاج إلى جزء من الحمق يتقدم في الأمور، فإن العاقل أبدا مُتَوَانٍ، مُتوقف، مُتَخوِّف". وتهدف هذه المداخلة إلى تسليط الضوء على المنطقة التي يتاخم فيها الجنون العقل، فيجاوره ويسانده حفاظا على رابطة قوية تجمعهما وتوحدهما وتجعل منهما وجهين لعملة واحدة؛ تيسّر المرور والعبور من العقل إلى الجنون ومن الجنون إلى العقل، داخل العقل وخارج الجنون وخارج العقل وداخل الجنون. وبهذا المعنى ينبغي أن يُنظَرُ إلى الجنون على أنه دعامة للعقل وتجسيد له في منعطفات التفكير القصوى ومزية حافظة لوعائه. مثلما يتحتّم النظر إليه كشكل من أشكال العقل ووجهة نظر فيه؛ يركن إليه ويلوذ به في منطقة التماسّ. ومن ثم، ليس الجنون انكسارا للعقل، بل انتصارا له، طالما هو قوته الحية والحيوية وفقا لعبارة ميشيل فوكو. وتبعا لما سبق تستبصر هذه المداخلة أفقا مشرقا تنكشف فيه صور الجنون في الأدب العربي القديم، من خلال استعراض مجموعة من النماذج المستقاة منه: شعره ونثره (أمثال-حكم-خبر-حكاية-أقوال...) وتحليلها بما يتفق وأسئلة عصرنا التي ما فتئت تطرح نفسها بقوة علينا، آملين أن نحظى بحرية الإبحار في محيط الجنون،قاصدين مرفأ العقل، ومنقّبين فيهما عن المخبوء والمكنون. Folie et déraison dans le miroir de la littérature arabe classique La raison ne s’érige que dans la folie et ne s’affranchit que lorsqu’elle va en sa direction. La présente intervention se propose de mettre en évidence la zone où la folie jouxte la raison pour soutenir et préserver ainsi le lien fort qui les rattache l’une à l’autre, rendant aisé le passage de la raison à la folie et vice versa et facilitant de même l’accès de la folie à la raison et vice versa. Pareillement, la folie se doit d’être perçue comme une forme ou un point de vue sur la raison dans lequel celle-ci vient se réfugier dans la zone de contact. Elle est , « la source intarissable de sa force vive et vitale » selon les termes de Michel Foucault.

الكلمات المفتاحية: الجنون ؛العقل؛الحمق؛الأدب؛البلاغة folie؛ raison؛ déraison؛ littérature؛ rhétorique


سيمياء الاستشراق: من البنائية إلى التفكيك

مكيد مسعود, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى البحث مجددا في سيمياء الاستشراق من منظور بنيوي تفكيكي لإعادة التفكير في هذا الحقل المعرفي الذي ما يزال يفتقر إلى تطبيقات حقيقية للمنهج البنيوي الإبستيمولوجي الذي شيدته المدرسة الغربية بقيادة ميشال فوكو ودريدا، والتي حرص مفكر كإدوارد سعيد من خلال عمله الفذ والمتفرد على تطبيق هذا المنهج الثوري الحاصل في مجالات العلوم الإنسانية ما أمكن على الحقل الاستشراقي لتحريره من النمطية التاريخية وعلائقها الساذجة عن (الشرق-والآخر) بما حقق فيه نتائج متدفقة ومدهشة كشفت عن جوانب من العصابية والانحياز والمركزية الغربية المتحكمة التي تعمل وفق متلازمة الثقافة والكولونيالية (المعرفة والسلطة). أيضا يسعى هذا البحث إلى النظر في بنية الاستشراق من زاوية غير كلاسيكية متعلقة بتحولات الخطاب ما بعد الكولونيالي، ليبقى السؤال هل سيدخل الاستشراق في طور جديد أم أنه سيتحول إلى مجالية تاريخية بعد أن أعلنت مراكز الغرب البحثية عن موته مؤسساتيا وأكاديميا؟ The Orientalism between structuralism and deconstruction Abstract Orientalim at present has excess the classical meaning about Orient and his legacy, especially after the revolution of structuralism and deconstruction as a mode of reasoning in a diverse range of fields, including anthropology, sociology, literary criticism and economics. This Article about Orientalism is seeking to illustrate how the study of Arab and Islamic cultures was connected to European imperialism and its goal of maintaining power and hegemony over non-Europeans. And also tried to argue that the Orient has historically served as a symbolic marker of European superiority and modern cultural identity. For most specialists in this field, historical Orientalist literature was never interested in Islam as it is viewed and practiced by Arabs and Muslims. Rather, it was an exercise in self-identity created by means of defining the “other.” In other words, scholar like Said suggested that Orientalists treated others—in this case, Muslims and Arabs—as objects defined not in terms of their own discourses, but solely in terms of standards and definitions imposed on them from outside. Among the influences underlying these definitions was, in Said’s view, a long-standing Western concern with presenting Islam as opposed to Christianity.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفاتيح: البنائية - الشرق- المعرفة - الاعتباطية – الحقل الدلالي – التمثل - تفكيك


نظامية الاستهلال الشّعري في مونجز ابن الرومي

بوزيدي نعيمة, 

الملخص: سلك ابن الرومي في جانب من مقدماته نهجا تقليديا، فاستهل بعض قصائده بمقدّمة طلليّة، ثمّ دعا إلى تركها والانصراف إلى وصف الحواضر، وما يُشّخص فيها من مظاهر العمران الجديد كالرياض والحدائق، بعدما سخر من الّذي يقف أمام الدّيار الخالية يسائلها، فكان يتردّد بين المحافظة والتجديد.

