مجلة مدارات تاريخية


Description

Madarat Tarikhia Reveiw is an international scholarly refereed research journal, It aims to spread historical knowledge, and to document historical facts in a neutral and independent manner. And it seeks to create a spirit of criticism among researchers. AIMS AND SCOPE Madarat Tarikhia Review(MTR) is a scholarly open access, peer-reviewed, interdisciplinary, Quarterly and fully refereed journal. Madarat Tarikhia Reveiw (MTR) covers all areas of HISTORY, publishing refereed original research articles and technical notes. (MTR) reviews papers approximately one to tow months of submission date and publishes accepted articles on the forthcoming issue upon receiving the final versions. All submitted articles should report original, previously unpublished research results, and will be peer-reviewed. Articles submitted to the journal should meet these criteria and must not be under consideration for publication elsewhere. Manuscripts should follow the style of the journal and are subject to both review and editing. All the papers in the journal are also available freely with online full-text content and permanent worldwide web link. The abstracts will be indexed and available at major academic databases. Madarat Tarikhia Review (MTR) welcomes author submission of papers concerning any branch of the history.

Annonce

تواريخ استقبال المقالات الخاصة بالعدد الثاني من المجلد الثالث

ملاحظة هامة 

نعلم السادة المؤلفين أن فترة استقبال المقالات التي ستنشر في  المجلد (3)  العدد (04)  ستمتد إلى يوم  30نوفمبر 2021

وعلى السادة المؤلفين الالتزام بالشروط الشكلية للمقال الموجودة في خانة "تعليمات للمؤلف"

 

22-09-2021


3

Volumes

11

Numéros

231

Articles


البعد الانساني والعالمي للثورة الجزائرية من خلال النصوص والمواثيق 1954-1962. جريدة المجاهد أنموذجاً.

محمدي محمد, 

الملخص: تحاول هذه الدراسة التاريخية المتواضعة، تسليط الضوء نحو واحدة من القضايا الهامة التي عاشتها الثورة التحريرية خلال مسيرتها الكفاحية 1954-1962، ويتعلق الأمر بالاجتهاد للوقوف عند الأبعاد الانسانية والعالمية التي سلكتها جبهة التحرير والثورة الجزائرية عموماً، في تعاملها مع الفرنسيين مدنيين كانوا أم عسكريين، فهل كان النهج المتبع من الثورة ومنتسبيها قائماً على الإبادة والتنكيل كما بالنسبة للاحتلال الفرنسي في معاملته للجزائريين، أم أن الثورة الجزائرية كان لها تصور آخر يقوم على الاحترام التام للقانون الدولي الإنساني في ما تعلق بمعاملة الفرنسيين وبخاصة فئة الأسرى منهم، وهو الأمر الذي جعل من هذه الثورة محل للتعاطف والمساندة من عموم الأحرار والمثقفين في العالم، ومحطة كذلك للاقتداء من قبل الحركات التحررية التي شهدها العالم خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وذلك من خلال نصوصها ومواثيقها والتي كانت جريدة المجاهد لسان حال الثورة التحريرية أنموذجاً لهذه الدراسة.

الكلمات المفتاحية: البعد الإنساني.، ; الثورة التحريرية.، ; الاحتلال الفرنسي ; جريدة المجاهد ; المواثيق


إستراتيجية الثورة الجزائرية في الريف الجزائري 1955-1958

جيلالي حورية,  بلقاسم ليلى, 

الملخص: خلال أكثر من سبع سنوات ونصف التي عرفتها الثورة المسلحة، تحمل الريف الجزائري الجزء الأكبر من هذه الحرب، وسنحاول من خلال هذا العمل تسليط الضوء على مجموعة التنظيمات والهياكل التي وضعتها جبهة التحرير الوطني لبسط نفوذها في هذه الأرياف، إلى جانب محاولة التعرض للإستراتيجية الخاصة التي اتبعتها لدعم نفوذها بالأرياف من خلال حرب المزارع.

