Chercher 60 489 articles dans 354 revues

 اللّغة العربية | ASJP

اللّغة العربية

اللّغة العربية

Description

ممجلّة فصلية مُحكمة تنشر باللّغة العربية، تعنى بقضايا اللّغة العربية ومجالاتها، تحتوي المجلّة على مقالات ذات العلاقة بتطوير اللّغة العربية، وخاصّة قضايا الرقمنة، وما له علاقة بالمحتوى الرقمي وتصدر عن المجلس الأعلى للغة العربية. وتمّ تنظيم مقالات المجلّة في شكل محاور متعدّدة؛ يتناول كلّ محور مجالا من مجالات اللغة العربية وقضاياها وكان لابدّ من تخصيص محور للدراسات اللغوية التراثية، ثمّ محور للدراسات اللسانية المعاصرة ثمّ محور للتعليميات اللغوية، ثمّ محور للدراسات الأدبية والنقدية، بشكل متكافئ إلى حدّ كبير. وبهذا نكون قد ضبطنا المادة العلمية، وأوجدنا ما يوحّد المتشعب منها حتى لا تبقى المجلّة مجرّد تجميع لمقالات متفرّقة ينصرف كلّ منها نحو سياق مغاير ممّا يوجه الكتاب إلى الالتزام بموضوعات معينة؛ هي الموضوعات الملحّة على اللغة العربية المعاصرة. ويسهّل على القارئ عملية القراءة المنتظمة، ويوفر له مادة كافية في مجال ما من مجالات اللغة وقضاياها. تواصل المجلّة في تحقيق أهداف المجلس الأعلى للعربية؛ وهي العمل على ازدهار اللغة في مجالات الفكر والحياة كلّها، مسنودة بموجهين أساسيين الهوية الوطنية بوصفها المكوّن الفلسفي الذي يحفظ للمجتمع توازنه، ويحدّد توجهه هذا من جهة، ومن جهة أخرى مراعاة تحوّلات العالم المعاصر العلمية والثقافية والتقنية التي تثير رغبة ملحّة في الرقيّ والتقدّم والازدهار. مع ضرورة الحفاظ على العلاقة السليمة بين هذين الموجّهين، حتى لا يطفى أحدهما على الآخر. فكما أنّنا لا نؤمن بثبات مطلق للهوية، فنحن أيضا لا نتخذ من المعاصرة دوغما ثابتا.

20

Volumes

40

Numéros

492

Articles


حوسبة اللغة العربية بين المقاربة اللغوية والمقاربة الإحصائية

Barbara Souhila, 

الملخص: Abstract Arabic language Processing Between the linguistic approach and the statistical approach In all times, translation has always been a powerful tool for communication between people and has played a key role in the rapprochement among civilizations. Its importance, in all dimensions was enhanced as demand for translation services increased sharply in the current century and, at the threshold of the twenty-first century, we will be inevitably witnessing a rush for translation work in record time. Moreover, the phenomenon of acculturation experienced by the present era makes translation a more complex and multifaceted process. The persistent demand for the exchange of information and communication in different languages as a result of technological breakthrough and the enrollment of all active actors in the global network, resulted in a lot of pressure for the exchange of information in different languages and in record time in order to facilitate meeting the most urgent needs in the various aspects of human life (commercial, military, technical ,cultural, social, etc ...) If human translation managed in the last time run to fulfill these requirements, it could no longer do it , due to the increasing performance and efficiency of computers connected to the Internet. Therefore, translators had to resort to digital tools to speed up the process of the completion of translation work, especially in the technical fields and the world of business services characterized by repeated terminology texts, free of creative and rhetorical figures which cannot be subject to automatic representation. ملخص شكّلت الترجمة على مرّ العصور، أداة قوية للتواصل بين الناس وللاحتكاك في ما بين الحضارات كما تضاعفت أهميتها بجميع أبعادها وتأجّج الطلب عليها في القرن الحالي وها نحن مقبلين على القرن الواحد والعشرين الذي سيشهد، لا محالة، تزايدا في الطلب على عمل الترجمة في وقت قياسي ، ثمّ إنّ ظاهرة المثاقفة (Acculturation)التي يعيشها عصرنا الحالي، تجعل من الترجمة عملية أكثر تعقيدا وتعدّدا. تمخّض عن المطالب المتواصلة لتبادل المعلومات والاتصال في لغات مختلفة نتيجة التسارع التكنولوجي، والتحاق جميع الجهات الفاعلة بالشبكة العنكبوتية العالمية، ضغط كبير لتبادل المعلومات في لغات مختلفة و في وقت قياسي قصد تسهيل تلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحا في مختلف مناحي حياة الإنسان (التجارية والعسكرية، والتقنية، والثقافية والاجتماعية ... الخ) إذا كانت هذه التبادلات تتم في الوقت الماضي البعيد، من خلال الترجمة البشرية، فقد أصبحت منذ تزايد سرعة الحواسيب وكفاءتها وارتباطها بشبكة الإنترنت، تستعين بأدوات رقمية للتسريع من عملية إنجاز أعمال الترجمة ولا سيما في المجالات التقنية وعالم الخدمات التجارية المُتّسم بالنصوص ذات المصطلحات المتكرّرة والخالية من الصور الإبداعية والبلاغية التي يعجز الحاسوب عن تمثيلها.

الكلمات المفتاحية: الكلمــــات الدالـــة: الترجمة الآلية، المعالجة الحاسوبية، المقاربة اللغوية، المقاربة الإحصائية، المقاربة الهجينة، وحدة نمطية للترجمة الآلية.


