مجلة التاريخ المتوسطي


Description

La Revue d’Histoire Méditerranéenne est une revue académique internationale semestrielle éditée par la faculté des sciences humaines et sociales de l’université de Bejaia. Elle a un penchement pour les études relatives à l’histoire des pays des rives Sud, Nord et Est de la Méditerranée depuis la préhistoire jusqu'à la période contemporaine, mais ses portes seront également ouvertes pour toutes les contributions historiques traitant le passé de tous les états du monde sous leurs différents aspects : la société dans toutes ses dimensions, l’agriculture, l’industrie, le commerce, la politique, la culture, les coutumes et traditions etc. مجلة تاريخ البحر المتوسط هي مجلة أكاديمة دولية محكمة تصدرها كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة بجاية مرتين في السنة. تميل أساسا إلى الدراسات المتعلقة بتاريخ دول جنوب وشمال وشرق البحر الأبيض المتوسط التي كانت وما تزال معقلاً للحضارة الإنسانية والأكثر تأثيراّ في العالم منذ ما قبل التاريخ إلى الفترة المعاصرة ، لكن من الواضح أنه سيتم فتح الأبواب لجميع المساهمات التاريخية التي تتناول ماضي جميع دول العالم في مختلف المجالات كلزراعة والصناعة والتجارة والسياسة والثقافة وتخطيط المدن والعادات والتقاليد إلخ.

Annonce

Appel à contribution

Appel à contribution

 

La revue d’histoire méditerranéenne lance un appel de contribution au 5e numéro Varia (volume 3, n° 2) qui paraitra en décembre 2021, portant sur le sujet :

La période de réception des articles : du 23 juin 2021 au 30 octobre 2021.

Pour soumettre vos articles selon les normes de la revue, veillez suivre le lien suivant : https://www.asjp.cerist.dz/en/PresentationRevue/605

Pour toute information, veillez nous contacter à l’adresse suivante : revue.hm@gmail.com

 

 

دعوة للنشر

مجلة التاريخ المتوسطي تدعو الباحثين والأساتذة وطلبة الدكتوراه للمساهمة في عدد التسلسلي الخامس( المجلد 03، العدد 02، لشهر ديسمبر 2021)

المجلة ستستقبل كذلك مقالات خارجة عن موضوع العدد.

فترة استقبال المقالات: من 23 جوان 2021 إلى 30 أكتوبر 2021

يتم ارسال المقالات عن طريف صفحة المجلة عبر المنصة الجزائرية للمجلات العلمية:

https://www.asjp.cerist.dz/en/PresentationRevue/605

لاستفساراتكم، يرجى الاتصال بنا عبر البريد الاتي: revue.hm@gmail.com

23-06-2021


3

Volumes

4

Numéros

49

Articles


المقاومة المسلحة ودورها في النضال من أجل تحرير المغرب "النضال الزياني نموذجا ما بين 1907- 1921م".

أقبوش ادريس, 

الملخص: الملخص: يشكل موقع قبائل زيان الحلقة الرابطة بين شمال المغرب وجنوبه، وبفضل موقعه المتميز اكتسى أهمية كبرى ضمن المخططات الاستعمارية. وهكذا يتضح أن الحاجة الاستعمارية تفرض السيطرة على هذا المجال الجغرافي لما له من أهمية، وهذا ما جعل Lucien Saint( عضو مجلس الشيوخ الفرنسي)، يقول بدون أطلس خاضع، يبقى غزو المغرب غير ثابت ومتزعزعا. من هنا ندرك أن فتح هذه الطريق ضرورة حيوية لإتمام غزو "المغرب النافع"، من أجل ضمان تزويد المتروبول بما يحتاج إليه من مؤن وجنود ويد عاملة، سيما وأن ليوطي بدأ منذ بداية 1914 م، يستشعر حدوث حرب بين بلاده وبين ألمانيا، وفي هذا السياق كتب A. Bernandيقول:" طالما أن هذه الطريق ليست في أيدينا، فإن وحدة إمبراطوريتنا الإفريقية تبقى غير ثابتة". لهذه الأهداف كان ليوطي يتسابق مع الزمان لإنهاء مشكلة زيان قبل أن تقوم حكومته بسحب عدد من الوحدات المرابطة بالمغرب، وإرسالها إلى الجبهة الأوروبية لتعزيز قدرات الجيش الفرنسي ضد ألمانيا. شكل حدث اندلاع الحرب العالمية الأولى حافزا للمقاومين الزيانيين الذين كانوا يناوشون المراكز العسكرية الفرنسية باستمرار، بل وشهدت المنطقة خلال هذه المرحلة عدة معارك بين الطرفين، ومنها معركة لهري التي هزت دعائم الاستعمار الفرنسي، وفرضت على القيادة العسكرية الفرنسية مدة الحرب الطويلة، رغم الحصار الخانق، والوسائل الحديثة المستعملة من مدفعية وطيران، زد على ذلك سياسة المراكز العسكرية الأمامية التي تمت إقامتها في كل المناطق المجاورة لزيان من أجل تطويق المقاومة وإخضاع القبائل. لكن رغم ذلك فقبائل زيان عبرت في معركة لهري عن روح نضالية متميزة، وعن فنون قتالية منقطعة النظير، وعن القدرة على الصمود والثبات في وجه المستعمر على الرغم من ضعف الإمكانات المادية مقابل قوة الخصم وتنويعه لأساليب السيطرة الاستعمارية. Résumé : L’emplacement de l’ensemble des tribus zayane constitue un pont liant le Nord du Maroc au Sud. Et grâce à son emplacement exceptionnel, il a revêtu une grande importance dans les plans et manœuvres colonialistes. Ainsi il s’est avéré que le besoin colonialiste impose une ultime domination de cette zone géographique vu son importance et c’est ce qui a poussé Lucien saint (membre du conseil des chefs français) à dire que sans un Atlas soumis, l’envahissement du Maroc de meure instable et précaire. C’est à partir d’ici que nous prenons conscience que le fait de prendre d’assaut cet axe routier est une nécessité vitale pour accomplir l’envahissement du "Maroc utile"et tout ceci pour garantir l’approvisionnement de la métropole en fourniture, en soldats et en main d’œuvre. Et dans ce sens A. Bernand a écrit "tant que cet axe routier ne nous appartient pas, notre unité impériale demeure non assurée". Pour tous ces objectifs Lyautey mène une course contre le temps pour mettre un terme au problème zayane avant que le gouvernement de son pays ne commence par retirer un bon nombre d’unités qui se trouvent au Maroc et les envoyer au front européen pour consolider les forces de l’armée française contre l’allemand. La déclaration de la première guerre mondiale constitue une motivation des résistants zayane qui attaquaient perpétuellement les centres militaires français. En outre, la zone a connu plusieurs combats opposant les deux camps. Parmi ces combats nous citons Elhri qui a ébranlé les bases de la colonisation française et elle a imposé à la direction militaire française une guerre de longue haleine. Malgré l’assaut et l’outil ultra moderne, l’artillerie et l’aviation de surcroit la politique adoptée par les centres militaires du devant qui ont été implantés autour du zayane pour encercler la résistance et assujettir les tribus. Mais malgré tous les tribus zayane ont fait preuve lors de la bataille Elhri d’une bravoure exceptionnelle, ont déployé des arts martiaux hors pair et ont résisté aux camps des colonialistes en dépit de la pénurie des moyens matériels face a la force de l’ennemi et ses techniques colonialistes très variées.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المقاومة المسلحة، المغرب ، زيان، الاستعمار. ; Les mots clé : la résistance armée, Maroc, Zayane, colonialiste.