الكلمات المفتاحية: الثورة المسلحة ; الأرياف ; حرب المزارع ; هجومات الشمال القسنطيني


الأوقاف الإسلاميّة ودورها في الحفاظ على الحياة العلميّة والاجتماعيّة في بيت المقدس (من زمن أرتق بن أكسب إلى زمن صلاح الدين الأيوبي) 479هـ 589 هـ ـــ 1086م 1193م

حريري محمود, 

الملخص: تتناولُ هذه الدراسة الأوقاف الإسلاميّة في بيت المقدس في الفترة الممتدّة من زمن حكم ظهير الدين أرتق بن أكسب إلى زمن حكم السلطان صلاح الدين الأيّوبي، حيث تسلّط الضوء على الدور المحوريّ الذي قامت به هذه المنشآت الوقفيّة في الحفاظ على سير الحياة العلميّة والاجتماعيّة وخاصّة في مدّة الصراع الصليبي الإسلامي الذي كان قائماً على أشدّه آنذاك, وتأتي أهمّيّة هذه الدراسة من المكانة الإسلاميّة المهمّة لبيت المقدس. تتضمّن هذه الدراسة مسألتين رئيستين؛ في الأولى قام الباحث بشرح مفهوم الأوقاف الإسلاميّة وعرضِ نشأتها وأنواعِها وأهدافِها, موضّحاً أهميّتها ومجالاتِها العلميّة وشروطِ قيامِها. ثم انتقل في المسألة الثانية إلى الحديث عن دور الأوقاف الإسلاميّة (المساجد, المدارس, الكتاتيب, الزوايا, الخانقاه,...) وتأثيرها الإيجابيّ الكبير في التعليم وفي إحياء الثقافة الإسلاميّة وخاصّةً بعد معركة حطّين وهزيمة الصليبيّين, حيث نشطت الحركة الفكريّة في بيت المقدس بفضل الأوقاف الإسلاميّة والعلماء القائمين عليها؛ فضلاً عن العلماء الذين قدموا من مصر وبلاد الشام ليسهموا من خلال تلك الأوقاف في إعادة الحياة العلميّة لبيت المقدس, وفي نهاية الدراسة توصّل الباحث إلى أنّ الأوقاف الإسلاميّة أسهمت بشكلٍ فعّال في الحفاظ على سير الحياة العلميّة في بيت المقدس، وأوصى بضرورة تفعيل دور الأوقاف الإسلاميّة في وقتنا الحاضر وتوظيفها بالشكل الأمثل في تنشيط الحياة العلميّة والاجتماعيّة لما أثبتته التجارب الواقعيّة في بيت المقدس من فعاليّتها في إحياء التعليم وحمايته. This study deals with the Islamic endowments in Jerusalem during the period extending from the reign of Dahir al-Din Artq ibn Aksab to the reign of Sultan Salah al-Din al-Ayyubi. It sheds light on the pivotal role that these endowment institutions played in preserving the progress of scientific life and social life , especially during the period of the Islamic Crusader conflict, which was based on its most intense time at that time. The importance of this study stems from the important Islamic position of Jerusalem. This study includes two main issues. In the first, the researcher explained the concept of Islamic endowments and presented their origins, types and objectives, explaining their importance, scientific fields and the conditions for their establishment. Then he moved in the second issue to talk about the role of Islamic endowments (mosques, schools, schools, zawiyas...) and their great positive impact on education and in the revival of Islamic culture, Especially after the battle of Hattin and the defeat of the Crusaders, where the intellectual movement in Jerusalem became active thanks to the Islamic endowments and the scholars based on them, in addition to the scholars who came from Egypt and the Levant to contribute through these endowments to the restoration of the scientific life and social life of Jerusalem. At the end of the study, the researcher concluded that the Islamic endowments have effectively contributed to preserving the progress of scientific life in Jerusalem, and recommended the necessity of activating the role of Islamic endowments in our present time and employing them optimally in revitalizing scientific life and social life, as realistic experiences in Jerusalem have proven their effectiveness in reviving education And protect it and preserve it.

الكلمات المفتاحية: الحياة العلميّة ; الأوقاف الإسلاميّة ; بيت المقدس ; أرتق بن أكسب ; صلاح الدين الأيوبيّ ; Scientific life ; The Islamic endowments ; Jerusalem ; Artq ibn Aksab ; Salah al-Din al-Ayyubi


الوحدات العسكرية الرومانية بموريطانيا الطنجية (الأجنحة والكتائب أنموذجا)

