اللّغة العربية

اللّغة العربية

Description

مجلّة فصلية مُحكمة تنشر باللّغة العربية، تعنى بقضايا اللّغة العربية ومجالاتها، تحتوي المجلّة على مقالات ذات العلاقة بتطوير اللّغة العربية، وخاصّة قضايا الرقمنة، وما له علاقة بالمحتوى الرقمي وتصدر عن المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر. وتمّ تنظيم مقالات المجلّة في شكل محاور متعدّدة؛ يتناول كلّ محور مجالا من مجالات اللغة العربية وقضاياها : محور للدراسات اللغوية التراثية، ثمّ محور للدراسات اللسانية المعاصرة ثمّ محور للتعليميات اللغوية، ثمّ محور للدراسات الأدبية والنقدية، بشكل متكافئ إلى حدّ كبير. وبهذا نكون قد ضبطنا المادة العلمية، وأوجدنا ما يوحّد المتشعب منها حتى لا تبقى المجلّة مجرّد تجميع لمقالات متفرّقة ينصرف كلّ منها نحو سياق مغاير ممّا يوجه الكتاب إلى الالتزام بموضوعات معينة؛ هي الموضوعات الملحّة على اللغة العربية المعاصرة. ويسهّل على القارئ عملية القراءة المنتظمة، ويوفر له مادة كافية في مجال ما من مجالات اللغة وقضاياها. تواصل المجلّة في تحقيق أهداف المجلس الأعلى للعربية؛ وهي العمل على ازدهار اللغة في مجالات الفكر والحياة كلّها، مسنودة بموجهين أساسيين الهوية الوطنية بوصفها المكوّن الفلسفي الذي يحفظ للمجتمع توازنه، ويحدّد توجهه هذا من جهة، ومن جهة أخرى مراعاة تحوّلات العالم المعاصر العلمية والثقافية والتقنية التي تثير رغبة ملحّة في الرقيّ والتقدّم والازدهار. مع ضرورة الحفاظ على العلاقة السليمة بين هذين الموجّهين، حتى لا يطغى أحدهما على الآخر. فكما أنّنا لا نؤمن بثبات مطلق للهوية، فنحن أيضا لا نتخذ من المعاصرة دوغما ثابتا.

20

Volumes

41

Numéros

504

Articles


سيمياء الاستشراق: من البنائية إلى التفكيك

مكيد مسعود, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى البحث مجددا في سيمياء الاستشراق من منظور بنيوي تفكيكي لإعادة التفكير في هذا الحقل المعرفي الذي ما يزال يفتقر إلى تطبيقات حقيقية للمنهج البنيوي الإبستيمولوجي الذي شيدته المدرسة الغربية بقيادة ميشال فوكو ودريدا، والتي حرص مفكر كإدوارد سعيد من خلال عمله الفذ والمتفرد على تطبيق هذا المنهج الثوري الحاصل في مجالات العلوم الإنسانية ما أمكن على الحقل الاستشراقي لتحريره من النمطية التاريخية وعلائقها الساذجة عن (الشرق-والآخر) بما حقق فيه نتائج متدفقة ومدهشة كشفت عن جوانب من العصابية والانحياز والمركزية الغربية المتحكمة التي تعمل وفق متلازمة الثقافة والكولونيالية (المعرفة والسلطة). أيضا يسعى هذا البحث إلى النظر في بنية الاستشراق من زاوية غير كلاسيكية متعلقة بتحولات الخطاب ما بعد الكولونيالي، ليبقى السؤال هل سيدخل الاستشراق في طور جديد أم أنه سيتحول إلى مجالية تاريخية بعد أن أعلنت مراكز الغرب البحثية عن موته مؤسساتيا وأكاديميا؟ The Orientalism between structuralism and deconstruction Abstract Orientalim at present has excess the classical meaning about Orient and his legacy, especially after the revolution of structuralism and deconstruction as a mode of reasoning in a diverse range of fields, including anthropology, sociology, literary criticism and economics. This Article about Orientalism is seeking to illustrate how the study of Arab and Islamic cultures was connected to European imperialism and its goal of maintaining power and hegemony over non-Europeans. And also tried to argue that the Orient has historically served as a symbolic marker of European superiority and modern cultural identity. For most specialists in this field, historical Orientalist literature was never interested in Islam as it is viewed and practiced by Arabs and Muslims. Rather, it was an exercise in self-identity created by means of defining the “other.” In other words, scholar like Said suggested that Orientalists treated others—in this case, Muslims and Arabs—as objects defined not in terms of their own discourses, but solely in terms of standards and definitions imposed on them from outside. Among the influences underlying these definitions was, in Said’s view, a long-standing Western concern with presenting Islam as opposed to Christianity.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفاتيح: البنائية - الشرق- المعرفة - الاعتباطية – الحقل الدلالي – التمثل - تفكيك


نظامية الاستهلال الشّعري في مونجز ابن الرومي

بوزيدي نعيمة, 

الملخص: سلك ابن الرومي في جانب من مقدماته نهجا تقليديا، فاستهل بعض قصائده بمقدّمة طلليّة، ثمّ دعا إلى تركها والانصراف إلى وصف الحواضر، وما يُشّخص فيها من مظاهر العمران الجديد كالرياض والحدائق، بعدما سخر من الّذي يقف أمام الدّيار الخالية يسائلها، فكان يتردّد بين المحافظة والتجديد.

الكلمات المفتاحية: ابن الرومي؛ نظامية الاستهلال؛ الشعر


إسهامات الأستاذ أحمد المتوكّل في البحث اللساني العربي المعاصر

Zidelmal Nacera, 

الملخص: الملخص: من المعلوم أنّ التّطوير مرهون بالفهم الدقيق للشّيء المراد تطويره ثم تجاوزه إلى البحث عن الزّوايا التي لم تعالج فيه، ويعدّ الدرس اللغوي العربي القديم من أبرز الموضوعات التي قوربت من مناح متعدّدة أبرز في خضمها كفاءته وأصالته، إلّا أنه لم يقدَّم أي تطوير فيه يمكن أن ينتبه إليه بسبب عدم الانطلاق من تفهّمه وإدراك أصوله ومبادئه، ثمّ بسبب الإسقاط التّجريبي الذي لا يكاد يتجاوز بعض عناصره ومعالمه، ويسعى هذا البحث إلى تناول إحدى الدّراسات الجادة التي حاولت أن تقيم حوارا مع الدّرس اللغوي العربيّ دون تقزيم أو تضخيم، محاولة الاستفادة من الجهود المقدّمة فيه، ومنبهة على السّقطات التي ترى أنه قد وقع فيها، وعلى ضوء هذه الدراسة سوف نعرض إسهامات أحد النحاة المغاربة المشهورين ألا وهو الأستاذ أحمد المتوكل من خلال دراساته للنحو الوظيفي. résumé: Il va sans dire que tout développement dépend de la bonne compréhension de l’objet que l’on veut développer, ensuite le dépasser pour l’analyser sous d’autres angles. Ainsi, l’ancien cours linguistique arabe est l’un des sujets qui ont été étudié selon différents points de vue pour mettre en exergue son efficacité et son originalité. Mais il n’a jamais été développé parce qu’on l’a jamais compris ni rendu compte de ses origines et de ses principes. C’est également à cause de la projection empirique qui ne dépasse presque pas quelques-uns de ses éléments et de ses aspects. Cette recherche a pour objectif d’analyser l’une des études sérieuses qui a tenté d’approcher méticuleusement le cours linguistique arabe en essayant de bénéficier des efforts de ce cours et en attirant l’attention sur ce qu’elle y voit comme défauts. A la lumière de cette étude nous avons exposé une panoplie des plus célèbres grammairiens Maghrébins a commencer par Ahmed Moutaouakil pour mettre en exergue son rôle dans l’enrichissement de l’étude de la grammaire à travers les contributions de celui là ; études, enseignements, rédactions

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: النّحو .الوظيفة، اللّغة، الجملة، النحو الوظيفي. Mots-clés : Grammaire ; fonction ; langue ; phrase ; functional grammar


المنهج التيسيري في تعليم النحو العربي - قراءة في الدرّة الألفية لابن معطي الزواوي الجزائري –

رزايقية محمود, 

الملخص: الملخّص: جاءت هذه الدراسةُ إسهاماً في إماطةِ اللّثام عن تراثِ المسلمين الحضاري واللّغوي في الجزائر(المغرب الأوسط)، إذ يقوم هذا البحثُ على دراسةِ العلّامة النحوي ابنِ معطي البجاوي الجزائري، الذي ترك بصماتٍ واضحةً في نظْمِ النحو التعليمي، وفي التأليف النحوي عموما. وعلى الرّغم ممّا يتمتّعُ به هذا العالمُ المبدعُ، وما تتفرّد به ألفيته المعروفة بـــ(الدرّة الألفية في علم العربية) التي تجمع الضبط والتنقيح، والقواعد المختصرة بألفاظ يسيرة، إلاّ أنه لم ينَلْ حقّه من التكريم بالدراسة المتخصّصة والبحث العلمي الجاد كما ناله تلامذتُه والنحاةُ الذين جاءوا بعده. لهذا بذلْتُ الجهدَ لتلمّسِ آثار المنهج التجديدي في تيسير تعليم النحو العربي عند ابن معطي من خلال منظومته النحوية، ودراسته دراسةً تهدفُ إلى الكشف عن مدى انسجام النحو التعليمي باعتماد وسيلة النظم مع طرق التدريس التي عرفها التربويون في العصر الحديث. الكلمات المفتاحية: ابنُ مُعطٍ، الألفية، المنظومة، النحو، التعليم، التيسير.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: ابنُ مُعطٍ؛الألفية؛ المنظومة؛النحو؛التعليم؛التيسير.


الإحالة إستراتيجية لتحديد معاني مبهمات القرآن الكريم دراسة تداولية في سورة البقرة من خلال "مفحمات الأقران في مبهمات القرآن" للسيوطي.

