آفاق سينمائية


Description

آفاق سينمائية، مجلة علمية دولية محكمة سنوية ومجانية، تصدر في شهر جوان من كل سنة عن مختبر فهرس الأفلام الثورية في السينما الجزائرية، جامعة وهران 1، تنشر المقالات العلمية الجادة والمبتكرة والأصيلة. تُعنى بالدراسات السينمائية والنقد الفني، وتصدر باللغات الثلاثة العربية، الفرنسية والإنجليزية، حيث تعتبر منصة إلكترونية أكاديمية للباحثين الذين ينشطون في مجال القضايا السينمائية المحلية والإقليمية والعالمية سواء من الناحية الفنية أو التقنية أو الموضوعاتية وكذا تداخلاتها مع المعارف الإنسانية الأخرى من خلال المقالات والدراسات العلمية الموافقة لشروط المقالات العلمية المحكمة. تصدر المجلة إليكترونيا، وهي متاحة للقراءة والتحميل، هذه المجلة لها فريق تحكيم من مختلف الدول والجامعات، يعملون على متابعة وتحكيم ومراجعة المقالات المراد نشرها. ترصد مجلة أفاق سينمائية المقالات والدراسات النقدية في مجال حقل السينما والفنون المتعلقة بها مثل المسرح والرواية التي تتسم بالأصالة والجودة ، كما تتناول القضايا الفكرية في مجالات أخرى لها علاقة بالحقل السينمائي مثل الفلسفة وعلم الاجتماع ومجالات أخرى.التي تتسم هي الأخرى بالجودة والأصالة ، تهتم آفاق سينمائية بمكاشفة الوجه الآخر لها، والمتمثل في الموضوعات السياسية ذات الصلة بأيقونها البصري،الأمر الذي يجعل من المادة العلمية ثرية في إنتاجها المعرفي من طرف أساتذة متخصّصين.‬ كما تتخصص المجلة في شق آخر، بمجموعة من الدراسات النقدية الهادفة التي تحمل في طياتها جهود نقدية تلقي الضوء على السينما الجزائرية والعربية والعالمية .‬

Annonce

إعلان بخصوص العدد الثاني المجلد السابع

تعلم هيئة تحرير مجلة آفاق سينمائية أنها قد استقبلت العديد من المقالات من أجل النشر في العدد الأول من المجلد السابع والذي صدر يوم 01 جوان 2020، ونظرا لكثرة المقالات تقرر جعل المجلد يصدر بعددين عدد في شهر جوان، وعدد أخر في شهر ديسمبر من كل سنة. لذا نعلم جميع الباحثين الذين أرسلوا مقالاتهم ولم تصدر في عدد جوان أنها ستصدر في عدد ديسمبر بعد استيفائها الشروط الشكلية ومرورها على لجان التحكيم العلمي
كما تعلن هيئة تحرير المجلة بأن باب إرسال المقالات مفتوح لجميع الباحثين ابتداء من يوم 01 جوان 2020 وإلى غاية 31 من أكتوبر من نفس السنة وهو آخر أجل لقبول المقالات التي ستصدر في العدد القادم
وإذ تفتح المجلة الباب امام الباحثين فإنها توصي وتهيب بالباحثين أن يهتموا في مقالاتهم البحثية القادمة والتي ستصدر في العدد القادم بموضوع السينما والأوبئة، نظرا لما يعيشه العالم في الفترة الأخيرة من صراع مع جائحة كورونا، لذا نرجوا أن تكون المقالات المقدمة ذات صلة بواقع ما نعيشه من خلال معالجة مواضيع الأفلام السينمائية وعلاقتها بالأوبئة، ويبقى هذا الأمر اختياري لمن يريد أن يسهم علميا في هذا المجال
شكرا على تفهمكم

01-06-2020


7

Volumes

7

Numéros

123

Articles


المشَاهِد الثَّقَافِيَّة فِي مسلسلات التَّارِيخ الأندلسي ‏ "مسلسل رَبِيع قُرْطُبَة أُنموذجا" ‏