مهني السالك, 

الملخص: بعد ضم ولاية موريطانيا الطنجية إلى ممتلكات الإمبراطورية الرومانية، شرعت هذه الأخيرة في اتخاذ مجموعة من الإجراءات العسكرية لضمان الأمن والاستقرار بها، حيث قامت بإنشاء منظومة دفاعية متميزة، تجسدت بالخصوص في استقدام وحدات عسكرية من أجنحة وكتائب، متمركزة في عدة معسكرات شيدت في مختلف مناطق ولاية الطنجية، بموازاة ذلك عملوا على إنشاء شبكة من الطرق تربط بين هذه المعسكرات ومجموعة من أبراج المراقبة لتيسير عملية التواصل بينها، وحماية المنطقة ومراقبة تحركات القبائل المورية والتصدي لهجماتهم القوية. وتثبت الأبحاث الأثرية التي همت مناطق عديدة من موريطانيا الطنجية، وجود العديد من الشهادات العسكرية كانت كفيلة بتحديد الوحدات العسكرية التي توافدت على المنطقة خلال الفترة المبكرة من الإمبراطورية الرومانية (42م-284م)، وقد بينت هذه الشواهد حضور وحدات عسكرية متعددة اختلفت أصولها وأوقات تواجدها بالولاية، وكانت أسباب تواجدها مشتركة ألا وهي الاضطرابات التي تسببت فيها قبائل موريطانيا الطنجية الرافضة لكل أشكال الوجود الروماني بالمنطقة. Abstract : After the annexation of the province Mauritania Tingitna to the possessions of the Roman Empire, this latter took several military measures to ensure security and stability, as it established a distinct defensive system, embodied in particular by bringing in military units from wings and battalions, stationed in several camps built in various regions of the province of Tangitana, in parallel, they worked to establish a network of roads linking these camps and a set of watchtowers to facilitate the process of communication between them, protect the area, monitor the movements of the Mauri tribes and confront their strong attacks. Archaeological researches, which concerned many areas of Mauritania Tangitana, proves the existence of many military testimonies that were able to identify the military units that flocked to the region during the early period of the Roman Empire (42AD-284AD). The reasons for their presence were common, namely, the disturbances caused by the Mauritania Tangitana, who rejected all forms of Roman presence in the region.

الكلمات المفتاحية: موريطانيا الطنجية؛ الجيش الروماني؛ الأجنحة؛ الكتائب؛ الشهادات العسكرية. ; Key Words: Mauritania Tingitana; The Roman army; Cohors; Ala; Military diplomas.


المعتقدات الخرافية في بلاد المغرب الأوسط في العصر الوسيط (دراسة تاريخية أنموذجية)

حاج محمد أسماء, 

الملخص: يهتم هذا المقال بالموضوعات الخرافية التي لها تماس مباشر بالحياة الاجتماعية والتّصورات الذهنية البعيدة عن المنطق والعقل، والواضح تجذّرها لدى سكان المغرب الأوسط في العصر الوسيط في شكل معتقدات تلاءمت مع البيئة الاجتماعية وطريقة تفكير المجتمع الذّي أصبح هاضماً منساقاً وراء الخوارق بأنواعها، والتطيّر بقسميه التشاؤم والتفاؤل، ومصدقاً لأي رجل يخرج فيهم ويدّعي بأنّه المهدي المنتظر، دون أن نهُمِّش قصص الجّن والغيلان. This paper sheds light on the mythical topics that have a direct contact with the social life and the irrational and illogical intellectual imaginations. It is clear that these topics had been deeply rooted in the Middle West during the medieval era in the form of beliefs that went in harmony with the social atmosphere and the thought of the society which accepted and followed all the supernatural forms and the superstitions either pessimistically or optimistically, and believed any man who claimed to be the expected Mahdi, in addition to the stories of jinn and ghosts.

الكلمات المفتاحية: الخرافة ; المعتقدات ; المغرب الأوسط ; التطيّر ; الكهانة ; الغيلان