الحمق والجنون في مرايا الأدب العربي القديم –السِّمة المُفارِقة لبلاغة العقل المعكوسة-

ابو الطفيل فيصل, 

الملخص: إن العقل لا يقوم إلا بالجنون، ولا يتشجع على المغامرة إلا بطرق بابه، وفي ذلك يقول بكر بن المعتمر: "إذا كان العقل تسعة أجزاء احتاج إلى جزء من الحمق يتقدم في الأمور، فإن العاقل أبدا مُتَوَانٍ، مُتوقف، مُتَخوِّف". وتهدف هذه المداخلة إلى تسليط الضوء على المنطقة التي يتاخم فيها الجنون العقل، فيجاوره ويسانده حفاظا على رابطة قوية تجمعهما وتوحدهما وتجعل منهما وجهين لعملة واحدة؛ تيسّر المرور والعبور من العقل إلى الجنون ومن الجنون إلى العقل، داخل العقل وخارج الجنون وخارج العقل وداخل الجنون. وبهذا المعنى ينبغي أن يُنظَرُ إلى الجنون على أنه دعامة للعقل وتجسيد له في منعطفات التفكير القصوى ومزية حافظة لوعائه. مثلما يتحتّم النظر إليه كشكل من أشكال العقل ووجهة نظر فيه؛ يركن إليه ويلوذ به في منطقة التماسّ. ومن ثم، ليس الجنون انكسارا للعقل، بل انتصارا له، طالما هو قوته الحية والحيوية وفقا لعبارة ميشيل فوكو. وتبعا لما سبق تستبصر هذه المداخلة أفقا مشرقا تنكشف فيه صور الجنون في الأدب العربي القديم، من خلال استعراض مجموعة من النماذج المستقاة منه: شعره ونثره (أمثال-حكم-خبر-حكاية-أقوال...) وتحليلها بما يتفق وأسئلة عصرنا التي ما فتئت تطرح نفسها بقوة علينا، آملين أن نحظى بحرية الإبحار في محيط الجنون،قاصدين مرفأ العقل، ومنقّبين فيهما عن المخبوء والمكنون. Folie et déraison dans le miroir de la littérature arabe classique La raison ne s’érige que dans la folie et ne s’affranchit que lorsqu’elle va en sa direction. La présente intervention se propose de mettre en évidence la zone où la folie jouxte la raison pour soutenir et préserver ainsi le lien fort qui les rattache l’une à l’autre, rendant aisé le passage de la raison à la folie et vice versa et facilitant de même l’accès de la folie à la raison et vice versa. Pareillement, la folie se doit d’être perçue comme une forme ou un point de vue sur la raison dans lequel celle-ci vient se réfugier dans la zone de contact. Elle est , « la source intarissable de sa force vive et vitale » selon les termes de Michel Foucault.

الكلمات المفتاحية: الجنون ؛العقل؛الحمق؛الأدب؛البلاغة folie؛ raison؛ déraison؛ littérature؛ rhétorique


سيمياء الاستشراق: من البنائية إلى التفكيك

مكيد مسعود, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى البحث مجددا في سيمياء الاستشراق من منظور بنيوي تفكيكي لإعادة التفكير في هذا الحقل المعرفي الذي ما يزال يفتقر إلى تطبيقات حقيقية للمنهج البنيوي الإبستيمولوجي الذي شيدته المدرسة الغربية بقيادة ميشال فوكو ودريدا، والتي حرص مفكر كإدوارد سعيد من خلال عمله الفذ والمتفرد على تطبيق هذا المنهج الثوري الحاصل في مجالات العلوم الإنسانية ما أمكن على الحقل الاستشراقي لتحريره من النمطية التاريخية وعلائقها الساذجة عن (الشرق-والآخر) بما حقق فيه نتائج متدفقة ومدهشة كشفت عن جوانب من العصابية والانحياز والمركزية الغربية المتحكمة التي تعمل وفق متلازمة الثقافة والكولونيالية (المعرفة والسلطة). أيضا يسعى هذا البحث إلى النظر في بنية الاستشراق من زاوية غير كلاسيكية متعلقة بتحولات الخطاب ما بعد الكولونيالي، ليبقى السؤال هل سيدخل الاستشراق في طور جديد أم أنه سيتحول إلى مجالية تاريخية بعد أن أعلنت مراكز الغرب البحثية عن موته مؤسساتيا وأكاديميا؟ The Orientalism between structuralism and deconstruction Abstract Orientalim at present has excess the classical meaning about Orient and his legacy, especially after the revolution of structuralism and deconstruction as a mode of reasoning in a diverse range of fields, including anthropology, sociology, literary criticism and economics. This Article about Orientalism is seeking to illustrate how the study of Arab and Islamic cultures was connected to European imperialism and its goal of maintaining power and hegemony over non-Europeans. And also tried to argue that the Orient has historically served as a symbolic marker of European superiority and modern cultural identity. For most specialists in this field, historical Orientalist literature was never interested in Islam as it is viewed and practiced by Arabs and Muslims. Rather, it was an exercise in self-identity created by means of defining the “other.” In other words, scholar like Said suggested that Orientalists treated others—in this case, Muslims and Arabs—as objects defined not in terms of their own discourses, but solely in terms of standards and definitions imposed on them from outside. Among the influences underlying these definitions was, in Said’s view, a long-standing Western concern with presenting Islam as opposed to Christianity.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفاتيح: البنائية - الشرق- المعرفة - الاعتباطية – الحقل الدلالي – التمثل - تفكيك


التعليم العربي الإسلامي داؤه دواؤه "من خلال أليس الصبح بقريب" لمحمد الطاهر بن عاشور

مولاي سالم, 

الملخص: يعتبر مجال التعليم من أهم المجالات التي نالت الاهتمام الكبير من قبل العديد من الباحثين و الدارسين عربا كانوا عجما، وذلك رغبة منهم في تطوير مناهجهم و تحقيقا لشرط يعتبر الأول من نوع بلوغ الحضارة، و إرادة منهم كذلك تحقيق مكاسب أمتهم من رفع شرفها وعز مكانتها، بين الأمم الأخرى، و الأمة العربية واحدة منها، فقد حمل حال التعليم فيها ووضعه السيء الكثير من المفكرين على تجريد أقلامهم و التصدي بأفكارهم لإصلاح وضع التعليم فيها ومن جملة هؤلاء كما تقدم في مقالتنا هذه العلامة محمد طاهر بن عاشور في كتابه "أليس الصبح بقريب " حيث تناول في مجموعة الأساليب التي أودت ضياع مناهج التعليم في بلاد الإسلام، وأسباب تراجع العلوم فيها علما كما تعرضت بعد ذلك إلى وصف العلاج المناسب و الحل الذي من خلاله يمكن تدارك مشاكل العارضة في التعليم الإسلامي، و في كل جانب من جوانب الدراسة يشفع ذلك بتطبيق مع الواقع المعيشة في إحدى الدول الإسلامية، وتعتبر هذه الدراسة مثلى في إصلاح العملية التعليمية في القطر الإسلامي، حري بأرب التعليم أن يعتمدوا عليها.

