الناصرية
Volume 8, Numéro 1, Pages 283-302

شعر المولديات والمديح النبوي في البلاط الزياني

الكاتب : حسيبة عمروش .

الملخص

إن المتصفح لكتاب "زهر البستان" لمؤلف مجهول وكتاب"بغية الرواد" ليحي بن خلدون يقتنع بأن هذا العصر الشعري كان عصر مولديات بامتياز، فقد احتل شعر المولديات مكانة هامة في أدب العهد الزياني، وينهض دليلا على ذلك ما جادت به قرائح شعراء هذا العصر من قصائد طوال ومدائح وموشحات تعكس هالة الحب والتقديس التي حظي بها شخص الرسول (صلى الله عليه وسلم) في نفوسهم؛ عبروا فيها عن شوقهم وحنينهم إليه وإلى زيارة قبره والتبرك بتلك البقاع المقدسة بالإضافة إلى ذكر معجزاته والإشادة بفضل شهر ربيع الأول. وقد دأب سلاطين هذه الدولة على الاحتفال بهذه الليلة السعيدة المباركة في شهر ربيع الأول من كل عام في قصورهم؛ شأنهم في ذلك شأن بني الأحمر بالأندلس وبني مرين بفاس وغيرهم من السلاطين؛ وكان هذا الاحتفال يقام بحضور أهل الرأي والعلم والفضل من سكان تلمسان، وفي سبيل ذلك بذلوا فائق العناية وفاخر الاحتشاد وأكثروا في النفقات حتى صار أهم احتفال رسميوشعبي في تلمسان. Abstract It is clearly mentioned in book “زهر البستان “ by an unknown author and also the book “بغية الرواد “ by Yahia Ibn Khaldoun that the era-of-Al¬ziani was mostly famous and deemed for its great concern for the poetry praising of the prophet Mohamed peace be upon him.This fact is illustrated by the enormous and very long poems written by the poets of that period through which they showed their attachment and admiration for the prophet Mohammed (PBUH). This enhanced in them the will to visit and see the sacred lands and the prophet’s tomb. In addition, he mentioned his miracles and highlighted the greatness of the month Erabia el Awal

الكلمات المفتاحية

شعر؛ مولديات؛ المديح النبوي؛ الزيانيون Kaywords:Zianni era – Almawlidiat poems – praising the prophet