الكلمات المفتاحية: ابن الرومي؛ نظامية الاستهلال؛ الشعر


المنهج التيسيري في تعليم النحو العربي - قراءة في الدرّة الألفية لابن معطي الزواوي الجزائري –

رزايقية محمود, 

الملخص: الملخّص: جاءت هذه الدراسةُ إسهاماً في إماطةِ اللّثام عن تراثِ المسلمين الحضاري واللّغوي في الجزائر(المغرب الأوسط)، إذ يقوم هذا البحثُ على دراسةِ العلّامة النحوي ابنِ معطي البجاوي الجزائري، الذي ترك بصماتٍ واضحةً في نظْمِ النحو التعليمي، وفي التأليف النحوي عموما. وعلى الرّغم ممّا يتمتّعُ به هذا العالمُ المبدعُ، وما تتفرّد به ألفيته المعروفة بـــ(الدرّة الألفية في علم العربية) التي تجمع الضبط والتنقيح، والقواعد المختصرة بألفاظ يسيرة، إلاّ أنه لم ينَلْ حقّه من التكريم بالدراسة المتخصّصة والبحث العلمي الجاد كما ناله تلامذتُه والنحاةُ الذين جاءوا بعده. لهذا بذلْتُ الجهدَ لتلمّسِ آثار المنهج التجديدي في تيسير تعليم النحو العربي عند ابن معطي من خلال منظومته النحوية، ودراسته دراسةً تهدفُ إلى الكشف عن مدى انسجام النحو التعليمي باعتماد وسيلة النظم مع طرق التدريس التي عرفها التربويون في العصر الحديث. الكلمات المفتاحية: ابنُ مُعطٍ، الألفية، المنظومة، النحو، التعليم، التيسير.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: ابنُ مُعطٍ؛الألفية؛ المنظومة؛النحو؛التعليم؛التيسير.


الإحالة إستراتيجية لتحديد معاني مبهمات القرآن الكريم دراسة تداولية في سورة البقرة من خلال "مفحمات الأقران في مبهمات القرآن" للسيوطي.

بوغرارة عزيزة, 

الملخص: للوقوف على المعنى الصحيح للنص/خطاب، يجب الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من المحيلات التي لا يمكن تفسيرها إلا بالرجوع إلى غيرها، عن طريق آلية الإحالة سواء كانت داخلية أو خارجية. وتعتمد اللسانيات التداولية على إستراتيجيات عديدة لتحديد المعنى من بينها الإحالة الخارجية باعتبارها الآلية التي تربط بين العنصر المحيل والمرجع خارج النص المرتبط بسياق التلفظ، هذا من جهة ومن جهة أنها تعين المرجع باعتباره عين واحدة عن طريق الإحالة المقدرة أو المنجزة. وهذا ما نلمحه في "علم المبهمات" حيث فطن علماء القرآن في تفسيرهم للقرآن الكريم إلى أن هناك مبهمات في القرآن الكريم لا يمكن تفسيرها إلا بالرجوع إلى سياق التلفظ، ومن بينهم جلال الدين السيوطي في "كتابه مفحمات الأقران في مبهمات القرآن". فكيف اعتمد السيوطي على الإحالة كإستراتيجية لتحديد معاني المبهمات سورة البقرة؟ وإلى أي مدى كان التوافق بينه وبين علماء اللسانيات التداولية الحديثة؟

الكلمات المفتاحية: الإحالة؛ التداولية؛ سياق التلفظ؛ المبهمات، المحيلات؛ الإشاريات


التّعليم التّفاعلي وإدارة الصّف التّعليمي للنّاطقين بغير العربية

دحمان صحرة, 

الملخص: يتناول هذا المقال جانبا من جوانب تعليم اللغة العربية، حيث يركّز على تعليم العربية للناطقين بغيرها . ويحاول تسليط الضوء على التعليم التفاعلي الذي يلجأ فيه المعلّم إلى جملة من الاستراتيجيات التي تجعل تعليم العربية ممتعا وسهلا. كما يركّز على المواصفات المطلوبة في معلّم العربية بوجه عام ومعلّم العربية للناطقين بغيرها بوجه خاص، وعلى كيفية إدارة الصف التّعليمي الذي يضم متعلّمين لا يعرفون العربية إطلاقا أو لديهم معرفة بسيطة بهذه اللغة. وذلك بالإجابة عن عدد من الأسئلة أهمها: هل يكفي أن يكون الشّخص متقنا للغة حتى يكون معلّما للغة خاصّة للنّاطقين بغيرها؟ كيف يدير المعلّم الوقت المخصص للتدريس؟ كيف يؤثر في المتعلّمين ويحفزهم؟

الكلمات المفتاحية: التعليم التفاعلي؛ اللغة العربية؛ الناطقون بغير العربية؛ إدارة الصف التعليمي؛ استراتيجيات التعليم؛ طرائق التّعليم.