بوغرارة عزيزة, 

الملخص: للوقوف على المعنى الصحيح للنص/خطاب، يجب الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من المحيلات التي لا يمكن تفسيرها إلا بالرجوع إلى غيرها، عن طريق آلية الإحالة سواء كانت داخلية أو خارجية. وتعتمد اللسانيات التداولية على إستراتيجيات عديدة لتحديد المعنى من بينها الإحالة الخارجية باعتبارها الآلية التي تربط بين العنصر المحيل والمرجع خارج النص المرتبط بسياق التلفظ، هذا من جهة ومن جهة أنها تعين المرجع باعتباره عين واحدة عن طريق الإحالة المقدرة أو المنجزة. وهذا ما نلمحه في "علم المبهمات" حيث فطن علماء القرآن في تفسيرهم للقرآن الكريم إلى أن هناك مبهمات في القرآن الكريم لا يمكن تفسيرها إلا بالرجوع إلى سياق التلفظ، ومن بينهم جلال الدين السيوطي في "كتابه مفحمات الأقران في مبهمات القرآن". فكيف اعتمد السيوطي على الإحالة كإستراتيجية لتحديد معاني المبهمات سورة البقرة؟ وإلى أي مدى كان التوافق بينه وبين علماء اللسانيات التداولية الحديثة؟

الكلمات المفتاحية: الإحالة؛ التداولية؛ سياق التلفظ؛ المبهمات، المحيلات؛ الإشاريات


التّعليم التّفاعلي وإدارة الصّف التّعليمي للنّاطقين بغير العربية

دحمان صحرة, 

الملخص: يتناول هذا المقال جانبا من جوانب تعليم اللغة العربية، حيث يركّز على تعليم العربية للناطقين بغيرها . ويحاول تسليط الضوء على التعليم التفاعلي الذي يلجأ فيه المعلّم إلى جملة من الاستراتيجيات التي تجعل تعليم العربية ممتعا وسهلا. كما يركّز على المواصفات المطلوبة في معلّم العربية بوجه عام ومعلّم العربية للناطقين بغيرها بوجه خاص، وعلى كيفية إدارة الصف التّعليمي الذي يضم متعلّمين لا يعرفون العربية إطلاقا أو لديهم معرفة بسيطة بهذه اللغة. وذلك بالإجابة عن عدد من الأسئلة أهمها: هل يكفي أن يكون الشّخص متقنا للغة حتى يكون معلّما للغة خاصّة للنّاطقين بغيرها؟ كيف يدير المعلّم الوقت المخصص للتدريس؟ كيف يؤثر في المتعلّمين ويحفزهم؟

الكلمات المفتاحية: التعليم التفاعلي؛ اللغة العربية؛ الناطقون بغير العربية؛ إدارة الصف التعليمي؛ استراتيجيات التعليم؛ طرائق التّعليم.


كنايات العدد في الأسلوب القرآنيّ ــ التأصيل والتفريع

محمّد عبد الله الشنقيطيّ د/ يحفظ عمرو إِنَــجِّــيــهْ, 

الملخص: ملخّص البحث ـــ هذه دراسة نحوية، خُصِّصتْ لدراسة (كنايات العدد في الأسلوب القرآني)، المتمثّلة في : (كمْ الاستفهامية، كمْ الخبرية، كَأَيِّـــنْ)، وحاول الباحث فيها رصْد مسائل هذه الكنايات، وجزئياتها في ضوء الأساليب القرآنية، ودراستها دراسة استقصائية، تحليلية، أظهرتْ مدى استناد النحاة في دراستهم لمسائلها في ميادين التقعيد والتفريع، على ما ورد في الأسلوب القرآني، منبّهاً إلى ما تشترك فيه هذه الكنايات من السمات والخصائص، وما تفترق فيه. ــــ اكتسبت هذه الدراسة أهمّيتها من كوْنها دراسة لبعض الأساليب النحوية في أحضان الأسلوب القرآنيّ، حيث النحو العربيّ نشأ وترعرع في أحضان القرآن الكريم، من أجل خدمته، والحفاظ على نصّه الشريف، الكاسي، المتجانس، من التحريف والتبديل. ومن هنا نال النحوُ العربيّ شرفه، وجلالة قدره، بين العلوم. ـــ إشكالية البحث : تمثّلت في الحاجة الملحّة إلى تأصيل مسائل كنايات العدد، في ضوء الأساليب القرآنية، مع النظر إلى جهود النحويين في دراستها في أحضان هذه الأساليب. ـــ منهجية البحث : تتمثّل منهجية البحث في البدء بعرض موجز عن معنى الأسلوب، ثمّ إعرابه، مع ما يناسب الموقف من المناقشة والتحليل. الدكتور/ يحفظ عمرو محمّد عبد الله الشنقيطيّ. This grammatical study presents the number adjectives (connotations) in the Qur'anic style, which is concerned with the question phrases "how much and how many", and other phrases related to questions. The researcher studied some issues related, on the basis of the Qur'anic texts and styles. The study is analytical showing to what extent the grammarians base their studies of such issues in the field of originality and unoriginality according to the Qur'anic style and the differences among them. The present study is important because it is a study of some of the grammatical methods in the Quranic style where Arabic grammar has been grown for the purpose of saving its text from deviation. The problem of the study is presented in the need to investigating the originality of the number adjectives (connotations) in the light of the Quranic style and the views of the grammarians in their studies related to such issues. The methodology of the study started with searching for the style meaning, discussion and analysis. Dr. Yahfadh Amr Mohammed Abdullah Al-Shenqeeti

الكلمات المفتاحية: نحو وصرف؛ لغة؛ قراءات؛ أساليب قرآنية


عتبة الألوان الوطنية في غلاف رواية "الاحتراق" للروائي"سعيد هاشمي"

بوفنارة مفيدة, 

الملخص: يندرج هذا البحث ضمن مقاربة عتبة الغلاف الروائي الجزائري المعاصر، وقد اخترنا لذلك نصا سرديا للروائي "سعيد هاشمي" في روايته "الاحتراق" ، حيث مثلت ألوان صورة الغلاف لوحة ثورية معبرة عن معاناة الشعب الجزائري، إذ أسهمت في إشعال فكرة العودة الذهنية إلى أيام الثورة التحريرية، مهتمين بمدى مطابقة هذه العتبة النصية لنصّها السردي، كما بيّن ذلك الناقد الفرنسي (جيرار جينيت GERARD Gennete) في (كتابه عتبات seuils). This paper approaches the cover book as a paratexte of contemporary Algerian novel. We have chosen a narrative text titled “ Al Ihtirak” written by the novelist Said Hashimi. The colors of the cover image represent a revolutionary painting of the suffering of Algerian people. They contributed to reborn the idea of revolution days. We are interested to compare between the textual paratexte and the narrative text, with a theorical approach of French critic Gerard Gennete in his book “Seuils”.

الكلمات المفتاحية: عتبة الغلاف؛ الألوان الوطنية ؛ الرواية الجزائرية المعاصرة؛ الدلالة. Paratexte of the cover; national colors; contemporary Algerian novel; significance


مشروع المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة - الكائن والمنتظَر-

محيوت كاهنة, 

الملخص: إنّ المعجم كتابٌ يضمّ أكبر عدد ممكن من مفردات لغةٍ ما، واستعمالاتها في التّراكيب المختلفة، وهو الذي يحفظ للأمّة تراثها اللّغويّ، ورصيدها المعجميّ حتّى تبقى حيّة بين الأمم؛ لأنّه ما بقيت أمّة إن لم يسعَ أهلها للحفاظ على مقوّماتها الأساس، التي تمثّل اللّغة إحداها، وهو وسيلة لاستيعاب وتيسير استعمال اللّغة وتنميتها على الدّوام، والمعجم اللّغويّ عموما، والتّاريخيّ خصوصا يرصد المفردات وتطوّرها عبر العصور وما تسجّله من تغيّر. ويحتلّ المعجم مكانته المناسبة لدى أيّــــة دولة؛ بحيث تسعى حثيثا لأنْ يكون مصنوعا ومقبولا شكلا ومضمونا، ولطالما عملت الأمّة العربيّة على ذلك منذ القِدم، وإنّ المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة هو الذي يرمي إلى تزويد القارئ بتاريخ الألفاظ ومعانيها من خلال تتبّع تطوّرها منذ أقدم ظهور مسجَّل لها، حتّى يومنا هذا، ومن الدّوافع التي جعلتني أبحث في هذا الموضوع: المشروع الحضاريّ العتيد الذي يجب أن تنجزه الأمّة العربيّة، ولمّا ينجز بعدُ، لأنّه يحتلّ هذا الموضوع أهميّة بالغة في الدّراسات الحديثة؛ لأنّه إحدى رموز الأمّة العربيّة، وهو الذي يحفظ لها تاريخ لغتها المجيد، ويهدف المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة تنمية الثّقافة العربيّة وتجسيد الممارسة اللّغويّة العربيّة في كلّ المجالات، بما فيها التّخطيط اللّغويّ والسّياسة اللّغويّة، بالإضافة إلى تخطيط الوضع اللّغويّ للّغة العربيّة في الوقت الذي نحتاج فيه بالفعل إلى من يطبّق هذا المشروع الحضاريّ ويجسّد مكانته اللّغويّة، ولذلك لا أشكّ في نفع البحث ضمن هذا الإطار، ولا ريب أنّه سينفعني وينفع كلّ طالب في اللّغة وعلم المعجم. ولا شكّ أنّ العرب في حاجة إلى معجم تاريخيّ، يكون لهم بمثابة الذّخيرة اللّغويّة التي يعودون إليها وقت الحاجة؛ بحيث يعتبرونه ديوانهم الشّامل لكلّ لفظ أو مفردة أو أسلوب أو معنى، ويحفظ لهم تراثهم العريق الذي يعكس حياتهم وعلومهم.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية ; اللغة العربية، المعجم، المعجم التّاريخي للّغة العربيّة.


أنماط الخطاب على مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على اللغة العربية - الخطاب الاجتماعي على الفيسبوك نموذجا –

أستاذة منال صلاح ابراهيم جبريل, 

الملخص: تتوسم هذه الدراسة الوقوف على أبعاد الخطاب الاجتماعي على موقع الفيسبوك ،بوصفه أحد أهم أنماط الخطاب التواصلي الحديث، وما يخلفه من آثار على اللغة العربية . وتحقيقا لذلك تم جمع عينة عشوائية ذات بعد اجتماعي مكونة من اثنين وثمانين نموذجا، أُخذت من صفحات المستخدمين، ثم دُرست عناصرها الخطابية التواصلية: المرسل والمتلقي، والرسالة (المضمون )، والأداة ( اللغة )، ثم الوسيط (الفيسبوك )، وفق منهج تحليلي وصفي . خلصت الدراسة إلى أن الخطاب الاجتماعي الفيسبوكي يتسم بطبيعة شديدة الخصوصية، وشكل مع الخطاب الاجتماعي الواقعي خطاب العصر الرقمي الحديث، حيث قدم المستخدمون خطاباتهم بأنفسهم، بلغة عكست مستويات العربية المكتوبة و المنطوقة، انطلاقا من طبيعة المتواصلين ومضامينهم، كما ظهر مدى التأثير الذي يقوم به الفيسبوك كوسيط على اتجاهات المستخدمين وممارساتهم اللغوية. This study identifies social discourse dimensions on Facebook, being a major social network for modern communication, and investigates the impact it has on Arabic. Eighty two randomly selected samples are descriptively analyzed for their discourse elements including the sender, the receiver, the message, content, and the language used. The study concludes that the Facebook social discourse is unique in the sense that it combines realism with modernity and that they both form the essence of communication in this digital age. Further, the participants initiated their discourse by themselves in a style that indicated their level of written and spoken Arabic which is, in turn, determined by their content and preferences. The study also shows that Facebook plays a significant role in influencing users' attitudes and language practices.