زرقة يحي, 

الملخص: ‏ إنَّ المَشَاهِد الثَّقَافِيَّة فِي الدِّراما التَّارِيخِيَّة تُعَدّ أَحَدٌ العَنَاصِرِ الفَنِّيَّةِ الشيقة والممتعة لَدَى ‏جُمْهُور الْمُتَلَقِّين لِمَا تَمَثَّلَهُ مِنْ صُوَرِ لواقِعٌ الْحَيَاة الْحَقِيقِيّ لِتِلْك الْمُجْتَمَعات عَبْرَ اَلعُصُورِ ‏الزَّمْنِية الَّتِي صَورَتْهَا المسلسلات التَّارِيخِيَّة، وَسَلَّط الْبَحْثُ الضَّوْء عَلَى التَّارِيخ الْأَنْدَلُسِيّ، مِنْ ‏خِلَالِ مُسَلْسَل رَبِيع قُرْطُبَة، الَّذِي كَتَبَهُ وَلِيد سَيْف وَأَخْرَجَهُ حَاتِم عَلي، الَّذِي تَنَاوَلَ فَتْرَة مُنْتَصَف ‏الْقَرْنِ الرَّابِعِ الهِجْرِي مِنْ تَارِيخِ الْأَنْدَلُس، وَخَلُصَ الْبَحْثُ إلَى أَنَّ الْمُسَلْسَل مَزَح بَيْن تَصْوِير ‏الْوَقَائِع الاجْتِمَاعِيَّة، والفنية، والسِّياسية وَالدِّينِيَّة، وَالثَّقَافِيَّة الَّتِي شكلت جِسْر توَاصُلٍ بَيْن ‏الْأَنْدَلُس بِاعْتِبَارِهَا حَاضِرَة ذَات خُصُوصِيَّة عربية إسلامية وبين الشُّعُوب الْأُخْرَى، وَهَذَا التَّمازج ‏كَشْف مَدَى التَّطَوُّر الشَّامِلِ الَّذِي وَصَلَتْ إلَيْهِ الْأَنْدَلُس، وَاَلَّذِي يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ إسْقَاطًا تاريخيا ‏لِبِنَاء الْوَاقِع الْحَالِيّ وَالِاسْتِفَادَة مِنْه‎ .‎‏ ‏ Summary:‎ ‎ This research deals with the cultural scenes in the historical drama, which is one ‎of the interesting artistic elements, interesting to the recipient audience; these ‎cultural scenes represent images of the real life of those communities through the ‎ages of time series of historical presention. The research highlighted the ‎Andalusian history, through a series of "Rabii kortoba", written by Walid Seif, ‎and directed by Hatem Ali; who pull the middle of the fourth century Hijri ‎period, a pivotal period in the history of Andalusia. The research found that ‎television series combine between the depiction of social facts, artistic, political, ‎religious, and cultural which formed a bridge between al-Andalus as the capital of ‎an Arab, Islamic particularity among other peoples. This intermingling revealed ‎the extent of the overall development reached by Al-Andalus, which can be a ‎historical projection for the construction of the current reality and benefit from it.‎ ‎ Key words: Cultural scenes, Andalusian history, "Rabii kortoba" series, Cultural ‎function.‎

الكلمات المفتاحية: المشاهد الثّقافيّة، التّاريخ الأندلسيّ، مسلسل ربيع قرطبة،، الوظيفة الثّقافيّة.