كنايات العدد في الأسلوب القرآنيّ ــ التأصيل والتفريع

محمّد عبد الله الشنقيطيّ د/ يحفظ عمرو إِنَــجِّــيــهْ, 

الملخص: ملخّص البحث ـــ هذه دراسة نحوية، خُصِّصتْ لدراسة (كنايات العدد في الأسلوب القرآني)، المتمثّلة في : (كمْ الاستفهامية، كمْ الخبرية، كَأَيِّـــنْ)، وحاول الباحث فيها رصْد مسائل هذه الكنايات، وجزئياتها في ضوء الأساليب القرآنية، ودراستها دراسة استقصائية، تحليلية، أظهرتْ مدى استناد النحاة في دراستهم لمسائلها في ميادين التقعيد والتفريع، على ما ورد في الأسلوب القرآني، منبّهاً إلى ما تشترك فيه هذه الكنايات من السمات والخصائص، وما تفترق فيه. ــــ اكتسبت هذه الدراسة أهمّيتها من كوْنها دراسة لبعض الأساليب النحوية في أحضان الأسلوب القرآنيّ، حيث النحو العربيّ نشأ وترعرع في أحضان القرآن الكريم، من أجل خدمته، والحفاظ على نصّه الشريف، الكاسي، المتجانس، من التحريف والتبديل. ومن هنا نال النحوُ العربيّ شرفه، وجلالة قدره، بين العلوم. ـــ إشكالية البحث : تمثّلت في الحاجة الملحّة إلى تأصيل مسائل كنايات العدد، في ضوء الأساليب القرآنية، مع النظر إلى جهود النحويين في دراستها في أحضان هذه الأساليب. ـــ منهجية البحث : تتمثّل منهجية البحث في البدء بعرض موجز عن معنى الأسلوب، ثمّ إعرابه، مع ما يناسب الموقف من المناقشة والتحليل. الدكتور/ يحفظ عمرو محمّد عبد الله الشنقيطيّ. This grammatical study presents the number adjectives (connotations) in the Qur'anic style, which is concerned with the question phrases "how much and how many", and other phrases related to questions. The researcher studied some issues related, on the basis of the Qur'anic texts and styles. The study is analytical showing to what extent the grammarians base their studies of such issues in the field of originality and unoriginality according to the Qur'anic style and the differences among them. The present study is important because it is a study of some of the grammatical methods in the Quranic style where Arabic grammar has been grown for the purpose of saving its text from deviation. The problem of the study is presented in the need to investigating the originality of the number adjectives (connotations) in the light of the Quranic style and the views of the grammarians in their studies related to such issues. The methodology of the study started with searching for the style meaning, discussion and analysis. Dr. Yahfadh Amr Mohammed Abdullah Al-Shenqeeti

الكلمات المفتاحية: نحو وصرف؛ لغة؛ قراءات؛ أساليب قرآنية


عتبة الألوان الوطنية في غلاف رواية "الاحتراق" للروائي"سعيد هاشمي"

بوفنارة مفيدة, 

الملخص: يندرج هذا البحث ضمن مقاربة عتبة الغلاف الروائي الجزائري المعاصر، وقد اخترنا لذلك نصا سرديا للروائي "سعيد هاشمي" في روايته "الاحتراق" ، حيث مثلت ألوان صورة الغلاف لوحة ثورية معبرة عن معاناة الشعب الجزائري، إذ أسهمت في إشعال فكرة العودة الذهنية إلى أيام الثورة التحريرية، مهتمين بمدى مطابقة هذه العتبة النصية لنصّها السردي، كما بيّن ذلك الناقد الفرنسي (جيرار جينيت GERARD Gennete) في (كتابه عتبات seuils). This paper approaches the cover book as a paratexte of contemporary Algerian novel. We have chosen a narrative text titled “ Al Ihtirak” written by the novelist Said Hashimi. The colors of the cover image represent a revolutionary painting of the suffering of Algerian people. They contributed to reborn the idea of revolution days. We are interested to compare between the textual paratexte and the narrative text, with a theorical approach of French critic Gerard Gennete in his book “Seuils”.

الكلمات المفتاحية: عتبة الغلاف؛ الألوان الوطنية ؛ الرواية الجزائرية المعاصرة؛ الدلالة. Paratexte of the cover; national colors; contemporary Algerian novel; significance


التعريفات التعليمية للمصطلحات العلمية في الكتب المدرسية

لعقد سارة, 

الملخص: إذا كان الهدف من الكتاب المدرسي على اعتبار أنّه أهم الوسائل التعليمية هو وضع التلميذ في واقع العملية التعليمية-التعلمية فإنّ أهم جلّ ما ترومه الأنشطة التعليمية المدرجة فيه هو تقريب المفاهيم والمصطلحات إلى أذهان التلاميذ ولعل أهم ما نلحظه عند معاينتنا للكتب العلمية خصوصا مع مطلع الألفية الجديدة ؛ أي الكتب التي صاحبت مرحلة الاصلاح الذي عرفته المنظومة التربوية الجزائرية تلك التعريفات التعليمية التي تصاحب بعض المصطلحات العلمية الجديدة الواردة في مختلف النشاطات التعليمية-التعلمية، والتي يرام من خلالها رفع الغموض عن بعض المفاهيم الجديدة التي لم يتعرف عليها التلميذ من قبل.

الكلمات المفتاحية: المصطلح العلمي، المفهوم، التدرج المصطلحي، التدرج المفهومي، التعريف، التعريف التعليمي.


