المعيار
Volume 24, Numéro 2, Pages 300-317

دور الشيخ مولاي أحمد الطاهري في الثورة الجزائرية من خلال فتاويه ونشاطاته

الكاتب : اسباعي محمد .

الملخص

ملخص: كانت الثورة الجزائرية امتحانا عسيرا دخله علماء وفقهاء الجزائر، بحيث اعتبرت ميزانا تزن سلبية أو إيجابية أي عالم في تلك المرحلة،، فبعض العلماء اتخذ موقفا سلبيا متفرِّجا من الثورة، وهي الفئة القليلة. ولكن أغلب العلماء كان لهم موقفا إيجابيا مساندا للثورة. والشيخ مولاي أحمد كان بحق من الفئة الإيجابية من العلماء، فقد بذل جهودا كبيرة في مجابهة الاستعمار الفرنسي وخططه، وتمثلت جهوده في نشر العلم والوعي في المجتمع الصحراوي من خلال دروسه في مدرسته وتأليفه للكتب وخرجاته الدعوية وفتاويه التي انتشرت في أغلب المناطق الصحراوية للجزائر. ومن جهوده أنه ساند الثورة بشكل مباشر من خلال التحريض على الجهاد وأمره لعديد من طلبته ليلتحقوا بصفوف الثورة. واهم جهد قام به الشيخ مولاي أحمد هو وقوفه في وجه المشروع الفرنسي لفصل الصحراء عن باقي الجزائر. Abstract: The Algerian revolution was a difficult test entered by scholars and jurisprudents of Algeria, which was considered a balance weighing negative or positive of any world at that stage. Some scientists took a passive view of the revolution, which is the few. But most scientists had a positive attitude in support of the revolution. Sheikh Moulay Ahmed was truly a positive scholar. He made great efforts in confronting French colonialism and his plans. His efforts were to spread knowledge and awareness in the Saharawi society through his lessons in his school and his writing of books and his prose and fatwas that spread in most desert regions of Algeria. From his efforts he supported the revolution directly by inciting the jihad and ordered many of his students to join the ranks of the revolution. The most important effort by Sheikh Moulay Ahmed is to stand against the French project to separate the Sahara from the rest of Algeria.

الكلمات المفتاحية

مولاي أحمد الطاهري ; الثورة الجزائرية ; الفتاوى ; توات ; الصحراء