سيكولوجية اللون في المشهد السينمائي الجزائري

سعيدي ميمونة, 

الملخص: يشكل اللون العنصر الأساسي في بناء الصورة السينمائية خاصة أن الاهتمام به إلى جانب اللونين الأساسيين الأبيض والأسود أضحى واسع النظير في حقبات متعددة، إضافة إلى عناصر أخرى تعتبر الركيزة ونقطة ثقل في بنية العمل الفيلمي نحو: الحوار واللغة والمؤثرات السمعية والبصرية وغيرها... وتعرض بواسطة مجموعة شرائط تحوي اللقطات المصورة الملونة تحمل جماليات تفسيرية وتعبيرية برموزها وإشاراتها، وتقوم على جلب رغبة المتلقي في إسترجاع ذاكرته من خلال الصور المرئية المعروضة عليه للغوص في مؤشراتها العلاماتية، وبهذا يحدث التناغم والإتساق بين الألوان والعناصر الفيلمية الأخرى.

الكلمات المفتاحية: المشهد السينمائي ; التأثير السيكولوجي ; السينما الجزائرية ; فاعلية اللون ; التأثير الدرامي للون ; التأثير الجمالي للون ; فيلم "مصطفى بن بولعيد" ; فيلم "زبانة" ; فيلم "ثمن الحلم" ; اللون


الفيلم الوثائقي؛ الوثيقة، والحقيقة والرؤيا؛ مقاربة أنطولوجيَّة

ولد هنية يمينة,  زغُّودي يحي, 

الملخص: تلك، أدناه، محاولةٌ أخرى نحو فهْم الفيلم الوثائقيِّ، تَرْشَح، على نحوٍ ما، بوصْفِها محضَ وجهة نظر مخصوصة. بل الشأن، في هذا المقام البحثيّ، يتجاوز مجرَّد فهمٍ إلى تفعيل مقاربةٍ متعاليةٍ ذاتِ مَنزِعٍ إبِستِمولوجيٍّ يُظاهِر على رصْدٍ عميقٍ لموقع الفيلم الوثائقيِّ حيال الفواعل الثلاثة: الوثيقة (الواقع)، والحقيقة، والرؤيا. وإذَنْ، إنَّا لنحاول أن نمارس شيئًا من المفْهَمة المشروطة بأنطولوجيا الفيلم الوثائقيِّ، والمحصَّنةِ ببعض المفاهيم المفتاحيَّة المستثْمرَة من النهج البِنَويِّ، والمناخ الجماليِّ والسينمائيِّ معًا. بَيْد أنَّ السؤال- الأفق الكبير الذي نرمي إلى مُفاعلته هو: هل بوُسْع مُخْرِج الأفلام الوثائقيَّة أن يُمَفْلِم الواقع بمَعزلٍ عن ذاته، أو رؤياه ؟ Abstract: That is, below, another attempt to define the film documentary which offers itself, probably, just as a personal point of view. However, it is not, at this point, about an own definition, but we are supposed to reveal a transcendental approach based on an epistemological tendency that helps to deeply grasp the real position of the film documentary towards a three components: document (reality), truth and vision. Thus, we are, actually, seeking some conceptualization limited by the ontological dynamism of the film documentary and protected by a few key- terms sketched, at the same time, from structuralism and from the sphere aesthetic-cinematographic. So, the big question here is: is it possible, for the documentary filmmaker, to film the reality without introducing his self or his own vision? Keywords: 1- Film documentary. 2- Document. 3- Truth. 4- Vision. 5- Film structure.

الكلمات المفتاحية: الفيلم الوثائقيّ ; الوثيقة ; الحقيقة ; الرؤيا ; بِنْية الفيلم ; Film documentary ; Document ; Truth ; Vision ; Film structure


La Dame aux Camélias : du livre à l’écran

بن لدغم فاطمة الزهراء اسماء,  قليل نهيدة, 

Résumé: Résumé Le but de cet article est de mener une réflexion sur trois des nombreuses adaptations cinématographiques du roman La Dame aux Camélias d’Alexandre Dumas fils, et de voir à quel point celles-ci restent fidèles à l’œuvre écrite. Aussi, comment chacun des trois réalisateurs donne vie à l’héroïne du roman en question à l’écran, en s’attachant à la rendre à la fois captivante et bouleversante. Abstract: The present research paper discusse sissues related to the three main cinematographic adaptations of the novel La Dame aux Camélias (The Lady with the Camellia) by Alexandre Dumas fils, its aim is to investigate to what extent the latest film directors refair to the written work, and how they bring the heroine’s life into question on screen by presenting her more attractive and moving.

