مجلة الحكمة للدراسات الاعلامية والإتصالية


Description

مجلة الحكمة للدراسات الإعلامية والاتصالية مجلة علمية محكمة متخصصة تعنى بالدراسات الاعلامية والاتصالية، تهتم بالبحوث الامبريقية والبحوث النوعية التحليلية في مختلف فروع الإعلام والاتصال منها: (الاتصال والعلاقات العامة- الاتصال الجماهيري- وسائل الإعلام والمجتمع- الإذاعة والتلفزيون- الاتصال الأزماتي- الاتصال المؤسساتي- الإشهار والعلاقات العامة- الإعلان ووسائل الإعلام- السميولوجيا....إلخ). تصدر اربع مرات عن مركز الحكمة للبحوث والدراسات - الجزائر ، و هي تسعى لتكون مجلة اعلامية واتصالية دولية بفضل الحرص الدائم على تطويرها و بفعل مساهمات السادة الأساتذة و الباحثين، تهتم بنشر البحوث والمواضيع الاعلامية الأصيلة، و هي مفتوحة لنشر بحوث الأساتذة والباحثين من مختلف الجامعات و مراكز البحث والدوائر الأكاديمية، باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية، كما تهتم بنشر المعطيات والاحصائيات في مجال الاعلام عربيا و إقليميا ودوليا، و كل ما يساهم في الثقافة الاعلامية . ويسهر على إدارتها و تحكيم الاعمال المقدمة لها عدد لا باس به من الباحثين و الخبراء في شتى المجالات.


8

Volumes

24

Numéros

207

Articles


الاتصال الرقمي وتحديات ما بعد الحداثة قراءة في سياقات التنظير.النمذجة الاتصالية الحضارية الوسطية في ظل الفواعل الدولية المتعددة لسياق ما بعد الحداثة «عرض اقتراح مشروع مقاربتي»

محمد بلقاسم صبرينة, 

Résumé: Resume : Cette étude reflète une vision académique et critique vis-à-vis a l’usage fonctionnel des théorie de l’information et de la communication .dans la lecture des phénomanénes émergés de la mutation numérique qui a bouleversé sutout les sociétés arabes et musulmanes en mettant plusieurs défis et enjeux devant notre développement. .Donc ; l’explication de ces complexes paradoxales-nous a mené a intervené l’approche interdisciplinaire afin d’arriver a une compréhension idéal des nouveaux variables médiatique the new media, nous a poussé vers un investissment théorique qui prend son essence de nos principes identitaires sans la négligence de linvestissment théorique qui pend son essence de nos principes identitaires sans la négligence de l’héritage théorique des sciences de l’information et de la communications avec une vision de filtrage de ces accumulation cognitives.

Mots clés: الاعلام الاسلامي ; الاتصال الرقمي ; التشفير ; الاعلام التفاعلي


اتجاهات الخطاب الصحفي الأمريكي نحو قضايا الشأن الإيراني خلال الفترة من 2016-2020م، دراسة في بنية النص ودلالات الصورة

