مجلة الخلدونية
Volume 10, Numéro 1, Pages 159-172

على الحمامي المفكر الثائر قراءة لمؤلف عمار بلخوجة: علي الحمامي من الريف إلى كراتشي، السيف والقلم

الكاتب : غوزي مصطفى .

الملخص

عمار بلخوجة باحث جزائري في التأريخ الجزائري، وكتابه "علي الحمامي" ينخرط في هذا الإطار، الذي يقتضي من أي باحث في مجال حساس، كالكتابة التاريخية المحفوفة بمزالق عدة أن يتصف الباحث بالكثير من الصفات ليس أهمها النزاهة، وأيضا التفرغ شبه الكلي للكتابة. إن التأريخ الجزائري في الحقبة المعاصرة ونقصد بالحقبة التي تشمل القرن التاسع عشر فالنصف الأول من القرن العشرين احتكر بالأساس وفي بادئ الأمر، من قبل مدرسة الجزائر والتي كانت كتاباتها التاريخية تعمل على تكريس فكرة تبرير الاستعمار الفرنسي وإضفاء الشرعية التاريخية على وجوده بالجزائر واعتبار الأرض الجزائرية قطعة من فرنسا وسكنيها من أصول قولية، ومع ظهور الحركة الوطنية برز تأريخ وطني يُقارع ويُناهض السردية الكولونيالية، التي تمثلها مدرسة الجزائر التي لم تذخر أي جهد في سبيل طمس الهوية الوطنية وكتابة توافق أهواء مغتصب الأرض والعرض، في هذا الوضع الاقصائي وفي ظروف البؤس الاجتماعي انبرى ثلة من المؤرخين والمنضوون تحت راية الحركة الوطنية لتلك الكتابات التاريخية المكرسة للنظرة الاستعمارية الفرنسية وذلك ابتداء من عشرينيات القرن المنصرم، فانطلقوا في كتابة وتقييد تأريخ وطني يستغرقه مفهوم الجزائرية ويدل عليه، تأريخ أراه معركة كبرى من أجل استرجاع مقومات الشخصية الوطنية، سيكون لها الأثر العظيم في شحذ الهمم وإيقاظ العقول والنفوس ليوم مشهود تصطدم فيه الأبدان وتتقاتل حيث تكون فيه الغلبة والانتصار لأقوى سردية ومن ثمة السردية الأحق والأجدر في أن تنتشر وتستمر في الفعل فالتأثير.

الكلمات المفتاحية

على الحمامي، عمار بلخوجة