Mots clés: adaptation cinématographique ; étude comparative ; film ; réalisation ; roman ; cinematographic adaptation ; comparative study ; film making ; movie ; novel


الخلفيات الصوفية في المسرح والسينما

بن كرامة فريد,  خالدي محمد, 

الملخص: يتداخل التصوف في الفن ويندمج بطرق شتى؛ كما نراه في فن المسرح وكذا فن السينما، حيث تتجسد أفكار الصوفية وطقوسها في النص والأداء المسرحي، وكذلك على مستوى الفيلم ،وهكذا عملت هذه الورقة البحثية كعرض لأهم العناصر والأفكار الصوفية في مسرحية "سيدي بومدين "، وكذلك على مستوى فيلم" بابا عزيز". Sufism overlaps in art and merges in one way or another , as we see in the art of theatre as well as in the art of cinema , where sufi ideas and rituals are embodied in text and theatrical performance , as well as at the level of cinema. ,Thus, this research paper served as a presentation of the most important elements of mysticism in the play of sidi boumedien and the film baba aziz.

الكلمات المفتاحية: التصوف ; المسرح ; السينما sufism; theater; cinema.


التقنيات السينمائية في الكتابة الروائية عند الواسيني الأعرج

درق محمد, 

الملخص: ملخص: ينفتح المتن الروائي عند واسيني الأعرج على مدونات فنية عدة ، تتراسل فيما بينها لتؤسس النسيج النصي بمتعلقاته التعبيرية والتصويرية ، وهذا ما يحيل إلى تلك العلاقة الترابطية بين الأجناس الفنية ، بما فيها الرواية والسينما ، حيث تشكل المدونة السينمائية في روايات واسيني الأعرج مَعينا مهمّا في العملية البنائية للحدث وكذا التشكيل الشخوصي بها ، هذا إضافة إلى استثمار التقنيات السينمائية في الكتابة الروائية . وعطفا على العلاقة التواصلية التي ظلت تربط الرواية بالسينما ، فإننا من خلال هذه الورقة البحثية سنحاول البحث في مدى اشتغال واسيني الأعرج على التقنيات السينمائية وآليات توظيفها في البناء المعماري لرواية " ذاكرة الماء" ، وذلك من خلال الاشتغال على تقنية الاسترجاع (الفلاش باك ) وكذا المشهد التفصيلي وحيوية المشهد . كلمات مفتاحية: الفلاش باك – المشهد التفصيلي – حيوية المشهد – الصورة الكلية – الصور الجزئية. Abstract: Wassini Al-A’raj’s narrative textures open to several artistic blogs, which correspond with each other to establish the textual fabric with his expressive and pictorial belongings, and this refers to that interconnected relationship between artistic races, including the novel and cinema, where the cinematic blog in Wasini’s lame narrations constitutes an important mean in the construction process For the event as well as the personal composition of it, this is in addition to investing cinematic techniques in novel writing. Kindly to the communicative relationship that has been linking the novel to the cinema, we will try through this research paper to explore the extent of Wassini’s lame work on cinematic techniques and mechanisms of their use in the architectural construction of the novel “Memory of Water”, through working on the flashback technology as well as the scene Detailed and vibrant scene. Keywords: keywords; keywords; keywords; keywords; keywords.