الداغر مجدى, 

الملخص: اتجاهات الخطاب الصحفي الأمريكي نحو قضايا الشأن الإيراني خلال الفترة من 2016-2020م، دراسة في بنية النص ودلالات الصورة د. مجدي الداغر - أستاذ الاعلام المشارك جامعة المنصورة – وجامعة نايف للعلوم الأمنية سابقا لما كان النظام الإيراني أحد مهددات منطقة الشرق الأوسط، وأحد عوامل عدم استقرار الوضع في منطقة الخليج، كانت الصحافة الأمريكية إحدى القوى التي استطاعت ان تشكل صورة ذهنية عن إيران ونظامها الحاكم لدى الرأي العام في الولايات المتحدة وخارجها، اتسمت في الكثير منها بالسلبية وعدم الوضوح، وهو ما يشير إلى أن الخطاب الصحفي الأمريكي تجاه إيران ليس موحدا، نظراً لتباين سياسات الصحف الأمريكية تجاه إيران والقضايا التي تثيرها في المنطقة العربية ودعمها لجماعات ومنظمات معادية تصنف وفق الرؤية الأمريكية بأنها إرهابية، واستهدفت الدراسة التعرف على حجم الموضوعات والاطروحات المنشورة عن إيران في الخطاب الصحفي الأمريكي، والقوى الفاعلة ومسارات البرهنة والأطر المرجعية وأطر الأسباب والنتائج والحلول التي يركز عليها الخطاب الصحفي الأمريكي تجاه إيران بالتطبيق على (الواشنطن بوست ، نيويورك تايمز ، وول ستريت جورنال ) ، وأظهرت النتائج تصدر خارطة الهلال الشيعي قائمة الرموز التي صاحبت صورة ايران في مواقع الصحف الأمريكية، يليها الشعارات المعادية لمرشد الثورة الإيرانية والتي تطالبه بالرحيل ووصفته بالديكتاتور ، ثم تغيير الهوية القومية الإيرانية والاتجاه نحو الثقافة المدنية، ثم عملية دهس العلم الأمريكي المرسوم على أرصفة ميادين طهران ، ثم حرق العلم الإسرائيلي ، وأخيرا لطم الخدود والارتفاع الصوت بالبكاء أثناء جنازة قاسم سليماني ، وهو ما يعنى تعدد الرموز المصاحبة لخطاب صورة ايران في الصحافة الأمريكية. summary The trends of the American press discourse towards issues of Iranian affairs During the period from 2016-2020 AD, a study of text structure and image semantics Dr.. Magdy eldagher Associate Professor of Media Mansoura University - and Naif University for Security Sciences Whereas the Iranian regime was one of the threats to the Middle East region, and one of the factors of instability in the situation in the Gulf region, the American press was one of the powers that was able to form a mental image of Iran and its ruling regime in the public opinion in the United States and abroad. This indicates that the American press discourse toward Iran is not unified. In view of the varying policies of American newspapers towards Iran and the issues it raises in the Arab region, and its support for hostile groups and organizations that are classified according to the American vision as terrorist, the study aimed to identify the volume of issues and proposals published on Iran in the American press discourse, the active forces, the paths of proof, the reference frameworks, the frameworks of causes, results and solutions. The American press rhetoric toward Iran focuses on it (The Washington Post, The New York Times, The Wall Street Journal), The results showed that the Shiite Crescent map tops the list of symbols that accompanied the image of Iran in the American newspapers, followed by the slogans hostile to the Leader of the Iranian Revolution, calling on him to leave and describing him as a dictator, then changing the Iranian national identity and moving towards civil culture, then the process of running over the American flag drawn on the sidewalks of Tehran squares, Then the Israeli flag was burned, and finally the cheeks were slapped and the voice raised by crying during the funeral of Qassem Soleimani, which means the multiplicity of symbols accompanying the speech of Iran's image in the American press.

الكلمات المفتاحية: الخطاب الصحفى ; الشأن الايرانى ; ترامب ; بنية النص


سيكولوجية الإقناع في الإعلان التلفزيوني الجانب الخفي للمضامين الاشهارية

يوسفي أعمر, 

الملخص: يعتبر الإشهار أحد العناصر في المؤسسات الإعلامية التي لها بعدا سيكولوجيا مؤثرا على سلوك الشراء عند المستهلك، و هي بمثابة حقيقة لا يمكن إغفالها عند دراسة الاعلان أو الإشهار ببعده النفسي، و يعد الإعلام المرئي عنصرا يوفر إمكانية التأثير و التحكم في عقل المستهلك من خلال تخصيص مساحة من وقته لتباع للشركات والمؤسسات الاقتصادية والخدماتية، ولعل ما يتم تداوله اليوم أن التلفزيون فقد مكانته عند الجمهور بعد ظهور الانترنت إنما هي ضرب من الوهم لا يقوم على واقع خاصة وأن الجهات التي تروج لهذا النوع من الدعاية إنما هي شركات ومؤسسات تزاول نشاطها الترويجي على مستوى الانترنت. و على سبيل المثال فقد نشرت جريدة le point الفرنسية مقالا حول مشاهدة الفرنسيين للتلفزيون بنسبة ما معدله 3 سا و47 د يوميا، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مكانة التلفزيون عند شعوب العالم وأن التلفزيون وسيلة لم تفقد مكانتها لان الانترنت ظاهرة تتطلب مهارة مقارنة بمشاهدة برامج التلفزيون، وبالعكس فان الإنترنت والمعلوماتية وتكنولوجيا الاتصالات منحت للتلفزيون حلة جديدة من حيث البث على الخط وعبر الهاتف الذكي. فالتكنولوجيا الحديثة لم تقلص من حجم البث التلفزيوني بل بالعكس، فكل وسائل الإعلام استغلت هذا النوع من التكنولوجيا لدعم تواجدها في كل مكان وفي أي وقت، عن طريق ما يسمى بالبث الحي، أو البث بتقنية البث الفائق، وهذا ما زاد من أهميتها عند المشاهدين وعند المؤسسات الاقتصادية التي تبحث عن عقول الناس للإشهار، إلا أن هذه القنوات التلفزيونية أصبحت تشكل أجندات وبرامج وفقا لخطط معدة مسبقا قصد التأثير وتمرير نمط معين من السلوك، في هذه الورقة لا يركز الباحث على التعريف ولا الخصائص الخاصة بالإشهار بقدر ما يريد التركيز على الطرح الفكري القائم على انعكاسات الاستغلال النفسي للمستهلك من قبل هذه القنوات من أجل تحقيق الأرباح وخدمة للمؤسسات التي تدفع أكثر .

