بحوث سيميائية


Description

دورية علمية محكمة سنوية تصدر عن مخبر عادات وأشكال التعبير الشعبي بالجزائر التابع لجامعة أبي بكر بلقايد بتلمسان في شهر جوان. وتٌعنى بكل البحوث والدراسات الأكاديمية ذات الصلة الوثيقة بسيميائية أشكال التعبير الشعبي والطقوس والممارسات الدينية في الجزائر والأدب الشعبي. وتخضع مقالاتها للتحكيم ، ولا تنشر إلا بعد عرضها على باحث أو خبير في الميدان. وهي مجلة مفتوحة للباحثين وطلبة الدراسات العليا الراغبين في نشر مقالاتهم في هذه المجلة . وقد اشتملت المجلة منذ إنشائها على مجموعة من المحاور القارة ، قسم البحث السيميائي المعاصر يعالج إشكالية ترجمة المصطلح والنظريات السيميائية المعاصرة ، و أخر يعالج قضايا تطبيقية، التطبيقات على أشكال التعبير الشعبي( شعرا ونثرا ) من منطلقات منهجية ينيوية وسيميائية . ويتناول القسم الثالث كل الدراسات الخاصة بالمدونات و أشكال التعبير الشعبي من حكايات ومتون شعرية وألغاز عبر الفترات التاريخية الكبرى التي عرفتها الجزائر. و أما القسم الأخير منها فقد خصصناه للدراسات بمختلف اللغات ومن بينها الإنجليزية والفرنسية. وقد سعينا من وراء تأسيس هذه المجلة إلى تحقيق مجموعة من الأهداف يمكن حصرها في النقاط التالية: 1. ترقية البحث العلمي من خلال التكفل ببحوث طلبة الدكتوراه وتشجيعهم بنشرها في المجلة بعد عرضها على الخبراء. 2. الاهتمام بأحدث النظريات العلمية ونشرها . 3. مسح المتون المتعلقة بأشكال التعبير الشعبي ونشرها. 4. جمع النصوص والمخطوطات والقيام بتحقيقها ودراستها. 5. الوقوف عند القيم التي تعالجها أمختلف أشكال التعبير الشعبي.


8

Volumes

15

Numéros

142

Articles


أثر المدرسة التوليدية التحويلية في سيميائيات گريماس

بن طيب أسماء, 

الملخص: يحاول هذا البحث تحديد المرجعية النظرية والمعرفية لاتجاه معين من اتجاهات السيميائيّة العامة،حيث يتعلق الأمر بالسيميائيّة السرديّة لگريماس، والتي تمتد على مجموعة من المرجعيات والروافد (لسانية،وفلسفية منطقية ومعرفية )،إذ تعدّ كثير من المصطلحات والمفاهيم اللّسانية والبنيّوية مهد هذه النظرية. إنّ اهتماماتنا ستصب أساساً في محاولة تحديد أثر المدرسة التوليدية التحويلية في سيميائيّات گريماس. This research attempts to determine the theoretical and cognitive reference to a particular direction of general semiotics, as it relates to the narrative semantics of Crimmas, Which extends to a group of references and tributaries (linguistics, philosophical and logical knowledge), Our concerns will be mainly to try to determine the impact of the transformational generating school in GRIMAS Semiconductors 1.

الكلمات المفتاحية: السيميائية السردية-الكفاءة-الأداء-البنية السطحية –البنية العميقة.


مفدي زكراء والشعر الشعبي الثوري " نشيد جيش التحرير أنموذجا"

شافع بلعيد نصيرة, 

الملخص: الملخص: كثيرون يعرفون مفدي زكريا كشاعر ثوري في الأدب العربي الرسمي ، لكن قلة من يعرفونه كشاعر ثوري شعبي، وهذا ما سأحاول إلقاء الضوء عليه من خلال دراسة قصيدته " نشيد جيش التحرير الجزائري" المكتوبة باللهجة العامية. Abstract : Many know Moufdi Zakaria as a revolutionary poet in the classical Arabic language, but few know him as a revolutionary poet in the slang, And this is what I will try to shed light on it through the study of his poem "the anthem of the Liberation Army" written in colloquial Arabic.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : مفدي – شعر – ثوري – شعبي - نشيد ; Key words: Moufdi – poetry- Popular- revolutionary- anthem


المكون السردي في مقامات الهمذاني المقامة البغدادية أنموذجا مقاربة سيميائية سردية

عواس الوردي,  طاهير كمال, 

الملخص: تعد السيمائية السردية للناقد الفرنسي ألجرداس جوليان غريماس من أبرز النظريات التي تعنى بمقاربة النصوص السردية بحثا عن كيفية تشكل وصياغة المعاني بالاعتماد على دعامتين الأولى تمثل البنية السطحية التي تهتم بالشكل الظاهري للنص من خلال مكونين هما المكون السردي والمكون الخطابي، في حين تشكل البنية العميقة الدعامة الثانية في سعيها لتحديد المربع السيميائي الذي يتحكم في الدلالة العامة للنصوص، وسنحاول في هذه الورقة تسليط الضوء على كيفية تطبيق واستجلاء المكون السردي، حيث وقع اختيارنا على إحدى مقامات الهمذاني كنموذج تطبيقي نظير ما تحتويه من العديد من النماذج العاملية والبرامج السردية التي أسهمت في تشكيل أفعال التغير والتحول للمكون السردي الذي يتحكم في المقامات.