الكلمات المفتاحية: التعليم؛العربي؛الإسلامي؛داؤه؛دواؤه


معاجم التصحيح اللغوي في العصر الحديث - نماذجها ومناهج معالجتها للأخطاء الشائعة-

حاج هني محمد, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى التعريف بجهود العرب المحدثين في مجال حماية اللغة العربية، وضمان تداولها بين المتكلمين فصيحة كما نطقها العرب الأقحاح، وذلك من خلال وضعهم لمعاجم التصحيح اللغوي، التي تتعدد مصنفاتها، وتختلف مناهجها، وتتفاوت أحجامها، وتتباين أهدافها، كل ذلك في سبيل محاربة اللحن، وترسيخ التوظيف الأمثل للمفردات والتراكيب العربية في شتى أوجه الاستعمال اللغوي، مشافهة وتحريرا، انطلاقا من التعريف بالخطأ اللغوي الشائع، وبيان صوابه، وتدعيم ذلك بالتعليل والتمثيل، مع الاحتكام في التصويبات اللغوية للقرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف، ومختلف المصادر اللغوية الأساسية التي عالجت قضية اللحن في التراث اللغوي، وجل المعاجم الرائدة التي حفظت مفردات اللسان العربي على مر العصور.

الكلمات المفتاحية: معاجم؛ التصحيح اللغوي؛ اللغة العربية؛ اللحن؛ الخطأ الشائع؛ العصر الحديث.


ظاهرة التغير الصوتي بين العربية والعبرية- دراسة مقارنة

بوكيل أمينة, 

الملخص: سيتطرق هذا المقال إلى قضية هامة من قضايا الدرس اللغوي المقارن وهي "التغير الصوتي" في ضوء اللغات السامية، من خلال البحث عن مفهوم التغير الصوتي وآلياته، ورصد أشكاله بين اللغتين العربية والعبرية. وسيعالج هذا المقال الإشكالية الآتية: ما هي أشكال التغير الصوتي في اللغات السامية (العربية والعبرية)؟ وللإجابة عن الإشكالية نقترح المحاور الآتية: 1-اللغات السامية في ضوء الدرس اللغوي المقارن 2-مفهوم التغير الصوتي بين اللغتين العربية والعبرية 3-أشكال التغير الصوتي بين اللغتين العربية والعبرية

الكلمات المفتاحية: التغير الصوتي-اللغات السامية-العربية-العبرية


تقييم التجربة الجزائرية والعربيّة في رقمنة المحتوى العلمي. (الواقع والآفاق)

لوحيشي آسية, 

الملخص: رادت الجزائر الأمّة العربيّة في اقتراح أضخم مشروع ثقافيّ، علميّ، لغويّ، وهو مشروع الذخيرة اللغويّة العربيّة. وهو بالأهميّة بمكان ليبعث روح الحضارة العربيّة، ويقف بها في ركب التقدّم في عالم يطالب كلّ شيء أن يكون رقميا، وذلك باستثمار الحرف العربيّ والمعرفة العربيّة، والكونيّة حاسوبيا. مما يتيح للباحث استخدام انترنت عربيّ بقاعدة بيانات عربيّة، ليحصل على أي معلومة أراد، وفي أي فن من الفنون، وفي أيّ علم من العلوم كان من جذوره الأولى، وبتطوّراته عبر العصور، وصولا إلى نتائجه الحديثة كلّ ذلك أتيح له وسيتاح أكثر من خلال رقــمـنــة المزيد من المعارف باللغة العربيّة، فأثبتت جدارتها بذلك فأصبح التعرّف الآلي على المكتوب العربيّ ممكنا. فهل فعّلت الجزائر مشروع الذخيرة اللّغويّة العربيّة على أرض الواقع؟؟ ماهي المنجزات المحققة في هذا السياق؟؟ وهل تمّ ذلك عربيا؟؟ ثمّ ما موقع المكتبات، والموسوعات الالكترونية من ذلك؟؟

الكلمات المفتاحية: الجزائر؛ عبد الرحمن الحاج صالح؛ التكنولوجيا؛ الذخيرة اللّغوية العربيّة؛ انترنت.


المبدع من وثيقة البوح والاعتراف إلى تفكيك واستنطاق النصّ - دراسة نفسية-

محمودي بشير, 

الملخص: إن البحث عن العقد النفسية والمكبوتات اللاشعورية للمبدع في العمل الأدبي، قد أخذ حيزا واسعا واهتماما كبيرا لدى الباحثين والدارسين، من حيث كثرة الدراسات الأدبية والبحوث التي تناولت هذا المجال بإسهاب وبوفرة واضحين إلى درجة الاقتناع أن ما يعاد قوله أو الخوض فيه في هذا المجال، يكون على سبيل التكرار أو الاجترار، حتى لو اختلف المبدعون المعنيون بالدراسة واختلفت النصوص المعنية بالمعالجة والتحليل، إذ النظريات والمقولات النفسية تكاد تكون نفسها، خاضعة لقاموس أو معجم موحد، وهذا ما يجعل البحث في القضايا النفسية من الأمور المألوفة والمستهلكة.

الكلمات المفتاحية: الابداع؛ البوح؛ الاستنطاق؛ النص؛ المكبوتات


نظامية الاستهلال الشّعري في مونجز ابن الرومي

بوزيدي نعيمة, 

الملخص: سلك ابن الرومي في جانب من مقدماته نهجا تقليديا، فاستهل بعض قصائده بمقدّمة طلليّة، ثمّ دعا إلى تركها والانصراف إلى وصف الحواضر، وما يُشّخص فيها من مظاهر العمران الجديد كالرياض والحدائق، بعدما سخر من الّذي يقف أمام الدّيار الخالية يسائلها، فكان يتردّد بين المحافظة والتجديد.

