افاق فكرية
Volume 2, Numéro 5, Pages 232-248

الطفل و التراث الشعبي"الحكاية الشعبية أنموذجا"

الكاتب : سعيدي سعاد .

الملخص

إن مرحلة الطفولة من أهم مراحل التكوين و نمو الشخصية ، لأن الطفل يولد عديم المعلومات الخاصة ببيئته الخارجية، و لكنّه خصب الاستعداد للاستقبال و تخزين المعلومات الخاصة لكل خبرة يتعرض لها أي" أنه منظمة حيوية خام لها صفاتها الخاصة فعلا و لكنها شديدة التفاعل مع كل من تحتك به ، فهو اجتماعي من صنع بيئته و لكنه تكويني من خلال وراثته ".(1) وطفل اليوم هو فتى الغد ورجل المستقبل ، فهو القاعدة الأساسية ، و اللبنة الأولى للمجتمع ، لذا فمن الضروري أن تنمو قواه العقلية في ضوء إمكانيات المجتمع و حاجاته المتطورة. إذا كانت القصة أو الحكاية الشعبية في صورتها الأولى مجرد خبر أو مجموعة من الأخبار تتصل بتجارب روحيّة ونفسيّة عاشتها الناس منذ القدم ، قد حرص المجتمع ا على الاحتفاظ بها ونقلها عبر الأجيال عن طريق الرواية الشفهية ، فالرواية تكسب الحكاية طابعا جديدا، هذا لا يعني أن القاص حر في تأليف الحكاية وفقا لأهوائه ، وإنّما مقيد بقوانين شكليّة وموضوعيّة خضعت لها حتى اليوم.

الكلمات المفتاحية

الطفولة، التنشئة، الحكاية الشعبية، القيم