المعيار
Volume 24, Numéro 1, Pages 226-243

خدمة تراث الشيخ أطفيش(1818م/ 1914م) بين الماضي والحاضر

الكاتب : حاج اسماعيل بن لولو .

الملخص

تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على الجهود المبذولة في خدمة تراث القطب أطفيش في الماضي والحاضر، سواء في مجال تحقيق المخطوطات أو الفهرسة أو الطباعة، أو النشر. وتهدف أيضا إلى بيان خصائص المرحلتين، وآخر ما تم التوصّلُ إليه في خدمة تراث القطب، كما تهدف إلى تقييم هذه الجهود وتحفيز الباحثين على مواصلة المشوار. لذلك، كانت إشكالية الدراسة كالآتي: ما هي الجهود المبذولة في خدمة تراث القطب أطفيش في الماضي؟ وما هي أهم الإنجازات التي تمت في الحاضر؟ ثم هل كان للمستشرقين دور في خدمة تراث القطب ؟ وهل ساهمت تلك الجهود في إبراز كل تراث القطب أطفيش في الواقع أم لا يزال الأمر محتاجا إلى جهد أكبر ؟ للإجابة على هذه الأسئلة المطروحة، اعتمد الباحث المنهج التاريخي من خلال عرض الأعمال المبذولة في حياة أطفيش وبعد وفاته ثم عرض المشاريع المنجزة في الحاضر وفق ترتيب زمني، والمنهج الوصفي والاستقرائي من خلال تتبع ما كتب في مجال تراث القطب أطفيش وعرضه؛ ثم المنهج التحليلي عند نقد وتقييم هذه المجهودات. توصل الباحث إلى عدة نتائج، ومنها: حظي تراث القطب أطفيش باهتمام كبير من قبل المسلمين والمستشرقين وحتى من غير أتباع المذهب الإباضي، اختلفت طرق خدمة تراث القطب في حياته وبعد وفاته، حيث كان الاهتمام أكثر بفهرسة مخطوطاته بعد وفاته وتحقيق بعض منها. Abstract: The present study aims at recognizing the efforts devoted to serve Cheikh Aṭṭafayyish patrimony in present and past times whether through indexing, print, manuscripts, or publishing. The study aims also at identifying the specificities of each era, the most recent findings in serving the patrimony of Cheikh Aṭṭafayyish; in addition to evaluating the efforts devoted and encouraging researchers to continue that journey. The researcher used the historical approach in exploring the works done during Cheikh Aṭṭafayyish’s life and after his death, in addition to the recent project following a chronological order. The researcher used also the analytical approach while criticizing and evaluating the works. The researcher concluded the following: first, Cheikh Aṭṭafayyish’s patrimony enjoyed a wide interest from muslims, orientalists, and even from non-Ibadhit followers. Second, the efforts devoted to serve Cheikh Aṭṭafayyish’s patrimony differed between his life and after his death; there was a huge interest in indexing his manuscripts after his death.

الكلمات المفتاحية

خدمة- تراث- أطفيش- الماضي