الكلمات المفتاحية: ابن الرومي؛ نظامية الاستهلال؛ الشعر


الصراع اللغوي في أرخبيل الملايو ما بعد الاستعمار الأوربي

زاليكا آدم,  ناصر سيف,  دولة الحاج حنفي, 

الملخص: يروم هذا البحث تقديم دراسة تحليلية تأصيلية حول صمود اللغة العربية في وجه الصراع اللغوي الحاصل في عالم الملايو؛ إذ انبثقت منه أزمة لغوية وسياسية واجتماعية متفاقمة. لقد ظلت منطقة الملايو لفترة طويلة جدًا تعاني من ويلات الاستعمار الأوربي، الإسباني والبرتغالي والهولندي والبريطاني، علاوة على أن واقع الصراع اللغوي الخطير استنزف قواها المعنوية والمادية، فكاد يأتي على اللغة العربية من القواعد بما فيها هوية المواطنين الملايويين المسلمين وثقافتهم المحلية المتشبعة باللغة العربية التي استقرت فيها منذ قرون عديدة. كما وأن مثل هذه الموضوعات لم تحظ باهتمام الباحثين العرب والملايويين على مستوى الأبحاث العلمية والمؤتمرات والمنتديات على الرغم من خطورتها وضرورتها. ومن ثم فإن هذا البحث يبرز مواقف تاريخية في حياة الملايويين المسلمين ومدى عشقهم المتفاني للغة العربية مما أدى بهم إلى الدفاع المستميت عن اللغة العربية، كما يفضح مزاعم الاستعمار الأوربي تجاه اللغة العربية وإزالتها من نفوس الملايويين وعقولهم باسم التقدم والتحضُّر. تقترح هذه الدراسة، أيضًا، آليات للدفاع عن اللغة العربية بعالم الملايو استنادًا إلى مبادئ التخطيط اللغوي السليمة.

الكلمات المفتاحية: الصراع اللغوي؛ أرخبيل؛ الاستعمار الأوروبي


دينامية الإيقاع المسْرحيّ في الرّواية العربيّة الحديثة مقاربة تحليليّة في معمارية بناء الحدث الدّراميّ في رواية " ميرامار " لـ : نجيب محفوظ

بن يطو عبد الرحمان, 

الملخص: إنّ رواية " ميرامار " (1967) للرّوائي نجيب محفوظ تُشكّل نَمطا مختلفا من الكتابة الرّوائيّة في تجربته الإبداعيّة الثّريّة لأنّها تعالج صراعا جوهريّا في عمق المجتمع من خلال أربع شخصيّات مختلفة ومُتباينة في توجّهاتها السياسيّة والاجتماعيّة والأيديولوجيّة ، هي في الحقيقة أُنموذج مُصغّر لأربع طبقات يتشكّل منها المجتمع المصريّ الحديث ، وإذا كان الصّراع هو محرّك الحوار بين الشّخصيات الأربعة ؛ إذْ يُغطى مساحة أكثر من ثلاثة أرباع الرواية ، فإنّ في المتعارف أنّ الصّراع والحوار هما من مُرتكزات الفنّ المسرحيّ ، وبالتالي يمكن القول عن هذه الرواية : بأنها مسرحية في شكل رواية (و) رواية في شكل مسرحية .

الكلمات المفتاحية: ميرامار؛ نجيب محفوظ؛ الرواية؛ المقارنة


جهود الجزائريين في صناعة المعاجم التربوية - "قاموس التربية الحديث" نموذجا-

روقــــاب جميلة, 

الملخص: يروم هذا البحث كشف إسهامات الباحثين الجزائريين في صناعة المعاجم المتخصصة؛ من خلال رصد جهود بدر الدين بن تريدي في مجال وضع المعاجم التربوية، انطلاقا من مصنفه "قاموس التربية الحديث (عربي- إنجليزي- فرنسيي)، الذي يعتبر- حسب واضعه- أول معجم تربوي متخصص في الجزائر، مما مكّن صاحبه من إحراز جائزة اللغة العربية لعام 2010، اشتمل المعجم على 376 مصطلحاً تتعلق بمجالات معرفية ذات صلة وثيقة بحقل التربية، على غرار: البيداغوجيا، والتعليميات، والتقييم، والمناهج، والكتاب المدرسي، وعلم النفس، وعلم الامتحانات، وغيرها من العلوم. وستتم معالجة هذا القاموس من خلال بيان عناصر مقدمته، وتوضيح أهدافه المعرفية، وتحديد طرائق وضع رصيده المصطلحي، وكشف مصادر جمعه، والآليات المنتهجة في وضعه؛ سواء تعلق الأمر بطريقة الترتيب، وأنماط التعريف، ونظام الإحالة، ومختلف الملاحق التي ذُيل بها.

الكلمات المفتاحية: الصناعة المعجمية؛ اللغويين الجزائريين؛ علوم التربية؛ آليات الوضع؛ أسس الجمع.


