الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 12, Numéro 6, Pages 266-279

إشكالية الدين و الفلسفة عند ماكس شيلر

الكاتب : طيفور حميد . دراس شهرزاد .

الملخص

نتطرق في هذا المقال الى أحد مجددي التفكير الديني بعد الحرب العالمية الأولى ، و هو ماكس شيلر الذي أرجع ضرورة فهم التجديد وفق بعد رباني روحاني لإشكالية الدين و الفلسفة متجاوزا في ذلك الطرح الكلاسيكي الذي اعتبارهما ضدان متقابلان، كما حمل في داخله قصور فهم نتيجة إبعاده للفاعل الحقيقي فيه ألا و هو الإنسان، ككيان يعيش تجربة دينية تستوجب بالضرورة إرتقاءا قيميا متتبعا منطقا للقلب يبتغي الوصول الى نور و إشعاع قيمة المقدَّس، وببلوغ هذا المستوى يعول العقل على فهم أصل الحقيقة الفلسفية و الدينية على أنهما أمر واحد يستلمهما الإنسان كإنعطاء للمعنى و ليس إنتاجا له. In this article, we refer to one of the renewers of religious thinking after the First World War, he is Max Scheler, who attributed the necessity of understanding renewal according to the divine spiritual dimension to the problem of religion and philosophy, bypassing that classical discourse. Who considered them to be opposites. He also carried within him the lack of understanding the result of its exclusion from the real actor in it, which is the human as an entity that is experiencing a religious experience, needs in a necessity a valuable ethical progression with a logical tracking of the heart, that want to reach the light and radiate the value of the sacred. By reaching this level, the mind relies on understanding the origin of the philosophical and religious truth as one thing, which the human receives as a giving of meaning, not as a production for it.

الكلمات المفتاحية

. الدين، الفلسفة . القيم، الحقيقة الدينية. الحقيقة الفلسفية. إستبصار الماهية. البعد الروحاني. ; Religion. Philosophy. Values. the religious truth . the Spiritual dimension .