الصراط

the path for comparative researches and islamic studies

Description

الصراط مجلة علمية أكاديمية محكمة، سداسية، تصدر عن كلية العلوم الإسلامية بجامعة الجزائر1 بن يوسف بن خدة. تعنى بالبحوث والدراسات الإسلامية المقارنة (كل التخصصات المندرجة تحت تخصص العلوم الشرعية الإسلامية من فقه، حديث، فكر إسلامي...إلخ مثل الدراسات المقارنة بين الشريعة والقانون، الدراسات الفقهية-الطبية، الاقتصاد الإسلامي، ... إلخ). تهدف للمساهمة في ترقية وجودة البحث العلمي من خلال نشر بحوث ذات مستوى ومساهمة علمية جديدة، تقدمها لقرائها من أساتذة وطلبة جامعيين؛ والباحثين المهتمين بإحدى تخصصاتها من مختلف الجهات. تشترط في البحوث أصالة العمل . ولغات النشر في المجلة هي : العربية؛ الإنجليزية؛ والفرنسية .


20

Volumes

37

Numéros

391

Articles


من معالم النزعة الإنسانية في الإسلام معلم الحرية انموذجا""

محمد ين علي, 

الملخص: ملخص: تهدف هذه المقالة للتذكير بالقيم النبيلة للاسلام تجاه هجوم خصومه الذين اصبحوا في وقتنا هذا لا يذكرون الاسلام الا بصفات التخلف والعنف والتطرف، في حين انه الدين الذي اعلى من قيمة الانسان وكرّمه قبل كل التشريعات الوضعية التي تدّعي السبق :Astract- This article aims to recall the noble values of Islam against its adversaries who today only mention Islam in terms of delay, violence and extremism, whereas this religion is above human worth and human dignity.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الدين- الاسلام- الانسان ; Key words: Religion - Islam - Human


التعليل بالمظنة لا بالحكمة: دراسة أصولية

أيمن صالح, 

الملخص: هذا البحث هو الثّاني في سلسلة بحوث غايتها النّهائية الوصول إلى ضوابط لبيان متى يترجّح نوط الحكم بالعلّة أو نوطه بالحكمة. وقد هدف إلى تأصيل القول بالتعليل بالأوصاف الظّاهرة المنضبطة (العلل أو المظانّ) ببيان معناه، وشواهده من أقوال العلماء، وأدلّته الشّرعيّة، وغايته التي تمثِّل الفلسفة الأصوليّة التي يقوم عليها. وقد بيّن الباحث: أنّ معنى التعليل بالمظنّة هو نوط الحكم بالوصف الظّاهر المنضبط الذي هو مظنّة الحكمة ودورانه مع هذا الوصف وجودًا وعدمًا لا مع الحكمة التي يستبطنها، وأنّ صحّة مثل هذا التعليل محلّ إجماع بين الأصوليّين والفقهاء، وشواهده من الأحكام الفقهيّة المنصوصة والمستنبطة كثيرةٌ جدًّا، وأنّ التّعليل بالمظنّة لا بالحكمة غايتُه ضبط الأحكام بهدف: تيسير الامتثال، والاحتياط، وقطع النّزاع. This paper is the second in a series of papers aimed to set up controls on when to prefer linking the Fiqh ruling (Hukum) to the cause (Illah) or to the reason (Hikmah). This paper aimed particularly to clarify the meaning of linking the ruling to the cause (Al-Ta'alil bil Mathinnah), its signs in scholars' opinions, its evidences, and its goal which implies the jurisprudential philosophy supporting it. The paper showed that the meaning of (Al-Ta'alil bil Mathinnah) is linking the fiqh ruling to the cause not to the reason, which means that the ruling exists whenever the cause exists and absents whenever the cause absents. It also showed that (Al-Ta'alil bil Mathinnah) is agreed by all the scholars unanimously, and it its goals are: easing the adherence to the ruling, precaution, and ending the dispute.

