مجلة عصور الجديدة
Volume 10, Numéro 1, Pages 323-339

1 استمرار تسلط الضرائب العربية على قبائل عمالة وهران { 1830-1918}. Arab Tax Continues To Dominate The Oran Labor Tribes - 1830-1918

الكاتب : تيرش محمد . ولد النبية كريم .

الملخص

.الملخص باللغة العربية: لقد فشل الاستعمار الاستيطاني الفرنسي في الجزائر في كسب المعركة الديمغرافية ابتداء من سنة 1900،حيث استرجع الجزائريون تفوقهم العددي في الريف ثم المدن. و حينها أصبح يفكر في إدماج ضرائب الجزائريين في نظام جبائي مع السكان الأوروبيين. إنها حقيقة تجسدها الوثائق و لا مجال للحديث عن ما اصطلح عليه بإصلاحات ادارية و جبائية لتكريس المغالطات التاريخية. أخذت مسألة جباية الضرائب المحلية، أبعادًا خطيرة في الكتابات التاريخية،حيث كتبت أقلام الاستعمار، أن المسؤولين المباشرين على جباية الضرائب والغرامات منذ بداية الاحتلال هم "القياد" في إشارة مباشرة إلى فئة من الجزائريين. و ظل الڤايد و مساعديه ( الخوجة،العساس، الشاوش، البشاأغا...)حسب كُتاب تاريخ الاستعمار، يتحملون لوحدهم مسؤولية ذلك الظلم و الفساد الحاصل في تلك الفترة المدروسة 1830-1918! و هذا ما دفعنا إلى البحث في هذا الغموض التاريخي المقصود و الأطروحات الاستعمارية المغرضة. و كأن أطروحات الاستعمار "التاريخية" إيهاما منها، تطرح لنا : أن فضل إلغاء الضرائب العربية الذي جاء في شكل إصلاحات هو نتيجة حتمية لمكافئة الجزائريين بعد وقوفهم مع فرنسا في الحرب العالمية الأولى و أداء ضريبة الدم. يبدو أن السلطة الاستعمارية زيادة على ذلك، قد أدركت أن التناقض الذي ظلت تتخبط فيه اتجاه الجزائريين قد تم إصلاحه سياسيًا على الأقل بمجرد أنها "أعلنت" من جهة واحدة أن الضرائب العربية سوف تلغى من النظام الجبائي العام و سوف تدمج مع ضرائب البلديات عام 1918. طبعا كان ذلك مجرد دعاية استعمارية بحكم أن الضرائب العربية ظلت سائدة في المناطق العسكرية حتى تاريخ 1948و كذا مناطق الجنوب إلى غاية اندلاع الثورة التحريرية. إن توحيد النظام الضريبي في الجزائر بعد الحرب العالمية الأولى نتيجة ما اصطلح عليه بإصلاحات "جونار" أو 4 فيفري 1919. كان في حقيقة الأمر مجرد سياسة استعمارية متجددة و دائمة. حتى عندما تم إلغائها رسميا في دستور الجزائر عام 1947، القرار لم يطبق،في ظل استحالة الحصول على الأغلبية المطلقة ثلثي أعضاء المجلس، نستنتج أن تسلط الاستعمار باستعمال وسيلة الضرائب ظل سائدا طول فترة وجود هذا الأخير و إلى غاية اندلاع الثورة التحريرية عند بداية فترة تاريخية جديدة في الجزائر. لقد مكنتنا هذه الدراسة من تفهم السياسة الاستعمارية التي استغلت الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية السائدة قبل 1830، فما كان عليها إلا المحافظة عل ما كان موجود، ما دام أنها تخدم مصالحها. و عندما حان وقت إلغائها و استفحل النقاش السياسي عام 1900-1918 حول ادماجها مع النظام الجبائي للضرائب المحلية في البلديات، ظهرت سياسة ما سمي بالاصلاحات بهدف ذر الرماد في عيون الجزائريين حين أصدر الحاكم العام شارل جونار مشروعه الاستعماري الجديد بتاريخ 4 فبراير 1919. إن دارسة الفترة التاريخية 1830 – 1918، كان كافيا لفهم ما سوف تقبل عليه السلطة الاستعمارية باستمرارها في مغالطة الجزائريين خلال طول ما تبقى من تواجدها في القرن العشرين. ملخص باللغة الإنجليزية(إجباري): ABSTRACT :(obligatory) Times New Roman) police11, At least 200 words French colonial colonialism in Algeria failed to win the demographic battle, starting in the year 1900, and at that time he began to consider integrating Algerians' taxes into a tax system with the European population. It is a reality embodied in the documents, and there is no room to talk about what has been termed administrative and fiscal reforms to perpetuate historical fallacies. The issue of local tax collection took serious dimensions in historical writings, as colonial pens wrote, that the direct officials of tax collection and fines since the beginning of the occupation are the “leaders” in direct reference to a group of Algerians. Al-Fayed and his aides (Al-Khuja, Al-Aas, Al-Shawsh, Al-Bashagha…), according to the history of colonialism, continued to bear the sole responsibility for that injustice and corruption that occurred in that period studied 1830-1900! This is what prompted us to search in this intended historical ambiguity and disinterested colonial theses. As if the illusion of "historical" colonial theses is one of them, it is presented to us: that the merit of abolishing Arab taxes came in the form of reforms as an inevitable result of rewarding the Algerians after standing with France in the First World War. The colonial authority, moreover, seems to have realized that the contradiction in which the Algerians have been floundering has been fixed at least politically as soon as it has “declared” on one side that Arab taxes will be abolished from the general tax system and will be combined with municipal taxes. Of course, this was just a colonial propaganda, given that Arab taxes remained prevalent in the military and southern regions until the outbreak of the liberation revolution. The unification of the tax system in Algeria after the First World War as a result of what has been termed "Gunnar" reforms or February 4, 1919. In fact, it was just an ongoing and permanent colonial policy. Even when it was formally abolished in the Algerian constitution in 1947, the decision was not implemented, in light of the impossibility of obtaining an absolute majority of two-thirds of the members of the Council. New in Algeria. This study enabled us to understand the colonial policy that exploited the prevailing social and economic conditions before 1830, so it had only to preserve it as long as it served its interests, and when the time came to cancel it and the political debate in 1900 about its integration with the tax system of local taxes in the municipalities The policy of so-called reforms with the aim of throwing ashes appeared in the eyes of the Algerians when the Governor-General Charles Gunnar issued his new colonial project on February 4, 1919. The study of the historical period 1830-1900 was sufficient to understand what the colonial authority will continue to accept in the fallacy of the Algerians during For the length of the remainder of its presence in the twentieth century.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الضرائب،الاستعمار، الادارة، القياد،الدوار،الجباية، الزكاة، ،العشور،بني عامر،قبائل. Keywords: (obligatory) (more than10 words)(11)(Times New Roman) Taxes; colonization; administration; leadership; vertigo; tax; zakat; Ashour; Béni Amer; tribes.