كنايات العدد في الأسلوب القرآنيّ ــ التأصيل والتفريع

محمّد عبد الله الشنقيطيّ د/ يحفظ عمرو إِنَــجِّــيــهْ, 

الملخص: ملخّص البحث ـــ هذه دراسة نحوية، خُصِّصتْ لدراسة (كنايات العدد في الأسلوب القرآني)، المتمثّلة في : (كمْ الاستفهامية، كمْ الخبرية، كَأَيِّـــنْ)، وحاول الباحث فيها رصْد مسائل هذه الكنايات، وجزئياتها في ضوء الأساليب القرآنية، ودراستها دراسة استقصائية، تحليلية، أظهرتْ مدى استناد النحاة في دراستهم لمسائلها في ميادين التقعيد والتفريع، على ما ورد في الأسلوب القرآني، منبّهاً إلى ما تشترك فيه هذه الكنايات من السمات والخصائص، وما تفترق فيه. ــــ اكتسبت هذه الدراسة أهمّيتها من كوْنها دراسة لبعض الأساليب النحوية في أحضان الأسلوب القرآنيّ، حيث النحو العربيّ نشأ وترعرع في أحضان القرآن الكريم، من أجل خدمته، والحفاظ على نصّه الشريف، الكاسي، المتجانس، من التحريف والتبديل. ومن هنا نال النحوُ العربيّ شرفه، وجلالة قدره، بين العلوم. ـــ إشكالية البحث : تمثّلت في الحاجة الملحّة إلى تأصيل مسائل كنايات العدد، في ضوء الأساليب القرآنية، مع النظر إلى جهود النحويين في دراستها في أحضان هذه الأساليب. ـــ منهجية البحث : تتمثّل منهجية البحث في البدء بعرض موجز عن معنى الأسلوب، ثمّ إعرابه، مع ما يناسب الموقف من المناقشة والتحليل. الدكتور/ يحفظ عمرو محمّد عبد الله الشنقيطيّ. This grammatical study presents the number adjectives (connotations) in the Qur'anic style, which is concerned with the question phrases "how much and how many", and other phrases related to questions. The researcher studied some issues related, on the basis of the Qur'anic texts and styles. The study is analytical showing to what extent the grammarians base their studies of such issues in the field of originality and unoriginality according to the Qur'anic style and the differences among them. The present study is important because it is a study of some of the grammatical methods in the Quranic style where Arabic grammar has been grown for the purpose of saving its text from deviation. The problem of the study is presented in the need to investigating the originality of the number adjectives (connotations) in the light of the Quranic style and the views of the grammarians in their studies related to such issues. The methodology of the study started with searching for the style meaning, discussion and analysis. Dr. Yahfadh Amr Mohammed Abdullah Al-Shenqeeti

الكلمات المفتاحية: نحو وصرف؛ لغة؛ قراءات؛ أساليب قرآنية


عتبة الألوان الوطنية في غلاف رواية "الاحتراق" للروائي"سعيد هاشمي"

بوفنارة مفيدة, 

الملخص: يندرج هذا البحث ضمن مقاربة عتبة الغلاف الروائي الجزائري المعاصر، وقد اخترنا لذلك نصا سرديا للروائي "سعيد هاشمي" في روايته "الاحتراق" ، حيث مثلت ألوان صورة الغلاف لوحة ثورية معبرة عن معاناة الشعب الجزائري، إذ أسهمت في إشعال فكرة العودة الذهنية إلى أيام الثورة التحريرية، مهتمين بمدى مطابقة هذه العتبة النصية لنصّها السردي، كما بيّن ذلك الناقد الفرنسي (جيرار جينيت GERARD Gennete) في (كتابه عتبات seuils). This paper approaches the cover book as a paratexte of contemporary Algerian novel. We have chosen a narrative text titled “ Al Ihtirak” written by the novelist Said Hashimi. The colors of the cover image represent a revolutionary painting of the suffering of Algerian people. They contributed to reborn the idea of revolution days. We are interested to compare between the textual paratexte and the narrative text, with a theorical approach of French critic Gerard Gennete in his book “Seuils”.

الكلمات المفتاحية: عتبة الغلاف؛ الألوان الوطنية ؛ الرواية الجزائرية المعاصرة؛ الدلالة. Paratexte of the cover; national colors; contemporary Algerian novel; significance


دور الاتساق والانسجام في تحليل النصوص الأدبية "تقوى الله والإحسان للآخرين لعبدة بن الطبيب أنموذجا"

نوار نسيمة, 

الملخص: تعتبر لسانيات النص منهجا جديدا في الدراسات اللغوية الحديثة، تهتم بدراسة النص باعتباره "مجموعة من الجمل تربط بينها علاقات داخلية وخارجية"، تمثل الاتساق والانسجام. وإذا كان تحليل النص الأدبي وفقا للاتساق بنوعية المعجمي الخاص بالمفردات والنحوي الذي يشمل الوصل والفصل والإحالة والاستبدال والحذف، فإن الانسجام يشمل الثبات والتغير الموجودين بين فقرات النص إضافة إلى العلاقات بين الجمل من الناحية الدلالية أو بين العنوان والنص وغير ذلك. إلا أننا إذا عدنا للنصوص الأدبية التي يتم تدريسها على المستوى الثانوي، فإننا نلاحظ أن الأستاذ لا يولي هذين المبحثين أهمية كبيرة، وفي اعتقادنا فإن ذلك يعود إلى عدم فصله بين الاتساق والانسجام وعناصر كلٍّ منهما، وهذا ما يجعله مقصرا في تحليل النص وفقا لهما، الأمر الذي جعلنا نكتب في هذا الموضوع، ونوضح دورهما في تحليل النصوص الأدبية، مساعدة منا لكل أستاذ يدرس اللغة العربية، ويحلل النصوص الأدبية. فماذا يقصد بالاتساق والانسجام؟ وما هي عناصر كل منهما؟ ثم ما هو دورهما في تحليل النصوص الأدبية؟ وهل يمكن للمتعلم استيعاب مثل هذه المفاهيم التي مازال الخلط في مفهومها من طرف بعض اللغويين والباحثين إلى يومنا هذا. :Abstract The text linguistics is a new curriculum in recent language studies, which is concerned with the study of the text "as a set of sentences that interrelates between them internal and external relations ", representing cohesion and coherence . If the analysis of the literary text According to cohesion with his two types , lexical for the vocabulary , and Grammatical which includes connection, separation, referral, substitution and deletion, cohesion encompasses the stability and variability that exist between the paragraphs of the text, as well as the relationships between the sentences from the semantic side or between the title and the text, and so on. However, if we go back to the literary texts taught at the secondary level, we note that the Professor does not give these two subjects great importance, and we believe that this is due to the lack of separation between the cohesion and coherence and the elements of each one of them, which makes it remiss in analyzing the text according to them, which has made us We write in this topic, and explain their role in the analysis of literary texts, helping from us for every professor of Arabic language and to analyzing literary texts. What is meant by cohesion and coherence ? What are the elements of both? And what is their role in the analysis of literary texts? Can the pupil absorb such concepts?, which is still confused by some linguists and researchers to this day. The research on the subject of cohesion and coherence in preparation for the doctoral thesis, and teaching in the secondary previously, made us think of writing this article, which connects the linguistic analysis and analysis of literary texts, to reach the conclusion that " cohesion and coherence have a role in the analysis of literary texts and the understanding of the text by the student, Which may become qualified to analyze the text by his self.