الكلمات المفتاحية: الخطاب؛ الخطاب الاجتماعي؛ الفيسبوك؛ اللغة؛ مواقع التواصل.


فاعلية النظرية الخليلية الحديثة في قراءة التراث اللغوي – قراءة نماذج من تراث سيبويه -

دريم نورالدين,  بن زينة صفية, 

الملخص: ملخّص: تهدف هذه الدراسة إلى بيان فاعلية النظرية الخليلية الحديثة في مكاشفة التراث العربي، من خلال قراءة جديدة قدّمها الدكتور عبد الرحمان الحاج صالح – رحمه الله-، والذي وقف عند تحليلات عدد من علماء تراثنا البارزين، والذين أسهموا بحظ وافر في بناء صرح الدرس اللغوي العربي، قراءة تلامس التراث العربي بأعين الحداثة مستعينة بمفرزات اللسانيات، لاستجلاء درر التراث الكامنة، وبعد رصد لآراء هذا العالم المتميّز بدا لنا جدوى هذه النظرية وفاعليتها في قراءة التراث العربي قراءة جديدة، تنماز عن غيرها من القراءات بأنّ لها بعدا حداثيا وعمقا تراثيا. الكلمات المفتاحية: النظرية الخليلية الحديثة؛ دراسة؛ اللسانيات؛ فاعليّة Abstract This study aims to demonstrate The Effectiveness of Modern Theory khalilienne in revealing the Arab heritage a new reading by Dr. Abdelrahmane Al-hadj Saleh, which was discussed by a number of prominent scholars of our heritage, After reading the views of this distinguished world, it seemed to us that this theory and its effectiveness in reading the Arab heritage read a new reading, which evokes from other readings that it has a modern dimension and a heritage depth. Keywords: The Modern Theory khalilienne, study, Linguistics,The Effectiveness

الكلمات المفتاحية: النظرية الخليلية الحديثة ; دراسة ; اللسانيات ; فاعلية


" دلالة الجملة العربية بين الوصف التقريري والوصف التفسيري "

عبداوي أسماء, 

الملخص: تشكل الجملة موضوع الدراسة النحوية في البحث اللساني المعاصر، وإذا كانت العلمية تقتضي العناية القصوى بالشكل في مطلع الدرس اللساني الحديث، فإن المعنى أصبح غاية البحث مع تطور اللسانيات لارتباطه بالغاية التبليغية للغة، من هنا تبرز أهمية الدراسة كونها تهدف لتقصي مكانة المعنى فيما قدمته النظريات اللسانية الحديثة (الوصفية والتوليدية التحويلية) من كفاية وصفية أو تفسيرية، وذلك بالنظر إلى آليات التحليل في ضوء طبيعة الجملة العربيّة وما يفرضه الواقع اللغوي، لتصل الدراسة إلى النتائج الآتية: • تعامل الاتجاه الوصفي الشكلي مع الجملة في حدود ما يملي به الوصف لظاهر الأشياء دون النفاذ إلى عمقها. • أهمل الاتجاه الوصفي الوظيفي جانب الشكل مسايرة لمستجدات البحث النحوي اللساني الحديث، ولم يفسح المجال الكافي للمعنى من جهة أخرى بدافع التيسير. • اتسعت مكانة المعنى في النظرية التوليدية التحويلية مع كل نموذج جديد حتى صار يشتق من البنية السطحية. • غير أن تغير القوالب التجريدية وإجراء أكثر من تعديل واحد لها يدل على أن التفسيرات التي تقدمها النظرية تبقى مجرد حدس لا تثبته العلوم التجريبية. • الكلية التي تنشدها اللسانيات الغربية المعاصرة صفة لا تنطبق على النحو التحويلي لعدم قدرته على استيعاب خصوصية الجملة العربية ومرونتها.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الاتجاه اللساني الوصفي - اللسانيات التوليدية – اللسانيات الوظيفية – الكلية – الجملة العربية


ترجمة المصطلحات اللسانية متعددة المفاهيم وأثرها على تعليم اللسانيات (قراءة في مُصطلح: morpheme من خلال المعجمات)

حميدي بن يوسف, 

الملخص: تسعى هذه الورقة إلى التعرّف على واقع ترجمة المُصطلحات اللسانية المعبّرة عن أكثر من مفهوم إلى العربية، وذلك من خلال دراسة نموذج مُصطلحي يتمثّل في مُصطلح "المورفيم" انطلاقا من معاينته في عدد من المعاجم اللسانية العربية الحديثة. ويتميّز مُصطلح "المورفيم" بالحركية المفهومية السريعة التي أفضت إلى شحنه بمفاهيم مختلفة تبعا لاختلاف استخدامه ضمن إطار المدارس اللسانية المعاصرة، وهذا التعدد المفهومي من شأنه أن يحدث أثرا كبيرا على تعليميته، إذ كثيرا ما يؤدي إلى التباس مفهومي بالنسبة للطالب الذي ينطلق في تلقيه من مفهوم واحد فقط للمصطلح.

الكلمات المفتاحية: المصطلح ; التعدد ; اللسانيات ; مرفيم


موقف الإبراهيمي من النُّخبة الجزائريَّة ذات التَّكوين الفرنسيَّ والمزدوجة اللُّغة. مقاربة في ضوء علم اللُّغة الاجتماعيّ.

شريف عبد الحفيظ, 

الملخص: في ظلِّ تعدُّد قدرات الإمام محمَّد البشير الإبراهيميّ الفكريَّة والقياديَّة، وتشابُك علاقاته مع الجبهات الاجتماعيَّة الكثيرة؛ واجهت الإبراهيمي وضعيةُ النُّخبة الجزائريَّة المثقَّفة بالثَّقافة الفرنسيَّة والمتعاملة باللُّغَة الفرنسية، والمتخرِّجة في المدارس الفرنسيَّة، وسواء منهم المقيمين في الجزائر المحتلَّة أم في فرنسا لاعتبارات اقتصاديَّة أو اجتماعيَّة أو غيرها، وبين جدلية جاذبية أصول هذه النُّخبة، ومؤثِّرات عوارض الحالة الاستعماريَّة، تُقارب هذه الورقة رؤيةَ الإبراهيميِّ لهذه الفئة، باستعراض آرائه ومبرِّراته، وما يجب لهؤلاء وما يجب عليهم، وتُتَابع مدى فعالية هذه الرُّؤية، وطبيعة ثمارها على صعيد الإنسان والمجتمع، لتقف في الختام على إمكانية إعادة تحيين ما يمكن من تلك الآراء والمواقف على سبيل تجاوُز الشُّروخ القائمة تحت مظلَّة التَّدافُع اللُّغويِّ في البيئات الجامعة الواحدة، وذلك من خلال المحطَّات الرَّئيسة الثَّلاث الآتية: 1- موقع الإنسان في الحركة الإصلاحية الجزائرية الحديثة. 2- النُّخبة الجزائرية المزدوجة اللُّغة والمثقَّفة بالثَّقافة الفرنسيَّة بين اللُّغة والهُوِية. 3- رؤية الإبراهيمي لهذه الفئة بين عروبة الإنسان وغُربة اللِّسان.

الكلمات المفتاحية: الإبراهيمي؛ النّخبة؛ الازدواج اللّغوي؛ الهُوّية؛ علم اللّغة الاجتماعي.


أثر قرينة الربط بأدوات الاستثناء في اتساق القصة القرآنية "دراسة تطبيقية في سورتي الأنبياء و القصص

عادل رماش, 

الملخص: يعالج هذا العمل، أثر قرينة الربط بأدوات الاستثناء في اتساق القصة القرآنية ،وهي وهي دراسة تطبيقية في سورتي الأنبياء والقصص،أحاول فيه الكشف عن الروابط غير الإحالية المتمثلة في أدوات الاستثناء،وبيان دورها في ربط أوصال نصوص القصة القرآنيّة من خلال تحليل نماذج تطبيقية لآيات من سورتي الأنبياء و القصص.

الكلمات المفتاحية: قرينة الربط ; الاستثناء ; الاتساق ؛القصة القرآنية ; القصص ; الأنبياء


تماهي التاريخ و التخييل في رواية سوناتا لأشباح القدس لواسيني الأعرج

أوريدة عبود, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى استجلاء جمالية التشكيل التجريبي في رواية ''سوناتا لأشباح القدس'' ،التي تجاوزت المألوف لخلق صورة خطابية مغايرة،و جعلت من المتخيل واقعا ومن الواقع متخيلا كاستدعاء التاريخ من خلال فعل التخييل. فالرواية لا تقول التاريخ لأنّه ليس هاجسا ولا تتقصى الأحداث والوقائع لاختبارها، فليس ذلك من مهامها ،إنما تستند فقط إلى المادة التاريخية وتدفع بها إلى قول مالا يستطيع التاريخ قوله. توصلت دراستنا من خلال مقاربتنا لهذه الرواية إلى نتائج تتلخص في - أن التاريخ فيها يتشكل كمعرفة أنتجها المتخيل السردي، ضمن سياقات جمالية ركزت على مقولة الهدم والبناء ونفي السائد وتثبيته خياليا. -رواية "سوناتا لأشباح القدس "هي حكاية وطن يسمى فلسطين، هي مرثية الإنسان وصرخة سردية لأوجاع مزمنة..تتأرجح بين الماضي و الحاضر عبر خيوط رفيعة من الذاكرة و الحلم و التداعي و الوصايا،تتزاحم فيها الأمكنة و الأزمنة و الشخصيات تائهة بين المنفى و الوطن. تهدف هذه الدراسة إلى استجلاء جمالية التشكيل التجريبي في رواية ''سوناتا لأشباح القدس'' ،التي تجاوزت المألوف لخلق صورة خطابية مغايرة،و جعلت من المتخيل واقعا ومن الواقع متخيلا كاستدعاء التاريخ من خلال فعل التخييل. فالرواية لا تقول التاريخ لأنّه ليس هاجسا ولا تتقصى الأحداث والوقائع لاختبارها، فليس ذلك من مهامها ،إنما تستند فقط إلى المادة التاريخية وتدفع بها إلى قول مالا يستطيع التاريخ قوله. توصلت دراستنا من خلال مقاربتنا لهذه الرواية إلى نتائج تتلخص في - أن التاريخ فيها يتشكل كمعرفة أنتجها المتخيل السردي، ضمن سياقات جمالية ركزت على مقولة الهدم والبناء ونفي السائد وتثبيته خياليا. -رواية "سوناتا لأشباح القدس "هي حكاية وطن يسمى فلسطين، هي مرثية الإنسان وصرخة سردية لأوجاع مزمنة..تتأرجح بين الماضي و الحاضر عبر خيوط رفيعة من الذاكرة و الحلم و التداعي و الوصايا،تتزاحم فيها الأمكنة و الأزمنة و الشخصيات تائهة بين المنفى و الوطن. .

