الحوار المتوسطي
Volume 9, Numéro 2, Pages 335-357

الأزمة في شمال مالي وتداعياتها على منطقة الساحل الإفريقي

الكاتب : مشرط يحي .

الملخص

لقد أدى التحول البنيوي الذي شهده النسق الدولي بعد انهيار المعسكر الاشتراكي الشرقي بقيادة الاتحاد السوفيتي، والتحول ألقيمي الذي تجسّد من خلال ظهور النظام الدولي الجديد، الذي يكرّس الفكر الليبرالي الرأسمالي، أثرا بالغا في دفع مسار التحول في المسلمات البنائية المرتبطة بمفهوم الأمن، حيث برز هذا التحول أيضا من خلال ظهور تهديدات أمنية جديدة، ومعقّدة زعزعت استقرار النظام الدولي. هذه المتغيرات انعكست على الواقع الأمني في دول الساحل الإفريقي، التي لم تبقى بمعزل عن سلسلة التحولات التي عرفها النظام الدولي الجديد، بل تفاعلت معها بشكل كبير، حيث تشهد هذه المنطقة مأزقا (مشكلا) أمنيا برز كنتاج لمجموعة من المتغيرات المتسلسلة والمترابطة، وعليه، فإن معرفة طبيعة الدور (وواقع) التي تلعبه الدولة الوطنية في منطقة الساحل الإفريقي، يعتبر عاملا أساسيا في فهم وتفسير أسباب، ومحددات المشكل الأمني في هته المنطقة. The emergence of the new international order has led to a radical shift in the concept of security, with the emergence of new and complex security threats that have destabilized the international order. These threats have affected the security situation in the Sahelian countries, which have not remained isolated from the series of transformations defined by the new international order, But it has interacted with it in a large way. This region is experiencing a security dilemma that emerged as a result of a series of interrelated and interrelated variables. Therefore, knowing the nature of the role played by the national state in the Sahel is an essential factor in understanding and explaining the causes and determinants The security problem in the area.

الكلمات المفتاحية

المشكل الأمني- النزاع الإثني - الطوارق - تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي - الجريمة المنظمة Security problem - ethnic conflict - Touareg - al-Qaeda in the Islamic Maghreb - organized crime