الكلمات المفتاحية: اعلان ; التاثير ; النفسي ; سيك ; ل ; جيا ; الاقناع ; اشهار


الهوية المهنية للصحفي في ظل تكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة ـــ مظاهر التكامل ومخاطر الاندثارـــ

شكاردة هشام,  عيساوي الطيب, 

الملخص: ملخص: أدى التطور الكبير في مجال تكنولوجيات الاتصال والمعلومات إلى تغير الكثير من أشكال التواصل بين الأفراد والجماعات، فبناء العلاقات الإنسانية داخل المجتمع لم يعد بصورة تقليدية بحتة بل تعداها ليصبح افتراضيا يمتاز بالتفاعلية والسرعة الفائقة في نقل الأحداث والأخبار، هذا ما أثر على المكانة الرسمية والحصرية لمختلف المهن المرتبطة بأنشطة الصحافة الكلاسيكية، الأمر الذي فتح باب المنافسة على مصرعيه بين محترفي مؤسسات الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بأنواعها. فالهدف الرئيسي من وراء هذا الطرح هو البحث عن العناصر التي تساهم في فهم أعمق للظاهرة الاتصالية الرقمية وما يمكن أن تحدثه من تغيرات على الهوية المهنية للصحفي على مستويات عدة، حيث توصلت نتائج الدراسة إلى أن الهوية المهنية للصحفي أصبحت مهددة في عقر دارها، بالإضافة إلى غياب أخلاقيات المهنة الصحفية مما ساعد على انتشار مظاهر الابتزاز والتشهير الغير قانوني للشخصيات والمؤسسات والمعلومات دون حسيب أو رقيب، الأمر الذي زاد من مخاطر الجريمة الإلكترونية وجعل من المجال الرقمي غير آمن للمستخدمين. : Abstract The great development in the field of communication and information technologies has changed many forms of communication between individuals and groups. Building human relationships within society is no longer in a purely traditional way. Rather, it transcends them to become virtually characterized by interactivity and high speed in transmitting events and news. This has affected the official and exclusive status of various professions. Associated with classic journalism activities, which opened the door to wide competition between professionals in media institutions and users of social media sites of all kinds.. The main goal behind this proposition is to search for the elements that contribute to a deeper understanding of the digital communication phenomenon and the changes that it can bring to the professional identity of the journalist at several levels, as the results of the study concluded that the professional identity of the journalist has become threatened in her home in addition to the absence of ethics The journalistic profession, which helped the spread of manifestations of extortion and illegal defamation of individuals, institutions and information without any supervision or censorship, which increased the risks of electronic crime and made the digital field unsafe for users.. :Résumé Le grand développement dans le domaine des technologies de la communication et de l'information a modifié de nombreuses formes de communication entre les individus et les groupes. L'établissement de relations humaines au sein de la société ne se fait plus de manière purement traditionnelle. Au contraire, il les transcende pour devenir virtuellement interactifs et rapidement transmettre les événements Cela a affecté le statut officiel et exclusif de diverses professions, associé aux activités de journalisme classique, qui a ouvert la porte à une large concurrence entre les professionnels des institutions médiatiques et les utilisateurs de sites de médias sociaux de toutes sortes. L'objectif principal de cette proposition est de rechercher les éléments qui contribuent à une meilleure compréhension du phénomène de la communication numérique et des changements qu'il peut avoir sur l'identité professionnelle d'un journaliste à plusieurs niveaux. Les résultats de l'étude ont conclu que le professionnel l'identité de la journaliste est devenue menacée à son domicile, en plus de l'absence de L'éthique de la profession journalistique, qui a contribué à propager les manifestations d'extorsion et de diffamation illégale de personnes, d'institutions et d'informations sans aucune supervision ni contrôle, ce qui a augmenté les risques de la criminalité électronique et a rendu le domaine numérique dangereux pour les utilisateurs