الكلمات المفتاحية: التاريخ،التخييل،السردالروائي،الانزياح،الراهن،الفلسطيني،الوطن،الهوية،الماضي،الألم ،التحرر،الكتابة الحلم، الهجرة ،الحنين.


المشترك اللّفظي في ترجمات معاني القرآن الكريم

عبد الله مكسر, 

الملخص: تعنى هذه الدراسة بظاهرة من ظواهر اللّغة العربية الّتي تشترك في إحداث العلاقات الدلالية حيث تهتمّ بعلاقة الألفاظ بالمعاني. ونسعى من خلالها إلى معرفة ما إذا راعى المترجمون المعاني المرادة للمشترك الّلفظي في القرآن الكريم وما مدى استيعابهم لهذه الظّاهرة في القرآن الكريم. وقد تمّ اختيار ثلاثة ألفاظ من المشترك الّلفظي الّتي وردت عند جمهور مصنفي كتب الوجوه والنّظائر كابن الجوزي، والدّامغاني، و البلخي. وقد توصّلنا إلى أنّ المترجمين لم يراعوا المعاني المرادة للمشترك الّلفظي في القرآن، وهذا ما يؤثّر سلبا في فهم مقاصد النصّ القرآني.

الكلمات المفتاحية: المشترك اللفظي ; ترجمة ; القرآن ; ترجمة معاني القرآن الكريم ; السياق


قصيدة الهايكو العربية، والبحث عن شرعية شعرية.

عبد القادر خليف, 

الملخص: يعرف الشعر العربي المعاصر تحولات مفصلية، نتيجة المثاقفة مع الآخر، فبرزت أشكال شعرية جديدة لم يألفها المتلقي العربي، منها قصيدة الهايكو اليابانية، حيث حاول شعراء كثيرون نقلها من التأسيس إلى التجنيس، في محاولات لتوطينها عن طريق التجريب ومنحها شرعية شعرية عربية. وككل جديد شعري، يتلقاه النقاد العرب بين مرحب، ومشكك في جدواه. فارتأينا الخوض في غمارها بغية استكشاف ماهيتها وهويتها، من وجهة نقدية تعالج تنظيرات شعر الهايكو في حاضنته الأصلية، وكذا المترجمة منها، والمؤلفة حوله من لدن نقاد عرب، مع مقاربة إبداعات الهايكو العربية، والكشف عن مدى أصالتها وشعريتها، ومدى إلمامها بشروط الهايكو الشكلية والجمالية. As a result of the acculturation with others, the contemporaneous Arabic poetry knows a decisif changing. the most important is the japanes haiku poem. Many poets tried to move it from foundation to homogeneisation in order to localize this new form via experimentation to give it an Arabic poetic legitimate. Thus, we try to explore its secrets in order to define its essence and identity. We adopt a critic perspective to analyze theories about haiku poem. We attempt also to approach the haiku Arabic poetry to define its originality and poeticity and to see if it respond to haiku firm and esthetic.

الكلمات المفتاحية: قصيدة الهايكو، هايكو عربي، أدب ياباني، التجريب الشعري.


اللغة العربية المتخصصة ميزاتها وأبعادها التواصلية النفعية ( مقاربة المستوى اللساني في الوثيقة الإدارية الجزائرية )

كمال علوش, 

الملخص: ملخّص: تهدف ورقة البحث إلى مقاربة لغة الوثيقة الإدارية في مصالح مؤسسات الدولة الجزائرية، مقاربة لسانية وصفية، وتحديد هيئة ونوعية وشكل هذه الوثائق كعينة للدراسة، ومقارنة بعضها من خلال مستوياتها اللسانية وغير اللسانية، وهذا انطلاقا من أن اللغة العربية لغة تخصص وتقنية ذات بعد تواصلي ونفعي Abstract: This paper aims to approach the language of document management in the interests of the institutions of the Algerian state, descriptive, and lingual approach the quality and format of these documents, the sample of the study, compared to some of the menorca sun during the levels and the menorca sun, this is the basis of the Arabic language, the language of specialization and technical after the board administrator guide.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية، لغة التخصص، الوثيقة الإدارية، أبعاد لغة التخصص . ; Arabic، Specialization، administrative document ، dimensions of language Specialization


اللغة العربية المتخصصة ميزاتها وأبعادها التواصلية النفعية ( مقاربة المستوى اللساني في الوثيقة الإدارية الجزائرية )

كمال علوش, 

الملخص: تهدف ورقة البحث إلى مقاربة لغة الوثيقة الإدارية في مصالح مؤسسات الدولة الجزائرية، مقاربة لسانية وصفية، وتحديد هيئة ونوعية وشكل هذه الوثائق كعينة للدراسة، ومقارنة بعضها من خلال مستوياتها اللسانية وغير اللسانية، وهذا انطلاقا من أن اللغة العربية لغة تخصص وتقنية ذات بعد تواصلي ونفعي This paper aims to approach the language of document management in the interests of the institutions of the Algerian state, descriptive, and lingual approach the quality and format of these documents, the sample of the study, compared to some of the menorca sun during the levels and the menorca sun, this is the basis of the Arabic language, the language of specialization and technical after the board administrator guide

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية، لغة التخصص، الوثيقة الإدارية، أبعاد لغة التخصص . ; Arabic، Specialization، administrative document ، dimensions of language Specialization


تحريفات العاميّة الجزائريّة للفصحى من خلال معجم لسان العرب لابن منظور (ت711هـ)

عقيلة أرزقي, 

الملخص: فسدتِ الألسنة في حدود القرن الرّابع الهجري بعد اختلاط العرب بالأعاجم، فشاع اللّحن وانحرف اللّسان الفصيح متّجها نحو العاميّة، لذا سالت أقلام كثيرة رغبة في تصحيح نطق العوام وإعادة تقويم اللّسان في مختلف الأمصار والبلدان، وبعده جاء فريق آخر من الكتّاب حاول تبيين وجوه الفصحى فيما يظنّه الكثيرون أنّه عاميّ، إيمانا منهم أنّه فصيح محرّف، ورغبة في ردّه إلى أصله الفصيح. وما نراه اليوم أنّ الكثير من الدّارسين يتحرّجون من هذه المسألة والبحث فيها خوفا من الوقوع مظنّة التّشجيع للعاميّة على حساب الفصحى، لذا جاءت هذه الورقة البحثيّة الموسومة بــ: تحريفات العاميّة الجزائريّة للفصحى من خلال معجم لسان العرب لابن منظور (ت711ه) لا لتشجيع العاميّة بل لإرجاع ما هو عاميّ إلى أمّه الفصحى، لذا قمنا باستقراء معجم لسان العرب من ألفه إلى يائه للبحث عن الكلمات الّتي تستعمل في العاميّة لإظهار وجه فصاحتها، ومن هنا جاز لنا طرح التّساؤل الآتي: هل توجد في معجم لسان العرب كلمات تستعمل في العاميّة يمكن الحكم بفصاحتها؟، وهل بقيت كما هي أم لحقها تحريف؟، وما وجه هذا التّحريف وأسبابه؟ onglets décomposées dans le IVe siècle après le mélange des non-Arabes arabes, est répandu parmi la mélodie et a dévié de la langue en-tête éloquent vers la langue vernaculaire, alors j'ai demandé beaucoup de stylos désirent corriger les groupes folkloriques communes et réévaluer la langue dans différentes villes aux pays, et après lui vint une autre équipe d'écrivains ont essayé d'indiquer les visages de classique tout en pensant que Beaucoup pensent qu'il est Ami, croyant qu'il est articulé et prêt à répondre à son origine saillante. Ce que nous voyons aujourd'hui que de nombreux chercheurs se sentent libres de cette question et la recherche de peur de tomber est un signe d'encouragement à l'argot du compte classique, donc est venu cet article marqué: une mauvaise interprétation de l'argot algérien classique à travers le lexique de l'arabe Ibn Manzur (T 711 e) de ne pas encourager la langue vernaculaire, mais pour revenir ce qui est Ami à sa mère le mandarin, donc nous avons extrapolant le lexique de la langue des Arabes écrit à la recherche Aaih des mots qui sont utilisés dans l'argot pour montrer le visage de Vsaanha, et voici peut-on poser la question suivante: est-il dans le lexique des mots arabes utilisés dans la langue vernaculaire peut être jugé Pfsaanha? Et si elle restait la même mère Le droit de distorsion?, Quel est le visage de cette distorsion et de ses causes? Many tongues sought to correct the pronunciation of common people and re-evaluate the tongue in different places and countries, and after that came another team of writers tried to identify the faces of the classical as he thinks Many believe that he is Ami, believing that he is articulate and willing to respond to his salient origin. What we see today is that many scholars shy away from this issue and research it out of fear of falling into the mood of encouragement for transcription at the expense of the standard. This research paper, entitled: Disturbances of the Algerian colloquialism of the Sahih through the lexicon of the tongue of the Arabs to Ibn Manzoor, What is Ami to his classic mother, so we have borrowed the lexicon of the tongue of the Arabs from the alphabet to the search for the words used in the vernacular to show the face of her cleverness, and here we may ask the following question: Is there in the lexicon of the tongue of the Arabs words used in the vernacular can be judged by her cleverness? , And whether she remained the same mother The right of distortion ?, What is the face of this distortion and its causes?

