مجلة قبس للدراسات الإنسانية والاجتماعية
Volume 2, Numéro 2, Pages 138-167

طرق حفظ وصيانة المخطوط بالمغرب الإسلامي ومركز حفظ مخطوطات بالقيروان - أنموذجا-

الكاتب : فتيحة قاضي .

الملخص

تعتبر المخطوطات كنزا حضاريا وثقافيا فهي تمثل تاريخ الشعوب التي اهتمت بحفظ سجلاتها، وقد يتسع مدلول هذه الكلمة ليشمل كل ما خط باليد باستخدام الرُقم و الألواح الطينية ولفائف البردي ورقوق الحيوانات وغيرها، ووجب الاهتمام بتلك المخطوطات الإسلامية العربية لكونها السبيل الوحيد للحفاظ على ما أنتجه العقل الإسلامي لنجعل منها تحفاً فنية ثمينة، تزخر بنتاج علمي ضخم، عن طريق الحفاظ عليه وصيانته من عوامل تآكله وتلفه والتي تتمثل في عوامل جوية و طبيعية و بيولوجية، بإنشاء أقسام ومخابر للحفظ و الصيانة في كل المراكز والمكتبات والمعاهد، عاملة على معرفة أمراض المخطوطات ومعالجتها وكذا المحافظة على جودتها ورونقها وإعادة الحياة إليها، متبعة بذلك عدة أساليب كالتعقيم و الترميم و التجليد وغير ذلك. Records considered as a civil treasure and a cultural one because it represents the history of nations that cared to save their records, and the meaning of this word expands includes all what was written by hand by using clay boards, the papyrus rolls, flakes of animals and others , and it was obligatory to take care for that Islamic records for being the only way to preserve what did the Islamic brain produce to make from it a precious artwork abounds a huge scientific production by protecting it from the factors of corrosion and being damaged in an atmospheric and a natural and biological risk , by making sections and laboratories for save and maintenance in all centers of libraries and institutes , it works for knowing the manuscript diseases and treat them and also to conserve their quality and brining it a life again , as that followed many methods as restoration, sterilization and binding…

الكلمات المفتاحية

حفظ صيانة المخطوط المغرب الإسلامي القيروان