الوقاية والأرغنوميا
Volume 6, Numéro 1, Pages 61-84

3. واقع الطالب الجامعي الجزائري، من الأمس إلى اليوم ماذا تحقق؟ (قراءة تحليلية لوضعه الراهن).

الكاتب : نعيمة مزرارة . مليكة شعباني .

الملخص

يعتبر التعليم الجامعي من أهم المراحل التعليمية إذ يمثل قمة الهرم التعليمي وإحدى الركائز الهامة التي يعتمد عليها المجتمع فهو الأساس في تقدمه وازدهاره، ويقاس تطوره بسرعة استجابته وتجاوبه مع التغيرات والتحولات الاجتماعية والتحديات التربوية التي يطرحها مجتمع المعلومات، ويتوقف نجاح العملية التعليمية على العديد من العوامل التي تتطلب السعي المستمر والجاد لاستيعابها والإلمام بها. والطالب الجامعي يعتبر المورد الأساسي الذي يقوم عليه التعليم الجامعي الذي يهدف إلى تنمية المهارات العقلية والاجتماعية، وتثقيف عقل الطالب وتنمية ملكة البحث العلمي لديه والفكر الحر المنطلق والقدرة على الإبداع والابتكار. لذلك فان الاستثمار في هذا المورد بشكل ايجابي يعد حجر الزاوية للسعي وراء التنمية وتحقيق الجودة الشاملة، ولن يكون ذلك إلا بالاهتمام بهذا الطالب والغوص في فهم واقعه المعيش داخل أسوار الجامعة بالتعرف على مشكلاته والصعوبات التي تواجهه في تحقيق التكيف مع المحيط الجامعي، وتفهم احتياجاته ومتطلباته في ظل التحولات الراهنة والتغيرات التكنولوجية السريعة التي تشهدها المجتمعات بمعدلات ومضية. فإذا ما أردنا للطالب الجامعي أن يساهم في إرساء مجتمع المعرفة، فلا بد من أن نشخص واقعه ومعرفة نقاط القوة والضعف فيه بشكل علمي رصين، ونضع استراتيجيات وخططا لتطوير هذا الواقع. لذلك جاءت هذه الورقة لإلقاء الضوء على واقع الطالب الجامعي الجزائري وانشغالاته واستقراء الوضع الراهن الذي آل إليه في ظل تحديات العولمة ومقارنته بواقع طالب الأمس (الثمانينات والتسعينات)، كما تسعى الورقة إلى استعراض أهم الصعوبات التي تعيق الطالب الجامعي في تفعيل دوره في المجتمع والمشاركة في التنمية الشاملة للبلاد، وكذا المقترحات الممكنة لتفعيل دوره واسترجاع هيبته. وبصورة أدق تحاول هذه الورقة الإجابة على التساؤلات الآتية: - ما واقع الطالب الجزائري بالأمس؟ وما واقعه في الوقت الراهن (زمن العولمة)؟ ماذا تغير؟ وماذا استجد؟ وماذا تحقق؟ - ما اهتمامات وانشغالات طالب اليوم عن طالب الأمس، وما الصعوبات التي تعيقه في تحقيق ذاته وتفعيل دوره في تحقيق التنمية الشاملة للبلاد كونه إطار المستقبل؟ - ما المقترحات الممكنة لتذليل صعوباته وتدعيم وضعه والارتقاء به وإعادة دوره الطلائعي في تحريك عجلة التنمية؟

الكلمات المفتاحية

واقع الطالب، الجامعة، الطالب الجامعي.