المجلة الجزائرية للبحوث والدراسات التاريخية المتوسطية
Volume 5, Numéro 2, Pages 29-45

الدور العلمي لزوايا ومدارس ومساجد معسكر خلال الفترة الأخيرة من الحكم العثماني

الكاتب : طاعة سعد .

الملخص

شيد دايات الجزائر الكثير من المنشآت المرتبطة بالعلم والثقافة من مساجد وكتاتيب ومدارس وزوايا ،تخرج على إثرها الكثير من الطلبة الذين ساهموا مساهمة فعالة في إثراء حقل التدريس ونشر العلم ، كما زودوا مكتبات ذلك الزمن بكثير من المؤلفات والإنتاج الأدبي والفكري ، ولعل أبرز هؤلاء الباي محمد الكبير الذي قاد حركة إصلاحية في الغرب الجزائري خاصة في مجال العلم وصرف من أمواله الخاصة على ذلك ، فلاغرو أن نرى الحصيلة الثقافية والفكرية كبيرة في عهده وتحديدا مدينة معسكر التي كانت تعتبر مزارا لطلبي العلم خاصة في مجال الفقه وعلوم السيرة والتاريخ والأدب ، وكان ذلك كله بفضل شيوخ وعلماء هذه المنطقة وبفضل هذه المنشآت. Abstract: The Algerian deys established a lot of institutions of science and culture ranging from mosques and Zawiya to quranic schools. Students who graduated from these institutions had contributed to different teaching fields and to the diffusion of science. Also, they provided libraries of the time with different intellectual and literary publications. Among these Students was El Bey Muhamed El Kebir. Sponsored by his own money, he lead a reform movement in the West of Algeria especially in the field of science. There is no doubt to say that There was huge intellectual and cultural production especially in Mascara which was considered among students as the hub of literature, history, Seerah of the prophet and Fikh.

الكلمات المفتاحية

المساجد- الفكر- محمد الكبير- الحكم العثماني- العلم- الثقافة