بحوث سيميائية
Volume 8, Numéro 2, Pages 118-133

سيميائية المكان في رواية تلك المحبة للروائي الحبيب السائح

الكاتب : رمضان مسعودي .

الملخص

الرِّواية فنٌّ من فنون الأدب تمتاز بالسّرد الطويل للأحداث، وهي ليست سَرْدٌ للإحداث فحسب؛ بل تكْشِف النّقاب عن تواريخَ وأماكِن لم يُكْشف عنها، كما تُقدّم وصْفَاً لأمَاكِن بعيدة، يطير المبدع بمخيال القارئ إليها لينغمس متفاعلاً مع شخُوصِها في المكان والزمان. من الرِّوايات التي تشدُّ المتلقي بأسلوبها وارتفاع لغتها؛ رواية (تلك المحبَّة) للحبيب السائح، إنَّها وقائعُ من الحياة بمدنية أدرار. المكان الذي جعل منه الرِّوائي فضاءً لتلاقي الدّيانات الثلاث، الإسلام والمسيحية واليهودية، فكان التَّفاعل بين المتناقضات: المحبة والكره، السَّيد والعبد، التَّسامح والحقد، العفَّة والجنس... تعدَّدت الحيِّزات المكانية في رواية تلك المحبة، حيث جَرَت أغلبُ الأحداث في قرىً ومدنٍ بأدرار، ولـمَّا كانت هي موطِن الأحداث والصّراع، فقد شدَّنا من عناصر الرِّواية المكان؛ فتناولناه من جانبه السِّيميائي. الكلمات المفتاحية: الرواية؛ المكان؛ السيمياء؛ أدرار.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الرواية؛ المكان؛ السيمياء؛ أدرار.