الكلمات المفتاحية: لسانيات النص، اتساق، انسجام، فان ديك، احالة مقامية، إحالة نصية، ديبوجراند


التعريفات التعليمية للمصطلحات العلمية في الكتب المدرسية

لعقد سارة, 

الملخص: إذا كان الهدف من الكتاب المدرسي على اعتبار أنّه أهم الوسائل التعليمية هو وضع التلميذ في واقع العملية التعليمية-التعلمية فإنّ أهم جلّ ما ترومه الأنشطة التعليمية المدرجة فيه هو تقريب المفاهيم والمصطلحات إلى أذهان التلاميذ ولعل أهم ما نلحظه عند معاينتنا للكتب العلمية خصوصا مع مطلع الألفية الجديدة ؛ أي الكتب التي صاحبت مرحلة الاصلاح الذي عرفته المنظومة التربوية الجزائرية تلك التعريفات التعليمية التي تصاحب بعض المصطلحات العلمية الجديدة الواردة في مختلف النشاطات التعليمية-التعلمية، والتي يرام من خلالها رفع الغموض عن بعض المفاهيم الجديدة التي لم يتعرف عليها التلميذ من قبل.

الكلمات المفتاحية: المصطلح العلمي، المفهوم، التدرج المصطلحي، التدرج المفهومي، التعريف، التعريف التعليمي.


مشروع المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة - الكائن والمنتظَر-

محيوت كاهنة, 

الملخص: إنّ المعجم كتابٌ يضمّ أكبر عدد ممكن من مفردات لغةٍ ما، واستعمالاتها في التّراكيب المختلفة، وهو الذي يحفظ للأمّة تراثها اللّغويّ، ورصيدها المعجميّ حتّى تبقى حيّة بين الأمم؛ لأنّه ما بقيت أمّة إن لم يسعَ أهلها للحفاظ على مقوّماتها الأساس، التي تمثّل اللّغة إحداها، وهو وسيلة لاستيعاب وتيسير استعمال اللّغة وتنميتها على الدّوام، والمعجم اللّغويّ عموما، والتّاريخيّ خصوصا يرصد المفردات وتطوّرها عبر العصور وما تسجّله من تغيّر. ويحتلّ المعجم مكانته المناسبة لدى أيّــــة دولة؛ بحيث تسعى حثيثا لأنْ يكون مصنوعا ومقبولا شكلا ومضمونا، ولطالما عملت الأمّة العربيّة على ذلك منذ القِدم، وإنّ المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة هو الذي يرمي إلى تزويد القارئ بتاريخ الألفاظ ومعانيها من خلال تتبّع تطوّرها منذ أقدم ظهور مسجَّل لها، حتّى يومنا هذا، ومن الدّوافع التي جعلتني أبحث في هذا الموضوع: المشروع الحضاريّ العتيد الذي يجب أن تنجزه الأمّة العربيّة، ولمّا ينجز بعدُ، لأنّه يحتلّ هذا الموضوع أهميّة بالغة في الدّراسات الحديثة؛ لأنّه إحدى رموز الأمّة العربيّة، وهو الذي يحفظ لها تاريخ لغتها المجيد، ويهدف المعجم التّاريخيّ للّغة العربيّة تنمية الثّقافة العربيّة وتجسيد الممارسة اللّغويّة العربيّة في كلّ المجالات، بما فيها التّخطيط اللّغويّ والسّياسة اللّغويّة، بالإضافة إلى تخطيط الوضع اللّغويّ للّغة العربيّة في الوقت الذي نحتاج فيه بالفعل إلى من يطبّق هذا المشروع الحضاريّ ويجسّد مكانته اللّغويّة، ولذلك لا أشكّ في نفع البحث ضمن هذا الإطار، ولا ريب أنّه سينفعني وينفع كلّ طالب في اللّغة وعلم المعجم. ولا شكّ أنّ العرب في حاجة إلى معجم تاريخيّ، يكون لهم بمثابة الذّخيرة اللّغويّة التي يعودون إليها وقت الحاجة؛ بحيث يعتبرونه ديوانهم الشّامل لكلّ لفظ أو مفردة أو أسلوب أو معنى، ويحفظ لهم تراثهم العريق الذي يعكس حياتهم وعلومهم.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية ; اللغة العربية، المعجم، المعجم التّاريخي للّغة العربيّة.


أنماط الخطاب على مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على اللغة العربية - الخطاب الاجتماعي على الفيسبوك نموذجا –

أستاذة منال صلاح ابراهيم جبريل, 

الملخص: تتوسم هذه الدراسة الوقوف على أبعاد الخطاب الاجتماعي على موقع الفيسبوك ،بوصفه أحد أهم أنماط الخطاب التواصلي الحديث، وما يخلفه من آثار على اللغة العربية . وتحقيقا لذلك تم جمع عينة عشوائية ذات بعد اجتماعي مكونة من اثنين وثمانين نموذجا، أُخذت من صفحات المستخدمين، ثم دُرست عناصرها الخطابية التواصلية: المرسل والمتلقي، والرسالة (المضمون )، والأداة ( اللغة )، ثم الوسيط (الفيسبوك )، وفق منهج تحليلي وصفي . خلصت الدراسة إلى أن الخطاب الاجتماعي الفيسبوكي يتسم بطبيعة شديدة الخصوصية، وشكل مع الخطاب الاجتماعي الواقعي خطاب العصر الرقمي الحديث، حيث قدم المستخدمون خطاباتهم بأنفسهم، بلغة عكست مستويات العربية المكتوبة و المنطوقة، انطلاقا من طبيعة المتواصلين ومضامينهم، كما ظهر مدى التأثير الذي يقوم به الفيسبوك كوسيط على اتجاهات المستخدمين وممارساتهم اللغوية. This study identifies social discourse dimensions on Facebook, being a major social network for modern communication, and investigates the impact it has on Arabic. Eighty two randomly selected samples are descriptively analyzed for their discourse elements including the sender, the receiver, the message, content, and the language used. The study concludes that the Facebook social discourse is unique in the sense that it combines realism with modernity and that they both form the essence of communication in this digital age. Further, the participants initiated their discourse by themselves in a style that indicated their level of written and spoken Arabic which is, in turn, determined by their content and preferences. The study also shows that Facebook plays a significant role in influencing users' attitudes and language practices.