مشروع المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة - الكائن والمنتظَر-

محيوت كاهنة, 

الملخص: إنّ المعجم كتابٌ يضمّ أكبر عدد ممكن من مفردات لغةٍ ما، واستعمالاتها في التّراكيب المختلفة، وهو الذي يحفظ للأمّة تراثها اللّغويّ، ورصيدها المعجميّ حتّى تبقى حيّة بين الأمم؛ لأنّه ما بقيت أمّة إن لم يسعَ أهلها للحفاظ على مقوّماتها الأساس، التي تمثّل اللّغة إحداها، وهو وسيلة لاستيعاب وتيسير استعمال اللّغة وتنميتها على الدّوام، والمعجم اللّغويّ عموما، والتّاريخيّ خصوصا يرصد المفردات وتطوّرها عبر العصور وما تسجّله من تغيّر. ويحتلّ المعجم مكانته المناسبة لدى أيّــــة دولة؛ بحيث تسعى حثيثا لأنْ يكون مصنوعا ومقبولا شكلا ومضمونا، ولطالما عملت الأمّة العربيّة على ذلك منذ القِدم، وإنّ المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة هو الذي يرمي إلى تزويد القارئ بتاريخ الألفاظ ومعانيها من خلال تتبّع تطوّرها منذ أقدم ظهور مسجَّل لها، حتّى يومنا هذا، ومن الدّوافع التي جعلتني أبحث في هذا الموضوع: المشروع الحضاريّ العتيد الذي يجب أن تنجزه الأمّة العربيّة، ولمّا ينجز بعدُ، لأنّه يحتلّ هذا الموضوع أهميّة بالغة في الدّراسات الحديثة؛ لأنّه إحدى رموز الأمّة العربيّة، وهو الذي يحفظ لها تاريخ لغتها المجيد، ويهدف المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة تنمية الثّقافة العربيّة وتجسيد الممارسة اللّغويّة العربيّة في كلّ المجالات، بما فيها التّخطيط اللّغويّ والسّياسة اللّغويّة، بالإضافة إلى تخطيط الوضع اللّغويّ للّغة العربيّة في الوقت الذي نحتاج فيه بالفعل إلى من يطبّق هذا المشروع الحضاريّ ويجسّد مكانته اللّغويّة، ولذلك لا أشكّ في نفع البحث ضمن هذا الإطار، ولا ريب أنّه سينفعني وينفع كلّ طالب في اللّغة وعلم المعجم. ولا شكّ أنّ العرب في حاجة إلى معجم تاريخيّ، يكون لهم بمثابة الذّخيرة اللّغويّة التي يعودون إليها وقت الحاجة؛ بحيث يعتبرونه ديوانهم الشّامل لكلّ لفظ أو مفردة أو أسلوب أو معنى، ويحفظ لهم تراثهم العريق الذي يعكس حياتهم وعلومهم.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية ; اللغة العربية، المعجم، المعجم التّاريخي للّغة العربيّة.


أنماط الخطاب على مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على اللغة العربية - الخطاب الاجتماعي على الفيسبوك نموذجا –

أستاذة منال صلاح ابراهيم جبريل, 

الملخص: تتوسم هذه الدراسة الوقوف على أبعاد الخطاب الاجتماعي على موقع الفيسبوك ،بوصفه أحد أهم أنماط الخطاب التواصلي الحديث، وما يخلفه من آثار على اللغة العربية . وتحقيقا لذلك تم جمع عينة عشوائية ذات بعد اجتماعي مكونة من اثنين وثمانين نموذجا، أُخذت من صفحات المستخدمين، ثم دُرست عناصرها الخطابية التواصلية: المرسل والمتلقي، والرسالة (المضمون )، والأداة ( اللغة )، ثم الوسيط (الفيسبوك )، وفق منهج تحليلي وصفي . خلصت الدراسة إلى أن الخطاب الاجتماعي الفيسبوكي يتسم بطبيعة شديدة الخصوصية، وشكل مع الخطاب الاجتماعي الواقعي خطاب العصر الرقمي الحديث، حيث قدم المستخدمون خطاباتهم بأنفسهم، بلغة عكست مستويات العربية المكتوبة و المنطوقة، انطلاقا من طبيعة المتواصلين ومضامينهم، كما ظهر مدى التأثير الذي يقوم به الفيسبوك كوسيط على اتجاهات المستخدمين وممارساتهم اللغوية. This study identifies social discourse dimensions on Facebook, being a major social network for modern communication, and investigates the impact it has on Arabic. Eighty two randomly selected samples are descriptively analyzed for their discourse elements including the sender, the receiver, the message, content, and the language used. The study concludes that the Facebook social discourse is unique in the sense that it combines realism with modernity and that they both form the essence of communication in this digital age. Further, the participants initiated their discourse by themselves in a style that indicated their level of written and spoken Arabic which is, in turn, determined by their content and preferences. The study also shows that Facebook plays a significant role in influencing users' attitudes and language practices.

الكلمات المفتاحية: الخطاب؛ الخطاب الاجتماعي؛ الفيسبوك؛ اللغة؛ مواقع التواصل.


فاعلية النظرية الخليلية الحديثة في قراءة التراث اللغوي – قراءة نماذج من تراث سيبويه -

دريم نورالدين,  بن زينة صفية, 

الملخص: ملخّص: تهدف هذه الدراسة إلى بيان فاعلية النظرية الخليلية الحديثة في مكاشفة التراث العربي، من خلال قراءة جديدة قدّمها الدكتور عبد الرحمان الحاج صالح – رحمه الله-، والذي وقف عند تحليلات عدد من علماء تراثنا البارزين، والذين أسهموا بحظ وافر في بناء صرح الدرس اللغوي العربي، قراءة تلامس التراث العربي بأعين الحداثة مستعينة بمفرزات اللسانيات، لاستجلاء درر التراث الكامنة، وبعد رصد لآراء هذا العالم المتميّز بدا لنا جدوى هذه النظرية وفاعليتها في قراءة التراث العربي قراءة جديدة، تنماز عن غيرها من القراءات بأنّ لها بعدا حداثيا وعمقا تراثيا. الكلمات المفتاحية: النظرية الخليلية الحديثة؛ دراسة؛ اللسانيات؛ فاعليّة Abstract This study aims to demonstrate The Effectiveness of Modern Theory khalilienne in revealing the Arab heritage a new reading by Dr. Abdelrahmane Al-hadj Saleh, which was discussed by a number of prominent scholars of our heritage, After reading the views of this distinguished world, it seemed to us that this theory and its effectiveness in reading the Arab heritage read a new reading, which evokes from other readings that it has a modern dimension and a heritage depth. Keywords: The Modern Theory khalilienne, study, Linguistics,The Effectiveness

