المجلة الجزائرية للأبحاث والدراسات
Volume 1, Numéro 4, Pages 138-167

الضغوطات المهنية والاجتماعية والاقتصادية للصحفيين الجزائريين -دراسة استطلاعية على عينة من صحفيي جريدة الفجر اليومية -

الكاتب : مهداوي نصرالدين .

الملخص

تهدف هذه الدراسة إلى معرفة بيئة العمل الصحفي في الصحافة المكتوبة الجزائرية، وذلك من خلال معرفة صعوبات ومعوقات العمل الصحفي وخصوصياته وكيفية تعامل الصحفيين مع الضغوطات والأوضاع المهنية الطارئة والعادية في حياتهم اليومية، نتيجة المنافسة الشرسة والسعي وراء المعلومة التي أصبحت مهمة وتعد سلاحا للهيئات الكبرى التي لا تسوى بشيء مع المال. وهنا بدأت المؤسسات الإعلامية والصحفية تلجأ للتخطيط وسن استراتيجيات من أجل الحصول على الأخبار والسيطرة على عالم الإعلام والصحافة همها الوحيد الربح من الدرجة الأولى ، حيث أصبحت مهنة الصحافة في ظل العولمة والتطور التكنولوجي تتقيد فقط في تسويق المعلومة وترويجها من أجل رصد الأرباح الاقتصادية لأن الشيء الذي يميز بين مؤسسة صحفية أو إعلامية ذات قوى فعالة في الساحة الإعلامية من حيث طاقمها الإداري واحترافية صحفييها وحداثة عتادها ووسائلها التقنية والتكنولوجية و مدخل المالية،إذ أصبحت المؤسسة الصحفية هنا تنظر إلى الصحفي بنصف عين على أساسا أنه وسيط يأمر وينفذ فلا يهمها إذا كان قد يصارع المخاطر والموت أو قد يصادف ضغوطات ومشاكل مهنية اقتصادية اجتماعية ... ذات مختلف الأبعاد من أجل الحصول على المعلومة أو نشر ما قد يكون لصالح المؤسسة الإعلامية دونما اعتبار لأخلاقيات المهنة والضمير المهني في أداء المهنة الصحفية وهذا ما يعتبر تهميشا وتقصيرا في قيمة الصحفي ومجهوداته. وتنحصر هذه الدراسة في الكشف عن أهم الضغوطات التي يواجهها الصحفيين الجزائريين في الجانب المهني والاجتماعي والإداري والاقتصادي والتعرف على وجهات نظرهم في تقييمهم لواقع الممارسة الإعلامية في الجزائر التي تفرضها رهانات اليوم.

الكلمات المفتاحية

الضغوطات المنهية، الضغوطات الاقتصادية، الضغوطات الاجتماعية، الصحفيين الجزائريين جريدة الفجر اليومية.