الكلمات المفتاحية: الفلاش باك ; المشهد التفصيلي ; حيوية المشهد ; الصورة الكلية ; الصور الجزئية


ترجمة النكتة في السينما المدبلجة إلى العربية – نماذج تطبيقية-

حضري محمد الأمين,  بن عزة أحمد, 

الملخص: لقد عرفت النكتة من حيث الشكل والمحتوى، بوصفها أدب وفن وإبداع، انتشارا مميزا وتحولا نوعيا، نظرا لحاجة النفس البشرية إلى إبعاد الانطوائية والهروب من عناء الواقع، وتستقطب فكر المخاطَب بكثير من التفاؤل والأمل، فكان لهذا الاستعمال الكثيف من النكت نصيب في السينما، حتى يتمكن الدارس من معرفة وفهم بنية المجتمع ونظامه وإدراك مستواه الحضاري، الذي تجاوز الحدود المألوفة، فتضفي على السيناريو مسحة من الانشراح وتمسح دمعةً من الآلام التي بعثها التوتر الدرامي بين ما هو سياسي وديني واجتماعي وغيرها من المواضيع الإنسانية في العروض السينمائية، غير أن شخصيات ومكان النكتة يختلف من بلد لآخر ومن ثقافة لأخرى، وهنا تلعب الترجمة دور الوسيط مستفزة المتلقي بلذّة خفية ومتعة عارمة عند ترجمة النكتة ونحن نتهيأ لمفاجأة ظريفة قولا ثم دبلجتها، لتثير فينا الدهشة فالتعجب فالضحك. The form and content of joke: literature, art and creativity, has known a wildspread and a shift so the human soul be extrovert , escape from the trouble of reality and attract the addresser thought with much optimism and hope. This use of jokes took part in cinema and exceeded Familiar borders, the learner can Know and understand the society’s structure, system, and awareness of its civilizational level giving the scenario exploration and wiping tears of pain caused by the dramatic tension between what is political, religious and social. However, the settings of the joke varies from country to another, translation here becomes a mediator and make the recipient pleased when translating the joke: a cute surprise when dubbing or shaking it, to get astonishment , then marveling and laughter.

الكلمات المفتاحية: الترجمة ; النكتة ; السينما المدبلجة ; الفن ; الثقافة


تقنية Stop motion في سينما التحريك

عواشرية شهيناز,  بحري قادة, 

الملخص: شهدت تقنية التحريك منذ القرن الماضي وحتى يومنا هذا رواجاً وشعبية كبيرة بين الجماهير، ولديه تطبيقات عدّة في مختلف المجالات التعليمية والصناعية، اذ ينقسم التحريك في السينما الى نوعين: التحريك الثنائي الأبعاد وآخر ثلاثي الأبعاد. من بين هذه الأنواع نجد تقنية "Stop motion" التي ظهرت تزامنا مع ظهور السينما والتي تجمع بدورها بين هذين النوعين من الثنائي والثلاثي الأبعاد، ونظرا لاستعمالها الواسع في الإنتاج السينمائي فإنها لم تقتصر فقط على برامج الأطفال بل سعت لخلق مجموعة واسعة من أساليب الفيلم السينمائي. Abstract : Animation has been very popular since the last century and nowadays among the audience, it has many applications in educational and industrial fields, and it is divided into two types: two-dimensional and three-dimensional animation. Among these types, there is Stop motion technique that was coincide with the appearance of cinema, which in turn combines these two types of two and three-dimensional, and due to its wide use in cinematic production, it was not only limited to children's programs, but also sought to create a wide range of cinematic methods .

الكلمات المفتاحية: التحريك ; ستوب موشن ; السينما ; تقنية ; أنواع ; Animation ; Stop motion ; cinema ; technique ; types


دور السينما السياحية في الترويج السياحي(التجربة الجزائرية أنموذجا)