الكلمات المفتاحية: النظرية الخليلية الحديثة ; دراسة ; اللسانيات ; فاعلية


" دلالة الجملة العربية بين الوصف التقريري والوصف التفسيري "

عبداوي أسماء, 

الملخص: تشكل الجملة موضوع الدراسة النحوية في البحث اللساني المعاصر، وإذا كانت العلمية تقتضي العناية القصوى بالشكل في مطلع الدرس اللساني الحديث، فإن المعنى أصبح غاية البحث مع تطور اللسانيات لارتباطه بالغاية التبليغية للغة، من هنا تبرز أهمية الدراسة كونها تهدف لتقصي مكانة المعنى فيما قدمته النظريات اللسانية الحديثة (الوصفية والتوليدية التحويلية) من كفاية وصفية أو تفسيرية، وذلك بالنظر إلى آليات التحليل في ضوء طبيعة الجملة العربيّة وما يفرضه الواقع اللغوي، لتصل الدراسة إلى النتائج الآتية: • تعامل الاتجاه الوصفي الشكلي مع الجملة في حدود ما يملي به الوصف لظاهر الأشياء دون النفاذ إلى عمقها. • أهمل الاتجاه الوصفي الوظيفي جانب الشكل مسايرة لمستجدات البحث النحوي اللساني الحديث، ولم يفسح المجال الكافي للمعنى من جهة أخرى بدافع التيسير. • اتسعت مكانة المعنى في النظرية التوليدية التحويلية مع كل نموذج جديد حتى صار يشتق من البنية السطحية. • غير أن تغير القوالب التجريدية وإجراء أكثر من تعديل واحد لها يدل على أن التفسيرات التي تقدمها النظرية تبقى مجرد حدس لا تثبته العلوم التجريبية. • الكلية التي تنشدها اللسانيات الغربية المعاصرة صفة لا تنطبق على النحو التحويلي لعدم قدرته على استيعاب خصوصية الجملة العربية ومرونتها.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الاتجاه اللساني الوصفي - اللسانيات التوليدية – اللسانيات الوظيفية – الكلية – الجملة العربية


موقف الإبراهيمي من النُّخبة الجزائريَّة ذات التَّكوين الفرنسيَّ والمزدوجة اللُّغة. مقاربة في ضوء علم اللُّغة الاجتماعيّ.

شريف عبد الحفيظ, 

الملخص: في ظلِّ تعدُّد قدرات الإمام محمَّد البشير الإبراهيميّ الفكريَّة والقياديَّة، وتشابُك علاقاته مع الجبهات الاجتماعيَّة الكثيرة؛ واجهت الإبراهيمي وضعيةُ النُّخبة الجزائريَّة المثقَّفة بالثَّقافة الفرنسيَّة والمتعاملة باللُّغَة الفرنسية، والمتخرِّجة في المدارس الفرنسيَّة، وسواء منهم المقيمين في الجزائر المحتلَّة أم في فرنسا لاعتبارات اقتصاديَّة أو اجتماعيَّة أو غيرها، وبين جدلية جاذبية أصول هذه النُّخبة، ومؤثِّرات عوارض الحالة الاستعماريَّة، تُقارب هذه الورقة رؤيةَ الإبراهيميِّ لهذه الفئة، باستعراض آرائه ومبرِّراته، وما يجب لهؤلاء وما يجب عليهم، وتُتَابع مدى فعالية هذه الرُّؤية، وطبيعة ثمارها على صعيد الإنسان والمجتمع، لتقف في الختام على إمكانية إعادة تحيين ما يمكن من تلك الآراء والمواقف على سبيل تجاوُز الشُّروخ القائمة تحت مظلَّة التَّدافُع اللُّغويِّ في البيئات الجامعة الواحدة، وذلك من خلال المحطَّات الرَّئيسة الثَّلاث الآتية: 1- موقع الإنسان في الحركة الإصلاحية الجزائرية الحديثة. 2- النُّخبة الجزائرية المزدوجة اللُّغة والمثقَّفة بالثَّقافة الفرنسيَّة بين اللُّغة والهُوِية. 3- رؤية الإبراهيمي لهذه الفئة بين عروبة الإنسان وغُربة اللِّسان.

الكلمات المفتاحية: الإبراهيمي؛ النّخبة؛ الازدواج اللّغوي؛ الهُوّية؛ علم اللّغة الاجتماعي.


أثر قرينة الربط بأدوات الاستثناء في اتساق القصة القرآنية "دراسة تطبيقية في سورتي الأنبياء و القصص

عادل رماش, 

الملخص: يعالج هذا العمل، أثر قرينة الربط بأدوات الاستثناء في اتساق القصة القرآنية ،وهي وهي دراسة تطبيقية في سورتي الأنبياء والقصص،أحاول فيه الكشف عن الروابط غير الإحالية المتمثلة في أدوات الاستثناء،وبيان دورها في ربط أوصال نصوص القصة القرآنيّة من خلال تحليل نماذج تطبيقية لآيات من سورتي الأنبياء و القصص.

