مجلة دفاتر اقتصادية
Volume 11, Numéro 1, Pages 68-84

محدودية التنمية في الاقتصاد الريعي: مقارنة بين الأزمتين النفطيتين 1986 و 2014 في الجزائر

الكاتب : أوضايفية حدة .

الملخص

ملخص: تهدف هذه الدراسة الى تسليط الضوء على الأهمية البالغة التي يحتلها القطاع النفطي في اقتصاديات معظم الدول خاصة منها المنتجة للنفط، نظرا لمساهماته المتنوعة في تحريك عجلة الاقتصادات من توظيف و تمويل و تأمين للحاجيات المحلية. لكن توصلت الدراسة أن هذا الاتكال عليه منفردا و اهمال باقي القطاعات أثبت فشله نظرا لمحدوديته في تحقيق أهداف التنمية المنشودة للعديد من الأسباب سواء على المستوى المحلي أو الدولي. و هذا ما تم التوصل اليه من خلال آثار الأزمتين النفطيتين 1986 و 2014 اللتين مستا الاقتصاد الجزائري. Abstract: This study aims to highlight the importance of the oil sector in the economies of most countries, especially the oil producing countries, because of its various contributions in moving the wheel of economies from the recruitment, financing and insurance of local needs. However, the study found that this reliance on it alone and neglect of the other sectors proved to be a failure due to its limited achievement of the desired development goals for many reasons, both locally and internationally. This is what has been achieved through the effects of the oil crises of 1986 and 2014, which hit the Algerian economy.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الأزمات النفطية؛مخططات التنمية؛ برامج التنمية؛ أسباب الفشل. تصنيف JEL: F4 Keywords: oil crises; development plans; development programs; causes of failure.