الكلمات المفتاحية: تحريفات العامية الجزائرية للفصحى معجم لسان العرب


المرجعيات الجمالية للمصطلحات النقدية العربية

زكريا بوشارب, 

الملخص: تسعى هذه الورقة البحثية من خلال مدخل علمي ومنهجي رصين هو المدخل المصطلحي؛ لتكون لبنة من لبنات دراسة المصطلح النقدي عند العرب، بالتركيز على مصطلحات محورية في النقد الأدبي، باعتبار أنَّ المصطلح يُعَدُّ مقدمة لفهم العلم الذي ينتمي إليه؛ فالمصطلح هو اللفظ الذي نعبر به عن المفهوم داخل الحقل العلمي، بل أساساً لضبط نسق المفاهيم التي تشكل صرحه، كما أنَّه -بتعبير عبد الحفيظ الهاشمي- "عودة إلى الواقع العلمي الصحيح، وكشف لغطاء الغفلة المعرفية التي شملت كثيراً من الدراسات والبحوث سنين عدداً". وقد وسمت الورقة البحثية بعنوان: (المرجعيات الجمالية للمصطلحات النقدية العربية(، ولأجل ذلك؛ ترتسم أهداف البحث في مطلبين اثنين، أولاً: المصطلح والسياق المرجعي؛ إذ يحدث أن يأخذ المصطلح الواحد في نسقين نقديين دلالتين مختلفتين قد تصلان إلى حد التناقض. ثانياً: المرجعية الجمالية للمصطلح النقدي العربي؛ ويتم ذلك بالتعرض إلى أثر الحقول الجمالية في إرساء المصطلحات النقدية العربية، ومن ذلك حقل الطبيعة، وحقل الثياب والأزياء. ومن شأن هذا الإجراء العلمي أن يزيل اللبس والغموض والتشويش الذي لحق كثيراً من المصطلحات النقدية، سعياً لإجلاء رؤية واضحة تقدر الجهود العربية في التأسيس المصطلحي، ومن ثمة إرساء دعائم النقد الأدبي.

الكلمات المفتاحية: المصصطلح النقد المرجع الجمال


التعريفات التعليمية للمصطلحات العلمية في الكتب المدرسية

سارة لعقد, 

الملخص: ملخص إذا كان الهدف من الكتاب المدرسي على اعتبار أنّه أهم الوسائل التعليمية هو وضع التلميذ في واقع العملية التعليمية-التعلمية فإنّ الهدف من الأنشطة التعليمية المدرجة فيه هو تقريب المفاهيم والمصطلحات إلى أذهان التلاميذ ولعل أهم ما نلاحظه عند معاينتنا للكتب العلمية خصوصا مع مطلع الألفية الجديدة اعتمادها على نوع من التعريفات نطلق عليها مصطلح «التعريفات التعليمية» حيث تعدّ الآلية الأكثر فاعلية في شرح المصطلحات والمفاهيم العلمية المستعملة في مختلف النشاطات التعليمية-التعلمية، أضف إلى ذلك أنّها تسهم بشكل كبير في رفع الغموض عن تلك المصطلحات ومفاهيمها العلمية Resume Coursebooks are considered one of the most important means to the process of schooling. If the purpose of it is to put the learner in the real teaching process, the purpose of the activities and tasks exploited in the coursebook is to approximate the definition of concepts and terminology to the minds of students. Perhaps one of the most noticeable observations that we can notice in coursebooks, especially in scientific coursbooks, is that the coursebooks use a particular kind of definition labeled “educational definitions” as the most effective strategy in explaining the scientific terms and concepts in the different educational tasks. In addition to that, this strategy contributes to a great extent in explaining the ambiguity of those scientific terms and their scientific definitions.

الكلمات المفتاحية: العملية التعليمية-التعلمية المصطلح العلمي التعريف التعليمي ; الكتاب المدرسي المفه ; م العلمي


ايتمولوجيا الحفر في المصطلح النقدي عند يوسف وغليسي

Jouini Nourddine, 

الملخص: ملخص الدراسة: تسعى هذه الدراسة في حدود ما أنيطت بها إلى الإحاطة بتجربة نقدية عنت نفسها في النقد الجزائري بقضية المصطلح، وانتقاله من البيئة الثقافية الغربية، إلى نظيرتها العربية، فقد حاول وغليسي تقريبا في كل منجزاته العلمية التي فاقت العدد سبعة التركيز بحدة على دراسة المصطلح النقدي من منظور ايتيمولوجي، ولهذا تروم هذه الدراسة تتبع هذا النوع من الحفر، مركزة على كتاب "إشكالية المصطلح في الخطاب النقدي العربي الجديد" من أجل تتبع الطريقة التي يقترحها وغليسي للخروج بالمصطلح النقدي العربي من المعضلة التي أوقعتها فيها تيارات الحداثة ومابعدها، فما مدى نجاح هذا الناقد في مسعاه؟

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: المصطلح النقدي، الثقافة العربية، الحداثة، اللغة


أثر برامج الأطفال التّلفزيونيّة في تعليم مبادئ اللّغة العربيّة - برنامج مدينة القواعد أنموذجا- The effect of TV children programs on learning the principles of Arabic Language. - Grammar city program as a specimen -

ورديّة قلاز, 

الملخص: الملخّص باللّغة العربيّة: لم يعد أفراد المجتمع في الآونة الأخيرة بعيدين عن تأثير وسائل الإعلام وفي مقدّمتها التّلفزة الّتي تعدّ عضوا نشيطا بينهم؛ نظرا لمّا تقدّمه لهم من أشكال المتعة، والتّرفيه، والمعرفة المتعدّدة الوجوه والجوانب ولكن كما يمكن أن يكون لهذه الوسيلة من جوانب إيجابيّة، فلها من السّلبيات كذلك؛ كونها وسيلة عابرة للأوطان وطوفان المحتويات الّذي يغمر المشاهد من مكان لمكان، فغالبا ما تُقاس فعاليّة البرامج المقدّمة بعدد المستقطبين لتحقيق الشّهرة؛ إلاّ أنّ الفعاليّة تختفي في الآثار المترتّبة عن هذه البرامج كالأثر الّذي خلّفته بعض البرامج التّعليميّة في أذهان مشاهديها في الثّمانينيّات من مثل برنامج (مدينة القواعد)، وبخاصة لمّا يكون الأمر متعلّقا بفئة مهّمة في المجتمع كفئة الأطفال. الملخّص بالإنڤليزيّة: Abstract : Nowadays, family became no more far from the influence of mass media. TV on top, which is considered as an efficient member of the family thanks to all forms of fun, entertainment and multiple faces and aspects of knowledge it offers to the members of the family. However, TV has negative aspects because of the flood of contents that overwhelme the viewers from place to place. Generally, effectiveness of the presented programs is measured by the number of the targeted viewers to ensure fame, but this effectiveness fades away in the impacts of these programs such as in certain educational programs like Grammar city in the eighty's, especially when it concerns an important section of the society which is children

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: وسائل الإعلام، التّلفزيون، الطّفل، البرامج التّعليميّة، اللّغة العربيّة، برنامج مدينة القواعد. ; Key words: Means of information, Television, the child, educational programs, Arab language, Grammar city program.


الغرابة وشعرية المعنى المبتكر في النقد العربي القديم

نسيبة العرفي, 

الملخص: ملخص المقال يتناول المقال قضيىة من بين أهمّ القضايا التي احتفى بها النقد العربي القديم وهي قضية تطور المعنى وتشكيله وانتقاله عبر العصور من القدماء إلى المحدثين وهذا ما تناولته كتب الخصومات تحديدا، كما تناولته بعض مؤلفات المتأخرين في قضية غريب المعنى ودوره في تحويل المعنى العام المشترك إلى معنى جديد وإنتاج خطاب متميز يوجهه الإطار الثقافي والمعرفي للشاعر كما ركزنا على الغرابة والصّنعة الشّعرية مبينين الفرق بين الإغراب وهو الغموض والابهام وبين الغرابة التي الغاية منها الصّنعة الشّعرية، باستجداد المعاني وتطويرها وبعثها من جديد في صورة مختلفة، فدراسة اللّغة تشكّل عند نقاد الشّعر، جانبا مهما في تقويم الخطاب الشّعري، و يمكن الكشف عن هذا الجانب في طبيعة العلاقات الخاصّة التي تؤسّس لغة القصيدة ، والتي تقوم أساسا على مجاورة منظّمة لقوانين اللّغة العاديّة، تبدو أول تجلياتها في ظاهرة الغرابة، وهي من أبرز المظاهر الفنّية اتصالا بعملية الإبداع الشّعري، فهي من صميم طبيعة اللّغة الشّعرية، لأن طبيعتها تأبى أن تكون مجرد عبارات، وألفاظ مسترسلة، تفضي بمعانيها المباشرة والمحدودة . وعلى هذا فإن مفهوم الغرابة لا يعدو أن يكون مبدأ جماليا ينحو بالشّعر إلى الإيحاء بالمعاني، وتقديمها في قالب تأثيري . وعلاقة الشّعر بالغرابة، علاقة موجودة في مختلف مراحل الإنتاج الشّعري، و قد كان النّقاد والشّعراء على وعي عميق بقيمة هذا العنصر الفنّي ومداه في إبداع النّصوص الشّعرية الجيّدة ، ويتبدى هذا الوعي في كثير من النّصوص النّقدية التي ينظر فيها أصحابها لقضيّة الغرابة ، ملحين على أهمّيتها في الاِستخدام اللّغوي في الشّعر إن صدى الأفكار والمعاني التي ينقلها الشّاعر ويقرؤها يبقى في نفسه ليتحول إلى صوت مغاير يتلبس بنغماته وصوته، فيظهر في شكل مختلف وحلة جديدة ، ولعلّ الشعراء الذين اشتهروا بالرّواية وحفظ أشعار السّابقين والاطلاع على المذاهب الفكرية والسياسية في عصرهم، يعدون مثالا حيا لمن يقع تحت سلطة النّص السابق، فيسهمون بوعي أو بدون وعي في استمرار المعنى وانتقاله من جيل إلى جيل في صور مختلفة . Summary : This article deals with one of the most important issues that has been entertained by the ancientArabcriticism. It is the evolution of meaning ; its composition and transmission through the ages from the ancients to themodernists. This iswhat the books of arguments dealtspecificallywith, as discussed in some of the lateauthors’ books in the issue of the strangemeaning and itsrole in transforming the generalcommonmeaninginto a new meaning, and producing a distinguished new speech directed by the poet’s cultural and cognitive framework. Wefocused on the relation between the strangeness and poeticwork, showing the differencebetweenalienationwhichisambiguity and the srtangenesswhichis the purpose of the poeticwork, by inventing, developing and resurrectingmeanings in differentforms. The study of the languageis, for the poetrycritics, an important aspect of evaluating the poetic speech. This aspect canberevealedin the study of the nature of the special relations establishing the language of the poem, which arebased on an organizedneighborhood of the laws of the ordinarylanguage. One of the first aspects of the poeticlanguageis the phenomenon of the strangeness. It is one of the most important artistic aspects connected to the processof thepoeticcreativity. It isinherent in the nature of the poeticlanguage, becauseits nature refuses to bemere phrases and unrestrainedwordsrevealingtheir direct and limitedmeanings. Thus, the concept of strangenessis no more than an aestheticprinciplethattends to suggestpoetry to the inspiration of meanings and to presentitintoan impressive form. The relation of poetry to strangeness has been existingthroughdifferent phases of the poetic production. Critics and poets have been deeplyaware of the value of thisartisticelement and itsextent in the creation of good poetrytexts. This awarenessismanifested in many of the criticaltextsthat deal with the issue of the strangeness, insisting on the its importance in the linguistic use in poetry. The echo of ideas and meaningsread and transmitted by the poetturnsinto a distinct voicethatgetsinvolved in hissound and toneswithina new form. Perhaps, the poetswhowerefamous for reciting and learningpoems of the former poets and the knowledge of the intellectual and political doctrines of their time ; are a livivngexample of thosewhofallunder the authority of the former text. Theyconsciously or unconsciuoslycontribute to the continuation of the meaning and its transmission from generation to generation in different images.