شادلي عبد الحق,  كحلوش منى, 

الملخص: تسعى معظم الدول السياحية التي تزخر بإمكانيات سياحية كبيرة إلى استقطاب الزوار والعديد من السياح، لذلك هي تعمل على الترويج إلى معالمها وثقافاتها المتنوعة عبر مختلف الوسائل والطرق التي تمتلك القدرة على الوصول إلى أعداد هائلة من الجماهير، ومن بين هذه الوسائل "السينما" التي صنعت لها مكانة محببة بين الجماهير، فالصناعة السينمائية اليوم تنشر العديد من الرسائل الترويجية للاماكن التي تصور فيها أفلامها لتعرف بثقافات البلدان، موسيقاهم، معالمهم الأثرية، وأيضا التكنولوجيا المتطورة. وتأتي ورقتنا البحثية هذه التي تهدف إلى إبراز دور السينما السياحية في الترويج السياحي بالجزائر، والكشف على أهمية الأفلام والمهرجانات السينمائية في التعريف بالمقومات السياحية الجزائرية، وتندرج دراستنا ضمن الدراسات الوصفية حيث اعتمدنا على المنهج الاستنباطي التحليلي، إذ توصلت الدراسة إلي أن للسينما السياحية دور مهم في الترويج والجذب السياحي بالجزائر وزيادة التنمية المحلية، غير أن الجهود التي تبديها الجزائر لا تزال محتشمة، وبالتالي لابد من العمل على إيجاد سياسة سينمائية قوية، من شأنها التعريف أكثر بالمقومات السياحية التي تزخر بها الجزائر. Abstract: Most of the countries that have great tourism potential seek to attract visitors and many tourists; therefore they are working to promote their diverse monuments and cultures through various means and methods that enable them to reach huge numbers of audiences. Amongthese means, "cinema" occupies an important place in transferring messages and ideas. The film industry today publishes many promotional messages, for the places where it films inorder to introduce the cultures of countries, their music, their monuments, and also advanced technology. This research paper aims to highlight the role of tourist cinema in tourism promotion in Algeria, and to reveal the importance of films and cinematic festivals in introducing Algerian tourism. Ourstudy is among the descriptive studies in which we relied on the deductive analytical approach, as the study concluded that tourism cinema has an important role to promote and attract tourism in Algeria and increase local development, however, the efforts made by Algeria in this field are still modest, therefore it is necessary to look for the best way tostrengthen cinematic tourism policy, wich will introduce more the Algerian tourism potential.

الكلمات المفتاحية: السينما السياحية، الترويج السياحي.


الأفلام الثورية الجزائرية وتجليات الهوية الوطنية. قراءة في فيلمي خارج عن القانون، ومعركة الجزائر

قندز فؤاد, 

الملخص: يجتهد المخرجين السينمائيين كثيرا في تقديم عمل سينمائي يرضي المشاهد و يؤثر فيه، لعدة أسباب منها المادي والمعنوي، فالأول كسب عدد اكبر من الإرادات لآنها صناعة بالدرجة الأولى؛ هدفها تحقيق الربح للإستمرارية. والثاني ترويج للأفكار و المبادئ و القيم التي يحملها الفيلم. و يقاس مدى نجاح الفيلم أو فشله بمدى نسبة المشاهدة، و انجر عن ذلك ظهور مؤسسات للإنتاج و التوزيع السينمائي تشرف على تسويق الفيلم. هذا الأخير الذي يعتبر من بين الوسائل الإعلامية الأقوى على التأثير لما يتمتع به من قوة التقنية و الصورة التي تتغلغل إلى أعماق المشاهد و تؤثر فيه، فتزرع فيه الأفكار الوطنية، و لعل الأفلام الثورية الجزائرية خير مثال على ذلك، حيث جسدت الكثير منها مشاهد حب الوطن، و زرعت مفاهيم الهوية و القومية و نبذ الإستعمار بكل أشكاله؛ فتابع المشاهد الكثير منها منذ الإستقلال ما يزال يتابع، إلا أن مفاهيم المشاهدة التي تعتمد على قاعات السينما تغيرت اليوم لعدة عوامل و أسباب. و هو أمر يثير التساؤل و محاولة معرفة الأسباب الحقيقية لذلك، و اقتراح الحلول إن امكن. Film directors strive to provide cinematography that satisfies the viewer and influences him, for a number of reasons, including material and moral. The first is to gain a greater number of revenues because it is primarily a industry; its goal is to achieve profit for continuity. The second is to promote the ideas, principles, and values that the film holds. The success or failure of the movie is measured by the percentage of viewership, and the result is the emergence of cinematographic production and distribution institutions that oversee the marketing of the film. The latter, which is considered among the strongest media outlets to influence its technical power and image, which penetrates into the depths of the viewer and influences it, so national ideas are cultivated, and the Algerian revolutionary films may be a good example of this, as many of them embodied scenes of patriotism The concepts of identity, nationalism, and the rejection of colonialism were sown in all its forms. The viewer continued many of them since independence, and continues to follow, but the concepts of viewing that depend on the cinema halls have changed today for several factors and reasons. It raises questions and attempts to know the real reasons for this, and to suggest solutions if possible.

