المرجعيات المؤسسة للدولة الجزائرية عند تيارات الحركة الوطنية | ASJP

منيرفا
Volume 3, Numéro 1, Pages 44-57

المرجعيات المؤسسة للدولة الجزائرية عند تيارات الحركة الوطنية

الكاتب : محمد راسم فقير.

الملخص

ملخص المداخلة باللغة العربية إن الطموح إلى الاستقلال تأكد أولا في القول قبل أن يصبح حقيقة فعلية، بحيث يعود أصول تشكل الحركة الوطنية إلى عهد المقاومات المسلحة ضد الاحتلال الفرنسي، قائمة الانتفاضات هي طويلة جدا نحصر أهمها فيما يلي: مقاومة الأمير عبد القادر، أحمد باي، بومعزة، في سنة 1871 تم انضمام كل منطقة القبائل إلى النداء الذي دعى إليه المقراني و الشيخ بن حداد و في سنة 1875 شهدت جاء دور منطقة الزييان للانتفاضة أما في سنة 1879 شهدت انتفاضة الأوراس بقيادة محمد أمزيان، 1881 قام المرابط بوعمامة بتثوير أول سيدي الشيخ و كل الجنوب الغربي. لقد كان المسار الثوري متسارعا الناتج عن التجنيد و التسييف الذي شهدته العشائر، القبائل، الزوايا، المساجد و كل الأشكال المرابطية. إن التعددية القبلية التي عرفتها الجزائر حرمتها من تشكيل وطن، كما أنها لم تتمكن في هيكلة دولة مندفعة نحو المركز، نقطة ضعفها تمكن في تشتت قواها، لقد ظلت القبائل دوما تواجه السلطة المركزية بحيث أن الأمير عبد القادر لم يعثر على دولة مهيكلة تمنحه الاعتراف بتسييرها، في هذه الظروف تشكلت الحركة الوطنية مع أبرز تياراتها المتكونة من نجم شمال إفريقيا الذي تأسس بباريس سنة 1926 و فيدرالية النواب الأهالي سنة 1927 و جمعية العلماء المسلمين الجزائريين سنة 1931 والحزب الشيوعي سنة 1936. إن الأطروحة الدولة الجزائرية و الاستقلال الجزائر عرفت تطورا كبيرا بفضل النشاطات السرية لحزب الشعب الجزائري و جمعية العلماء و الأشراف و نواب بيان الحزب الشيوعي لفحات عباس. أخيرا لقد ساهمت الاتجاهات الوطنية الثلاثة في بلورت مفهوم الدولة الجزائرية نحو الحداثة، وتحويل مقاومة الجزائريين من الحالة الريفية الشعبية إلى الحالة المدنية، السياسية و الوطنية. Abstract of the intervention in Arabic The aspiration to independence is first confirmed before it becomes an actual reality, so that the origins of the national movement come back to the era of armed resistance against the French occupation. The list of uprisings is very long, the most important of which are the following: the resistance of Prince Abdelkader, Ahmed Bey, 1871 The entire Kabylie region joined the appeal called by Al-Muqarani and Sheikh Bin Haddad. In 1875, the Zayyan area witnessed the uprising. In 1879, the uprising of the Oras, led by Muhammad Amazian, took place in 1881. The revolutionary track has been accelerated by the recruitment and oppression witnessed by tribes, tribes, corners, mosques and all Almoravid forms. The tribal pluralism that Algeria has known has not prevented it from forming a homeland, nor has it been able to structure a state that is moving toward the center. Its weakness has been able to disperse. The tribes have always faced central authority, so that Prince Abdelkader has not found a structured state that allows him to recognize its conduct. In these circumstances, the national movement was formed with the most prominent currents of the North African star, founded in Paris in 1926, the National People's Congress in 1927, the Association of Algerian Muslim Scholars in 1931, and the Communist Party in 1936. The thesis of the Algerian state and independence Algeria has been greatly developed thanks to the covert activities of the Algerian People's Party, the Association of Scholars and Supervisors, and the deputies of the Communist Party of Fatah. Finally, the three national trends contributed to crystallizing the concept of the Algerian state towards modernity and transforming the resistance of the Algerians from the popular rural situation to the civil, political and national situation.

الكلمات المفتاحية

الوطنية ؛ الحركة الوطنية ؛ القبيلة ؛ المقاومة ؛ المرجعية ؛ الحزب ؛ الاستعمار .