الكلمات المفتاحية: المكون ; السردي ; البرنامج ; النموذج ; العاملي ; فعل ; الحالة ; والتحول ; المقامات


أفق المصطلحية السردية في أعمال رشيد بن مالك

شارشار عبد القادر, 

الملخص: يختزل الباحث رشيد بن مالك المشكلة الأساسية في النقد العربي المعاصر في المصطلحات والمفاهيم المقتطعة من سياقاتها والمحركة في اتجاه غايات لا علاقة لها على الإطلاق بأصولها، ولا بخطاب علمي جدير بهذا الاسم، فتترك فجوات تقوض جهود القارئ العربي في استيعاب النصوص، وتؤثر –في الغالب- على استعداداته في المضي قدما نحو الأحسن. لذلك؛ نسعى من خلال هذه الورقة إلى الكشف عن الأفق البحثي الذي يتطلع له هذا الباحث، والآليات التي يوظفها من أجل تجاوز مشكلة المصطلحية والمفاهيم في الخطاب النقدي العربي المعاصر من الاطلاع على ما أنجزه من أعمال حول المصطلحية العربية في مجال السيميائيات السردية R. Benmalek, résume toute la problématique complexe de la critique arabe contemporaine dans un seul et unique « ordre d’idée », à savoir : (la terminologie et les concepts), introduites souvent dans des contextes étranges aux objectifs et perspectives de la recherche en question, cette pratique a induit à la propagation des formes de textes, souvent compacts, et sans aucune signification possibles. Notre but dans cet exposé est de dévoiler les pratiques, et méthodes d’écritures souvent pratiquées par ce chercheur soucieux par ses contraintes souvent ignorées par les critiques arabes contemporains.

الكلمات المفتاحية: النقد العربي- المصطلحات- السيميائيات السردية ; la critique arabe- la terminologie-la sémiologie narrative


Ricoeur, a disciple of Greimas? A case of paradoxical maïeutic

Anne Hénault, 

Résumé: In January 1963, Paul Ricoeur praised structuralism in Rome (Ricoeur 1963). In June 1963, during a confrontation with Claude Levi-Strauss that he had organised, on the premises of the journal Esprit, the same Paul Ricoeur entered into a violent rejection of that structural philosophy and then kept the same resentment seemingly forever. At first, his anathema encompassed Greimassian semiotics until 1979 (see the famous Seminars of rue Parmentier on Narrativity and on History). Then, thanks to a period of private encounters and public debates with Greimas (1980–1989), Ricoeur radically changed his opinion about the achievements of Greimas to the point of not allowing him to step aside (outside?) of what would come to be known as standard semiotics in which he recognised an admirable device for explaining and, hence, understanding, more, the symbolic force of narratives.

Mots clés: structuralism, semiotics, phronésis, narrative, intelligence


المحكيّ القصصيّ الجزائريّ والسّرديات البنيويّة

بن مالك سيدي محمَّد, 

الملخص: تبتغي هذه القراءة وصْف مُقارَبتيْن اثنتيْن حاوَلتا تحليل المحكيّ القصصيّ الجزائريّ من منظور السّرديات البنيويّة، وهما "القصّة الجزائريّة المعاصِرة" التي أوْقَفها عبد المالك مرتاض على دراسة القصّة، و"عمّار بلّحسن والكتابة السّردية" التي شكَّلت فصلا من كتاب خصَّصه السّعيد بوطاجين للرّواية والقصّة الجزائريّتيْن؛ فبينما أبدت المقارَبة الأولى تأثُّرا بسرديّات الحكاية نظريّا على الأقلّ، أظْهَرت المقارَبة الثّانية ميلا نحو سرديّات الخطاب على صعيد الممارَسة. ولكنّ المقارَبتيْن لم تتمكَّنا، مع ذلك، من التّحرُّر من هيْمَنة النّقد وأحكامه، ممّا جعلهما أدنى إلى النّقد منه إلى العلم. Cette lecture cherche à décrire deux approches, qui ont tenté d'analyser la nouvelle algérienne du point de vue de la narratologie structuraliste, à savoir "la nouvelle algérienne contemporaine" qu'Abdelmalek Mortad a consacré à la nouvelle, et "Ammar Bellehcène et l'écriture narrative" qui a formé un chapitre du livre que Saïd Boutadjine a consacré au roman et nouvelle algériens. Alors que la première approche a été influencée par la narratologie de l'histoire théoriquement au moins, la deuxième approche a montré une tendance à la narratologie du discours sur le plan de l'exercice. Cependant, les deux approches n'ont pas pu se libérer de la domination de la critique et de ses jugements, qui en ont fait plus proche de la critique que la science.

الكلمات المفتاحية: قصّة – محكيّ – سرديّات بنيويّة – سرديّات الحكاية – سرديّات الخطاب.