Dirassat
Volume 4, Numéro 10, Pages 214-248

مشكلة الفن بين التشخيص الباثولوجي والأفق الأنسي العلاجي

الكاتب : بن جدو هشام .

الملخص

ملخص: تعد مشكلة الفن أو الإبداع الفني لغزا سيكولوجيا، بل لغز الألغاز، ووفق مؤسس مدرسة التحليل النفسي، فرويد، فإن الأعمال الفنية مجرد تعبير عن الجنوسية السلبية؛ في حين يعتبر يونغ بأن الفن يساهم في تطور الوجود الإنساني. لم تختبر مدرسة التحليل النفسي فرضية أن يكون للفن سند علاجي، مقاربة الفن العلاجي التي يتم اليوم تداولها سيكولوجيا لها إرهاصاتها الفلسفية في كتاب الشفاء لابن سينا، وسند جمالي علاجي وسلوكي في أخلاق الفناء الصوفية كما هو بيّن في أعمال كل من جلال الدين الرومي وفريد الدين العطار؛ كما للفن سند اجتماعي وتعليمي؛ مقاربات يمكن الاستئناس بها في رحلة البحث عن قيمة التجربة الفنية التي هي بالأساس تجربة ميتافيزيقية. الكلمات المفتاحية: الفن، الراحة النفسية، التحليل النفسي، ميتافيزيقا الجنس، التشخيص الباثولوجي للفن، المفهوم العلاجي للفن.

الكلمات المفتاحية

Abstract: the problem of art as well as that of artistic creation are considered to be a real psychological enigma, further as the riddle of riddles. According to Freud, the founder of the psychological analysis school, the artistic works are but a mere expression of the negative homosexuality ; on the other hand, Jung considers that art contributes in human being development. The psychological analysis school did not experiment the hypothesis of an eventual medical support of art. Nowadays, the psychological approach of therapeutic art is but a philosophical reminiscence from the book « Eshifa » by Ibn-Sina (Avicenne) as well as an aesthetic and therapeutic behaviour among the Sufi scholarship as it appears in the works of either El-roumi or El-attar. Art has also a social and educational support ; such approaches can be used while looking for the value of artistic experiment which is basically a metaphysical one. Keywords: Art, psychoanalysis, psychological comfort, pathologic diagnosis of art, therapeutic art,