مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 2, Numéro 4, Pages 167-254

العقيدة وتجلياتها السياسة في فكر ابن تومرت

الكاتب : أحمد شارف .

الملخص

الملخص: ترتكز سياسة ابن تومرت ارتكازاً وثيقاً على عقيدته الدينية، هذه العقيدة التي تباينت المواقف حولها، ومن خلال نظرة في تراث ابن تومرت تبين أنّ عقيدة ابن تومرت ترتكز على ثلاثة ركائز هي: التوحيد، الإمامة، والخروج. وظف هذه المرتكزات لتنفيذ مشروعه السياسي، فكيف ذلك؟ ركز ابن تومرت على مسألة التوحيد، فجعله شعاراً واسماً للدولة، هذا التوحيد الذي يرى فيه أنه يقوم على التنزيه للذات الإلهية، وهو يختلف عن توحيد المرابطين الذي يقوم على "التجسيم" –في نظره- موظفاً منهج المتكلمين، لكن ابن تومرت في تنزيهه تمادى إلى أن وصل إلى تنزيه فيه تعطيل، على طريقة المعتزلة. وانطلق ابن تومرت من منطلق التوحيد لإدراكه تجنب علماء المرابطين الخوض في مسائل التوحيد بمنهج المتكلمين، فأراد أن يهدم الدولة من أسس الاعتقاد التي لم يعترض عليها أيٌّ من علماء المتكلمين الأشاعرة الذين سبقوه. الركيزة الثانية في عقيدة ابن تومرت هي القول بأن الإمامة أصل من أصول الدين، وأن الإمام معصوم، وادعى اِثر ذلك أنه الإمام المعصوم والمهدي المعلوم، وفي هذه المعتقدات والادعاءات يتبين أن ابن تومرت كان يعتنق عقيدة الشيعة، ويتمثل تجاربهم التاريخية، واستطاع أن يؤثر في أوساط السذج الحانقين على دولة المرابطين خاصة من قبيلة مصمودة، فكون منهم جيشاً حمل لواء الخروج عن السلطان. الركيزة الثالثة في عقيدة ابن تومرت هي الخروج عن السلطان القائم، والانحلال من بيعته، وحمل السلاح ضده، فاستغل ابن تومرت تعدد الجبهات التي كان المرابطون يقاتلون فيها، فقاد جيشه في معارك دموية ضد المرابطين، انتهت -بعد موته- بانتصار الموحدين. ولم يمض قرن على تأسيس دولة الموحدين حتى دبّ الضعف فيها، وتنكر خلفاؤها لهذه المرتكزات، واعترفوا بكذبها. الملخص بالانجليزية: Article Summary: The Creed and its Political Representations in the Thought of Ibn Tomart Ibn Taymart's doctrine is based on his religious faith, a doctrine that has different positions around it, and through a look at the legacy of Ibn Tomart showing that the doctrine of Ibn Tomart is based on three pillars: Tawheed, Imamah, and Exodus. He used these pillars to implement his political project. Ibn Tumert focused on the question of Tawheed, making it a motto and a name for the state. This unification, which he sees as based on the self-indulgence of the divine, differs from the unification of Almoravid, which is based on "the embodiment" That he arrived at the disobedience in it, in the manner of the Mu'tazil. The son of Tomert came out of the standard of unification because he realized that the Almoravid scholars avoided the issues of monotheism by the approach of the speakers. He wanted to destroy the state from the foundations of belief, which was not challenged by any of the scholars of the poets who preceded him. The second pillar in the doctrine of Ibn Tomart is to say that the Imamate is the origin of the fundamentals of religion, and that the Imam is infallible, and claimed that the Imam is infallible and known Mahdi, and in these beliefs and allegations it turns out that the son of Tomert was embracing the doctrine of the Shiites, and their historical experiences, and could affect the media The gulls who hugged the Almoravid state, especially from the tribe of Masmouda, and formed of them an army to carry out the banner of the Sultan. The third pillar in the doctrine of Ibn Tomart is the departure from the existing Sultan, and the disintegration of the sale, and bear arms against him, the son of Tomert took advantage of the multiplicity of fronts where the Almoravids were fighting, and his army in bloody battles against Almoravid, ended - after his death - victory Almohadin. It did not take a century to establish the state Almohadin even weakened, and deny its successors to these pillars, and admitted lying.

الكلمات المفتاحية

العقيدة ؛ تجلياتها السياسة فكر ابن تومرت