مجلة العلوم الاقتصادية والتسيير والعلوم التجارية
Volume 7, Numéro 11, Pages 112-124

البـطالـة والتـضـخم فـي الـجزائر -دراسـة الـعـلاقـة بـين الظـاهـرتـيـن "1990-2013"

الكاتب : حبيـب قنوني . محمد بن عدة . مليكة ريغي .

الملخص

تعتبر أزمتي البطالة والتضخم أحد أهم التحديات الراهنة، فنسب هذه الأخيرة تعبر عن مدى فعالية السياسات الاقتصادية المنتهجة في أي بلد باعتبارهما ظاهرتان عالميتان متفاوتة النسب تقل وترتفع على حسب درجة تقدم الدول وتأخرها، وتعتبر الجزائر في الآونة الأخيرة من ضمن الدول التي تسعى بكل الطرق لتحقيق تنمية شاملة لمختلف الميادين، وذلك بتوظيفها لكل ما تتوفر عليه من إمكانيات، مؤهلات ومقومات، كما أنها تبنت برامج إصلاحية مكثفة من أجل إعادة النظر في سياستها الاقتصادية حيث قامت بتبني بعض السياسات التي تتعلق بالتوازنات الاقتصادية الكبرى بغرض الحد من الضغوط التضخمية. إن هذا البحث يعطي صورة قياسية للعلاقة بين البطالة والتضخم في الجزائر للفترة الممتدة من 1990 إلى 2013 بناءا على الأدوات والأساليب الإحصائية مستخدمين بذلك اختبار السببية لجرانجر ونموذج الانحدار الخطي البسيط، وقد كانت النتيجة عدم وجود سببية بين البطالة والتضخم كما أن العلاقة بينهما هي نسبيا طردية مع معامل ارتباط ضعيف، وعليه يمكن القول أن المتغيرين مستقلين.

الكلمات المفتاحية

البطالة، التضخم، منحنى فيلبس، دراسة قياسية.