الكلمات المفتاحية: الشعرية ; الغرابة ; المعنى المبتكر ; المنافرة ; السرقات الشعرية ; الص ; رة ; الاستجداد ; التأنق ; المعنى العام المشترك


المذكرات المخطوطة الخاصة وأهميتها في التأريخ للحركة الوطنية المعاصرة مذكرات الكشَّاف والمجاهد والدبلوماسي بايوب اسماوي نموذجاً.

يحيى حاج امحمد, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة جزءاً من تاريخ الحركة الوطنية المعاصرة، وتسلط الضوء على نشاط أحد الطلبة الجزائريين بجامع الزيتونة بتونس، وهو المجاهد والكشاف والدبلوماسي بايوب اسماوي (1929 - 2015)، الذي خلّد في مذكراته الخاصة رحلة فريق جيش التحرير الجزائري لكرة القدم إلى بلدان المشرق العربي خلال 1957 - 1958 الرحلة الخالدة التي شحذت مزيداً من الدعم المادي والأدبي للثورة التحريرية المظفرة. ومن أهم نتائج هذا البحث إبراز أهمية المذكرات الخاصة للطبة الجزائريين بالخارج خلال القرن الماضي خصوصاً فترة النضال والثورة التحريرية المجيدة ودورها في التأريخ للحركة الوطنية المعاصرة، والدعوة إلى بدل المزيد من الاهتمام بها، وتشجيع مبادرات جمع وتوثيق الشهادات والحقائق، وحفظها للأجيال الصاعدة دروساً وقيماً خالدة من الزوال والاندثار. Abstract: This study deals with part of the history of the contemporary national movement and highlights the activity of one of the Algerian students at Zaytouna University in Tunisia, the Mujahid, the scout and the diplomat Bayoub Semaoui (1929 - 2015). He left in his own memoir the journey of the Algerian Liberation Army football team to the Levant countries during 1957-1958. the eternal journey that sharpened further material and moral support for the glorious Revolution. The most fundamental finding of this research is to shed light on the importance of biographies of the Algerian students abroad during the last century, especially the period of the glorious liberation revolution and its role in the history of the contemporary national movement. Besides, it is also important to call for more attention to this history in addition to motivate and promote to collect, document and index all historical testimonies to keep them from disappearance for the future generations as vital lessons. Keywords: Personal biography - National Movement – Bayoub Semaoui- Liberation Army Team.

الكلمات المفتاحية: المخطوطات - المذكرات الخاصة - الحركة الوطنية - بايوب اسماوي - فريق جيش التحرير.


جهود أبي جعفر النحّاس في تعليل التسمية من خلال شرح القصائد التسع المشهورات

مصطفى زماش, 

الملخص: ملخص: يسعى هذا المقال إلى بيان جهود عَلَم مبرَّز من أعلام القرن الرابع للهجرة، هو اللغوي "أبو جعفر النحّاس" (ت338ه)، في تعليل التسمية وبيان حكم العرب في إطلاقها، من خلال كتابه الشهير: شرح القصائد التسع المشهورات، وذلك باستقراء التعليلات المبثوثة في تضاعيفه، وجمعها وترتيبها، مقارنين ذلك ببعض ما جاء في كتب تراثية مختلفة أنواعها، ومستشهدين لها بما تيسر من شواهد قرآنية وشعرية. Abstract This article attemps to shed light on the contribution of one the hijri fourth-century well-known figures in linguistics called "Abu Djaafar El Nahass", who died in 338, in the justification of naming and how Arabs’ judgments. The investigation takes his masterpiece entitled The Explanation of the Nine Poems as its subject matter and tries to probe the author’s accounts in it, as well as gathering and ordering data according to the order of the poems. Finally, data is compared with other data found in other old prominent books and The Quran.

الكلمات المفتاحية: شرح؛ القصائد؛ التسمية؛ التعليل؛ أبو جعفر؛ ... ; Keywords: Reasoning; Poems; naming; Explanation; "Abu Djaafar; …


الإشكال اللفظي ودلالته في معجم معاني القرآن للأخفش

نوال بنت علي الفلاج, 

الملخص: يدرس هذا البحث الإشكال اللفظي ودلالته من خلال صناعة معجم لغوي يشتمل على ألفاظ مصحوبة بشرح دلالتها مرتبة ترتيباً ألفبائياً مستقراً من كتاب معاني القرآن للأخفش. فمن المعروف أن الفروق اللفظية في الحركة والحرف يسهم في تحديد المعنى، ولأهمية هذه الفروق ودورها في اختلاف المعنى نجد أن الأخفش أدرك المفارقات بين الصيغ المتشابهة ذات التغيرات في الحركة الواحدة، أو الحرف الواحد في الموقع الواحد من الصيغة الصرفية مع اتحاد باقي مكوناتها، مما ترتب على ذلك تباين في نطق اللفظ، وتغاير في دلالته كشف عنه الأخفش من خلال كتابه معاني القرآن، من هنا كان اختيارنا لنماذج من تلك الصيغ لدراستها، وأثر تلك الصيغ على اختلاف المعنى.

الكلمات المفتاحية: الإشكال ; اللفظ ; دلالة ; معجم ; المعاني ; القرآن ; الأخفش


المهمش في فضاء المدينة والعنف بأبعاده النفسية والرمزية والجسدية

ليلة أجعود, 

الملخص: يعد العنف من المواضيع الرئيسية التي رافقت المهمش بأنواعه: المرأة، المجنون، المسجون، المتشرد...الخ خاصة في فضاء المدينة، حيث أنه فضاء مرتبط بالقيم المادية أكثر منها الأخلاقية، إذ أن المدينة تشبه المرأة المنحرفة، التي تجري وراء مصالحها المادية، ويبقى المهمش أكثر عنصر في المجتمع معرض للاستغلال وخاصة بتدخل السلطة، التي تحرضه لصالحه، كما أن المدينة مرتبطة بالصراعات السياسية والإيديولوجية التي يكون فيها المهمش عرضة للخطر خاصة المثقفين كالصحافة، إضافة إلى ضحايا الخطابات السياسية الرسمية منها: المعوق في ثورة التحرير، إضافة إلى العنصر الأمازيغي الذي بقي في الهامش يتنظر إعادة التاريخ من أجل إنصافه. The narrative (account) is seeking to reveal the relation of the marginalized in city and violence physical and psycological, since the nation building movement in the Arab world has revealed a political process; considering that, the Algerian narrative (account) today became the marginalized acount with distinction. It reveals to the reader how the body of the marginalized is tortured. Therefore it will be the subject of our article. : the marginalized: woman, lunatic, prisoner and the intellectual in city and violence.

الكلمات المفتاحية:


عنف الموت أو موت المدينة في الرواية العربية المعاصرة قراءة في رواية (فرانكشتاين في بغداد) لأحمد سعداوي

عبد الجبار ربيعي, 

الملخص: ملخّص: تتناول هذه الورقة البحثية موضوعة الموت في رواية فرانكشتاين في بغداد لأحمد سعداوي كأنموذج للرواية العربية المعاصرة، وتهدف إلى بحث إشكالية موت المدينة في الرواية، في دلالته الرمزية على تفكك العلاقة التاريخية والوجودية بين الرواية والمدينة. وفي النتيجة سيكون هذا التفكك مآلا لتراجع المدينة عن تعهداتها التاريخية بالأمن والاستقرار والرفاهية الاجتماعية، وسيادة قيم العقلانية والذاتية والحرية. Abstract: This paper deals with the subject of the death in the Frankenstein novel in Baghdad by Ahmed Saadawi as a model of the contemporary Arab novel. It aims to discuss problematic the city's death in the novel, in its symbolic signification of the disintegration of the historical and existential relationship between the novel and the city. The result, This disintegration will be the reason for the retreat of the city from its historic commitments to security, stability, social welfare and the sovereignty of the values of rationality, self-determination and freedom.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: الرواية العربية، موت المدينة، فرانكشتاين في بغداد، الحرية. ; Keywords: The Arabic Novel Death of the city Frankenstein in Baghdad Freedom.


التَّكْرَارُ التّامِ وَدَلاَلَتُه فِي لِسَانيِّات النَّص (سُورَةُ القمرِ نَمُوذَجًا)

فاتح مرزوق, 

الملخص: ملخّص البحث: يتناول هذا البحث جانبا أساسا من جوانب الدّرس اللّسانيّ النّصيّ؛ هذا العلم الّذي يعمل على إثبات المظاهر النّصيّة والأسس التّماسكيّة لأيّ نصّ، فقد تعدّدت المظاهر النّصيّة في الدّراسات النّصيّة؛ فمنها ما يتعلّق بالجانب النّحويّ ومنها ما تعلّق بالجانب الصّرفيّ وغيرها؛ والهدف منها جميعا بيان الأواصر الدّقيقة الّتي تحكم بناء النص، ومن بين هذه المظاهر والقرائن (قرينة التّكرار التّام) أي ما يتعلّق بالجملة الفعليّة والاسميّة؛ هذه القرينة الّتي طرقها العلماء القدماء في جانبه النّحويّ والبلاغيّ، وكذا عدّ قرينة أساسا في التّماسك النّصي الحديث واتّساقه.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: التّّكرار، الاتساق، النّص، التّماسك.