الكلمات المفتاحية: الخطاب؛ الخطاب الاجتماعي؛ الفيسبوك؛ اللغة؛ مواقع التواصل.


فاعلية النظرية الخليلية الحديثة في قراءة التراث اللغوي – قراءة نماذج من تراث سيبويه -

دريم نورالدين,  بن زينة صفية, 

الملخص: ملخّص: تهدف هذه الدراسة إلى بيان فاعلية النظرية الخليلية الحديثة في مكاشفة التراث العربي، من خلال قراءة جديدة قدّمها الدكتور عبد الرحمان الحاج صالح – رحمه الله-، والذي وقف عند تحليلات عدد من علماء تراثنا البارزين، والذين أسهموا بحظ وافر في بناء صرح الدرس اللغوي العربي، قراءة تلامس التراث العربي بأعين الحداثة مستعينة بمفرزات اللسانيات، لاستجلاء درر التراث الكامنة، وبعد رصد لآراء هذا العالم المتميّز بدا لنا جدوى هذه النظرية وفاعليتها في قراءة التراث العربي قراءة جديدة، تنماز عن غيرها من القراءات بأنّ لها بعدا حداثيا وعمقا تراثيا. الكلمات المفتاحية: النظرية الخليلية الحديثة؛ دراسة؛ اللسانيات؛ فاعليّة Abstract This study aims to demonstrate The Effectiveness of Modern Theory khalilienne in revealing the Arab heritage a new reading by Dr. Abdelrahmane Al-hadj Saleh, which was discussed by a number of prominent scholars of our heritage, After reading the views of this distinguished world, it seemed to us that this theory and its effectiveness in reading the Arab heritage read a new reading, which evokes from other readings that it has a modern dimension and a heritage depth. Keywords: The Modern Theory khalilienne, study, Linguistics,The Effectiveness

الكلمات المفتاحية: النظرية الخليلية الحديثة ; دراسة ; اللسانيات ; فاعلية


أثر سورتي الكهف والبقرة في شعر أبي نواس

عليوة محمد, 

الملخص: يمثل هذا البحث المقتضب محاولة استقراء لتأثر أبي نواس بسورتي البقرة والكهف ومدى حضورهما في شعره في شكل اقتباسات حرفية لفظية أو إيحائية وربط ذلك بالمصطلح النقدي الحديث " التناص " ، حيث يظهر الجانب التطبيقي من البحث كثرة تشرب الشاعر من السورتين الكريمتين في بعض نماذجه الشعرية وحسنه ، ولابد لأنّ في ذلك إشارة بارزة إلى تشبعه بثقافة دينية قرآنية واسعة . وإذا كان الاقتباس ذا طبيعة دينية فبالإمكان الحكم على أبي نواس بالتجديد في توظيفه للألفاظ والمعاني القرآنية من خلال الخروج بها عن إطارها الديني ، وتوظيفها في اتجاه معاكس تماما إذ تبدو هذه الاقتباسات من السورتين وسور القرآن عامة في باب خمرياته التي تمثل الجزء الأكبر من ديوانه . This simple research represents an attempt to extrapolate to the influence of Abu Nawas on the two Surahs Al-Baqarah and Al-Kahf and the extent of their presence in his poetry in the form of literal or suggestive literal quotations and linking it to the modern monetary term "intertextuality" . The practical side of the research reveals the poet’s fulfillment from the two holy Surahs in some of its examples , This must be a sign that it is saturated with a broad Quranic religious culture. If the quotation is of a religious nature, it is possible to judge Abu Nawas by renewing his use of the Quranic terms and meanings by exiting them from their religious framework and employing them in a totally opposite direction. These quotations from the Quran are generally considered in the section of his writings which represent the bulk of his writings.

الكلمات المفتاحية: أبو نواس ; الاقتباس ; التناص ; سورة البقرة ; سورة الكهف


الاتّصال البربري السّامي العروبي - قراءات في حفريات الهوية التّاريخيّة والسّوسيولسانيّة والطّوبونيميّة -

Marni Sandid Mohamed Najib, 

الملخص: يحيل هذا المقال القارئ على جملة من المعالم التّاريخيّة لهويّة الشّعب الجزائري البربري الأوّل،التي تعود به إلى فجر التاريخ السامي العروبي،وإلى تلك الهجرات الفانقيّة الأولى،ويستند إلى جمهرة من المقابس اللّسانيّة والطوبونيميّة،التي تخلص ارتباط هذا الشّعب بالأصل الأوّل في الجزيرة العربيّة؛من حيث التاريخ،والدّيانات السّماويّة،والاتّصال اللّساني،ونظيره الطوبونيمي....

الكلمات المفتاحية: الهويّة؛التاريخ؛البربر؛الساميون؛العروبيون؛الاتّصال التاريخي؛الاتّصال الدّيني؛الاتّصال اللّساني؛الاتّصال الطوبونيمي،


" دلالة الجملة العربية بين الوصف التقريري والوصف التفسيري "

عبداوي أسماء, 

الملخص: تشكل الجملة موضوع الدراسة النحوية في البحث اللساني المعاصر، وإذا كانت العلمية تقتضي العناية القصوى بالشكل في مطلع الدرس اللساني الحديث، فإن المعنى أصبح غاية البحث مع تطور اللسانيات لارتباطه بالغاية التبليغية للغة، من هنا تبرز أهمية الدراسة كونها تهدف لتقصي مكانة المعنى فيما قدمته النظريات اللسانية الحديثة (الوصفية والتوليدية التحويلية) من كفاية وصفية أو تفسيرية، وذلك بالنظر إلى آليات التحليل في ضوء طبيعة الجملة العربيّة وما يفرضه الواقع اللغوي، لتصل الدراسة إلى النتائج الآتية: • تعامل الاتجاه الوصفي الشكلي مع الجملة في حدود ما يملي به الوصف لظاهر الأشياء دون النفاذ إلى عمقها. • أهمل الاتجاه الوصفي الوظيفي جانب الشكل مسايرة لمستجدات البحث النحوي اللساني الحديث، ولم يفسح المجال الكافي للمعنى من جهة أخرى بدافع التيسير. • اتسعت مكانة المعنى في النظرية التوليدية التحويلية مع كل نموذج جديد حتى صار يشتق من البنية السطحية. • غير أن تغير القوالب التجريدية وإجراء أكثر من تعديل واحد لها يدل على أن التفسيرات التي تقدمها النظرية تبقى مجرد حدس لا تثبته العلوم التجريبية. • الكلية التي تنشدها اللسانيات الغربية المعاصرة صفة لا تنطبق على النحو التحويلي لعدم قدرته على استيعاب خصوصية الجملة العربية ومرونتها.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الاتجاه اللساني الوصفي - اللسانيات التوليدية – اللسانيات الوظيفية – الكلية – الجملة العربية