الكلمات المفتاحية: المظنة ; الحكمة ; التعليل بالحكمة ; التعليل بالمظنة ; التعليل بالمقاصد


من « الأحوال الشخصية » إلى «الأسرة»: دراسة في المصطلح في الفقه الإسلامي و القانون الوضعي

أحمد رباج, 

الملخص: يتناول هذا المقال محاولة تأصيل مصطلح «الأحوال الشخصية» (و يقابله بالفرنسية عبارة : (Statut Personnel))، وذلك من حيث النشأة التاريخية في أوروبا (إيطاليا وهولندا وفرنسا وانجلترا والولايات المتحدة الأمريكية تحديدا)، وانتقاله إلى تشريعات بعض الدول العربية، ثم البحث عن تعريفه، وعن القضايا والموضوعات التي تندرج تحته، وموقف التشريعات العربية والفقه الإسلامي منه. الكلمات المفتاحية: الأحوال الشخصية- الأسرة - الفقه الإسلامي- القانون الدولي الخاص. Summary My topic deals with the attempt to establish the term « personal states » (in French: Statut Personnel) through its historical origins in Europe (Italy, the Netherlands, France, England and the United States of America). Therefore, this research aims to discover the personal states passage to the legislation of some Arab countries, its definition, the deferent covered issues and topics, and the position of Arab legislation and the Islamic jurisprudence about it. Keywords: personal states, Family, Islamic jurisprudence, Privat International Law.

الكلمات المفتاحية: الأحوال الشخصية- الأسرة - الفقه الإسلامي- القانون الدولي الخاص


الوسطية في الفتوى وأثرها في تحقيق الأمن

ساجدة طه محمود الفهداوي, 

الملخص: ملخص البحث الوسطية حلم ضاع، وضاع معه المنهج القويم الذي أمرنا الله تعالى باتباعه، وضاع معه الأمن الذي نبتغيه وصرنا نتخيله كالأحلام البعيدة، وبلداننا العربية والإسلامية كالعراق وسوريا وغيرهما، والتي تعج بالغوغاء والقتل والدمار خير دليل على ذلك، ولن تقوم لنا قائمة إلا بالرجوع إلى ديننا الحنيف ومنهجه الوسط، وإن للإسلام منهجه في إقرار الأمن، والفتوى إحدى الضمانات لتحقيق هذا الأمن، سيما وقد تصدّى للفتوى كثير من طلبة العلم ممن لا يحسنها، ومن ليس أهلاً لها، وزاد من سرعة انتشارها وتداولها بين العامة التقدم الهائل في وسائل الاتصال المسموعة والمقروءة والمرئية، فبرزت فتاوى كثيرة تميل إلى التشدد والإفراط وأخرى على النقيض تميل إلى التساهل والتفريط، فتضاربت الأقوال وتباينت حتى في المسألة الواحدة، وأصبح المستفتي في حيرة من أمره أي الفريقين على صواب وأيهما يتبع، مما يستلزم بيان أهمية الوسطية في الفتوى وضوابطها وأثرها في تحقيق الأمن، وهذا بإذن الله تعالى ما تسعى الباحثة إلى بيانه وتوضيحه قدر المستطاع، والله المستعان . And the Arab and Islamic countries such as Iraq, Syria and others, which are full of mobs, killing and destruction are the best proof of that, and will not list us except by reference to our religion and its methodology And the fatwa is one of the guarantees to achieve this security, especially as it has addressed the fatwa many students of science who do not improve, and is not eligible for it, and increased the speed of circulation and circulation among the public the tremendous progress in the means of communication audio and visual and visual, There are many fatwas that tend to be extreme and excessive and others on the contrary tend to indulge and negligence, so the words diverged and diverged even in the one issue. The respondent became confused about what the two parties were right and which followed. This necessitates a statement of the importance of moderation in the Fatwa and its impact on security.

الكلمات المفتاحية: ال ; سطية- الفت ; ى- الامن


إشْكَالِيَةُ الحُلُولُ وَالاتِّحَادِ وَبعض تَجَلِّيَاتِهِمَا فِي الأدَبِ الصُّوفِيِّ

