مجلة الحقوق و العلوم الإنسانية, دراسات اقتصادية
Volume 16, Numéro 33, Pages 01-10

مؤشرات الحاجة إلى تفعيل صندوق الزكاة في محافظة نينوى (مؤشرات مصارف الزكاة ومؤشرات موارد الزكاة )

الكاتب : هشام عمر حمودي . بن سمينة دلال .

الملخص

يعدّ العراق من الدول التي حاولت تطبيق فريضة الزكاة ولكن بصورة طواعية أي يكون لها صندوق يقوم بجمع الزكاة وتوزيعها على مستحقيها طواعياً بتخويل من ولي الأمر، لذا أسست صندوق للزكاة في ثمانينيات القرن الماضي ومنها أسست صناديق للمحافظات وعلى وجه الخصوص محافظة نينوى ولقد أصبح الصندوق اليوم بحاجة إلى إعادة نظر فالسنوات التي خلت كان لا يمارس الدور بالشكل المطلوب بل حتى إنه مر في سنوات سبات. في العراق على نحوٍ عام وفي محافظة نينوى على نحوٍ خاص ظهرت مؤشرات الحاجة إلى تفعيل صندوق الزكاة, فالضرورة الشرعية تستلزم التفعيل للحصول على رضا الله عزوجل وتطهير الأموال والضرورة الآنية كذلك تستلزم التفعيل فظهرت مؤشرات عديدة دعت إلى تفعيل صندوق الزكاة وهذه المؤشرات منها يتعلق بمصارف الزكاة ومنها يتعلق بموارد الزكاة, ولكن الحاجة الملحة هي فيما يتعلق بالمصارف, فأحوال العراق بصورة عامة وأحوال محافظة نينوى بصورة خاصة أظهرت وجود مؤشرات تحتاج إلى معالجة من قبل نظام مالي عادل يخفض إن لم نقل يقضي على تلك المؤشرات, وأهم تلك المؤشرات هو الفقر إذ يعد الفقر آفة خطيرة يخشى سوء أثرها في الفرد والمجتمع معاً وإن ظهور الفقر في أي مجتمع يرجع إلى عوامل عديدة منها مالية ومنها اقتصادية ومنها اجتماعية ومنها سياسية أيضاً, وفي محافظة نينوى فإن نسبة الفقر تجاوزت 25% بحسب الدراسات الإحصائية ومعدل البطالة تجاوز كذلك 30% بحسب دراسات وزارة التخطيط ويحتل العراق احد المراكز الأخيرة بتفشي الفساد بحسب تقرير المنظمة العالمية للشفافية الدولية وهناك تفاوت كبير في توزيع الدخول وارتفاع في معدل التضخم وغير ذلك من المؤشرات مما دعا الحاجة إلى تفعيل صندوق الزكاة .

الكلمات المفتاحية

تفعيل صندوق الزكاة