بحوث سيميائية


Description

تٌعنى مجلة بحوث سيميائية بكل البحوث والدراسات الأكاديمية ذات الصلة الوثيقة بسيميائية أشكال التعبير الشعبي والطقوس والممارسات الدينية في الجزائر والأدب الشعبي. وتخضع مقالاتها للتحكيم ، ولا تنشر إلا بعد عرضها على باحث أو خبير في الميدان. وهي مجلة مفتوحة للباحثين وطلبة الدراسات العليا الراغبين في نشر مقالاتهم في هذه المجلة . وقد اشتملت المجلة منذ إنشائها على مجموعة من المحاور القارة ، قسم البحث السيميائي المعاصر يعالج إشكالية ترجمة المصطلح والنظريات السيميائية المعاصرة ، و أخر يعالج قضايا تطبيقية، التطبيقات على أشكال التعبير الشعبي( شعرا ونثرا ) من منطلقات منهجية ينيوية وسيميائية . ويتناول القسم الثالث كل الدراسات الخاصة بالمدونات و أشكال التعبير الشعبي من حكايات ومتون شعرية وألغاز عبر الفترات التاريخية الكبرى التي عرفتها الجزائر. و أما القسم الأخير منها فقد خصصناه للدراسات بمختلف اللغات ومن بينها الإنجليزية والفرنسية. وقد سعينا من وراء تأسيس هذه المجلة إلى تحقيق مجموعة من الأهداف يمكن حصرها في النقاط التالية: 1. ترقية البحث العلمي من خلال التكفل ببحوث طلبة الدكتوراه وتشجيعهم بنشرها في المجلة بعد عرضها على الخبراء. 2. الاهتمام بأحدث النظريات العلمية ونشرها . 3. مسح المتون المتعلقة بأشكال التعبير الشعبي ونشرها. 4. جمع النصوص والمخطوطات والقيام بتحقيقها ودراستها. 5. الوقوف عند القيم التي تعالجها أمختلف أشكال التعبير الشعبي.


8

Volumes

14

Numéros

129

Articles


سيميائية المكان في رواية تلك المحبة للروائي الحبيب السائح

رمضان مسعودي, 

الملخص: الرِّواية فنٌّ من فنون الأدب تمتاز بالسّرد الطويل للأحداث، وهي ليست سَرْدٌ للإحداث فحسب؛ بل تكْشِف النّقاب عن تواريخَ وأماكِن لم يُكْشف عنها، كما تُقدّم وصْفَاً لأمَاكِن بعيدة، يطير المبدع بمخيال القارئ إليها لينغمس متفاعلاً مع شخُوصِها في المكان والزمان. من الرِّوايات التي تشدُّ المتلقي بأسلوبها وارتفاع لغتها؛ رواية (تلك المحبَّة) للحبيب السائح، إنَّها وقائعُ من الحياة بمدنية أدرار. المكان الذي جعل منه الرِّوائي فضاءً لتلاقي الدّيانات الثلاث، الإسلام والمسيحية واليهودية، فكان التَّفاعل بين المتناقضات: المحبة والكره، السَّيد والعبد، التَّسامح والحقد، العفَّة والجنس... تعدَّدت الحيِّزات المكانية في رواية تلك المحبة، حيث جَرَت أغلبُ الأحداث في قرىً ومدنٍ بأدرار، ولـمَّا كانت هي موطِن الأحداث والصّراع، فقد شدَّنا من عناصر الرِّواية المكان؛ فتناولناه من جانبه السِّيميائي. الكلمات المفتاحية: الرواية؛ المكان؛ السيمياء؛ أدرار.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الرواية؛ المكان؛ السيمياء؛ أدرار.


مصطلح السيميائية في الثقافة العربية الإسلامية

نصيرة شافع, 

الملخص: مصطلح السيميائية له جذور في الثقافة العربية الإسلامية القديمة رغم أنه اشتهر حديثا حيث اقترن في حركة التأليف المبكرة عند العرب بعدد من العلماء منهم جابر بن حيان وابن سينا وابن خلدون والحلاج وغيرهم. إلاّ أنّ السيمياء بصفتها علما عاما يدرس العلامات لم تظهر إلاّ في بداية القرن العشرين ، مع رائديها "بـورس " و "دي سوسور" الذي يعتبر أول من بشر بميلاد هذا العلم. Abstract : The term Semiotics has roots in the ancient Islamic Arab culture, although it is famous for its recent history. It was associated with the early literary movement among the Arabs by a number of scholars including Jabir bin Hayyan, Ibn Sina, Ibn Khaldun, Al Hallaj and others. However, as a general science, it was only at the beginning of the 20th century that alchemy appeared, with its pioneers, Burs and de Susser, the first to preach the science. Keywords: Semiotics - Culture - Arab - Islamic - De Susser