الكلمات المفتاحية: قرينة الربط ; الاستثناء ; الاتساق ؛القصة القرآنية ; القصص ; الأنبياء


اللغة العربية المتخصصة ميزاتها وأبعادها التواصلية النفعية ( مقاربة المستوى اللساني في الوثيقة الإدارية الجزائرية )

كمال علوش, 

الملخص: تهدف ورقة البحث إلى مقاربة لغة الوثيقة الإدارية في مصالح مؤسسات الدولة الجزائرية، مقاربة لسانية وصفية، وتحديد هيئة ونوعية وشكل هذه الوثائق كعينة للدراسة، ومقارنة بعضها من خلال مستوياتها اللسانية وغير اللسانية، وهذا انطلاقا من أن اللغة العربية لغة تخصص وتقنية ذات بعد تواصلي ونفعي This paper aims to approach the language of document management in the interests of the institutions of the Algerian state, descriptive, and lingual approach the quality and format of these documents, the sample of the study, compared to some of the menorca sun during the levels and the menorca sun, this is the basis of the Arabic language, the language of specialization and technical after the board administrator guide

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية، لغة التخصص، الوثيقة الإدارية، أبعاد لغة التخصص . ; Arabic، Specialization، administrative document ، dimensions of language Specialization


تحريفات العاميّة الجزائريّة للفصحى من خلال معجم لسان العرب لابن منظور (ت711هـ)

عقيلة أرزقي, 

الملخص: فسدتِ الألسنة في حدود القرن الرّابع الهجري بعد اختلاط العرب بالأعاجم، فشاع اللّحن وانحرف اللّسان الفصيح متّجها نحو العاميّة، لذا سالت أقلام كثيرة رغبة في تصحيح نطق العوام وإعادة تقويم اللّسان في مختلف الأمصار والبلدان، وبعده جاء فريق آخر من الكتّاب حاول تبيين وجوه الفصحى فيما يظنّه الكثيرون أنّه عاميّ، إيمانا منهم أنّه فصيح محرّف، ورغبة في ردّه إلى أصله الفصيح. وما نراه اليوم أنّ الكثير من الدّارسين يتحرّجون من هذه المسألة والبحث فيها خوفا من الوقوع مظنّة التّشجيع للعاميّة على حساب الفصحى، لذا جاءت هذه الورقة البحثيّة الموسومة بــ: تحريفات العاميّة الجزائريّة للفصحى من خلال معجم لسان العرب لابن منظور (ت711ه) لا لتشجيع العاميّة بل لإرجاع ما هو عاميّ إلى أمّه الفصحى، لذا قمنا باستقراء معجم لسان العرب من ألفه إلى يائه للبحث عن الكلمات الّتي تستعمل في العاميّة لإظهار وجه فصاحتها، ومن هنا جاز لنا طرح التّساؤل الآتي: هل توجد في معجم لسان العرب كلمات تستعمل في العاميّة يمكن الحكم بفصاحتها؟، وهل بقيت كما هي أم لحقها تحريف؟، وما وجه هذا التّحريف وأسبابه؟ onglets décomposées dans le IVe siècle après le mélange des non-Arabes arabes, est répandu parmi la mélodie et a dévié de la langue en-tête éloquent vers la langue vernaculaire, alors j'ai demandé beaucoup de stylos désirent corriger les groupes folkloriques communes et réévaluer la langue dans différentes villes aux pays, et après lui vint une autre équipe d'écrivains ont essayé d'indiquer les visages de classique tout en pensant que Beaucoup pensent qu'il est Ami, croyant qu'il est articulé et prêt à répondre à son origine saillante. Ce que nous voyons aujourd'hui que de nombreux chercheurs se sentent libres de cette question et la recherche de peur de tomber est un signe d'encouragement à l'argot du compte classique, donc est venu cet article marqué: une mauvaise interprétation de l'argot algérien classique à travers le lexique de l'arabe Ibn Manzur (T 711 e) de ne pas encourager la langue vernaculaire, mais pour revenir ce qui est Ami à sa mère le mandarin, donc nous avons extrapolant le lexique de la langue des Arabes écrit à la recherche Aaih des mots qui sont utilisés dans l'argot pour montrer le visage de Vsaanha, et voici peut-on poser la question suivante: est-il dans le lexique des mots arabes utilisés dans la langue vernaculaire peut être jugé Pfsaanha? Et si elle restait la même mère Le droit de distorsion?, Quel est le visage de cette distorsion et de ses causes? Many tongues sought to correct the pronunciation of common people and re-evaluate the tongue in different places and countries, and after that came another team of writers tried to identify the faces of the classical as he thinks Many believe that he is Ami, believing that he is articulate and willing to respond to his salient origin. What we see today is that many scholars shy away from this issue and research it out of fear of falling into the mood of encouragement for transcription at the expense of the standard. This research paper, entitled: Disturbances of the Algerian colloquialism of the Sahih through the lexicon of the tongue of the Arabs to Ibn Manzoor, What is Ami to his classic mother, so we have borrowed the lexicon of the tongue of the Arabs from the alphabet to the search for the words used in the vernacular to show the face of her cleverness, and here we may ask the following question: Is there in the lexicon of the tongue of the Arabs words used in the vernacular can be judged by her cleverness? , And whether she remained the same mother The right of distortion ?, What is the face of this distortion and its causes?

