Annales de l’université d’Alger
Volume 7, Numéro 1, Pages 107-129

الأندلسيون )المورسكيون( بمقاطعة الجزائر" دار السلطان'' أثناء القرنيين السادس عشر والسابع عشر

الكاتب : سعيدوني ناصر الدين .

الملخص

عرف الوجــود الأندلسي بالجزائــر ثلاث مراحل متميزة، الأولى استغرقت الفترة الإسلامية المتقدمة، من القرن الثاني الهجري،إلى الخامس الهجري،ارتبط فيها استقرار العناصر الأندلسية بالنشاط التجاري خاصة وكان نتيجة الصلات الوثيقة بين الأندلس الإسلامية وبلاد المغرب الأوسط، والتي ميزت سياسة الدولة الأموية ثم ملوك الطوائف بالدول الإقليمية التي ظهرت بالجز ائر. قبل أن تأخذ طابع التحدي من جراء التنافس بين خلفاء قرطبة الأمويين وحكام المغرب الفاطميين،وكان لمقاطعة الجزائر المركزية المعروفة بدار السلطان نصيب وافر من هذه الهجرة لتعاطف الحكام العثمانيين بالجزائر مع المهجرين وذلك لقلة سكان المنطقة مع توفرها على إمكانيات اقتصادية مساعدة على الاستقرار وخدمة الأرض، وهذا ما جعل الحياة الاقتصادية والاجتماعية بهذه المقاطعة المركزية )مقاطعة الجزائر ودار السلطان( من البلاد الجزائرية ترتبط أساسا بتواجد العنصر الأندلسي الذي تعرفه المصادر الغربية بَالمورسكي . وبفعل هذا الانكماش البشري والاضمحلال الاقتصادي طويت صفحة زاخرة كتبها العنصر الأندلسي المورسكي بـــمقاطعة الجـزائــر بما قام به من نشاط اقتصــادي وإسهــام فني وثـقافي وتأثيــر اجتماعي طيلة القرنيين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين وكـــان إضافــــة أصيلة في إغنـــاء التــراث التاريخي للشعب الجزائــري الذي تميز بتقبـــله للمساهمات الإيجابيـــة وبمقدرتــه على تمثلها والانتفاع بها شأن الأمــم الحيــة والشعوب ا لأصلية.

الكلمات المفتاحية

الأندلس الإسلامية;المورسكي; دار السلطان;التراث التاريخي;مقاطعة الجزائر;بلاد المغرب العربي.