مجلة الباحث في العلوم الانسانية والاجتماعية
Volume 6, Numéro 2, Pages 236-253

الأوقاف ودورها في توفير مستلزمات التعليم في بغداد 550-656ه/1160-1258م

الكاتب : محمد عبد الله القدحات .

الملخص

ارتبط الوقف من حيث مفهومه ونشأته بالعمل الخيري، وقد تطورت طبيعة الأوقاف تبعا لتطورات التي شهدها المجتمع الإسلامي، حتى نجد الوقف قد أخذ على عاتقه توفير الكثير من احتياجات المجتمع، بل نجده منذ القرن الربع الهجري يتحمل أعباء توفير الخدمات العامة للمجتمع: طرق، وبيمارستانات، وجسور، إضافة للمؤسسات الدينية والتعليمية. ولقد حازت الحياة العلمية على الكثير من جهود الوقفين لا سيما في مجال المدارس والمكتبات، والتي حظيت برعاية الخلفاء العباسيين وكبار رجال الدولة والأثرياء، الذين أوقفوا أموالهم على عمارتها. إضافة الى بناء المدارس، فقد تكفل الواقفون بتوفير كل ما يلزم العملية التعليمية من كتب ومحابر وألواح، إضافة إلى توفير السكن والطعام والكسوة للطلبة والمدرسين. ونظرا لكثرة تلك الأوقاف وأهميتها، فقد خُصص النُّظار؛ لإدارتها وضمان استمرارها. لم يقتصر دور الوقف في عملية التعليم على كونه مورداً مالياً ، بل تعدى إلى ضبط العملية التعليمية، فنجد وثيقة الوقف كانت بمثابة اللائحة الأساسية للمؤسسة التعليمية، تضم الأسس التربوية للتعليم والشروط التي يجب أن تتوافر في القائمين بالتدريس ومواعيد الدراسة، والحقوق والواجبات لكل من المعلم والمتعلم.

الكلمات المفتاحية

الأوقاف، التعليم، بغداد