المناهج التجريبية في اللسانيات النفسية

حسين بن ترسية,  محمد بوعمامة, 

الملخص: ملخص: يسعى هذا المقال إلى إلقاء الضوء على دور المناهج التجريبية في إثراء وتطوير بحوث اللسانيات النفسية؛ المتعلّقة بإنتاج اللغة وفهمها واكتسابها، وتبيان دور التجربة في إضفاء الطابع العلمي على كثير من القضايا الجدلية؛ مثل: أحكام الصحة النحوية، والمداخل المعجمية، وعلاقة اللغة ببعض الأمراض، كما يستهدف هذا المقال التعريف ببعض المناهج اللغوية التي تندرج ضمن الإطار التجريبي العام؛ مثل: مناهج الأحكام، ومناهج زمن الرجع، ومنهج الانتباه البصري؛ من خلال ذكر أهم خصائصها والإشارة إلى مجموعة من الدراسات التي تبنّت هذه المناهج. وقد خلُص المقال إلى أن البحث في اللسانيات النفسية يمكن أن يستفيد من مزايا هذه المناهج في إضفاء الدقة على نتائجه، بالإضافة إلى توسيع حدوده ليشمل العمليات المعرفية وعلاقتها باللغة. وقد تم توظيف المناهج التجريبية بكلّ أصنافها ضمن عدد كبير من البحوث اللسانية؛ حيث أثبتت قيمتها العلمية في قضايا عدّة، كما اتضحت نسبيتها في قضايا أخرى. Abstract : This paper aims to introduce to the arabic researcher a sample of experimental methods, and shine a light on their role in developing the psycholinguistics research ; involving language production, language comprehension, and language acquiring. It seeks to clarify the effect of experiment in scientificization many controversial issues , such as grammaticality judgments, lexical enteries, and relationship between language and some diseases. Also, it aims to identify some expiremental language methods, like judgment methods, reaction time methods, and visual attention method ; by mentioning their charactiristics, and citing a number of studies that adapted them. One of the main results ; is that the experimental methods plays an important role in this research field by making its results more accurate, and by extending its boundaries to involve cognitive processes.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: المناهج التجريبية؛ اللسانيات النفسية؛ أحكام المقبولية؛ مهمة القرار المعجمي؛ منهج القراءة ذاتية التحكم؛ منهج الانتباه البصري. ; Keywords : Experimental methods ; Psycholinguistics ; Acceptability judgments ; Lexical decision task ; Self-paced reading ; Visual attention method.


التناص القرأني في رواية سرادق الحلم والفجيعة لعز الدين جلاوجي .

عطى الله الناصر, 

الملخص: التناص مصطلح نقدي يقع على معان ودلالات ومفهومات متقاربة فيما بينها، تفضي في مجملها إلى ظاهرة تفاعل النصوص وتداخلها وتعالقها ، ويرجع هذا التعدد في صوغ مفهومات له أساسا إلى البحوث العديدة ، والمستفيضة حول مفهوم النص من خلال جملة المقاربات التي قدمت له من طرف اتجاهات أدبية ومدارس نقدية مختلفة ، و تؤكد الدراسات النقدية على أن التناص مكون من مكونات البناء النصي ، إذ لا مفر ولا فكاك لنص من إمكانية التفاعل والتعالق مع غيره ، فالنص يبقى محكوما بسلطة الانفتاح على غيره ، فهو يساعد على إنتاج وتوليد الدلالات الجديدة التي تتماشى وسياق التجربة المعبر عنها ، فضلا على أنه يمكن الأديب من إحالتنا وبإيجاز على مجتمع أوثقافة أوتاريخ بكامله عبر شذرات نصية إشارية قرأنية أو أدبية أو أسطورية أو تراثية ، تتمظهر في النص الواحد المقروء ، وإلى غير ذلك من الجماليات التي تؤكد حضورها في النصوص الأدبية بعامة الشعرية منها والنثرية. Résumé: Inertextuality is a critical term falls on meaning, connotation and concepts which are closed to each others.. , leads in its general to the phenomenon of the text‘s interaction, interrelation ship and overlapping, this diversity of forming its concepts refers to the numerous and extensive researches about the text‘s concepts, through a set of approaches that were represented by literary trends and different monetary schools. the critical studies confirm that Inerttextuality is made of the scripts construction components, as it is impossible for the text not to interact with others .thus, the text remains governed by the authority of being opened to the others. it helps to produce and generate new indication that’s aligned with the context of the crossing experience as well as it enables the writer to briefly transfer us to a society , culture or an entire history through heritage, methodological, literary or quranic textual fragments indications expressed in a single reading text passing by the its other aesthetics that emphasize its presence in the literary text in general including the poetic and the prose .

الكلمات المفتاحية: الرواية وتفاعل النصوص– النص القرآني في الرواية– التناص والأجناس الأدبية– القرآن والنص الروائي


الفهرس الوصفي لمؤلّفات علماء الجزائر في القرآن الكريم وعلومه

فؤاد بن أحمد عطاء الله, 

الملخص: ملخّص: كان لعلماء الجزائر إسهامات بارزة ومشكورة في خدمة القرآن الكريم وعلومه، إلا أن أعمالهم لم تجمع، ولم تحظ بدراسة إحصائية تحليليّة تضع بين أيدي طلبة العلم إحصاء دقيقا لمؤلفات علماء الجزائر في علوم القرآن الكريم، وتصنيفا محكما بين مطبوعها ومخطوطها ومفقودها. وقد رام المؤلّف في هذا البحث جمع جميع تلك الأعمال والمؤلفات، والتي ألفها علماء الجزائر عبر العصور، مع تصنيفها إلى مخطوطة، ومطبوعة، ومفقودة، وتقريبها إلى طلبة العلم، كما قدّم الباحث دراسة تحليلة إحصائية للمؤلفات القرآنية الجزائرية. وقد اشتمل البحث على مقدمة، ومبحثين دراسيين، وخاتمة، عرض من خلالها الباحث ثلاثة وثمانين مؤلّفا جزائريا في علوم القرآن، وخرج بنتائج تاريخية وإحصائيّة دقيقة في هذا الشأن. كلمات مفتاحية: فهرس؛ مؤلفات؛ علماء؛ الجزائر؛ القرآن. Abstract: The scholars of Algeria served the great service of the Holy Quran, but their works did not study a statistical analytical study, which provides scholars the works of Algerian scholars in the sciences of the Holy Quran, and distinguish between the printed and the manuscript and the missing ones. In this research, the researcher wanted to collect all these works. He presented a statistical analytical study of the Qur'anic writings of Algeria. The research included an introduction, two seminal papers, and a conclusion, in which the researcher presented eighty-three Algerian authors in the sciences of the Qur'an and came out with accurate historical and statistical results.

الكلمات المفتاحية: فهرس ; مؤلفات ; علماء ; الجزائر ; القرآن ; التفسير ; القراءات


الأدب الجزائري ومركزية الاستقبال المشرقي : رواية " الأمير " لواسيني الأعرج أنموذجا

محمد قراش, 

الملخص: الملخص : يبحث المقال بناء فرضية متماسكة عن الشروط الثقافية التي حكمت سياق المشرق العربي إزاء الأدب الجزائري الذي شكل مركزية مشرقية احتضنت عامل السبق الديني والتاريخي لدى المشرق وشكلت مبدأ مرجعيا لمنجزات المغاربة، تعمق بسبب التباين الزمني في اللحاق بركب النهضة الحديثة ، فضاعف ذلك من دونية الصورة التي يحملها المشرق عن الأدب الجزائري من خلال أحكام الاستبعاد والتجاهل لمدونة ذلك الأدب ،عبر مؤلفات التاريخ الأدبي فاستحكمت في الغالب علاقة مشوهة بين نصوص الأدب الجزائري وبين وسط القراءة المشرقي الذي وإن انفتح مؤخرا على نصوص الرواية الجزائرية إلا انه بقي مرتهنا الى مركزيته القومية كما يتجلى ذلك في دراسته لرواية " الأمير " لواسيني الأعرج . Summary : The article examines the construction of a coherent hypothesis on the cultural conditions that governed the Arabic oriental context towards Algerian literature, which constituted an oriental centrality that embraced the religious and historical precedents of the Orient and formed a reference principle for the achievements of the Megrebiens deepened by the time variation in catching up with the modern renaissance. This was compounded by the inferiority of the image that the Orient holds about Algerian literature Through the provisions of exclude and ignoring the Blog of literature, through literary history It was often dominated by a distorted relationship between the texts of Algerian literature and the middle of the Oriental reading Which, although recently opened on the texts of the Algerian novel, but remained dependent on the centrality of nationalism as evidenced in his study of "Al - Amir " 's novel by Wassini Al - A'arej .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح : مركزية ، الاستقبال ، المشرق العربي ، أدب جزائري ، الاستبعاد ، المغاربة ، سياق القراءة ; Keywords: centrality-, The Arab Orient-,the reception - Algerian literature- , exclude,- Magrebienns . - context of reading


الحدث الكلامي والاتجاه النّصي التداولي

ليندة حمودي,  ذهبية حمو الحاج, 

الملخص: يقارب هذا البحث إشكالية دراسة اللغة أو الخطاب من اتجاه نصّي تداولي، بالتركيز على تداولية الخطاب في ظل بنيته ووحدته النصية المتكاملة. فلقد انصبت أغلب الدراسات التداولية بدراسة الجملة أو الملفوظات والمقاطع المنعزلة، وتعاملت أغلب البحوث والتطبيقات التداولية –نظريا وتطبيقا-مع الجملة أكثر ممّا تعاملت مع النّص أو الخطاب، ومن هذا المنطلق جاءت هذه الدراسة النظرية لتساهم في توسيع مجال البحث في التداولية النّصية (البحث في ما فوق الجملة) والكشف عن مقاصد النصوص بالبحث عن أبعادها التلفظية الشاملة، من خلال تعاملها مع الأفعال الكلامية الكبرى. This research pragmatically investigates the issue of language and discourse. Therefore, it focuses on the text as a whole. This research pragmatically investigates the issue of language and discourse. Therefore, it focuses on the text as a whole. A review of literature reveals that most pragmatic studies have focused on the sentence, expression or phrase. In addition, they dealt theoretically and practically more with the sentence than with the text as a whole. Accordingly, the present theoretical study came to contribute to this area of knowledge, namely text pragmatics. The ultimate purpose is to show text intentionality by searching its general verbal dimension within its connectedness to general speech act.

الكلمات المفتاحية: التداولية؛ النّص؛ الحدث الكلامي؛ الفعل الكلامي الشامل.


جهود الجغرافيين العرب في صناعة الأطالس اللّسانيّة.