طارق زيناي, 

الملخص: لقد تواتر عن بعض الصوفية العارفين - ممن وصلوا إلى مراتب متعالية في الحب والمعرفة - أنهم عبَّروا عما وصلوا إليه بأقوال فُهِمَ منها أنها تحيل إلى حالة من الانسلاخ الكلي من البشرية( الناسوتية )، واتصاف وامتزاج وتماهٍ مع الأوصاف الإلهية ( اللاهوتية )، أو ما يعرف في اصطلاح الصوفية بقضية الحلول والاتحاد، كما عند الحلاج والبسطامي وابن الفارض، هذه الأقوال التي لها سوابق عند الأمم والأديان والفرق الأخرى، كما عند النصارى وغلاة الشيعة وغيرهم، شكلت أهم نظريات العرفان الصوفي، التي انحرفت بالتصوف من المعطى الزهدي ( السلوكي) إلى فضاءات العرفان والفلسفة. Some Sufi-knowledgeable people who have reached a higher level of love and knowledge have frequently spoken of what they have reached with a statement that they are referring to a state of total alienation from humanity (the Nasotics), and the assimilation and mixing with divine (theological) descriptions, or what is known as The term Sufism in the cause of solutions and union, as at Hallaj, Bustami and Ibn al-Mu'adli, these statements, which have precedents in the nations, religions and other sects, as in the Christians and the ultra-Shiite and others, formed the most important theories of Sufi gratitude, which deviated from the mysticism of the Muhuda (behavioral) to the spaces Gratitude and philosophy.

الكلمات المفتاحية: الحلول- الاتحاد- العرفان- التصوف- الأدب.


تخصيص السنة لعموم القرآن دراسة أصولية تفسيرية حديثية

عدنان بن محمد أبو عمر الدكتور, 

الملخص: تخصيص السنة لعموم القرآن دراسة تفسيرية حديثية أصولية نتج عن هذا البحث :أن السنة النبوية بها يعرف بيان كثير من نصوص القرآن ، فهي التي ترشدنا إلى معرفة بيان النص القرآني، وبين مكانة ووظيفة السنة بالنسبة للقرآن توصلنا لتعريف جامعمانع للعام ، وعليه جرى أكثر الأصوليين وهو : اللفظ الذي يدل على جميع ما يصلح له من أفرادِهِ متفقة الحدود ، على سبيل الشمول والاستغراق من غير حصر في كمية معينة منها ، أو عدد معيَّن . وتوصل البحث :ليس في القرآن نفسه ما يبين جميع القرآن ، فتفسير القرآن للقرآن واقع وموجود لكن ليس في كل آياته، فما بقي من القرآن الذي لم يتناوله بيان القرآن بحاجة إلى بيان وتفسير ولا تكفي اللغة والعقل في بيانه البتة ، فلا يمكن لغةً ولا عقلاً تفصيل المجمل الذي جاء في فرض الصلاة ، فقوله تعالى :  وَأَقِيْمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ [ البقرة : 43 ] . فهذا وأمثاله لا يمكن فهم المراد منه إلا بوحي سماوي عن طريق الرسول  ، فكان لا بد من الرجوع إلى البيان منه إلى الرسول ، كما رجع الصحابة – رضوان الله عليهم – في هذا . إن التعارض بين العام والخاص والمطلق والمقيد ليس تعارضاً بالمعنى الحقيقي ، وإنما هو من التعارض الظاهري بين النصوص ، ومن ثم نجد العلماء يدفعونه ببناء العام على الخاص والمطلق على المقيد .وأثبت البحث رجحان ما قاله الجمهور من جواز تخصيص القرآن بالأخبار الآحادية . وكل هذا جاء وفق دراسة تفسيرية حديثية أصولية علمية . الدكتور عدنان بن محمد أبو عمر \ الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية ، وكلية المدينة الجامعية ، والمعهد العلمي الإسلامي /الإمارات العربية المتحدة – عجمان How does Sunnah Specify General Qur’anic Verses? Not all general Quranic verses can be explained in details by other verses, linguistic knowledge or reason. A general verse such as {Establish the prayer and pay zakaah}, Al Baqara: 43, is general and only can be detailed by another revelation through Prophet Muhammad PBUH. The discrepancy between general and private, and absolute and restrictive is not real but rather an ostensible discrepancy due to the nature of texts. The research confirmed the judgement of the majority of scholars that it is Permissible to specify Quran by individual narrations.

