مجلة البحوث و الدراسات الإنسانية
Volume 2, Numéro 3, Pages 371-385

أثر اندلاع الحرب العالمية الثانية على مسار الحركة الوطنية الجزائرية : 1939-1942 دراسة تحليلية

الكاتب : شايب قدادرة .

الملخص

بنهاية الحرب العالمية الأولى تكون الحركة الوطنية الجزائرية قد بلغت درجة درجة من النضج والتطور بعل عدة عوامل خارجية وداخلية، كان في مقدمتها أفكار الحركة الإصلاحية والنهضة العربية التي ظهرت في المشرق العربي ووصل صداها إلى الغرب العربي منذ مطلع القرن العشرين وخاصة بعد زيارة محمد عبده إلى كل من تونس والجزائر، ثم طبيعة السياسة الفرنسية المطبقة في الجزائر وأخيرا أحداث الحرب العالمية الأولى التي شارك فيها الجزائريون من أمثال الامير خالد الجزائري ،واحمد مصالي الحاج ،حيث كانت لهم فرصة الإطلاع على مبادئ الحرية والديمقراطية في أوربا فعقدوا العزم على جسيدها في بلادهم بعد نهاية الحرب فكانت إفرزات الحرب العالمية الاولى المتمثلة في مبادئ الرئيس الأمريكي (وودرو ويلسن) الاربعة عشر، ومؤتمر الصلح 1919 ، وعصبة الامم قد ساهمت في تطور ونضج الحركة الوطنية الجزائرية بل وعجلت في تأسيس الأحزاب الوطنية في صيغتها المتطورة ، فكان نجم شمال إفريقيا وفيدرالية المنتخبين الجزائريين، وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، والحزب الشيوعي الجزائي...ألخ.

الكلمات المفتاحية

الحرب العالمية، الحركة الوطنية الجزائرية ، السياسة الفرنسية