عقيلة أرزقي, 

الملخص: أدّى الانتشار الجغرافيّ الواسع للجماعات البشريّة إلى ظهور تنوّع لسانيّ ملحوظ، رغم أنّ هذا اللّسان ينتمي في حقيقته إلى أصل لغويّ واحد، وأمام هذا التّعددّ اللّسانيّ سواء أكان لغويّا أم لهجيّا، بات من الضّروري وضع حدود لسانيّة جغرافيّة تساعد على جمع المناطق الّتي تشترك في الظّواهر اللّغويّة نفسها بيانا لتأثيرها على غيرها وتأثّرها بها وتسهيلا لدراستها؛ وهو ما قام به علماء علم اللّغة الاجتماعيّ؛ حيث أطلقوا على هذا النّوع من الدّراسة بــ: (اللّسانيات الجغرافيّة)، وكان الهدف منه هو معرفة التّغيرات الحاصلة في اللّغة أو اللّهجة وربطها ببيئتها الجغرافيّة؛ وقد ابتكرت عدة طرق لدراستها، لعلّ أهمّها وضع الأطالس اللّغويّة. ولأهمّية هذا الموضوع، جاءت هذه الأوراق البحثيّة الموسومة بــ: (جهود الجغرافيين العرب في صناعة الأطالس اللّسانيّة ) تهدف إلى إبراز الجهود الّتي قام بها الجغرافيون العرب قديما لرسم ملامح الأطالس اللّسانيّة، عن طريق تحديد مواقع تنوع اللّغات واللّهجات وتعايشها في منطقة جغرافية واحدة، بيانا لتأثير بعضها على بعض. وتأسيسا على ما تقدّم، انطلقت ورقتنا البحثيّة من التّساؤل التّالي: ما المقصود بالأطالس اللّسانية؟، وما الجهود الّتي قام بها الجغرافيّون العرب لوضع تلك الأطالس اللّسانيّة؟، وهل كانت فكرة وضع الأطالس اللّسانيّة فكرة بحث لسانيّ مقصود مبنيّ على أسس لغويّة بمنطلقات جغرافيّة أم جاءت عفويّة بفعل التّحديدات الجغرافيّة للمناطق؟، وما أهميّة هذه الأطالس اللّسانيّة في دراسة اللّغات واللّهجات؟ وللإجابة عن الإشكاليّة المطروحة سنتّبع المنهج التّاريخي لتتبّع نشأة الأطالس عند العرب والغرب، كما سنتتبّع المنهج الوصفيّ لتحليل تلك الظاهرة وإبراز أهميّتها ودورها في مجال دراسة اللّغات وعلاقتها ببعضها البعض، وعلاقها باللّهجات. The wide geographical spread of human groups led to the emergence of a noticeable linguistic diversity, although this tongue belongs in fact to a single linguistic origin. In the face of this multilingualism, whether linguistically or linguistically, it is necessary to establish geographical linguistic boundaries that help to collect regions that share linguistic phenomena The same was done by social linguists; they called this type of study: (geographical linguistics), the purpose of which is to know the changes in the language or dialect and connect it to its environment A number of methods have been devised to study them, most notably the development of linguistic atlases. The importance of this subject is based on the efforts of Arab geographers in the linguistic atlases industry to highlight the efforts made by ancient Arab geographers to draw the features of the linguistic atlases by identifying the locations of the diversity of languages and dialects in one geographical area, Each other. Based on the above, our research paper started from the following question: What is meant by Atalas linguistics ?, What are the efforts of the Arab geographers to put these linguistic atlases ?, Was the idea of the development of the linguistic atlas a linguistic research idea based on linguistic bases with geographical or spontaneous Due to geographical limitations of the regions? And what is the importance of these linguistic atlases in the study of languages and dialects? We will follow the descriptive approach to analyze this phenomenon and highlight its importance and role in the field of study of languages and their relationship to each other, and its relationship dialects. La large répartition géographique des groupes humains a conduit à l’émergence d’une diversité linguistique notable, bien que cette langue appartienne en réalité à une seule origine linguistique. Face à ce multilinguisme, qu’il soit linguistique ou linguistique, il est nécessaire d’établir des frontières linguistiques géographiques qui permettent de collecter des régions partageant des phénomènes linguistiques. Il en a été de même pour les linguistes sociaux; ils ont appelé ce type d’études: (linguistique géographique), dont le but est de connaître les modifications de la langue ou du dialecte et de les relier à son environnement. Un certain nombre de méthodes ont été conçues pour les étudier, notamment le développement d’atlas linguistiques. . L’importance de ce sujet s’appuie sur les efforts des géographes arabes de l’industrie des atlas linguistiques pour souligner les efforts déployés par les géographes arabes antiques pour dessiner les caractéristiques des atlas linguistiques en identifiant les emplacements de la diversité des langues et des dialectes dans une zone géographique donnée. , L'un et l'autre. Sur la base de ce qui précède, notre document de recherche partait de la question suivante: qu'entend-on par linguistique d'Atalas?, Quels sont les efforts des géographes arabes pour mettre ces atlas linguistiques?, L'idée de l'élaboration de l'atlas linguistique était-elle une recherche linguistique? idée basée sur des bases linguistiques géographiques ou spontanées En raison des limites géographiques des régions? Et quelle est l'importance de ces atlas linguistiques dans l'étude des langues et des dialectes? Nous suivrons l'approche descriptive pour analyser ce phénomène et souligner son importance et son rôle dans le domaine de l'étude des langues et de leurs relations les unes avec les autres, ainsi que de ses relations dialectales.

الكلمات المفتاحية: جهود، الجغرافيون، العرب، صناعة، الأطالس اللّسانيّة.


آفاق حوسبة المعاجم العربية

محمد رباحي, 

الملخص: ملخص: توصف حوسبة المعاجم بأنها واحدة من أهم المباحث في مجال حوسبة اللغة، نظرا لما تستهدفه من آفاق في اتجاه استغلال الذكاء الاصطناعي من أجل تحقيق اندماج تام بين اللغة والآلة، وتوظيف ذلك في التواصل والترجمة وتعليمة اللغات وغيرها، هذه المستهدفات كلها تضع الباحثين والمجامع اللغوية أمام الكثير من التحديات سواء تلك التي تتعلق بالآلة ذاتها، أو تلك التي تتعلق بطبيعة اللغة مما يستوجب تطويع بعض جوانبها وجعلها ميسرة الاستخدام أمام الآلة. وإذا اعتبرنا أن اللغة العربية متأخرة في مجال الحوسبة اللغوية وحوسبة المعاجم مقارنة باللغات الأخرى فهذا يعني أن أمام الباحثين والهيئات اللغوية العربية مزيدا من التحديات من أجل تدارك التأخر ومواكبة المستجدات التقنية والرقمية في مجال حوسبة اللغة، ومن أجل الوصول إلى كثير المستهدفات التي يمكن تحقيقها من وراء حوسبة المعاجم، كالترجمة الآلية والترجمة الفورية، والتدقيق الإملائي والنحوي، وتعليمة اللغات وغيرها من المستهدفات التي نرجوها من خلال حوسبة المعاجم العربية.

الكلمات المفتاحية: حوسبة المعاجم ; المعجمية ; المعالجة الآلية للغة ; صناعة المعاجم ; الترجمة الآلية ; اللسانيات الحاسوبية


المشروع النقدي عند عبد الحميد بورايو

حمزة بسو, 

الملخص: تسعى هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على مشروع الناقد الجزائري عبد الحميد بورايو، وهو مشروع يمتدّ زمنيا من سبعينيات القرن الماضي إلى يومنا هذا، ويندرج معرفياً ضمن المساعي الرامية إلى تحديث الدراسات الأدبية السردية العربية، خاصة الشعبية، بأدوات منهجية حداثية، في ممكنها الكشف عن البنى التركيبية والدلالية والرمزية للنصوص المعالجة. وقد حرص، أثناء ذلك، على احتذاء مكتسبات المناهج الغربية دون الخضوع لصرامتها، ودون الاقتصار على رؤية مُنظِّر معيّن، بل استفاد من مختلف الطروحات النقدية الغربية، مُكيِّفاً إيّاها مع خصوصية النص العربي؛ الفنية والمرجعية. وقد تحدّدت معالمُ مشروعه من خلال التأسيس والتأصيل تارة، والممارسة التطبيقية تارة أخرى، والترجمة طورا آخر، وهذه الأطر الثلاثة هي ما شكّلت منتظمةً توليفةَ مشروعِه النقدي.

الكلمات المفتاحية: النقد الأدبي الجزائري; المشروع النقدي; عبد الحميد بورايو; المناهج النقدية; خطاب.


الغزل العذري في العصر العباسي"الحسين بن مطير الأسدي(ت:170هـ)"نموذجاً دراسة موضوعاتية

ناصر الشيحان,  وردة محصر, 

الملخص: يستهدف البحث دراسة الغزل العذري في الشعر العباسي بعدِّه اتجاهًا قديمًا مقابلًا للاتجاه الشعري الجديد الذي انفتح فيه الغزل انفتاحًا تضاءلتْ معه موجة الشعر العذري المأثور في العصر الأموي والإسلامي وذلك من خلال دراسة شعر الحسين بن مطير، الذي كان من شعراء البادية، ومن المخضرمين الذين قضوا شطرًا في العصر الأموي وشطرًا في العصر العباسي. وقد توصّل الباحث عبر المنهج الموضوعاتي إلى أنّ غزل الشاعر يغلب عليه الاتجاه العذري العفيف، وتركزت موضوعاته على: الاشتياق والحنين، وعفّة اللقاء، وآثار الحب الصادق، والمبالغة في الحب، وهذه الموضوعات هي التي دار عليها الغزل العذري القديم، وتداولها الشعراء العذريون القدماء. The paper aims to study the virtuous ghazal in the Abbasid age, a classical trend in the Arabic poetry when compared to the modern poetry, which is notorious for the shrinking of the virtuous ghazal that colored that Umayyad age. The study focuses on studying the poetry of Alhussain bin MuteerAlasadi, a vetran Baddyiahpoet whose lifespan witnessed Umayyad and the early beginnings of the Abbasid ages. The researcher has reached a conclusion that a great deal the ghazalpoetry written by the poet was predominately virtuous and its themes ranged from longing, nostalgia, the virtuous meeting, the impact of the sincere love, to the exaggeration of love.These themes were remarkable features of the old virtuous ghazal and they were circulated in their poetry. The modern effects of the Abbasid civilizations were not shown in his poetry nor was he affected by the changes occurring to the Abbasid ghazal poetry like the reference to love messages, gifts and female salves. The poet resort to using rhetorical and environmental images while expressing his ghazal ideas. The study recommends for doing many critical and literary studies and research in the Abbasid ghazal through applying different methods and tools.

الكلمات المفتاحية: الحسين؛ مطير؛ الأسدي؛ الغزل؛ العذري؛ الشعر؛ العباسي؛ ; Alhussain؛ Muteer ؛Virtuous؛ Ghazal؛ Abbasid