مجلة الصراط

The path

Description

مجلة علمية محكمة نصف سنوية، تصدر عن كلية العلوم الإسلامية بجامعة الجزائر 1، تتصدى للموضوعات التي تشكل سداة ولحمة الواقع العربي، تسعى لتقديم الجديد المفيد في علوم الشريعة الإسلامية والدراسات الإسلامية المقارنة . هي منبر لأفكار نخبة الأساتذة والباحثين الجامعيين، تهدف لخدمة البحث العلمي من خلال نشر بحوث علمية جادة ومحكمة .

1

Volumes

2

Numéros

18

Articles


المؤسسات الدينية الوقفية - الزوايا أنموذجا

بن تونس زكرياء, 

الملخص: ملخص المقال باللغة العربية: من أكبر المؤسسات الاجتماعية التي كان لها الأثر البالغة في الحضارة الإسلامية، ومسّت جميع جوانب حياة المسلمين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والخدماتية ...إلخ؛ المؤسسة الوقفية بجميع أنماطها وأشكالها التي تطورت مع مرور الزمان، فقد كان لهذه المؤسسة حضور وشهود حضاري كبير يشهد له القاصي والداني، فكُتُب التاريخ تزخر بالإنجازات الكبيرة التي أنتجتها مخرجات هذه المؤسسة، حتى اعتبر تطور المسلمين مضطرد مع تطور هذه المؤسسة. وضمن الأشكال التي أنتجتها هذه المؤسسة نجد زوايا العلم التي بدأت أربطة وعيون حارسة على بيضة المسلمين، وانتهت إلى مستوى محاضن العلم والعلماء حارسة لعقيدة الأمة ودينها، كما ساهمت هذه الزوايا والتي كان منطلق وجودها الأوقاف، في مساعدة النّاس على المستوى الاجتماعي لحلّ مشاكلهم، إضافة إلى دورها التعليمي. :Astract- Wakf Religious Institution (CHARITABLE ENDOWMENT) – Zawiya as an example Summary It is one of the most important social institutions which had a great impact on Islamic civilization. It touched all aspects of Muslims’ economic, social, cultural and service life…etc. This Wakf institution has developed many forms and types over time and was omnipresent in the evolution of Islamic civilization. History books registered and witnessed the great achievements made by these institution’ outputs. Therefore Muslims’ development was considered totally related to the development of this institution. We can notice among the different aspects of this institution the Zawiya of science that was considered as the protector and the guardian of Muslim community and ended as the center of all sciences and scientists, the guardian of the Oumma’s religion and faith. These Zawiyas whose beginning was in the Wakfs have contributed, in addition to its educational role, to help people solving their problems at social level.

الكلمات المفتاحية: الوقف – الحبس - الزوايا – المؤسسة الدينية.


الاعتبار الشخصي للمكلف وأثره في المعاملات المالية

أ/علي صالح مراد محمد,  أ.د/ إسماعيل كاظم العيساوي, 

الملخص: ملخص البحث أثر الاعتبار الشخصي في المعاملات يتناول هذا البحث بالدراسة مبدأ الاعتبار الشخصي في المعاملات ، ويظهر فيه أثره في المعاملات والتصرفات في الفقه الإسلامي ، وقد جاء البحث في مقدمة وثلاثة مباحث : أما المقدمة فقد تضمنت أسباب اختيار الموضوع وأهميته والمنهجية العلمية المتبعة في البحث . وأما المبحث الأول فقد تضمن مفهوم الاعتبار الشخصي والتأصيل له . وأما المبحث الثاني فقد تضمن ثلاثة مطالب ؛ أما المطلب الأول : فتناول الاعتبار الشخصي في عقود الصبي المميز ؛ من حيث تعريف التمييز ومدلولاته الفقهية ، ومواقف الفقهاء من عقود الصبي المميز وتصرفاته ودلالتها على الاعتبار الشخصي ، مع ذكر بعض النماذج التطبيقية على ذلك . والمطلب الثاني: أثر الاعتبار الشخصي في عقود الفضولي ؛ من حيث التعريف به ، ومواقف الفقهاء من عقوده وتصرفاته ودلالتها على الاعتبار الشخصي ، مع ذكر بعض النماذج التطبيقية عليها أيضا . والمطلب الثالث فيه أثر الاعتبار الشخصي في تصرفات المكره ، وتناول تعريف المكره ، ومواقف الفقهاء من تصرفاته ودلالة ذلك على الاعتبار الشخصي ، مع ذكر بعض التطبيقات الفقهية . ثم الخاتمة ؛ وقد تضمنت أهم نتائج البحث ، ثم قمنا بفهرست المصادر فهرسة هجائية , ثم خاتمة البحث بثبت الموضوعات .

