الصورة والاتصال
Volume 3, Numéro 7, Pages 51-66

نحو توحيد وإدماج وسائل الاتصال الجماهيري بالكمبيوتر Compunication

الكاتب : بن حمادي عبد القادر .

الملخص

لقد تباينت حرية الاعلام و الاتصال حول ما إذا كانت تهدد أم تعزز سيادة الدولة. فمسألة سيادة الدولة الوطنية، تبرز عندما تصبح المعلومة مهمة وهو ما من شأنه أن يؤثر في صنع القرار السياسي ليصبح خارج نطاق السيطرة . غير أن اختلاف تكنولوجيا الاتصال المعاصرة " الانترنيت " عن تكنولوجيا الاتصال التقليدية ( الصحافة، الإذاعة، ثم التلفزيون)، من حيث أنها ذات خصائص، متمثلة في الصورة المقنعة، تجعل من التعبير عن الدولة، والتي تحجم عادة تدفق المعلومات عبر الحدود. فقد خضعت كل أشكال التكنولوجيا الاتصالية وبدرجات مختلفة لسيطرة الدولة، فحين يصعب على الدولة التعامل مع الانترنيت بنفسة الاسلوب الذى تراه مناسبا لتمرير رسالتها . فالانترنيت أصبحت تهدد، و بلا منازع، في تدمر قدرة الدولة في ممارستها للسلطة والثورة و القيم داخل حدودها. ولم تقتصر الشكوك و المخاوف لدى الحكومات فقط، نتيجة الاعتقاد بأن التكنولوجيا الجديدة يمكن أن تبث برامج و ايديولوجيات معادية لأنظمة الحكم من شأنها أن تهدد الاستقرار السياسي و الاجتماعي لديها . فقد عبرت قوى سياسية واجتماعية مؤثرة في العديد من المجتمعات عن خشيتها من هذا النظام الاعلامي المفتوح، لما قد يمثله من تهديد لنسق و تقاليد و عادات هذه الشعوب. فإلى أي مدى يمكن التحكم و تقنين مثل هذه الوسائل، حتى لا يتم توجيهها وتنظيمها بما لا يتعارض و مفهوم السيادة لدى الدول ؟

الكلمات المفتاحية

وإدماج وسائل الاتصال الجماهيري بالكمبيوتر ،Compunication، الإتصال