مجلة البديل الاقتصادي
Volume 5, Numéro 1, Pages 267-295

أثر التسهيلات المصرفية المتعثرة على البنوك العمومية الجزائرية

الكاتب : عادل هبال .

الملخص

إن الجهاز المصرفي له دور هام في النشاط الاقتصادي في أي دولة ، والبنوك تعتبر أحد الأدوات الهامة في التنمية الاقتصادية وذلك من خلال تعبئة المدخرات وتساعد في تنمية الاستثمارات وزيادة المشروعات بما تقدمه من تسهيلات وخدمات مصرفية . لذا ظهرت الحاجة إلى الاهتمام بتقديم التسهيلات المصرفية في البنوك التجارية ، لذلك وجب التعرف على الآثار الاقتصادية الناشئة عن مشاكل هذه التسهيلات المصرفية ، حيث أن هذه المشاكل تؤدي إلى ضعف دور البنوك التجارية في النشاط الاقتصادي وإلى حدوث اختلال في مسيرة التنمية الاقتصادية ، ولكي تستطيع البنوك التجارية القيام بدورها الفعال لابد من الوقوف على الأسباب الحقيقية وراء مشاكل التسهيلات المصرفية في البنوك ودراسة الآثار الاقتصادية لهذه المشاكل وأنواعها ، ومن هذه المشاكل التي تواجه التسهيلات المصرفية في البنوك التجارية في مصر مشكلة التسهيلات المصرفية المتعثرة ومشكلة التركيز الائتماني بمعنى منح نسبة كبيرة من التسهيلات لعدد محدود من العملاء وبالتالي تعرض هذه التسهيلات لنسبة مخاطر عالية أو تعثر في السداد وهناك مشكلة عدم التقييم السليم للضمانات وعدم وجود ضمانات ذات أهمية للعميل وتمثل ضمان حقيقي للقرض ، كما نجد مشكلة ضعف الاستعلامات البنكية الخاصة بالتسهيلات المصرفية وغيرها من المشاكل الأخرى وأيضا تحديد ودراسة الاتجاهات لتحسين وعلاج هذه المشاكل الخاصة بالتسهيلات المصرفية ، ووضع الأسس والسياسات الائتمانية التي تساعد على تقويم وزيادة فاعلية العملية الائتمانية ، وأن يكون هناك إطار عام يحكم سياسة التسهيلات المصرفية بحيث لا تجيد السياسات المتبعة في البنوك التجارية عن المسار السليم ، ويستلزم ذلك زيادة الرقابة على التسهيلات المصرفية من خلال الرقابة الداخلية في البنوك التجارية ورقابة البنك المركزي ووضع نظام متكامل للرقابة على البنوك من خلال البنوك المركزية وذلك لمنع فرص التلاعب أو منح الائتمان بدون ضوابط وانتشار الفساد .

الكلمات المفتاحية

التسهيلات المصرفية، التعثر المصرفي، العمليات الائتمانية،