الطبيب في الوسط الاستعماري بالجزائر خلال القرن 19 بين المهام الإنسانية والدعائية

زقب عثمان, 

الملخص: يعتبر الطب والأطباء من العناصر البارزة، التي اعتمد عليها الاحتلال الفرنسي في سياسة الاختراق والتوغل التي انتهجها للمجتمع الجزائري والمسلم، لإدراكه أنّ هذه الوسائل غير الاعتيادية لها مفعولا وتأثيرا كبيرا في النفوس ضمن ما يعرف بالاستعمار الناعم. لقد كان للطبيب في الوسط الاستعماري بالجزائر العديد من الأدوار، جمعت بين المهام الإنسانية والدعائية لخدمة توجهات السياسة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر. من خلال هذه الدراسة حاولت كشف إستراتيجية الاحتلال في توظيف الطب والأطباء كأداة تغلغل في الجزائر، باستغلال الظروف الصعبة للجزائريين، وكذا نضرتهم المحترمة للطبيب وثقتهم في علاجاته، وهذا ما جعل الاحتلال الفرنسي يستعمل هذه الأداة في نشر أفكاره ومبادئه. Medicine and doctors are among the prominent elements on which the French occupation relied in the policy of penetration and incursion that it pursued in the Algerian and Muslim society, due to the realization that these unusual means have a great effect and impact on the souls within what is known as soft colonialism. The doctor in the colonial milieu in Algeria had many roles, combining humanitarian and propaganda tasks to serve the orientations of French colonial policy in Algeria. Through this study, I tried to reveal the occupation’s strategy in employing medicine and doctors as a tool of penetration into Algeria, by exploiting the difficult circumstances of the Algerians, as well as their respectful look at the doctor and their confidence in his treatments, and this is what made the French occupation use this tool to spread its ideas and principles

الكلمات المفتاحية: الأطباء ; التغلغل ; الدعاية ; العلاج ; الاستعمار ; the doctors ; penetration ; Hype ; treatment ; colonization


الفاطميون والمغرب الأوسط: التوجه الساحلي للسلالة الحاكمة وأنماط التحكم في المجالات (ترجمة)

بوبيدي حسين, 

الملخص: بعد نجاحهم في طرد الأغالبة من إفريقية، نقل الفاطميون مركز دعوتهم وسلطتهم من قلاع بلاد كتامة إلى صبرة بالقرب من القيروان، ثم إلى المهدية، والتي تعدّ أول عاصمة إسلامية تقع على ساحل البحر، وقد كان الإصلاح العقدي ضرورياً من أجل تقديم المراكز الإسماعيلية اللاحقة على أنها بمثابة: دار الهجرة، وإضفاء الشرعية على الأهداف الإمبريالية للخلفاء. هذا الانسحاب من المغرب الأوسط لا يعني تخلي الفاطميين عن هذه المنطقة، حيث كان عليهم وضع عدة أنماط للسيطرة على المنطقة، وكان استخدام الدعاة الكتاميين والخصيان والعائلات المحلية ذات النفوذ إحدى أدواتهم السياسية. Abstract: After chasing away the Aghlabids from Ifrīqiya, the Fatimids relocated the center of their predication, from where they ruled over the Kutāma fortresses, first in Ṣabra near Kairouan, then in Mahdia, first Islamic capital to be on the coast. A theological reform was necessary in order to define a posteriori the first ismaili centers as “territories of exile” (dār al-hijra) and to give legitimation to the imperial aims of the caliphs. This withdrawal from the Central Maghreb does not mean however that the Fatimids abandonned the region, in which they had to develop several modalities of territorial control. Resorting to Kutāma preachers, eunuchs and local influential families was one of the means they used in order to do so.

الكلمات المفتاحية: الفاطميون ; كتامة ; المغرب الأوسط ; صنهاجة ; الإسماعيلية ; دار الهجرة ; Fatimids ; Kutāma ; Central Maghreb ; Ṣanhāja ; ismailism ; exile territory


تلمسان " التاريخ - المجتمع - العمران " في كتابات المستشرق الفرنسي ألفريد بيل (Alfred Bel 1873-1945)

بخاخ سعدون, 

الملخص: تعددت أسماء المستشرقين الفرنسيين في الجزائر خلال فترة الاحتلال، كما تعددت اهتماماتهم البحثية، حيث شكل الاستشراق الفرنسي خلال هذه الفترة أحد أهم آليات اختراق المجتمع الجزائري، وضمن هذا المنحى نسعى في هذا المقال الى الوقوف على أعمال أحد أهم المستشرقين الفرنسيين وهو ألفريد بيل (1873-1945) الذي اشتغل على تلمسان كثيرا، خصوصا وأنه أقام بها مدة 40 عام، حيث لامست كتاباته كل ما يتعلق بالمجتمع التلمساني من تاريخ وآثار وعادات وتقاليد. This article helps to retrace the scientific production of the French orientalist Alfred Bell (1873-1945), who is considered one of the most prominent French orientalists in Algeria during the period of the French occupation His writings and scholarly articles have focused on the city of Tlemcen and its surroundings, in which he resided for forty years. His research interests are varied: history, archeology, society and customs.

