مجلة اللغة العربية وآدابها
Volume 7, Numéro 1, Pages 151-180

تكرار وأثره في التّماسك النصي قصيدة قيس بن ذَريح ( ياقلب صبرًا) أنموذَجًا

الكاتب : وداد بنت أحمد القحطاني .

الملخص

تعدّ دراسة النّص بؤرة اهتمام علم اللسانيَّات باعتباره تشكيلة لغويَّة مترابطة ذات معنى تستهدف الاتصال، وليست مجرد تتابع من الجمل كل منها مستقل عن الآخر؛ لذا وُضِعتْ له معايير نصِّيَّة تقيمه، ومنها السبك بنوعيه النحوي والمعجمي، وعُنِيَت هذه الدراسة بأحد عناصر السبك المعجمي وهو التكرار؛ لما له من أثر مهم في تماسك النص، وفي تحديد ملامح الفكرة واستمراريتها. وإيصال المعنى المقـصود من المرسل للمتلقي. الأمر الذي جعل له حضورًا كبيرًا في الدراسات النصيَّة الحديثة كما حازت هذه الظاهرة على اهتمام علمائنا القدامى من نحويين وبلاغيين ومفسرين ، فتناولوها بالدراسة والتحليل والتعليق على النصوص والشواهد النثرية والشعرية، وفي القرآن الكريم الذي برز فيه التكرار بشكل لافت، فكان الدافع الرئيسي والمحفز للاهتمام به. وانطلاقًا من تلك الأهمية جاءت هذه الدراسة وعنوانها " التكرار وأثره في التماسك النصي في قصيدة قيس بن ذريح (ياقلب صبرًا) أنموذجًا ". ويهدف البحث إلى الكشف عن أنماط التكرار ــــ في ضوء علم اللسانيات ـــــ التي اشتملت عليها القصيدة، وكانت مرتكزًا للشاعر في تماسك القصيدة، ومن ثَمّ بيان قدرته في إيصال المعنى المراد منها .

الكلمات المفتاحية

تكرار ; أثر ; تماسك ; قيس ; ذريح ; قلب ; صبرا