الكلمات المفتاحية: المشاهدة- السينما- الهوية – الوطنية-الثورة Viewing - cinema - identity - patriotism - revolution


التجــــربة السيــــنمائية النســـويّة في الجزائــــر - قراءة في الأشكال و المضامين-

رحموني لبنى,  علاق أمينة, 

الملخص: منذ سنوات السبعينيات، اقتحمت المرأة عالم الإخراج السينمائي في الجزائر بفضل عدد من السينمائيات الجزائريات استطعنا اليوم أن نرى الموجة الجديدة من المخرجات سواء في مجال الأفلام الروائية أو الوثائقية، و لكن رغم ذلك يجب التأكيد على أن حضور المرأة بصفة عامة في القطاع السينمائي يعتبر متواضعا، إذ يبدأ العدد عادة مرتفعا نوعا ما عند إنتاج الفيلم الأول لكل مخرجة، ثم يتناقص عند الفيلم الثاني، أما الفيلم الثالث فقليلات هن اللواتي واصلن الإخراج فيه. Scince the 1970s, women have entered the world of film making (cinematography) in Algeria thanks to a number of Algerian women filmmakers. Today we were able to see the new wave of female directors, both in the field of feature films and documentaries, but it must be emphasized that the presence of women in general in the sector The film is considered modest, as the number usually starts fairly high when the first film is produced for each female director, then decreases at the second film, while the third film is a few who continued the production in it.

الكلمات المفتاحية: السينما، السينما النسوية، المخرجات الجزائريات ; cinema, feminist cinema, Algerian directors.


جماليات فضاء البيئة الصحراوية في الفيلم الوثائقي .

ذباح توفيق,  نايلي نفيسة, 

الملخص: ملخص: تتناول هذه الدراسة موضوع جماليات فضاء البيئة الصحراوية في الفيلم الوثائقي، ويعني فضاء البيئة الصحراوية في هذه الدراسة توظيف الصحراء كفضاء خارجي أثناء عمليات التصوير. وتصبح بذلك المناطق الصحراوية بما تحتويه من أماكن ومناظر طبيعية ديكور خارجي طبيعي في الفيلم، وتبحث الدراسة انطلاقا من هذا في الجماليات الفنية والدلالية التي قدمها هذا التوظيف. وفي الجزء التطبيقي للدراسة بتحليل عدد من المتتاليات الفيلمية التي قمنا باختيارها من الفيلم الوثائقي "صقر الصحراء" للمخرج الجزائري خالد شنة. وتوصلنا من خلال الدراسة إلى استخدام المخرج للصحراء كفضاء خارجي ومُكون جمالي في الفيلم للتعبير عن الموطن الفعلي لبطل الفيلم وهو الشهيد "مخلوف بن قسيم" ففي الصحراء تربى هذا البطل الثوري الكبير . Abstract: This study deals with the aesthetics of the desert environment space in the documentary film. In this study, the desert environment space means employing the desert as an outer space during the filming operations. Thus, the desert areas, with their places and landscapes, will become a natural external decoration in the film, and the study examines this from the artistic and aesthetics presented by this employment. In the applied part of the study, we analyzed a number of film sequences that we selected from the documentary " Falcon of Desert " by Algerian director Khaled channa. Through the study, we found that the director used the desert as an outer space and an aesthetic component in the film to express the actual home of the film's hero, the martyr "Makhlouf bin Qassim". In the desert, this great revolutionary hero was raised. Keywords: cinema, the documentary film, the desert areas, the documentary "Falcon of Desert", director

