التواصلية
Volume 2, Numéro 1, Pages 31-47

فلسطين وشمولية المكان في خطاب جمعية العلماء المسلمين الجزائريين (خطاب الشيخ محمد البشير الإبراهيمي أنموذجا)

الكاتب : النذير بولمعالي .

الملخص

وأنا أطالع ذات مرة عيون البصائر لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في فترة من الفترات شدتني مقالات الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله تعالى، والتي كان يجول بها في كل بقاع الأراضي الإسلامية، فلم يقتصر اهتمامه فيها على الداخل وبمأساة الشعب الجزائري آنذاك وما كان يعانيه من ويلات الإستدمار الفرنسي والمسخ الأوربي الحاقد على مقومات هذه الأمة، وإنما كانت اهتماماته تمس كل قضايا المسلمين أينما كانوا وحيثما وجدوا. فهذه مقالة بعنوان: جمعية العلماء والمغرب العربي، وأخرى بعنوان: ليبيا وموقعها منا، وثالثة بعنوان: إضراب التلاميذ الزيتونيين، ثم يتكلم عن عروبة الشمال الإفريقي،...ولم يغفل في كل هذا الزخم وهذه الظروف العصيبة التي كانت تتخبط فيها الأمة العربية والإسلامية ومنطقة المغرب العربي على وجه الخصوص لم يهمل قضية المسلمين المركزية الأولى، إلا وهي القضية الفلسطينية، فها هو يكتب مقالا بعنوان: جمعية العلماء وفلسطين، ثم مقالا آخر بعنوان: واجبات فلسطين على العرب، نشرت في العدد 25 من جريدة البصائر سنة 1948م وهي السنة ذاتها التي دخل فيها اليهود فلسطين محتلين ومستعمرين لها، ثم أخرى نشرت في العدد 53 من جريدة البصائر أيضا سنة 1948 م عنوانها: عيد الأضحى وفلسطين.

الكلمات المفتاحية

فلسطين-وشمولية المكان -جمعية العلماء المسلمين الجزائريين-الشيخ محمد البشير الإبراهيمي.