قرطاس الدراسات الحضارية و الفكرية
Volume 1, Numéro 2, Pages 15-22

دور الأندلسيين في الإشعـاع الثقـافـي بالمغرب الأوسط خلال العهد الزياني

الكاتب : لخضر عبدلي .

الملخص

إن عهد بني زيان عهد طويل المدى ورث العصور السابقة في حضاراتها وآدابها وعلومها، ودامت مدته من سنة (633ـ 962هـ / 1236ـ1554م) أي حوالي ثلاثة قرون ونحو تسع وعشرين سنة. ولم تصل دولة من الدول التي حكمت المغرب الأوسط إلى هذه المدة ولم تتعرض لأحداث جسيمة كالذي تعرضت له دولة بني زيان، و لم تنضج الحياة في تلك الدول مثل نضجها في العهد الزياني، وهذا ما يجعل لدراسة هذا العهد أهمية كبرى. فقد عرفت الحياة الثقافية في هذا العهد ازدهارا ˮتعرفه تلمسان عاصمة المغرب الأوسط من قبل، وشهد للكثير من علمائها بالتقدم، لا في الدولة الزيانية فحسب بل في ما هو أوسع من ذلك، حتى أن شهرة بعضهم في المشرق لم تدانيها شهرة. وسبب ذلك الازدهار يعود للعلاقات الوطيدة التي كانت بين الأندلس وبلاد المغرب الإسلامي عبر مختلف العصور، وذلك لعدة عوامل أبرزها سهولة الاتصال بين البلدين، وكذا العامل المذهبي، إضافة إلى الهجرات الأندلسية المتوالية تجاه المغرب الإسلامي بصفة عامة، والمغرب الأوسط بصفة خاصة، وهاته الهجرات كان لها دور فعال في النهضة الثقافية ببلاد المغرب الأوسط.

الكلمات المفتاحية

الأندلس، الثقافة، المغرب الأوسط، الدولة الزيانية