الكلمات المفتاحية: القرآن ; السنة ; العام ; الخاص ; التفسير


The Correlation between Students’ Performance in Cloze Test and Writing Test: An Applied Study on University Students in UAE

ال محمد محمد, 

الملخص: الملخص: يهدف البحث إلى معرفة العلاقة بين أداء الطلبة في امتحان كلوز (Cloze Test) والامتحانات الأخرى الجزئية لاسيما الكتابة. شاركت في البحث 60 طالبة جامعية في المستوى الثاني من جامعتين في دولة الإمارات العربية المتحدة تتراوح أعمارهن بين 18 و 25 سنة. اعتمد البحث على بيانات مستخرجة من إجابات الطالبات على أسئلة امتحانات ورقية كامتحانات نهاية الفصل الدراسي المعمول به في الجامعات متبوعا بامتحان كلوز. تم جدولة نتائج الامتحانات وتحليلها وتم حساب علاقة التناسب بين أداء الطلبة في امتحان الكلوز وادائهم في امتحانات مهارات اللغة الأخرى. ركز البحث على مهارة الإنشاء (الكتابة) كمهارة إنتاجية لمعرفة العلاقة بين أداء الطلبة في هذه المهارة وأدائهم في امتحان كلوز. تعرض البحث لمناقشة امتحان اللغة بشكل عام متضمنا خلفية نظام التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما نوقشت نظرية الجشتالت كون امتحان كلوز يرتكز عليها. وعرّج البحث على فوائد امتحان كلوز. بُني البحث على ثلاث فرضيات: 1. الفرضية الأولى: علاقة التناسب عالٍ بين اختبارات كلوز واختبارات القراءة الاستيعابية واختبارات القواعد. 2. الفرضية الثانية: علاقة التناسب ضعيف بين اختبارات كلوز واختبارات المفردات. 3. الفرضية الثالثة: علاقة التناسب ضعيف بين اختبارات كلوز واختبارات الكتابة. المصطلحات الرئيسية: التناسب، امتحانات كلوز (CLOZE TESTS)، الامتحانات الجزئية المستهدفة مهارات معينة في اللغة (Discrete Point Tests) المهارات الإنتاجية ومهارة الإنشاء (الكتابة). خلص البحث إلى أن هناك علاقة تناسب بدرجة عالية بين أداء الطلبة في امتحان مهارة القراءة الاستيعابية وأدائهم في امتحان كلوز، وأن هناك علاقة تناسب معقولة بين أدائهم في امتحان قواعد اللغة وامتحان كلوز. وأثبت البحث صحة الفرضية رقم (2) – هناك علاقة تناسب بدرجة منخفضة بين أداء الطلبة في كلوز وأدائهم في امتحان المفردات. وبناء على هذه الدراسة فإنه ليس بإمكاننا استبدال امتحان كلوز بامتحان المفردات. وخلص البحث إلى أن علاقة التناسب بين أداء الطلبة في امتحان الكتابة وأدائهم في امتحان كلوز (محور الدراسة) ضعيفة جدا.

الكلمات المفتاحية: correlation cloze tests UAE discrete point tests productive skills writing


الإعلام بمن أُبهم في عمدة القاري من الأعلام

عبد العزيز دخان, 

الملخص: لقد كان من الأمانة العلمية أن يحرص كثير من شراح الأحاديث ـ والإمام بدر الدين العيني واحد منهم ـ على نسبة كلّ قول إلى قائله، سواء ارتضوا ذلك القول أم لم يرتضوه، وسواء تعقّبوه أو سكتوا عنه، وفي ذلك من الفائدة ما لا يخفى، ولكنّ القارئ لعديد من مصنفات العلماء في شرح الحديث يلحظ أيضا أنّ هناك قدرا ليس بالقليل من الأقوال وردت عارية عن نسبتها إلى قائليها، حيث ينسب الشارح قولا إلى قائل ثمّ يبهم أمره، فلا يذكره باسم ولا بكنية، ولا بلقب، وبلا بنسبة، وإنّما يستعمل ألفاظا مبهمة في التعبير عن هذا القائل، أو يضيفه إلى كتابه قائلا: قال صاحب الكتاب الفلاني. ونظرا لكثرة المادّة العلمية التي وجدتها في عمدة القاري بصيغ متعددة وكثيرة، فقد أصبح الأمر يحتاج إلى مؤلّف في جمع هذه المادّة كلّها، ولكنّي اقتصرت في هذا البحث على جمع ما أبهمه الإمام العيني وأضافه إلى كتابه، قائلا: (قال صاحب الكتاب الفلاني)، دون أن يصرّح باسمه في جملة من المواضع في كتابه، ثمّ قد يصرّح باسمه في مواضع وقد لا يفعل، ثمّ محاولة الكشف عن الأسباب التي تدعو الإمام العيني ـ أو غيره من الشرّاح ـ إلى هذا السلوك، والكشف عن الوسائل التي يمكننا استعمالها في إزالة هذا النوع من الإبهام، والتعرّف على أسماء هؤلاء الأعلام. It was out of scientific integrity that Hadith’s expounders – Bader Al-Deen Al-Ayni as one of them – have attributed each saying to its teller, and the benefits in that are huge, but the one who reads a lot of scholars books in expounding Alhadith can notice that there is quite a lot of sayings that was mentioned without their tellers, as the expounder was refereeing a saying to someone but then make it ambiguous by not mentioning his name or nickname, but using ambiguous words to describe this teller, or to add him to his book by saying: The so called book’s owner said. Due to the overabundance of the scientific materials that I have found in “Omdat Al-Qari”, it turned out that an author is required to gather all the materials needed. But I restricted my research on the things which were made ambiguous by Bader Al-Deen Al-Ayni, and were added to his book, by saying: “The author of the so-called book said without disclosing his name in any area of the book, and he sometimes discloses his name in some areas of the book or he doesn’t. and then he tries to uncover the reasons that lead Bader Al-Deen Al-Ayni and other expanders to this behavior and revealing the methods that we can use to remove this kind of ambiguity, and getting to know the names of these luminaries.