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: سيميائية – ثقافة – عربية – إسلامية – دي سوسير


مصطلح التشاكل بين الترجمة والممارسة النقدية

بشير عبدالعالي, 

الملخص: الملخص بالعربية استخدم البشر الكلمات حسب الحاجة والمعطيات ، واصطلحوا على دلالاتها لتسهيل التواصل وتحقيق التفاهم بينهم . وكل كلمة في أي لغة هي في الأصل مصطلح . والمصطلح هو لفظ يطلق على مفهوم معين للدلالة عليه عن طريق الاصطلاح -الاتفاق- بين الجماعة اللغوية . ولقد اعتمدت السيميائية على النظريات والمدارس التي سبقتها من أجل تحديد موضوعها ومناهجها ، وكانت اللسانيات من أهم تلك النظريات التي أمدت السيميائية بالقواعد الرئيسية التي ارتكزت عليها ، وبمجموعة من المصطلحات . و قد تفاعلت السيميائية مع علوم ولكنها ارتبطت منهجيا بدراسة الأدب والفنون اللفظية والبصرية كالموسيقى والتشكيل والمسرح والسينما . انطلاقا من هذه المعطيات النظرية سوف أحاول في هذا المداخلة إقتفاء أثر مصطلح التشاكل Isotopie في الحقل اللساني و السيميائي ، مشيرا إلى أصله و ترجماته المتعددة ، وأبعاده الدلالية ، مبرزا أهميته في تحليل الخطاب وبناء المعنى وتحقيق الاتساق والانسجام في النص واستكناه الدلالة. Abstract Human beings used words as needed and data and expressed their significance to achieve communication and understanding between them. Every word in any language is originally a term and a term is used to refer to a particular concept by means of the term "agreement" - between the linguistic community . Semiotics relied on the theories and schools that preceded them in order to define their subject and curriculum. Linguistics were one of the most important theories that provided semiotics with the basic rules on which they were based and a set of terms. Semiotics have interacted with science but have been systematically associated with the study of literal and visual arts and literature such as music, composition, theatre and cinema Based on these theoretical data, I will attempt in this intervention to trace the term of isotopy in the linguistic and semantic field, indicating its origin, its multiple translations and its semantic dimensions, highlighting its importance in the analysis of discourse and the construction of meaning and consistency and harmony in the text and its significance.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المصطلح، التشاكل، الحقل المعجمي، السيم، القطب الدلالي، مراعاة النظير


السيميائيات من العمل إلى الهوى – قراءة في كتاب سيميائية الأهواء لغريماس وفونتاني

بغداد عبد الرحمن, 

الملخص: أَوْلى السيميائيون ومنذ مدة طويلة اهتماماً كبيراً لتقاطع السيميائيات المعاصرة مع العديد من العلوم والمعارف الإنسانية، كالفلسفة، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، هذا الأخير الذي استفاد منه السيميائيون في سنوات التسعين من القرن الماضي، وبالضبط في سنتيْ 1991 و1994، حين حاولوا الربط بين الشعور وإدراك العالم ضمن علاقة تواصلية تفاعلية مباشرة، وبتعبير آخر محاولة تشغيل الذات لإدراك العالم، وتحديد مقصدية هذه الذات. ويعني هذا بداية الشروع في التعامل مع سيميائية الانفعال، والاهتمام بالمشاعر الجسدية والأهواء الذاتية، بعد أن كان التعامل خلال العقود الأخيرة مع سيميائية الأفعال أو العمل أو الأشياء. وفي ضوء هذا الطرح، كان من نتائج ربط التحليل النفسي بالتحليل السيميائي ميلاد سيميائية جديدة تمثلت في "سيميائية الأهواءSémiotique des passions "، التي خصص لها "جوليان غريماس Julien Greimas" صحبة "جاك فونتاني Jacques Fontanille" كتاباً موسوماً بــ"سيميائيات الأهواء – من حالات الأشياء إلى حالات النفس Sémiotique des passions: des états de chose aux états d’âme"، وكان الهدف المتوخى منه تشييد نظرية للأهواء تبحث عن آثار هوى الذات داخل الخطابات النصية. وسنحاول من خلال هذه الورقة البحثية مقاربة هذا الطرح من خلال دراسة البعد الشمولي لسيميائية الأهواء، ومحاولة البحث في جذورها ومرجعيتها المعرفية. أما اختيار "غريماس" باعتباره نموذجاً لهذا الاتجاه السيميائي، فيرجع إلى دوره البارز في مدرسة باريس السيميائية من جهة، ولما يتوافر عليه مؤلَّفه من وضوح في التنظير لمسألة الأهواء، وغِنىً في مجال التطبيق على الهَوَيَيْن: البُخْل والغِيرة من جهة أخرى. The first seen since a long time a great interest to assess the semiotics of contemporary with many of the science and knowledge of humanity, called, sociology, and psychology, the latter of which benefited seen in years ninety of the last century, and exactly in the years of 1991 and 1994, when they tried to link between the feeling and perceiving the world in the availability of interactive games, in other words try to run the self-perception of the world, and many get these self. This means beginning to deal with biochemistry of emotion, attention to physical feelings and subjective desires, after dealing in recent decades with chemical acts, work or things. In light of this, it was the results of linking psychoanalytic analysis semiotic birthday semiotic new was the "semiotic fancies", which was allocated a "Julian gets Julien Greimas" company " Jacques Fontanille" book marked as"site of the passions – of the state of things to the cases of self-Sémiotique des passions: des états de chose aux états D," was the expected target of the construction of the theory of whims, looking for traces of the identity of the self within the discourses text. We will try through this paper to approach this through the study of the holistic dimension seal dislikes, and try to search in its roots and its authority. The choice of " Greimas " as a model for this communication semiotic, to his prominent role in the Paris School of semiotics on one hand, and did not stop the author of the visible in theorizing the issue of the passions, and rich in the area of application : stinginess and jealousy on the other.

