مجلة التغير الاجتماعي
Volume 3, Numéro 6, Pages 355-384

المشروع التربوي الجزائري بين الحداثة التربوية والأزمة التعليمية

الكاتب : شاوي أ. رندة .

الملخص

تحتل مسألة التربية حيزا لا يُستهان به من الاهتمام في مجتمعنا، خاصة إذا كان التعليم يستمد أهميته منها باعتباره الورشة الفعلية لتصنيع النموذج الإنساني. وفي ظل التطور التقني وما فرضه من تغيرات لامست شتى المجالات بما فيها المجال التربوي حيث جعلت الوعاء التعليمي بحاجة إلى المساءلة الجذرية للبحث في الأسباب الفعلية لعطالة المنظومة التعليمية في نسقها الثقافي. وإن كان الكثير من الباحثين والمهتمين بهذا الشأن يوعزونها إلى الحداثة التربوية وما فرضته من استتباع ثقافي للآخر معتبرينها من أخطر المزالق الفكرية السائدة حول " المشروع التربوي الجزائري" لما فرضته من هيمنة الكثير من الأطر الإيديولوجية التبسيطية للإشكالية التربوية بمختلف أبعادها حيث تختزل الواقع بأبعاده المتعددة والمتغيرة على حساب النظرة التقييمة للواقع الفعلي سواء كان ذلك على مستوى المرجعيات الفكرية الموجهة والمؤطرة مسبقا بفعل العولمة، أو من حيث منهجيات تحديد المشكلات و حلّها. وهذا ما جعلنا نتساءل عن واقع المشروع التربوي الجزائري بين الحداثة التربوية والأزمة التعليمية في ظل رهانات العولمة .

الكلمات المفتاحية

المشروع التربوي – الحداثة التربوية – الأزمة التعليمية