Revue des Sciences Humaines & Sociales
Volume 5, Numéro 1, Pages 27-41

مكانة المعرفة في فكر محمد حسين الطباطبائي

الكاتب : محمد بن سباع .

الملخص

يتناول هذا البحث إسهامات الطباطبائي في مجال المعرفة، والتي يمكن حصر أهمها في تمييزه بين العلم الإلهي والعلم الإنساني مُؤكِّدًا على محدودية العلم الإنساني أمام العلم الإلهي. أما عن مصدر المعرفة، فقد بين أن المعرفة حسية وعقلية في ذات الوقت، لذلك نجده يرفض اعتبار العلم ماديا فقط كما ترى الفلسفات المادية، بل العلم عنده مادي وروحي، ومنه تمييزه بين العلم الحضوري والعلم الحصولي؛ فالأول هو علم بوجود خارجي أما الثاني فهو نظر عقلي في هذا الوجود، ولأجل تبيان حقيقة العلاقة بين الإدراك والواقع فقد ميز بين الإدراكات الحقيقية والإدراكات الاعتبارية.

الكلمات المفتاحية

محمد حسين الطباطبائي ; المعرفة ; العل ; م الالهي ; العلم الانساني ; العلم الحض ; ري ; العلم الحص ; لي ; ا ; الادراكات الحقيقية ; الادراكات الاعتبارية