المكانة المغاربية لمرسى بجاية في تجارة الحوض المتوسط على العهد الموحدي

كــــرراز فــــوزية, 

الملخص: عرف حوض المتوسط عبر التاريخ وإلى يومنا هذا أهمية بالغة عسكرية وتجارية بحكم توسطه ثلاث قارات، الأمر الذي جعله محل الصراع لأجل السيطرة بين القوى الدولية لكل عصر بدء بالعصر القديم. من هذا المنطلق نتطرق في هذا المقال التاريخي إلى أهمية ميناء بجاية في تجارة حوض الأبيض المتوسط، في فترة كانت فيها المدينة عبارة عن ولاية تابعة للسلطة الموحدية بهدف إجراء مقارنة بين مكانة وأهمية الميناء للمدينة وهي عاصمة للدولة الحمادية، وبين مكانته وهو ميناء لولاية هذا من جهة. ومن جهة أخرى بهدف المقارنة بين النشاط التجاري بين مراسي المغرب الإسلامي بحكم أن تسييرها كان بيد سلطة واحدة وهي الدولة الموحدية. الإشكالية التي يهدف المقال لمعالجتها هي: هل كان للتحول السياسي الذي عرفته المدينة كبير الأثر في حجم النشاط والتبادل التجاري للمرسى ؟ ما مدى أهمية مرسى بجاية في التجارة الخارجية للسلطة الموحدية مقارنة ببقية مواني المغرب الإسلامي؟ استلزم معالجة الإشكالية إتباع المنهج المقارن بالدرجة الأولى في ظل ظهور موانيء مغاربية منافسة، كما أن طبيعة الموضوع استلزم كذلك المنهج الإحصائي للخروج بنتائج شبه دقيقة لتلك المقارنة.

الكلمات المفتاحية: المعاهدات التجارية ; القرصنة ; بيزا ; جنوة،


الحافظ بقي بن مخلد القرطبي ودوره في التّمكين لمذهب أهل الحديث في الأندلس

مجاهدي إبراهيم, 

الملخص: عرفت شبه الجزيرة الإيبيرية أواخر القرن الأول للهجرة تحولات جذرية وشاملة، وذلك في إطار الصراع بين الشّرق والغرب الذّي أدّى إلى وضع اللّبنة الأولى لدولة الإسلام، وكذا القضاء المبرم على دولة القوط المتهالكة، واستمرّت دولة الإسلام حتّى القرن التّاسع للهجرة مخلّفة لنا حضارة أضحت محل ثناء عامة المؤرخين المسلمين والأجانب، كلّ هذا كان نتاج تفوّق عدد من علماء المسلمين كلّ في مجاله، ويبقى الحافظ بقي بن مخلد أحد هؤلاء القامات العلمية التّي مكّنت لمذهب أهل الحديث بالأندلس. The Iberian Peninsula, at the end of the first century of migration, experienced radical and comprehensive transformations, in the context of the conflict between East and West, which led to the establishment of the first building block of the Islamic state, as well as the final elimination of the decrepit Gothic state. Muslim and foreign historians, all of this was the result of the superiority of a number of Muslim scholars, each in his field, and Al-Hafid Baqi Ibn Makhlid remains one of those scholarly statures that enabled the doctrine of the people of hadith in Andalusia

الكلمات المفتاحية: مذهب أهل الحديث ; بقي بن مخلد ; المذهب المالكي ; الأندلس