قرطاس الدراسات الحضارية و الفكرية
Volume 3, Numéro 5, Pages 220-228

ردود فعل الثورة الجزائرية إتجاه سياسة ديغول ( 1958-1962 م ) – عسكريا و سياسيا –

الكاتب : حياة تابتي .

الملخص

تعتبر ثورة أول نوفمبر 1954 نقطة تحول تاريخي بالنسبة للشعب الجزائري ، الذي ظل رافضا للإستعمار الفرنسي ، و متمسكا بمقوماته الشخصية و الوطنية من لغة ودين ، ثقافة وحضارة ، إلا أن إنفجار الثورة الجزائرية في الفاتح من نوفمبر 1954 كان أمرا محتوما ، و ذلك راجع لإقتناع مجموعة من المناضلين الجزائريين بفشل الكفاح السياسي ، و بأن السبيل الوحيد للتخلص من التسلط الإستعماري هو الكفاح المسلح . كما إستطاعت جبهة التحرير الوطني أن تقود الثورة ، رغم الإمكانيات البسيطة التي كانت في حوزتها في مواجهة دولة إستعمارية تفوقها عدة و عتادا ، لكن الثورة إستطاعت بفضل إلتحام الشعب حولها أن تدخل مرحلة جديدة ، إمتازت بالشمولية و التنظيم بعد مؤتمر الصومام الذي كان في 20 أوت 1956 ، و الذي نظم البلاد تحت قيادة مركزية حيث أوجد جيشا نظاميا ، و هياكل تنظيمية للثورة مما جعلها تكثف من العمليات العسكرية ضد الجيش الفرنسي و تلحق به أضرارا بليغة . و بعد الضرر الذي تعرضت له الثورة من جراء سياسة ديغول ، كانت ردود فعلها مزدوجة على سياسته (عسكريا و سياسيا) ، ما أدى بفرنسا إلى التفكير بوضعها في الجزائر و الدخول في مفاوضات معها ، وسنركز في هذه الدراسة على ردود فعل الثورة التحريرية على هذه السياسة .

الكلمات المفتاحية

سياسة ديغول ، الثورة التحريرية ، ردود الفعل ، عسكريا وسياسيا.