الكلمات المفتاحية: مدرسة باريس - سيميائية الأهواء – الذات – البعد الانفعالي – الخِطاب ; the Paris School of biochemistry of intents and purposes-the emotional dimension-speech


السّرديات من الملفوظ إلى التلفُّظ؛ الراوي ووجهة النّظر

سيدي محمد بن مالك, 

الملخص: يُعدُّ مصطلحا الراوي ووجهة النّظر من أهمّ المفردات المفاتيح التي تستند إليها السّرديات التّلفُّظية في مُقارَبة السّرد بوصفه مكوِّناً رئيساً من مكوِّنات المحكي من جهةٍ، وتلفُّظاً متفرِّداً بمقامه ومشيراته ومقاصده ذات الصّفة الأدبيَّة التخييليَّة من جهةٍ أخرى. وقد سعى رينيه ريفارا إلى تأسيس هذا الضّرب من السّرديات، مُستثمِراً، في آنٍ، بعض مصطلحات سرديات الخطاب التي تمثّلها دراسة جيرار جينيت حول "خطاب المحكي"، وهي الراوي والمسافة والتبئير، وبعض مصطلحات اللسانيات التلفُّظية، من قبيل المتلفِّظ والمقام والمشيرات والأرصاد. Le terme narrateur et point de vue font partie des mots clés les plus importants sur lesquels la narratologie énonciative est fondée dans l’approche de la narration en tant que composante principale du récit d’une part, et énonciation qui a sa propre situation et ses propres déictiques et intentions à caractère littéraire et fictif d’une autre part. René Rivara a cherché à établir ce genre de narratologie, tout en investissant, à la fois, quelques termes de la narratologie du discours qui est représenté par l’étude de Gérard Genette sur le «discours du récit», telle que narrateur, distance et focalisation, et quelques termes de la linguistique énonciative, telle qu’énonciateur, situation, déictiques et repérages.

الكلمات المفتاحية: سرديات تلفُّظية ; راوي ; وجهة نظر ; خطاب ; سرد


المصطلح السيميائي في ظل الممارسة النقدية العربية المعاصرة

عبد القادر بلعباس, 

الملخص: إنّ مهمّة تكريس أسس ومبادئ المنهج السّيميائي في العالم العربي، لم تكن سهلة لاعتبارات عدّة، منها: المقاومة الشّرسة التي لقيتها من لدن المحافظين ، وأحادية التّرجمة وما نجم عنها من تباين في التّعامل مع المصطلحات، وانعدام عمل جماعي موحّد بين النّقاد . بحيث ظلّت جهودهم تبذل على مستوى فردي ، ويحصل التّبادل العلمي بينهم، كلّما أتيح لهم لقاء ظرفي ، يكون مناسبة لمناقشة بعض القضايا العلمية وثيقة الصّلة باهتماماتهم البحثية. وحتّى الترجمة التي كان أصحابها جادّين فيها ، ويعتبرونها نقلا للقيم السّلوكية والثّقافية والحضارية، وليست تحويلا للعلامات ، وتفكيكا للشّفرات اللّسانية ، لم تمنع القارئ من إيجاد مشقّة في فهمها وتمثّلها واستساغتها وفكّ رموزها ، فهو يقرأ ويبذل مجهودا لتذليل فكرة، أو مفهوم مترجم، ولكنّه يعجز عن ترجمته إلى الواقع ،حين يتعلّق الأمر بتحليل نصّ ما. Abstract : The task of devoting the basics and principles of the semantic approach in the arabic world ,it was difficult for a lot of reasons among them :the ferocious resistance that had received from the consarvatives than the unilateral translation In addition,from what had resulted in the side of language especially in terminology ,also the absence of the collective work between the critics .Since ,the exchange of the scientific research does not exist between them . In the other side even the translation in which their owners were so serious on it,for that they consider it the remove of the behavioral and cultural values,hence it is not a conversion of signs and the dismantling of the linguistic codes than the deconstaction of the language code but the reader prevent all this difficulties,for that he just reads and makes an effort to overcome the notion