الكلمات المفتاحية: عمدة القاري ; العيني ; المبهم ; شراح الحديث ; صاحب الكتاب


الكراهية مفهومها وأحكامها في ضوء الفقه الإسلامي

العطر علي,  العيساوي اسماعيل, 

الملخص: ملخص البحث الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد فقد تعرضنا في بحثنا هذا للكراهية بمفهومها وأحكامها في ضوء الفقه الإسلامي ، وذلك لأن الكراهية مرض سلوكي يصيب القلوب ويؤثر في سير الأعمال صحة وفساداً ، والكراهية وإن تشابهت في معناها اللغوي إلا أنها تختلف في مقاصدها عن مصطلح الإكراه . والكراهية قد تكون أثراً عن الشرع أو عن العقل أو عن كليهما ، ولا يشترط من كراهية الإنسان لفعل ما وقوع المكلف في المحظور الشرعي ، فهناك كراهية سببها المشقة في تطبيق العمل وليست النفور منها ، ولذا فإن الأصل في الكراهية التحريم لكن حكمها قد يختلف باختلاف الأحوال والأسباب ، وانتهينا في آخر المطاف إلى أن الكراهية سلوك محرم بشكل عام لتنافيه مع سلوك الحب والألفة الذي أمر الله به ، إلا أنها قد تشتد حرمتها في الحالات الآتية: الحالة الأولى: كراهية المسلم للمسلم الحالة الثانية: كراهية الإسلام أو شيء منه الحالة الثالثة: كراهية بعض التشريعات الإسلامية: الحالة الرابعة: كراهية السنة النبوية والحمدلله رب العالمين

الكلمات المفتاحية: الكراهية - السخط - المشقة


دور الاجتهاد الفقهي المالكي في استيعاب نوازل الأسرة وحلِّ مشكلاتها....

وصــفي عبدالعــزيــز,  مســــرار حميـــد, 

الملخص: يتناول هذا البحث موضوع الأسرة من حيث أهميتها وبيان بعض الحقوق المتعلقة وركائزها المتينة التي تضمن استقرارها وتحفظ وجودها وديمومتها. وقد اخترنا قضية إمهال الزَّوجة لتجهيز نفسها لبيت الزوجية أنموذجًا للدراسة انطلاقًا من النصوص الشرعية وفتاوى النوازل الأسرية في الموضوع من خلال التراث المالكي....

الكلمات المفتاحية: نظرية الحق؛ الأسرة؛ الحقوق الزوجية؛ إمهال الزوجة؛ التعسف في العلاقة الأسرية