موقف الإبراهيمي من النُّخبة الجزائريَّة ذات التَّكوين الفرنسيَّ والمزدوجة اللُّغة. مقاربة في ضوء علم اللُّغة الاجتماعيّ.

شريف عبد الحفيظ, 

الملخص: في ظلِّ تعدُّد قدرات الإمام محمَّد البشير الإبراهيميّ الفكريَّة والقياديَّة، وتشابُك علاقاته مع الجبهات الاجتماعيَّة الكثيرة؛ واجهت الإبراهيمي وضعيةُ النُّخبة الجزائريَّة المثقَّفة بالثَّقافة الفرنسيَّة والمتعاملة باللُّغَة الفرنسية، والمتخرِّجة في المدارس الفرنسيَّة، وسواء منهم المقيمين في الجزائر المحتلَّة أم في فرنسا لاعتبارات اقتصاديَّة أو اجتماعيَّة أو غيرها، وبين جدلية جاذبية أصول هذه النُّخبة، ومؤثِّرات عوارض الحالة الاستعماريَّة، تُقارب هذه الورقة رؤيةَ الإبراهيميِّ لهذه الفئة، باستعراض آرائه ومبرِّراته، وما يجب لهؤلاء وما يجب عليهم، وتُتَابع مدى فعالية هذه الرُّؤية، وطبيعة ثمارها على صعيد الإنسان والمجتمع، لتقف في الختام على إمكانية إعادة تحيين ما يمكن من تلك الآراء والمواقف على سبيل تجاوُز الشُّروخ القائمة تحت مظلَّة التَّدافُع اللُّغويِّ في البيئات الجامعة الواحدة، وذلك من خلال المحطَّات الرَّئيسة الثَّلاث الآتية: 1- موقع الإنسان في الحركة الإصلاحية الجزائرية الحديثة. 2- النُّخبة الجزائرية المزدوجة اللُّغة والمثقَّفة بالثَّقافة الفرنسيَّة بين اللُّغة والهُوِية. 3- رؤية الإبراهيمي لهذه الفئة بين عروبة الإنسان وغُربة اللِّسان.

الكلمات المفتاحية: الإبراهيمي؛ النّخبة؛ الازدواج اللّغوي؛ الهُوّية؛ علم اللّغة الاجتماعي.


أثر قرينة الربط بأدوات الاستثناء في اتساق القصة القرآنية "دراسة تطبيقية في سورتي الأنبياء و القصص

عادل رماش, 

الملخص: يعالج هذا العمل، أثر قرينة الربط بأدوات الاستثناء في اتساق القصة القرآنية ،وهي وهي دراسة تطبيقية في سورتي الأنبياء والقصص،أحاول فيه الكشف عن الروابط غير الإحالية المتمثلة في أدوات الاستثناء،وبيان دورها في ربط أوصال نصوص القصة القرآنيّة من خلال تحليل نماذج تطبيقية لآيات من سورتي الأنبياء و القصص.

الكلمات المفتاحية: قرينة الربط ; الاستثناء ; الاتساق ؛القصة القرآنية ; القصص ; الأنبياء


أثر برامج الأطفال التّلفزيونيّة في تعليم مبادئ اللّغة العربيّة - برنامج مدينة القواعد أنموذجا- The effect of TV children programs on learning the principles of Arabic Language. - Grammar city program as a specimen -

ورديّة قلاز, 

الملخص: الملخّص باللّغة العربيّة: لم يعد أفراد المجتمع في الآونة الأخيرة بعيدين عن تأثير وسائل الإعلام وفي مقدّمتها التّلفزة الّتي تعدّ عضوا نشيطا بينهم؛ نظرا لمّا تقدّمه لهم من أشكال المتعة، والتّرفيه، والمعرفة المتعدّدة الوجوه والجوانب ولكن كما يمكن أن يكون لهذه الوسيلة من جوانب إيجابيّة، فلها من السّلبيات كذلك؛ كونها وسيلة عابرة للأوطان وطوفان المحتويات الّذي يغمر المشاهد من مكان لمكان، فغالبا ما تُقاس فعاليّة البرامج المقدّمة بعدد المستقطبين لتحقيق الشّهرة؛ إلاّ أنّ الفعاليّة تختفي في الآثار المترتّبة عن هذه البرامج كالأثر الّذي خلّفته بعض البرامج التّعليميّة في أذهان مشاهديها في الثّمانينيّات من مثل برنامج (مدينة القواعد)، وبخاصة لمّا يكون الأمر متعلّقا بفئة مهّمة في المجتمع كفئة الأطفال. الملخّص بالإنڤليزيّة: Abstract : Nowadays, family became no more far from the influence of mass media. TV on top, which is considered as an efficient member of the family thanks to all forms of fun, entertainment and multiple faces and aspects of knowledge it offers to the members of the family. However, TV has negative aspects because of the flood of contents that overwhelme the viewers from place to place. Generally, effectiveness of the presented programs is measured by the number of the targeted viewers to ensure fame, but this effectiveness fades away in the impacts of these programs such as in certain educational programs like Grammar city in the eighty's, especially when it concerns an important section of the society which is children

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: وسائل الإعلام، التّلفزيون، الطّفل، البرامج التّعليميّة، اللّغة العربيّة، برنامج مدينة القواعد. ; Key words: Means of information, Television, the child, educational programs, Arab language, Grammar city program.