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المنهج السيميائي- العالم العربي- المعارضون- مؤسّسون- قيم سلوكية شفرات لسانية. ; Key Words : Semantic Approach, Arabic World, opposed Founders, behavioral values.


أسس ترجمة المصطلح السيميائي

سهام والي, 

الملخص: تتعدّد الترجمات في المجال السيميائي للمصطلح الواحد بسبب عدم اتفاق أصحابها على المصطلحات نفسها، إذ تختلف التقنيات والأساليب المعتمدة : فمنهم من يعود إلى التراث، وهناك من يلجأ إلى الاشتقاق، أو الاقتراض، أو ترجمة المفهوم، الخ. وجهودهم في معظمها جهود فرديّة يعوزها الإجماع والاتّفاق. ونسعى من خلال هذا المقال إلى التطرّق إلى مسألة ترجمة المصطلحية السيميائية بتحليل بعض المصطلحات من تيارات مختلفة ومقارنة ترجماتها الواردة في القواميس والمعاجم والدراسات النقدية العربية. Résumé Pour traduire la sémiotique, des efforts arabes se sont appuyés sur diverses méthodes : le recours au patrimoine linguistique arabe, la dérivation, l’emprunt, la traduction du concept, etc. Néanmoins, ces efforts sont qualifiés d’individuels et non coordonnés en matière de terminologie. Nous avons abordé ici la question de la terminologie sémiotique, en analysant quelques termes de différents courants sémiotiques et comparant leurs différentes traductions dans les dictionnaires et les études critiques arabes.

الكلمات المفتاحية: الترجمة المصطلحية - سيميائيات بيرس- سيميائيات الثقافات- سيميائيات هيلمسلف – سيميائيات وسائل الإعلام – السيميائيات النصيّة.


أفق المصطلحية السردية في أعمال رشيد بن مالك

عبدالقادر شرشار, 

الملخص: الملخص: يختزل الباحث رشيد بن مالك المشكلة الأساسية في النقد العربي المعاصر في المصطلحات والمفاهيم المقتطعة من سياقاتها والمحركة في اتجاه غايات لا علاقة لها على الإطلاق بأصولها، ولا بخطاب علمي جدير بهذا الاسم، فتترك فجوات تقوض جهود القارئ العربي في استيعاب النصوص، وتؤثر –في الغالب- على استعداداته في المضي قدما نحو الأحسن. لذلك؛ نسعى من خلال هذه الورقة إلى الكشف عن الأفق البحثي الذي يتطلع له هذا الباحث، والآليات التي يوظفها من أجل تجاوز مشكلة المصطلحية والمفاهيم في الخطاب النقدي العربي المعاصر من الاطلاع على ما أنجزه من أعمال حول المصطلحية العربية في مجال السيميائيات السردية Résumé R. Benmalek, résume toute la problématique complexe de la critique arabe contemporaine dans un seul et unique « ordre d’idée », à savoir : (la terminologie et les concepts), introduites souvent dans des contextes étranges aux objectifs et perspectives de la recherche en question, cette pratique a induit à la propagation des formes de textes, souvent compacts, et sans aucune signification possibles. Notre but dans cet exposé est de dévoiler les pratiques, et méthodes d’écritures souvent pratiquées par ce chercheur soucieux par ses contraintes souvent ignorées par les critiques arabes contemporains.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المصطلح، المفاهيم، السياق، الخطاب النقدي، السيميائية