الكلمات المفتاحية: الاستشراق، تلمسان، ألفريد بيل، الكتابات الفرنسية، المجتمع. ; orientalism; Tlemcen; Alfred Bell; society; french writings.


علاقة يهود الجزائر بفرنسا والصهيونية، وأثرها على موقفهم من الثورة التحريرية 1954/1962م .The relationship of Algerian Jews with France and Zionism, and its impact on their position on the 1954/1962 liberation revolution

ابرير حمودي, 

الملخص: سكن اليهود الجزائر منذ أزمنة قديمة، وظلوا يشكلون جزء مهما من مجتمعها، بعد اندماجهم في النسيج الاجتماعي والثقافي المحلي، ومع استعمار فرنسا للجزائر، أخذ هؤلاء ينسلخون تدريجيا من علاقاتهم مع الجزائريين، ويربطون مصيرهم بمصير المعمرين في الجزائر، فقد رفض أغلبهم تأييد الثورة الجزائرية، رغم جهود جبهة التحرير لكسبهم إلى جانبها، مفضلين مساندة خيار "الجزائر الفرنسية" بل وانخرط عدد منهم في الأعمال التخريبية التي نفذها المعمرون، وجيش الاحتلال الفرنسي في كل مناطق الجزائر لوأد الثورة، فكانت مواقفهم وأعمالهم سببا كافيا للقضاء على كل فرص بقائهم في الجزائر المستقلة، أو اندماجهم في مجتمعها الجديد، فقرروا الرحيل مع أفواج المعمرين، ولم يبقى منهم إلا بضع مئات حسب أغلب التقديرات. The Jews inhabited Algeria since ancient times, and they remained an important part of its society, after their integration into the local social and cultural fabric. With the colonization of Algeria by France, these Jews gradually stripped away from their relations with the Algerians, and linked their fate to the fate of the centenarians in Algeria. Most of them refused to support the Algerian revolution. Despite the efforts of the Liberation Front to win them over to its side, preferring to support the “French Algeria” option, and even a number of them were involved in the sabotage acts carried out by the centenarians, and the French occupation army in all regions of Algeria to bury the revolution, so their positions and actions were a sufficient reason to eliminate all chances of their survival in independent Algeria Or their integration into its new society, so they decided to leave with the groups of centenarians, and only a few hundred of them remained, according to most estimates.

الكلمات المفتاحية: يهود الجزائر، فرنسا ، الصهيونية، المواقف، الثورة الجزائرية ; Algerian Jews; France; Zionism; attitudes; Algerian revolution.



Les 10 articles les plus téléchargés

1 816 أ.د/ عـَــــلَّاوَة عمــَــــارَة بَيْنَ الاِعْتِنَاقْ وَالقتل: حَالْ وَمَآلْ الإباضيّين المَغَارِبَة مِنْ خِلَالِ النُّصُوصِ اَلفِقْهِيَّةِ الَمالِكيَّة 1 328 ثروات المغرب الأوسط النباتية و الحيوانية خلال العصر الوسيط من خلال مصنفات الرحلة والجغرافيا 678 الغريب والعجيب في المجاعات التي ضربت المغرب ما بين القرن الخامس عشر ونهاية القرن التاسع عشر ونهاية القرن التاسع عشر. 533 السياسة الإختراقية للمستعمر الفرنسي بالجنوب الشرقي المغربي في عهد الحماية )1912ـ1956( )منطقة تافيلالت أنموذجا( infiltration’s policy by the French colonizer in Tafilalet(1912-1956) 521 أنشطة وأعمال الدعاية لدول المحور خلال الحرب العالمية الثانية في شمال إفريقيا وتداعياتها Activities And Actions of Axis Powers Propaganda And Its Aftermaths In North Africa During World War 2 431 الكتابة التاريخية بالمغرب-من تاريخ سياسي إلى تاريخ هامشي- Historical writing in Morocco- from political history to a marginal history- 396 الفكر الاستقلالي في الحركة الوطنية الجزائرية من البداية ولغاية سنة 1951 وردود الفعل الاستعمارية The liberal thought in the national Algerian movement from the beginning until 1951 and the colonial reactions 366 التشريعات العقارية الفرنسية في الجزائر خلال فترة الحكم المدني 1870-1900. 355 المصطلحات الإدارية العثمانية في الجزائر مصطلحات: الباشا-الدنوش –البايلك كنماذج 341 حواضر إقليم الزاب الكبرى في العصر الوسيط من خلال كُتب الجغرافيا البلدانية دراسة تاريخية