مجلة السراج في التربية وقضايا المجتمع
Volume 2, Numéro 3, Pages 304-328

تأثير الضغوط المهنية على استاذ التربية البدنية والرياضية دراسة ميدانية على مستوى الثانويات بولاية الوادي

الكاتب : شوقي قدادرة .

الملخص

إن مهنة تدريس مادة التربية البدنية والرياضة تحتاج بشدة إلى قيادة مؤهلة هي أساس لتحقيق الكثير من إمكانياتها، حيث أن أستاذ التربية البدنية والرياضية يعتبر من أبرز أعضاء هيئة التدريس بالمجتمع المدرسي، ولدبه تأثيرا في تشكيل الأخلاق والقيم الرفيعة ويعتمد في ذلك على التوفيق بين ميول التلميذ وإمكانيات المؤسسة التعليمية وقدراته الشخصية في تقديم واجبات تربوية في إطار بدني رياضي يهدف إلى النمو والتكيف. إلا أن استاذ التربية البدنية والرياضية ليس مجرد مجموعة من الخصائص والصفات الحميدة بل هو إنسان وقائد قادر على تلبية الحاجيات الانفعالية من متغيرات عديدة تشكل له ضغط على حالته النفسية، كالحالة المعيشية والمشاكل المهنية. وقد جاءت أهداف الدراسة على سياق واحد وهو معرفة تأثير الضغوط المهنية على استاذ التربية البدنية والرياضية والدور الهام الذي تلعبه التربية البدنية والرياضية في تحقيق أهداف التربية العامة جعلها موضع اهتمام مقارنة مع ما كانت عليه، فأصبح بذلك دور أستاذ التربية البدنية والرياضية مهما وصعبا في نفس الوقت خاصة أمام واقع تملؤه الاضطرابات والصراعات جراء ما يعاني منه المجتمع من مشاكل عدة مست مختلف الميادين، والتي شكلت ضغطا على نفسية الفرد. أما بالنسبة للنتائج فكانت كلها حسب التوقعات الموضوعة من طرف الباحث ،إن معاناة أستاذ التربية البدنية والرياضية من الضغط المهني تؤثر فيه عدة عوامل أو أسباب منها قلة أو انعدام المنشآت الرياضية وعدم توفر الوسائل البيداغوجية بالإضافة إلى العوامل المحيطية و المناخية.

الكلمات المفتاحية

الكلمات الأساسية: الضغوط المهنية ، الاستاذ ، التربية البدنية والرياضية.