الصراط
Volume 4, Numéro 1, Pages 228-243

الحريات الفكرية من الطرح العقائدي إلى الطرح السياسي والأممي دراسة في التصور المقارن

الكاتب : محمد البشير الهاشمي مغلي .

الملخص

ليس ثمة من هو أكثر وعياً بحريته من الإنسان، فالحرية هي إحدى خاصيات التكريم الإلهي فيه، وغير بديهي أن المرء يولد حقيقة حراً في المجتمع، بيد أن أكثر الأحرار تمتعاً بحريته في الدنيا وأكرم مستكرم بها هو من لا يخضع فيها على الإطلاق إلا لسيد واحد. إن حرية الرأي إذا كانت هادفة تكشف عن زاوية نظر مغايرة يثرى بها الرأي ويزداد سداداً، ويتعزز بها العقل، حيث أقر الإسلام أن الاختلاف رحمة، لكن بضوابط وقيود لا يتجاوزها. أما عن حرية الاعتقاد فإنها تقررت بآيات قرآنية نفيسة، مثل :" لا إكراه في الدين "، فالإسلام خاض بقوة معترك الثقافات المختلفة في هذه المسألة الحيوية، من هندية وفارسية ويونانية، وخرج بها منتصراً بعد كسره أطواق الجبرية القاتلة والحائلة دون البناء الحضاري. No one is more aware of his freedom than man, freedom is one of the characteristics of divine honour, it is evident that everyone is born free in society, but the most one enjoying his freedom is the one who submits to only one lord. The meaningful freedom of opinion reveals a different perspective and enriches opinions. Islam recognizes that the difference is mercy, but with limits and restrictions that do not exceed it. As for the freedom of belief, it is determined by the Quran’s verses, such as: "There is no compulsion in religion." Thus Islam proved his superiority to the various cultures in this vital issue, like Indian, Persian and Greek, by rejecting fatalism that obstructs civilization.

الكلمات المفتاحية

فكر؛حرية؛عقيدة؛سياسة؛مقارنة thought;freedom;creed;politics;comparison