الكلمات المفتاحية: تحريفات العامية الجزائرية للفصحى معجم لسان العرب


المرجعيات الجمالية للمصطلحات النقدية العربية

زكريا بوشارب, 

الملخص: تسعى هذه الورقة البحثية من خلال مدخل علمي ومنهجي رصين هو المدخل المصطلحي؛ لتكون لبنة من لبنات دراسة المصطلح النقدي عند العرب، بالتركيز على مصطلحات محورية في النقد الأدبي، باعتبار أنَّ المصطلح يُعَدُّ مقدمة لفهم العلم الذي ينتمي إليه؛ فالمصطلح هو اللفظ الذي نعبر به عن المفهوم داخل الحقل العلمي، بل أساساً لضبط نسق المفاهيم التي تشكل صرحه، كما أنَّه -بتعبير عبد الحفيظ الهاشمي- "عودة إلى الواقع العلمي الصحيح، وكشف لغطاء الغفلة المعرفية التي شملت كثيراً من الدراسات والبحوث سنين عدداً". وقد وسمت الورقة البحثية بعنوان: (المرجعيات الجمالية للمصطلحات النقدية العربية(، ولأجل ذلك؛ ترتسم أهداف البحث في مطلبين اثنين، أولاً: المصطلح والسياق المرجعي؛ إذ يحدث أن يأخذ المصطلح الواحد في نسقين نقديين دلالتين مختلفتين قد تصلان إلى حد التناقض. ثانياً: المرجعية الجمالية للمصطلح النقدي العربي؛ ويتم ذلك بالتعرض إلى أثر الحقول الجمالية في إرساء المصطلحات النقدية العربية، ومن ذلك حقل الطبيعة، وحقل الثياب والأزياء. ومن شأن هذا الإجراء العلمي أن يزيل اللبس والغموض والتشويش الذي لحق كثيراً من المصطلحات النقدية، سعياً لإجلاء رؤية واضحة تقدر الجهود العربية في التأسيس المصطلحي، ومن ثمة إرساء دعائم النقد الأدبي.

الكلمات المفتاحية: المصصطلح النقد المرجع الجمال


التعريفات التعليمية للمصطلحات العلمية في الكتب المدرسية

سارة لعقد, 

الملخص: ملخص إذا كان الهدف من الكتاب المدرسي على اعتبار أنّه أهم الوسائل التعليمية هو وضع التلميذ في واقع العملية التعليمية-التعلمية فإنّ الهدف من الأنشطة التعليمية المدرجة فيه هو تقريب المفاهيم والمصطلحات إلى أذهان التلاميذ ولعل أهم ما نلاحظه عند معاينتنا للكتب العلمية خصوصا مع مطلع الألفية الجديدة اعتمادها على نوع من التعريفات نطلق عليها مصطلح «التعريفات التعليمية» حيث تعدّ الآلية الأكثر فاعلية في شرح المصطلحات والمفاهيم العلمية المستعملة في مختلف النشاطات التعليمية-التعلمية، أضف إلى ذلك أنّها تسهم بشكل كبير في رفع الغموض عن تلك المصطلحات ومفاهيمها العلمية Resume Coursebooks are considered one of the most important means to the process of schooling. If the purpose of it is to put the learner in the real teaching process, the purpose of the activities and tasks exploited in the coursebook is to approximate the definition of concepts and terminology to the minds of students. Perhaps one of the most noticeable observations that we can notice in coursebooks, especially in scientific coursbooks, is that the coursebooks use a particular kind of definition labeled “educational definitions” as the most effective strategy in explaining the scientific terms and concepts in the different educational tasks. In addition to that, this strategy contributes to a great extent in explaining the ambiguity of those scientific terms and their scientific definitions.

الكلمات المفتاحية: العملية التعليمية-التعلمية المصطلح العلمي التعريف التعليمي ; الكتاب المدرسي المفه ; م العلمي


أثر برامج الأطفال التّلفزيونيّة في تعليم مبادئ اللّغة العربيّة - برنامج مدينة القواعد أنموذجا- The effect of TV children programs on learning the principles of Arabic Language. - Grammar city program as a specimen -

ورديّة قلاز, 

الملخص: الملخّص باللّغة العربيّة: لم يعد أفراد المجتمع في الآونة الأخيرة بعيدين عن تأثير وسائل الإعلام وفي مقدّمتها التّلفزة الّتي تعدّ عضوا نشيطا بينهم؛ نظرا لمّا تقدّمه لهم من أشكال المتعة، والتّرفيه، والمعرفة المتعدّدة الوجوه والجوانب ولكن كما يمكن أن يكون لهذه الوسيلة من جوانب إيجابيّة، فلها من السّلبيات كذلك؛ كونها وسيلة عابرة للأوطان وطوفان المحتويات الّذي يغمر المشاهد من مكان لمكان، فغالبا ما تُقاس فعاليّة البرامج المقدّمة بعدد المستقطبين لتحقيق الشّهرة؛ إلاّ أنّ الفعاليّة تختفي في الآثار المترتّبة عن هذه البرامج كالأثر الّذي خلّفته بعض البرامج التّعليميّة في أذهان مشاهديها في الثّمانينيّات من مثل برنامج (مدينة القواعد)، وبخاصة لمّا يكون الأمر متعلّقا بفئة مهّمة في المجتمع كفئة الأطفال. الملخّص بالإنڤليزيّة: Abstract : Nowadays, family became no more far from the influence of mass media. TV on top, which is considered as an efficient member of the family thanks to all forms of fun, entertainment and multiple faces and aspects of knowledge it offers to the members of the family. However, TV has negative aspects because of the flood of contents that overwhelme the viewers from place to place. Generally, effectiveness of the presented programs is measured by the number of the targeted viewers to ensure fame, but this effectiveness fades away in the impacts of these programs such as in certain educational programs like Grammar city in the eighty's, especially when it concerns an important section of the society which is children

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: وسائل الإعلام، التّلفزيون، الطّفل، البرامج التّعليميّة، اللّغة العربيّة، برنامج مدينة القواعد. ; Key words: Means of information, Television, the child, educational programs, Arab language, Grammar city program.