الكلمات المفتاحية: الكلمات الافتتاحية الدالة على التخصص : ( التمييز – الصبي المميز – الاعتبار الشخصي – عقد الفضولي – المكره - )


مقاصد التجديد في التشريع الإسلامي ومتطلباته ومجالاته

عبد الرحمن السنوسي, 

الملخص: يمثل التجديد في الإسلام منهجاً للإبقاء على صلاحيته ونجاعة تشريعاته وقيّوميّتها في حياة المسلمين، وقد لجأ المسلمون في تاريخهم الطّويل إلى فكرة التجديد لتغيير أوضاعهم نحو الأفضل؛ مستهدين في ذلك بالعودة إلى مصادر التّلقّي الأصليّة في ضوء المقاصد التي تمثّل إرادة الشّارع وغايته من تشريع الأحكام. ولمّا كانت الممارسات التّاريخيّة للتّجديد مختلفة في التزامها وعدم التزامها بمنطق التّشريع الإسلاميّ ومبادئه؛ فإنّ من الضّروريّ جدّا العمل على بيان المقاصد العامّة والخاصّة المرادة من التّجديد. وقد اشتمل هذا المقال على بيان مقاصد التّجديد العامّة والخاصّة، وأهم متطلّباته التي لا يتحقّق إلاّ بتوفّرها، وتكميلاً لهذه المتطلّبات اختتم المقال بذكر أهمّ المجالات التي يعتبر ذكرها بمثابة ضبطٍ للتّجديد المشروع والتّجديد الممنوع.

الكلمات المفتاحية: مقاصد. التجديد


التداوي بالمسكر والنجس

عارف الجناحي, 

الملخص: يعد التداوي بالمسكر والنجس من النوازل المعاصرة، ومما عمت به البلوى في مجال التداوي صناعةً وتناولاً، وقد تضاربت فيه الأقوال بين مبيحٍ ومانعٍ، مما يترك مساحةً واسعة للباحثين ليدلو كل بدلوه. ويدور البحث حول التداوي بشيء مسكر، أو نجس، أو إدخال شيءٍ مسكر أو نجس في تركيب الدواء الطاهر، مما يتناوله المريض عن طريق الفم، أو إدخاله في باطن الجسد بالحقنة مثلاً، ولم أتناول ما يتعلق بالتداوي بالمسكر والنجس على ظاهر الجسد. والمنهج المتبع في هذا البحث هو المنهج الاستقرائي والتحليلي المقارن، وذلك باستقراء الحالات التي قد تَرِد على التداوي بالمسكر والنجس، ثم بيان حكم كل حالة على حدة عند الفقهاء، سواء كان نصاً من كتبهم أو تخريجاً على أقوالهم، وذكرت أدلة كل قول، مع المناقشة، والترجيح. وقد تبيّن بعد البحث أن استخدام الكحول وهو روح الخمر والمادة المسكرة فيها ليس أمراً ضرورياً في صناعة الأدوية، فهو وإن قيل بتحريم صنع الدواء منه إلا أن الحكم يختلف للمريض الذي لا يجد غير هذا الدواء المحتوي على أمرٍ محرمٍ، مما يحتاج إلى معرفة حكمه بالنظر إلى النصوص، والأقيسة، والتخريجات، والمصالح والمفاسد، واعتبار المآلات. كما تَبَيّن أن هذه الشريعة السمحاء قائمة على التيسيرِ، وجلبِ المصالحِ وتكثيرِها، بإباحة كل ما فيه منفعة. ودرء المفاسد وتقليلها، بمنع كل ما فيه ضررٌ على المريض. الكلمات الدالة على البحث: التداوي – المسكر – النجس – التداوي بالمحرمات – الدواء المحرم - التداوي بالخمر.

الكلمات المفتاحية: المسكر ; النجس ; التداؤي بالمحرمات ; الدؤاء المحرم ; التداؤي بالخمر ; التداؤي