عن الأصول السيميائيّة لمفهوم التمثيل

العلوي حبيبة, 

الملخص: الملخّص إن كان مفهوم "التمثيل" (Représentation) ينتسب في بداياته إلى علم الاجتماع، غير أنّ مقاربته لسؤال العلاقة بين "الدلالة" و"الواقع" و"الصورة"، جعله محلّ تداول أكثر من درس: كالفلسفة وعلم النفس الاجتماعي والتداوليّة وتحليل الخطاب؛ ذلك إنّ "التمثيلات، في حدّ ذاتها تبني تنظيما للواقع من خلال صور ذهنيّة، هي في الأصل محمولة من قبل خطاب ... ومغروسة في الواقع، بل موضوعة من أجل الواقع في حدّ ذاته" كما يعرّفها باتريك شارودو (Charaudeau). من منطلق اقتراب النموذج التمثيلي القائم إذن على ثلاثيّة (التأويل، الصورة، الواقع) من النموذج السيميائي المستند بدوره على ثلاثيّة: (المعنى/ الفكرة، الاسم/ الرمز، المرجع/ الشيء)، سيبحث هذا المقال في الأصول السيميائيّة لمفهوم "التمثيل"؛ أو فيم انتهله درس التمثيلات من درس الأدلّة. Résumé : Si le concept de la représentation trouve ses premières origines dans la sociologie, son intérêt à la problématique de la relation entre: La signification, la réalité, et l'image, va lui permettre d'être au centre des préoccupations de plusieurs disciplines comme: la philosophie, la psychologie sociale, la pragmatique, l'analyse du discours, parce que :" Les représentations, en tant qu'elles construisent une organisation du réel à travers des images mentales elles-mêmes portées par du discours ... sont incluses dans le réel, voire sont données pour le réel lui-même " comme il les a bien définit Charaudeau. Sur la base de la similarité entre le modèle du signe et le modèle de la représentation, fondés tous les deux sur le principe de la relation triangulaire (signe/ image, sens/interprétation, objet/ référent), cet article va essayer d'explorer les origines sémiotiques du concept de la représentation, ou ce que le processus de la représentation a tiré profit du processus de la signification.

الكلمات المفتاحية: التمثيل الدليل المرجع


الأسس اللسانية للسيميائيات

بن مالك أسماء, 

الملخص: فرضت السيميائيات وجودها في مختلف الميادين العلمية، فشرعت بعض العلوم تستلهم منها مختلف نظرياتها وأدواتها، للأهمية التي تنفرد بها في البحث عن المعنى ومختلف أشكال وجوده، وقد انكبّ مختلف الباحثون والمختصّون على الدراسات السيميائية للنهوض بأدواتها الاجرائية وترقية مناهجها العلمية، بغية التعمّق في خطوات التحليل السيميائي لمختلف الظواهر والموضوعات. وحتى نعرف سرّ هذا النجاح، يجدر بنا أن نلتفت إلى الأسس اللسانية للسيميائيات. Abstract Semiotics imposed their existence in various scientific fields, Some scholars and specialists specialized in the studies of semiotics for the advancement of their procedural tools and the promotion of their scientific curricula, in order to deepen the steps of the semantic analysis of various phenomena and subjects. In order to know the secret of this success, we should pay attention to the linguistic foundations of the semiotics,

الكلمات المفتاحية: السيميولوجيا ; السيميائيات ; اللسانيات ; فردينان دي سوسير


المصطلح السيميائي من خلال مشروع مدرسة باريس المعجم المعقلن في نظرية اللغة لـِ أ.ج. گريماس وج.كورتيس نموذجا

بن مالك رشيد, 

الملخص: الملخص مواصلة للمشروع الذي أطلقناه سنة 2016 في مجلة بحوث سيميائية والمتضمن تقديم ترجمة عربية للصطلحات السيميائية الواردة في المعجم المعقلن في نظرية اللغة لـِ أ.ج. گريماس وجوزيف كورتيس(دار هاشيت، باريس، 1979)، اخترنا هذه المرة مصطلح الخطاب للأهمية الكبيرة التي يكتسيها في المشهد السيميائي العربي. نأمل أن يلقى القارئ في هذه الترجمة ما يسد فضوله المعرفي. الكلمات المفتاحية: الترجمة، نظرية اللغة، الخطاب،التخطيب، الملفوظ، الكفاءة. Abstract in Arabic As a continuation of the project we launched in 2016 on the semiotics research journal, which includes an Arabic translation of semiotics terminology, contained in the Glossary Dictionary in the theory of language of A.J Greimas and Joseph Curtis (Hachette Edition, Paris, 1979), this time, we highlight the term discourse for the great importance it occupies in the Arab semiotics’ scene. We hope the reader in this translation will fill the curiosity of knowledge he is looking for. Keywords: translation, language theory, speech, pronunciation, proficiency.

الكلمات المفتاحية: Keywords: translation, language theory, speech, pronunciation, proficiency.