الكلمات المفتاحية: السينما ; الفيلم الوثائقي ; البيئة الصحراوية ; فيلم صقر الصحراء ; المخرج


السينما الجزائرية والبحث عن الذات في زمن العولمة الثقافية: رؤية سوسيولوجية

زيان محمد, 

الملخص: عرفت السينما الجزائرية ذلك التذبذب في الإنتاج والصعوبة في منافسة السينما العالمية من حيث القيمة والأهمية، لأن ذلك يبدو مستحيلاً في ظل غياب التكنولوجيا التي تعرفها تلك المجتمعات المحتكرة لوسائل التواصل والإعلام البالغة الجودة، وكذا افتقاد روّاد السينما لسياسة إستراتيجية تُعيد لها البريق الذي شهدته أبان الثورة التحريرية وأثناء الاستقلال عندما كان الوطن أولى اهتمامات الرعيل الأول من السينمائيين الشباب الذي ساهموا في ظهورها. سنحاول في خلال هذه المقالة فهم وضعية السينما الجزائرية في سيرورة نشأتها وتطورها وأيام ضعفها وطبيعتها وهي تصارع من أجل إثبات الذات في ظل العولمة الثقافية، لذلك نتساءل: كيف يمكننا توصيف التجربة السينمائية في الجزائر؟ وكيف تناولت الواقع اليومي في خضم تطورها؟. Algerian cinema has experienced a fluctuation in production and a difficulty in competing with international cinema in terms of both the value and the importance, because it seems impossible within communities characterized with the absence of technology and high-quality means of communication and reporting, as well as the lack of strategic policy by the pioneers of Algerian cinema to restore the glamour during the liberation revolution and independence when the homeland was the first interest of the first generation of young filmmakers who contributed to its emergence. In this article, we will try to understand the situation of Algerian cinema in the process of its emergence, development, decline and its nature that struggles for self-affirmation in the context of cultural globalization, so here we wonder: How can we describe the cinematic experience in Algeria? And how she addressed the daily reality in the midst of its development.

الكلمات المفتاحية: السينما الجزائرية ; العولمة ; العولمة الثقافية ; الهوية ; السوسيولوجيا ; Algerian cinema ; globalization ; Cultural Globalization ; identity ; sociology


Las películas de James Bond entre adaptación y adaptabilidad

بربار لطفي,  زروقي صليحة, 

Résumé: Resumen: Ian Fleming, autor y creador de la saga novelística del agente secreto más famoso del mundo, James Bond, con licencia para matar, de código “007”. Adaptado al cine desde 1962 con una producción que perdura hasta nuestros días, James Bond con licencia para matar de código 007, ha sido y es un fenómeno. En este artículo después de haber hecho un recorrido de la novela escrita por Ian Fleming, creador de la saga novelística del agente secreto más famoso del mundo, haremos un recorrido de sus novelas que fueron adaptadas al cine e interpelaremos los actores que lo encarnaron durante su filmografía, finalmente intentaremos explicar el éxito y la longevidad de tal fenómeno y como pudo adaptarse a través del tiempo, atizando a un público diverso de varias generaciones. Abstract: This paper is an attempt to discern the adapted work of - Ian Fleming, author and creator of the world's most famous secret agent saga, James Bond, with a license to kill, code-named "007". Thus, the work that is adapted to the cinema since 1962 incites us to know the author, the environment and the literary motives of the novel, and how they are transformed into cinematic format shaping a filmography that endures ages and ages.

Mots clés: Ian Fleming ; Novela de espionaje ; James Bond ; cine ; Adaptación ; Adaptabilidad