مجلة الآداب و العلوم الإنسانية
Volume 11, Numéro 21, Pages 267-288

تحولات الكتابة الروائية عند محمد ديب من خلال الرواية " السيمورغ"

الكاتب : نسيمة يعقوبي .

الملخص

ملخص: إنَّ أقلّ ما يمكن قوله عن مؤلفات محمد ديب الخاصة بما بعد الحداثة، "هو أنها كتبت على شاكلة مؤلفات الأدب القديمة، فكثرت فيها الاقتباسات والتضمينات والإشارات. وتفاوتت فيها اللغات وتداخلت فيها الأجناس وتباينت المضامين. ولعلّ في ذلك تجاوزا لمراحل الالتزام التي عرفها الأدب في فترات طويلة من مساره الطويل. ويحدث أن تتوفر شروط تلك الوضعية عند أديب واحد مر أدبه بفترات متعددة ومتباينة، وعرفت تجربته الأدبية انعطافات شكلا ومضمونا.ومن أشهر الكتاب والأدباء المخضرمين في الساحة الجزائرية على أقل تقدير، الكاتب الجزائري محمد ديب الذي كان مواظبا على الكتابة منذ الخمسينيات من القرن الماضي إلى غاية مطلع الألفية الثالثة. وبدأ حياته الأدبية بروايات واقعية في "ثلاثية الجزائر" ثُمَّ روايات خيالية بعد الاستقلال في " من يتذكر البحر" ليختم مساره بعملين مميزين في سلسلة أعماله الكثيرة التي طالت الرواية، الشعر، القصة، الحكاية، المسرح والكتابة الصحفية.... إلخ. إن الأمر يتعلق بـ "السيمورغ" و "لايزا"، فقد عمد محمد ديب إلى جمع الأجناس الأدبية في هذين العملين المستقلين في شكل فسيفساء أدبية. وفي نص "السيمورغ" وظف ملامح الكتابة الروائية الحداثية، تتبع فيه مواطن التقرير والإيحاء التي تنطوي عليها ملامح نصوص العمل الأدبي... Summary : The new modern and post-modern novels of Mohamed Dib, distinguished by symbolism and by a number of poetic talent. He has applied in his modern writings a kind of dispersion and free writing which has nothing to do with other literary genres, which has appeared in the last two novels entitled "Simorgh" and "Làezza". And that is what determined his new perspectives on the artistic and philosophical dimension of the world. His first writings had realistic features (the trilogy), then his vision of things changed after independence by his novel "Who Remembers the Sea". His presentation, the subjects he approached and his particular way of writing bearing a distinct artistic style.

الكلمات المفتاحية

تحولات الرواية - محمد ديب - رواية "السيمورغ" أنموذج