الحوار المتوسطي
Volume 5, Numéro 2, Pages 285-297

الدور السفسطائي في شق مفهوم التصور مقياس التصور السفسطائي: من مقياس الوجود إلى مقياس الإنسان

الكاتب : أحمد بن بوحة .

الملخص

لقد اتجهت الفلسفة اليونانية القديمة من طاليس إلى غاية زينون الإيلي إلى دراسة الطبيعة و التأمل في ظواهرها المختلفة ، و كانت كل هذه الدراسات تصبو إلى إنشاء المبدأ العام أو الجوهر الذي يؤسس التصور أو المعرفة عن الموجودات أو العلْم بالوجود بما هو موجود كما قصده كما قصده أرسطو في كتاب الطبيعة أو الميتافيزيقا ، بمعنى أن منطق هذه الفلسفات كان متجها إلى العالَم الخارجي قصد بناء القانون أو التصور الكلي الذي يفسر هذا العالَم و يشرح جوهره و أَعْرَاضِه. لقد كانت العودة إلى الإنسان ضرورة ملحة تقتضيها مرحلة تطور المعارف و المناهج المعرفية معا ، عودة ممحصة لدور ذات الإنسان المُقرِّرة و المبتكِرة للتصورات ، و في هذا المنحى تكون الفلسفة اليونانية فعْلا قد رسمت منعطفا هاما له أثره الكبير في نسيج المذاهب و الاتجاهات الفلسفية اللاحقة، خاصة على مذهب سقراط و أفلاطون و أرسطو .

الكلمات المفتاحية

مقياس التصور السفسطائي-مقياس الوجود -مقياس الإنسان-الفلسفة اليونانية القديمة