مقدمات
Volume 2, Numéro 3, Pages 19-28

الديموغرافيا التاريخية، ماهيتها وأهميتها

الكاتب : خضرة راشدي .

الملخص

ظهرت الديموغرافيا كعلم مستقل في غرب أوروبا في أواخر القرن التاسع عشر، واهتمت بدراسة السكان ووصفهم وتتبع مراحل التغيرات الديموغرافية التي طرأت عليهم والعوامل المؤثرة في ذلك، ولكن ذلك حتم على الديموغرافيين العودة إلى الماضي الديموغرافي لهؤلاء السكان لمعرفة السياق التاريخي الذي تطورت فيه الأحداث الديموغرافية لأن هذه الأحداث ترتبط أصلا بالزمان والمكان. وبالموازاة مع ذلك وبهدف تجديد المناهج التاريخية في دراسة تاريخ السكان كان المؤرخون يتوقون إلى إيجاد مناهج وطرق جديدة لدراسة التاريخ فرضت عليهم الانفتاح على باقي العلوم ومنها الديموغرافيا فحدث تزاوج بين العلمين الديموغرافيا والتاريخ لتظهر الديموغرافيا التاريخية في منتصف القرن الماضي معلنة عن تخصص جديد أحدث ثورة في المناهج والتقنيات Since the middle of the 19th century, Demography as an independent science has been concerned with the study of the population focusing on both the quantitative and descriptive aspects. Since the study of the population and its transformation are tied to a historical context due to the connection between the demographic phenomena and all what relates to their time, space and characteristics, different types of Demography has been identified such as historical Demography. The latter is concerned with the study of the population in ancient times from a qualitative point of view because the nature of historical research requires such methodology. What is then historical Demography, its concern, and importance?

الكلمات المفتاحية

,Demography, historical Demography, family constitution, parish records. الديموغرافيا التاريخية، علم السكان، الاسرة، المجتمع، التنمية.