لغة كلام
Volume 3, Numéro 3, Pages 119-140

بلاغة تأويل الخطاب القرآني عند القاضي البيضاوي

الكاتب : رحّال هشام.

الملخص

في تأسيس مُنطلقاته الأشعرية اعتمد البيضاوي على مجموعة ثوابت ينبغي على أيّة ممارسة تأويلية أن تستند إليها، أو بقراءة أخرى تكون هذه الدّعائم التّأويلية والثّوابت العقائدية قد أسهمت في تعيين المعنى، بالإضافة إلى أنه لهذه الثوابت والمسلّمات دور في المنهج التأويلي لدى البيضاوي؛ لذلك سنرومُ إدراك القدرة التأويلية التي تمتّع بها الخطاب الأشعري لدى البيضاوي، ومعرفة الأسرار الكامنة وراء تصوّره للحقيقة الدلالية. على ضوء هذا نسعى لاكتشاف بلاغة تأويلية تتحقق لدى قارئ خاص مزود باستراتيجيات قرائية مختلفة، وبذخيرة من النّصوص تخوله اكتشاف مختلف العلاقات الدّلالية بين ما يقرأ وبين واقع النّصوص المتعدّدة والتي تتلاقى مع النّص المقروء في العديد من النقاط؛ حيث تمّ هذا العمل داخل تفسير البيضاوي من خلال مدونته المتمثلة في ‹ أنوار التنزيل وأسرار التأويل›.

الكلمات المفتاحية

اللغة، الخطاب، التّأويل، القرآن.