خيانة الوطن في السنة النبوية

شنتوح ليليا, 

الملخص: خيانة الوطن من أخطر المنكرات التي حذرنا منها نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم لخطورتها على الفرد والمجتمع والوطن كونها تشكل اعتداء مباشرا ومؤثرا على الوجود السياسي والاجتماعي والاقتصادي للدول ، ونظرا لقلة الدراسات والبحوث حول موضوع الخيانة في السنة النبوية إن لم نقل انعدامها ، فقد أردنا من خلال هذا المقال بيان مدى اهتمام السنة النبوية بجريمة الخيانة، وبيان الأحاديث النبوية التي تناولتها ، ثم عاقبة ومآلات الخائنين في الدنيا والآخرة، وأخيرا ركزنا على كيفية علاج السنة النبوية لموضوع الخيانة The betrayal of the homeland is one of the gravest evils that our noble Prophet Muhammad warned against its danger. In fact, it can cause many harms on the individual, society and homeland directly. Moreover the influential can also be great on the political, social and economic sides. Thus,because of the lack of studies and research on the subject of treasonin islam. this article shows to what extent the interest of the Sunnah in the crime of treason, and the statement of the Prophet's Hadiths, and the consequences of the traitors in this world and the Hereafter, and finally focused on how the Sunnah deals with this subject

الكلمات المفتاحية: الخيانة، الوطن، السنة، المحمدية، الحديث النبوي ; The betrayal , homeland , Sunnah, Prophet's Hadiths


منهج الحافظ مُغلطاي في كتابه منار الإسلام بترتيب كتاب الوهم والإيهام دراسة تطبيقية نقدية

المهيري حمدة,  الخلف عواد, 

الملخص: ملخص منهج الحافظ مُغلطاي في كتابه منار الإسلام بترتيب كتاب الوهم والإيهام )دراسة تطبيقية نقدية( هذا البحث يَدرُس المنهج الذي سار عليه الحافظ مُغلطاي بن قليج البَكْجَري، (ت762هـ)، في كتابه، منار الإسلام، دراسَةً تطبيقيَّة نقديَة، وذلك أنَّ الحافظ ابن القطان الفاسي (ت628هـ)، صنّف كتابه «بيان الوهم والإيهام الواقِعَيْن في كتاب الأحكام»، ورتب الأحاديث التي ذكرها فيه على العلل، مما جعل الوصول إلى الحديث المراد النظر فيه صعب جدًّا، فنشط مُغلطاي إلى إعادة ترتيب الكتاب على الأبواب الفقهية، وفق كتاب الأحكام الوسطى للحافظ الإشبيلي (ت581هـ)، وسماه: «منار الإسلام بترتيب كتاب الوهم والإيهام»، فجمع متفرقه، وحذف مكرره، دون أن ينقص شيئًا من أصل الكتاب أو يزيد فيه.وقد سلك البحث منهج الاستقراء والتحليل للوصول إلى المراد، وخلصت فيه إلى جملة من النتائج، منها: أن مُغلطاي وُفِّق في ترتيبه للكتاب واختصاره، فحذف الأحاديث المكررة، وجمع الكلام عليها في موطن واحد، مما سهّل على الباحثين الاستفادة من الكتاب، ولكن فاته مجموعة من الأحاديث. الكلمات المفتاحية: العلل، مناهج المحدثين، الحافظ مغلطاي، الحافظ ابن القطان الفاسي، منار الإسلام، بيان الوهم والإيهام. Abstract al-Hafiz Mughulday methodology in his book Manar al Islam bitartib al-kitab al-wahm wal iham fi kitab al-ahkam (a critical study) This paper examines al-Hafiz Mughulday (762) methodology in his book: Manar al Islam bitartib al-kitab al-wahm wal iham fi kitab al-ahkam; brightness of Islam in sorting the defect book. It is a book authored to facility sorting hadith in Bayan al-wahm wal iham fi kitab al-ahkam”. Background of this is that the great hadith scholar al-Hafiz Bin al-Kattan (608 H), has arranged hadiths in his “Bayan al-wahm wal iham fi kitab al-ahkam” (clarifying defects in the book of ruling) on a very sophisticated and complex approach by listing and sorting hadiths based on the deficient, weak and defect hadiths. Therefore, another great hadith expert called al-Hafiz Mughulday has served the book in order to reclassify the hadiths and provide a better and easier method of sorting the hadiths. To do so he has adopted al-Hafiz al- Ishbili (581) method of arranging hadiths. This paper aims at shading light on the methodology of al-Hafiz Mughulday in his book titled Manar al Islam bitartib al-kitab al-wahm wal iham. The inductive and analytical approach was adopted in this study. The research findings include that al-Hafiz Mughulday has succeeded to reorganize the book, make it much easier to find hadiths, avoid repeating in hadiths, and summarize and collecting related hadiths in one place. Yet, he misses a group of hadiths. Key words: al- ‘Elal, deficient, weak and defect hadiths, hadith studies, al-Hafiz Mughulday, al-Hafiz Bin al-Kattan, Muslim scholarship in hadith.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: العلل، مناهج المُحَدِّثين، مُغلطاي، ابن القطان الفاسي، منار الإسلام، بيان الوهم والإيهام.