الغرابة وشعرية المعنى المبتكر في النقد العربي القديم

نسيبة العرفي, 

الملخص: ملخص المقال يتناول المقال قضيىة من بين أهمّ القضايا التي احتفى بها النقد العربي القديم وهي قضية تطور المعنى وتشكيله وانتقاله عبر العصور من القدماء إلى المحدثين وهذا ما تناولته كتب الخصومات تحديدا، كما تناولته بعض مؤلفات المتأخرين في قضية غريب المعنى ودوره في تحويل المعنى العام المشترك إلى معنى جديد وإنتاج خطاب متميز يوجهه الإطار الثقافي والمعرفي للشاعر كما ركزنا على الغرابة والصّنعة الشّعرية مبينين الفرق بين الإغراب وهو الغموض والابهام وبين الغرابة التي الغاية منها الصّنعة الشّعرية، باستجداد المعاني وتطويرها وبعثها من جديد في صورة مختلفة، فدراسة اللّغة تشكّل عند نقاد الشّعر، جانبا مهما في تقويم الخطاب الشّعري، و يمكن الكشف عن هذا الجانب في طبيعة العلاقات الخاصّة التي تؤسّس لغة القصيدة ، والتي تقوم أساسا على مجاورة منظّمة لقوانين اللّغة العاديّة، تبدو أول تجلياتها في ظاهرة الغرابة، وهي من أبرز المظاهر الفنّية اتصالا بعملية الإبداع الشّعري، فهي من صميم طبيعة اللّغة الشّعرية، لأن طبيعتها تأبى أن تكون مجرد عبارات، وألفاظ مسترسلة، تفضي بمعانيها المباشرة والمحدودة . وعلى هذا فإن مفهوم الغرابة لا يعدو أن يكون مبدأ جماليا ينحو بالشّعر إلى الإيحاء بالمعاني، وتقديمها في قالب تأثيري . وعلاقة الشّعر بالغرابة، علاقة موجودة في مختلف مراحل الإنتاج الشّعري، و قد كان النّقاد والشّعراء على وعي عميق بقيمة هذا العنصر الفنّي ومداه في إبداع النّصوص الشّعرية الجيّدة ، ويتبدى هذا الوعي في كثير من النّصوص النّقدية التي ينظر فيها أصحابها لقضيّة الغرابة ، ملحين على أهمّيتها في الاِستخدام اللّغوي في الشّعر إن صدى الأفكار والمعاني التي ينقلها الشّاعر ويقرؤها يبقى في نفسه ليتحول إلى صوت مغاير يتلبس بنغماته وصوته، فيظهر في شكل مختلف وحلة جديدة ، ولعلّ الشعراء الذين اشتهروا بالرّواية وحفظ أشعار السّابقين والاطلاع على المذاهب الفكرية والسياسية في عصرهم، يعدون مثالا حيا لمن يقع تحت سلطة النّص السابق، فيسهمون بوعي أو بدون وعي في استمرار المعنى وانتقاله من جيل إلى جيل في صور مختلفة . Summary : This article deals with one of the most important issues that has been entertained by the ancientArabcriticism. It is the evolution of meaning ; its composition and transmission through the ages from the ancients to themodernists. This iswhat the books of arguments dealtspecificallywith, as discussed in some of the lateauthors’ books in the issue of the strangemeaning and itsrole in transforming the generalcommonmeaninginto a new meaning, and producing a distinguished new speech directed by the poet’s cultural and cognitive framework. Wefocused on the relation between the strangeness and poeticwork, showing the differencebetweenalienationwhichisambiguity and the srtangenesswhichis the purpose of the poeticwork, by inventing, developing and resurrectingmeanings in differentforms. The study of the languageis, for the poetrycritics, an important aspect of evaluating the poetic speech. This aspect canberevealedin the study of the nature of the special relations establishing the language of the poem, which arebased on an organizedneighborhood of the laws of the ordinarylanguage. One of the first aspects of the poeticlanguageis the phenomenon of the strangeness. It is one of the most important artistic aspects connected to the processof thepoeticcreativity. It isinherent in the nature of the poeticlanguage, becauseits nature refuses to bemere phrases and unrestrainedwordsrevealingtheir direct and limitedmeanings. Thus, the concept of strangenessis no more than an aestheticprinciplethattends to suggestpoetry to the inspiration of meanings and to presentitintoan impressive form. The relation of poetry to strangeness has been existingthroughdifferent phases of the poetic production. Critics and poets have been deeplyaware of the value of thisartisticelement and itsextent in the creation of good poetrytexts. This awarenessismanifested in many of the criticaltextsthat deal with the issue of the strangeness, insisting on the its importance in the linguistic use in poetry. The echo of ideas and meaningsread and transmitted by the poetturnsinto a distinct voicethatgetsinvolved in hissound and toneswithina new form. Perhaps, the poetswhowerefamous for reciting and learningpoems of the former poets and the knowledge of the intellectual and political doctrines of their time ; are a livivngexample of thosewhofallunder the authority of the former text. Theyconsciously or unconsciuoslycontribute to the continuation of the meaning and its transmission from generation to generation in different images.

الكلمات المفتاحية: الشعرية ; الغرابة ; المعنى المبتكر ; المنافرة ; السرقات الشعرية ; الص ; رة ; الاستجداد ; التأنق ; المعنى العام المشترك