الكلمات المفتاحية: Professional identity, journalist, information and communication technology.:Key words


أطروحات الثقافة الرقمية و واقع الإعلام في حضارة التواصل الإلكتروني

عبد العزيز زهية, 

الملخص: تندرج الدراسة في إطار مقاربة تحليلية وصفية للواقع المعيش للفرد والمجتمع، منذ دخول الرقمنة والتكنولوجيا لحياته؛ خاصة منها ما يعرف حاليا بحضارة التواصل الإلكتروني، أو كما يسميها البعض بحضارة الضغطcivilisation de clic، إذ تتناول الدراسة مدخلا مفاهيميا حول حضارة الرقمنة، العالم الرقمي ، التواصل الإلكتروني، ثم تطرح أهم إفرازات هذه الحضارة على مستوى افرد والمجتمع، لتعالج في الأخير واقع الإعلام المعاصر في خضم هذا العصر الإلكتروني الجديد. الكلمات المفتاحية: التواصل الإلكترو ني، الثقافة الرقمية، الإعلام الجديد. الملخص باللغة الأجنبية: This study interested for the numérique practices, it named the civilization of click that present like a new phenomenon in live of human bodies at deferent aspects: sociologique, psychologique and media in the production, distribution and reception in the electronic age.

الكلمات المفتاحية: لتواصل الإلكترو ني، الثقافة الرقمية، الإعلام الجديد.


تغطية الصحافة القطرية الناطقة بالانجليزية لتطورات جائحة كورونا

ال شافي د.خالد مبارك ال شافي, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى تسليط الضوء على الصحافة الانجليزية في قطر لمعرفة حجم الدور الذي تقوم به في خدمة جمهورها من قراء الصحافة الإنجليزية وقياس النجاح الذي حققته في التوعية بجائحة كورونا والحد من انتشار المرض من خلال التعريف بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة والسياسات الادارية في تسيير دولاب العمل بالدولة. واعتمدت الدراسة على منهج تحليل المضمون لتحليل المحتوى الاتصالي لصحف جلف تايمز والبننسولا وقطر تريبيون وهي الصحف الصادرة بالإنجليزية في قطر والتي تخدم جمهورا واسعا من الجاليات الأجنبية. وتضمنت فئات الدراسة التوزيعات النوعية للقضايا المنشور حول جائحة كورونا وأبعادها المحلية والدولية. وقياس مدى اهتمام الصحف موضوع الدراسة بالآثار الاقتصادية والاجتماعية بالجائحة. ويشمل ذلك أيضا تحليل مصادر المعلومات المحلية والدولية والموضوعات المنشورة واتجاهات السياسة التحريرية في مكافحة الفيروس. واهتمت الدراسة كذلك بالأشكال التحريرية المستخدمة في الحملات الإعلامية وتحليل المساحات الاعلامية المخصصة حول جائحة كورونا لمعرفة درجة الاهتمام في نشر موضوعات التوعية الاعلامية حول الفيروس قياسا بالقضايا الأخرى. وقد خلصت هذه الدراسة الى نتائج مهمة كونها الدراسة الأولى في قطر التي تتعلق بتحليل السياسات الاعلامية للصحافة الانجليزية ومعرفة الدور الذي تقوم به في خدمة القائم بالاتصال وطبيعة الموضوعات التي تقدمها للجمهور والسياسات التحريرية التي تتبعها. وفي ظل التأثير الواسع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وصحافة المجتمع يصبح من الضروري أن تقوم الصحافة الانجليزية في قطر بدور مهم في دمج المجتمعات الأجنبية بمجتمعها المحلي وفي تحقيق اعلى درجة ممكنة من التواصل مع صناع القرار وقادة الرأي وصناع القرار في الدولة. ولا شك أن غياب المنبر الاعلامي الذي يوفر درجة عالية من التواصل مع هذا الجمهور سيدفعه الى تلقي المعلومات من مصادر أجنبية بعيدة عن المجتمع المحلي. لقد كشف الدراسة عن عدد من التوصيات الضرورية التي تسهم في تعزيز دور الصحافة الانجليزية مما يجعلها وسيلة اتصالية فعالة في الحوار الثقافي والسلام المجتمعي والتعايش الفعال بين كافة أفراد المجتمع.

الكلمات المفتاحية: جائحة كورنا - كوفيد 19 – الصحافة الإنجليزية قطر