علم الفروق الفقهية مفهومه وموضوعه ومسائله

بطاهر محمد بومدين, 

الملخص: علم الفروق الفقهية من العلوم المتداخلة مع علوم شرعية أخرى، لكنه علم قائم بذاته، بدليل موضوعه الذي يمايزه عن غيره، ولا يطعن في هذا كونه غير مستقل عن علمي الفقه وأصوله، إذ هو مخدوم من الأول وخادمٌ للثاني، فعلم الفروق فيه جوانب نظرية هي إلى الأصول أقرب، وفيه جوانب تطبيقية هي بالفقه ألصق، وهو في هذا كحال علم المقاصد، وعلم القواعد الفقهية، وعلم الأشباه والنظائر، وعلم التخريج، وغير ذلك. ويتناول هذا البحث علم الفروق الفقهية بالتعريف، ويبيِّن بعض أهم مبادئه، والمتمثلة في موضوعه ومسائله، وذلك بهدف تحديد ماهيته، وضبط المعنى العام الذي يشتمل على مسائله التي يتخذها دائرة لبحثه دون غيره من العلوم، ليزداد تحديدًا وتمييزًا عن غيره، وتتضح طبيعة منهج البحث فيه؛ لأن مناهج العلوم إنما توضع ملائمة لطبيعة موضوعاتها. The science of jurisprudence differences of science interlaced with other forensic sciences, but it is a science in its own, evidence of its theme that distinguishes it from others, and does not challenge in this being independent of the science of jurisprudence and its origins, as it served from the first and the servant of the second, The origins are closer, and there are practical aspects in the jurisprudence of adhesion, which is in this case, such as the science of purposes, the science of jurisprudential rules, and the science of analogies and isotopes, and the science of graduation, and so on. This research deals with the science of jurisprudential differences by definition, and shows some of its most important principles, in terms of its subject and its issues, with the aim of determining its meaning and controlling the general meaning that includes its questions which are taken by a circle to discuss it without other sciences. , Because science curricula are appropriate for the nature of their subjects.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفقه، الفروق، موضوع، مسائل، مباحث.


أثر سبب الورود في فقه الحديث

عبد الصمد صفيّة,  سعد قاسم, 

الملخص: جاء هذا البحث لدراسة أثر أسباب الورود في فقه الحديث، والكشف عن المجالات التي يظهر فيها هذا الأثر، بناءً على تطبيقات أهل العلم. واشتملت الدراسة على محورين رئيسين، ألقى الأول منهما الضوء على أثر أسباب الورود في الفهم العام للحديث، وذلك من خلال: توضيحها للحديث وتحديدها لدلالته، وإزالتها الإشكال ودفعها ما يوهم التعارض. وأما المحور الثاني فوضَّح أثرها في التشريع المستنبط من الحديث، من خلال: بيان وجه الحكمة من التشريع، وتحديد تاريخ التشريع ومعرفة الناسخ والمنسوخ، ومعرفة عِليَّة الأحكام وتغيُّرها بانتفاء عِلَّتها. كما استُهلَّ البحث بتمهيد في اعتبار أسباب ورود الحديث في الأحكام الشرعية، عالج باختصار مسألة: (هل العبرة بعموم اللفظ أم بخصوص السبب؟)، وربط بينها وبين موضوع البحث. This research aims to study the effect of cases and circumstances in understanding the Hadith and state the fields that shows this effect according to the applications of scholars. The study included two axes, the first one focused on the effect of causes and circumstances in the general understanding of Hadith. The second axes, explained the effect of causes and circumstances in the deduced ruling. Furthermore, the research was began by a preface about considering causes and circumstances of the Hadith in the raligious rulings, it discussed briefly the issue of: (Is the moral with the general words or the special causes and circumstances?) and linked between it and the research topic.

الكلمات المفتاحية: فقه الحديث ; أسباب ورود الحديث ; الحديث