تاريخ العلوم
Volume 5, Numéro 3, Pages 351-360

الكتابة التاريخية عند محمد حربي بين الذاتية والموضوعية من خلال مذكراته

الكاتب : شيحي فؤاد .

الملخص

عرف تاريخ الجزائر المعاصر مطلع القرن الواحد والعشرين ظاهرة تراكمية في الكتابة التاريخية خاصة ما تعلق الأمر بتدوين الفاعلين في النضال الوطني والثوري لشهاداتهم على شكل مذكرات شخصية كان لها الفضل في الكشف على العديد من الحقائق التي من دون شك استفاد منها الباحثون في عملهم الأكاديمي وتحرير الأطروحات. لكن كثيرا ما يتواجه الباحثون بذاتيه المؤلف أو صاحب المذكرات لذلك وجب عليهم التعامل معها بحذر في نقل المعلومة ولأن مذكرات محمد حربي تعد نموذج من هذه المذكرات التي حاولنا بعد دراستها وتحليلها الوقوف على ما مدى التزامه بالموضوعية في طرحها لذلك كانت مداخلتنا موسومة بـالعنوان التالي:الكتابة التاريخية عند محمد حربي بين الذاتية والموضوعية من خلال مذكراته. Astract The modern history of Algeria at the twenty first century has known a cumulative phenomenon in writing the history, especially when it comes of recording the testimonies of key actorsof national and revolutionary struggle in the form of personal diaries, which have the merit of revealing many facts that undoubtedly benefited researchers in the process of the academic research and editing thesis. However, researchers face difficulties to deal with the subjectivity of the authorsand the memos owners, therefore, they should treat them with caution in the transfer of the information. Mohamed Harbi’smemos is an example that we want to study and analyze todetermine his commitment to objectivity in subtracting his memos, so our intervention was marked by the title above.

الكلمات المفتاحية

محمد حربي -الثورة الجزائرية -الموضوعية- الذاتية - الموضوعية - الكتابة التاريخية ; Key words: Mohamed Harbi–Algerian Revolution–subjectivity–objectivity- history writing-