مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 3, Numéro 2, Pages 336-344

من وجوه الإعجاز القرآني عند الإمام الباقلاني

الكاتب : فاطمة زرّيفي . عبد الغفّار بن نّعميّة .

الملخص

يعتبر الإمام الباقلاني من أشهر العلماء في عصره، وهو مجدّد المائة الرّابعة، فقد ألّف العديد من الكتب في مختلف المجالات العلمية، من بينها كتابه المشهور والذّي أحدث ثورة علميّة وأدبيّة وبلاغيّة في مختلف مؤلّفات العلماء الذّين جاءوا من بعده، المسمّى "إعجاز القرآن" حيث أفرده بالتّأليف، وقسّم وجوه الإعجاز على عكس ما قسّمها العلماء السّابقين إلى ثلاثة وجوه الأوّل (ما تضمّن من الإخبار عن الغيوب)، والثّاني (إخبار القرآن بقصص الأمم الغابرة من المتقدمين، وسير المتقدمين منذ عهد آدم عليه السّلام إلى بعثة محمد صلى الله عليه وسلم)، ونُظر في هذا المقال إلى الوجه الثّالث الذّي أطال فيه وفصّل، من حيث تعلّقه (ببديع نظمه، وعجيب تأليفه، وتناهيه في البلاغة، إلى الحدّ الذي يعجز الخلق عنه)، لإظهار الإعجاز الرّبّاني في القرآن الكريم. Abstract: Imam baqlan is one of the most brillant scientis ts in his time he renevated of the hundrect he wrote about books in diffrent sciences. One of them, his wel - kmoun book who made abiq cevalution in the nesct book written by the scienis tes that comme after him, named as "ijaaz el ـ quran," it waz so umiqui, he devided the meracles diffrently, then the previous scientists, the first tellinq about the umion, the secoud one was the quran talking about the past mations from the applicant, bice graplies from "adam" to "muhamed" peace be upon them and the 3 rd one wich he put mcere details in his wouderful sy steme his, beautiful authcershuip and the fab ulous eloquence to the pceints euhere creatois are in a wou from it, to show gced miracles and power in the quran

الكلمات المفتاحية

الإعجاز القرآني ؛ الإمام الباقلاني