تنمية الموارد البشرية
Volume 10, Numéro 2, Pages 139-153

الذكاء الوجداني: مدلوله، واتجاهاته، وأهميته في الفعل التعليمي.

الكاتب : خنيش يوسف . عتوته صالح .

الملخص

ملخص يهدف هذا البحث الى ابراز اهمية تنمية جوانب شخصية المتعلم لاحداث مخرجات تعليمية مناسبة تتوافق مع احتياجاته من جهة وتطلعات المنظومة التى ينتمي اليهامن جهة اخرى .وهو ما يمكن الوصول اليه من خلال استثارة العناصر الانفعالية والوجدانية وتقديم عملية تعليمية مناسبة تسمح بتحقيق الاهداف التعليمية. حيث تعد عملية استثارة هذه العوامل من مسلمات التربية الحديثة التى تنص ان كل فرد يمكن ان يتعلم اذا اتيحت الفرصة للمتعلم لاسغلال امكانياته باقصى درجة ممكنة منها ما يرتبط بالذكاء الوجداني .حيث يسمح ذلك بالتغلب على لمشكلات و الوعي بالذات و زيادة الدافعية للتعلم والقدرة على فهم مختلف عناصر الموقف التعليمي منها الاتصال الغير اللفظي . الكلمات المفتاحية : الذكاء . الذكاء الوجداني . الفعل التعليمي. Abstract : This paper aims to highlight the importance of developing the personality aspects of the learner to produce appropriate educational outcomes that correspond to his needs on the one hand and the aspirations of the system to which he belongs on the other. Which can be accessed through the stimulation of emotional fields and provide an appropriate educational process that allows the achievement of educational goals. Where the process of arousing these factors of the modern education, which states that everyone can learn if the learner has the opportunity to exploit his potential, including emotional intelligence, where this allows to overcome problems and self-awareness and increase motivation for learning and the ability to understand various elements The educational attitude is the nonverbal communication used by the teacher to communicate his message. Key words: intelligence; Emotional intelligence; Educational action.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية : الذكاء . الذكاء الوجداني . الفعل التعليمي. Key words: intelligence; Emotional intelligence; Educational action.